وهج الحروف – ياسر عائس – فرفره مذبوح !! 26 يونيو 2016

0
1

 

  • اقتنع اهل المريخ طوال الاسبوع الماضي بالهزيمة من الهلال..اقروا بالثنائية وعزوها للفارق الفني وفارق الاعداد ولتفوق الازرق ولغياب الادارة وتوهان النادي ما بين تيسيري ونسي والانتخابات وقرار الوزير بتعيين التسيير الحاليه.
  • واختلفت المبررات فيما اتفق الهوى على ان المريخ كان يستحق الخسارة والشاهد على ذلك تصريحات الاداريين والفنيين وحتى اللاعبين اما الاعلاميين فتباروا في تحليل شكل الفريق وركزوا على الاصابات وتاخر الاعداد والارتباك الاداري.
  • حتى لو تحاشوا الاشار لتفوق وتميز الهلال فخطوة الاعتراف بوجود اسباب كانت كافية لايجاد السبب وتخليق مبرر للهزيمة.
  • ولكن بظهور سيحه في تحليله للحكم نهار الجمعه انتظم كل الساحه الحمراء تصريحات وخرج اداريون للعلن لم نسمع بهم لا قبل القمه ولا بعد الضربة الثنائية.
  • فيما توارى اخرون ملأوا الارض ضجيجا بالتصريحات العنترية الجوفاء.
  • تخلف الهلال لكنه عاد بالتعادل ثم انتصر وقرر بارادته لا اراده الحكم انخاء الشوط الاول متفوقا ثم تجلى للثاني ولعب بمزاجه هو وقاد المباراة لحيث ما يريد.
  • ركزوا على زعم سيحه بوجود ضرب جزءا مع النعسان رغم ان الحكم كان قريبا جدا من الحاله والمساعد في نفس جهه الكرة فيما شاهدها سيحه على التلفاز ومن وراء عدسات سميكه ومع ذلك حكم بصحتها.
  • اهمل اعلام المريخ وكتابه واداريوه كل التفاصيل التي ذكرها سيحه وركزوا على الضربه المتوهمه والغريق كما قالوا يتمسك بزيد البحر اذا انعدمت القشه.
  • لحسوا كل اعترافاتهم بتفوق الهلال وتصريحاتهم التي عددوا فيها الاسباب وطفقوا يقيمون حائطا للمبكى اسمه سيحه.
  • التمسك باهداب سيحه لا يعني الا فرفرة مذبوح لن تلغي من الحق شيئا فالهلال انتصر بعرقه ولاثبات صحه ذلك نحيلهم لما قاله سيحه نفسه فقد احتسب الحكم المساعد حالتي تسلل من وحي خياله كشفتهما الاعاة البطئية اثناء المباراة وخلال حديث الخبير سيحه.
  • لكنهم تعاملوا مع حديث سيحه بطريقة لا تقربوا الصلاه…تركوا الجزء الاخر ..اختاروا ما يناسبهم وينفس عليهم وانتقوا ما يعجبهم.
  • لولا الراية الظالمهم لتمكن الهلال من احراز هدفين ورفع رصيد الاهداف الى اربعه في الشوط الاولوعندها كان ضفر سيستدعى ذاكرة التاريخ ويكرر ما فعله زيكو استنجادا وفرارا من هزيمة تسير بها الركبان.
  • ولو بق الحكم القانون لقاك بطرد مصعب وعطرون وضفر لاعتدائهم المتكرر على لاعبي الهلال واحتجاهم بل تهديدهم للحكم والصراخ في وجهه ومد اليد احيانا اما للاعتداء او للتهديد.
  • وعندما عرقل ضفر كاريكا من الخلف كان يستحق الكرت فجامله الحكم.
  • وعندما دفع مصعب شيبولا بقوة من الخلف كان يستحق الكرت.
  • واحتج بعنف زائد وكان يستوجب بطاقه ايضا…غير البطاقه التي حصل عليها لارتكابه ضربه الجزاء.
  • ضفر مارس الرفس والعك والضرب والاحتجاج العنيف مع الحكم وكونه كابتن لا يمنحه ذلك حق التطاول على القاضي والاستهتار والتحرش به.
  • اما عطرون فقد دفع شيبولا قرب منطقه الجزاء وبيديه الاثنين فلم يحتسب الحكم مخالفه لم ينذره ثم اركب بعدها مخالفتين دون اقصاء.
  • اما جماهير المريخ فقد حصبت الملعب ولاعبي الهلال بالقوارير ونال شيبولا النصيب الاوفى والسب الهدف الحارق.
  • ولم يسلم مكسيم من الالعاب الناريه وننتظر تقرير الحكم والمراقب واجتماع اللجنه المنظمة فاما وضعت حدا لهذا التفلتات واصدرت عقوبات قاسية والا فتحت الباب امام شغب الملاعب وعندها ستضطر جماهير الهلال لحمايه لاعبيها اذا فشل الاتحاد في ذلك.
  • لا نقول ان كل ما ذكره سيحه صحيحا ولكنه حلل وفق المتاح له.
  • وكالعادة انبرى صلاح للدفاع عن الحكام والاستماته في ذلك مع انه فشل من قبل في الدفاع عن حكم مباراة المريخ بشندي وقد اصيب واعتدى عليها بكري المدينه وتلفظ بحقه.
  • وتسبب في اصدار عقوبه مخففه على بكري اوجد لها شمس الدين تخريجا من العدم.
  • تعامل الحكم بهدوء مع المبارتة كان اقرب الى اللين والتساهل ما اغرى لاعبي المريخ للتهجم عليه وارهابه.
  • وارتكب جمله من الاخطاء منها اصراره على استمرار اللعب في وجود الالعاب الناريه وقذف اللاعبين بالقوارير.
  • حتى لو كانت البحار مدادا والشجر اقلام فان اعلام المريخ لن يغير في نتيجه المباراة بل يعد الهلال المتضرر الاكبر من التحكي لان احدى حالتي التسلل وضعت سادومبا امام المرمى بانفراد تام.
  • على اعلام وادارة ومدربي المريخ ان يحمدوا الله على انتهاء المباراة بهدفين فقط فقد كان الهلال مرشحا لاحراز المزيد لولا تقديرات بلاتشي.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY