ابن الحسين .. يعيش الاستقرار في “الديار الزرقاء” والصفاقسي يحاول اعادته لـ”الخضراء”

0
1

يعيش الاستقرار في "الديار الزرقاء" والصفاقسي يحاول اعادته لـ"الخضراء"

ابن الحسين.. تونسي يؤمن عرين الهلاليين

الوليد يقنع الرباعي الاجنبي.. يحظى بثقة الادارة.. والترجمة مهمة اخرى

 

دخل النادي الصفاقسي التونسي، بجدية على خط التفاوض مع حارسه الدولي السابق الوليد بن الحسين، الذي يعمل حاليا بنادي الهلال ضمن الطاقم الفني للروماني ايلي بلاتشي، ويحاول النادي التونسي اعادة بن الحسين لـ"الخضراء"، بحسب تقارير صحافية تونسية كشفت ان النادي الصفاقسي، استقر بنسبة كبيرة على تكوين المنظومة الفنية التي ستقود زمام الامور الفنية بالنادي خلال المرحلة المقبلة، وتم الكشف عن الناصر البدوي في منصب المدير الرياضي، وحمادة الدو يشغل منصب المدير الفني والمشرف العام على جميع الاصناف، والليلي مدرب للفريق الاول بصلاحيات اقل من العادة، كما تمّ التأكيد على ان الوليد ابن الحسين، مدرب حراس الهلال سيكون مبدئيا ضمن الطاقم، على ان يتم الكشف عن بقية العناصر المساعدة، بحسب ما اعلن النادي الصفاقسي على موقعه الرسمي.. ويأتي ذلك في الوقت الذي يعيش فيه المدرب التونسي الاستقرار الكبير داخل ديار الازرق، وهو يواصل عمله للعام الثاني تواليا في مهمة الاشراف على حراس المرمى بفريق الكرة الاول بالنادي، وما يؤكد على ارتياح التونسي في ارض النيلين يكمن في استقدامه لاسرته الصغيرة للاقامة برفقته في الخرطوم.. وكان اول عهد التونسي ابن الحسين، بنادي الهلال مع ابن جلدته نبيل الكوكي، الذي اختاره ضمن طاقمه الفني في منصب مدرب الحراس بجانب الفرنسي ريتشارد، الذي كان يشغل مهام المُعد البدني، وعلى الرغم من رحيل الكوكي فأن ادارة اشرف الكاردينال، رأت مواصلة ابن الحسين، في عمله خاصة وانه اظهر احترافية عالية واسهم بالفاعلية اللازمة في تطوير قدرات ثلاثي العرين الذي يتألف من الكاميروني مكسيم فودجو، الابنوسي جمعة جينارو والشاب يونس الطيب، ومع استقدام الفرنسي جون كافالي لترأس الادارة الفنية للنادي فأنه ابقى على التونسي ابن الحسين، مع تغيير كامل للطاقم المعاون مع دخول المغربي مولاي الزغوار في منصب المعد البدني وهيثم مصطفى المدرب العام، واستمر المدرب التونسي في الحصول على ثقة الفنيين الاجانب وهو يواصل عمله مع الثنائي المصري الذي يضم طارق العشري والدكتور كامل عبدالحليم، وحاليا يبقى المدرب التونسي في منصبه برفقة المدير الفني الروماني ايلي بلاتشي، وبلاشك ان عمله في ظل تعاقب اربعة من الفنيين الاجانب على رأس الادارة الفنية للازرق يوضح ان الوليد، يتوافر على الامكانات اللازمة التي جعلته يحتفظ بموقعه عميدا للفنيين في ديار الازرق.. ويعتمد المدرب التونسي على معايير مهنية عالية في اختياراته للحارس الاول، كما يتحلى التونسي بالشجاعة المطلوبة للدرجة التي قرر معها الاحتفاظ بالكاميروني صاحب الاسم الكبير مكسيم فودجو، على مقاعد البدلاء ومنح الشاب يونس الطيب، الثقة وسانحة المشاركة، هذا ودون التقليل من قيمة جمعة جينارو، الذي يجد هو الاخر الاحترام والتقدير من مدرب الحراس التونسي، والذي اوضح في وقت سابق، بأن الأسباب التي اسهمت في تخطي الحارس الشاب يونس الطيب، لزميله الاكثر خبرة جمعة جينارو، قبل نهاية القسم الاول من الموسم الكروي، فرضتها ظروف مشاركة الثاني برفقة المنتخب الوطني الجنوب سوداني، في التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات الكان، ومن بعد ظهرت مشكلة أخرى في العاصمة جوبا تتعلّق بشركات الطيران، ولم يتمكن بالتالي من العودة للخرطوم إلا قبل 48 ساعة فقط من موعد مباراة المريخ الفاشر، وعليه لم يكن من الممكن الدفع به في المباريات التي تليها في ظل تألق يونس الطيب، لكن ذلك لا يعني على الإطلاق إهمال جينارو، فهو حارس دولي صاحب إمكانيات كبيرة، والهلال لا يمكن ان يلغي ادواره، فقط القصة تتمحور في مراحل لكل حارس من الثلاثي، ومرحلة جمعة قادمة لا محالة.. كما رفض التونسي الوليد بن الحسين، مدرب حراس المرمى بالاطار الفني للهلال، ربط عودة الكاميروني مكسيم فودجو، لاخذ موقعه في التوليفة الاساسية، مع تسلم الروماني بلاتشي، للمهام الفنية بالنادي، وقال التونسي: "عودة مكسيم لعرين الفرقة الزرقاء، جاءت بأمري أنا، بإعتباري مدرب الحراس، خلال الفترة الماضية، وقبل التوقف بين الدورتين، طلب منا الكاميروني أخذ قسط من الراحة، بالتزامن مع صدمة الخروج المبكر من دوري أبطال إفريقيا، تعاملت مع الأمر بمنتهى الجدية والإحترافية، وأمرت يونس الطيب الحارس الثاني، بالمشاركة في مباريات مريخ الفاشر، ومن بعد موقعتي الأهلي والأمل عطبرة، فضلاً عن مقابلة إتحاد الكرنوس، في أولى خطوات بطولة الكأس المحلية، كنت أرغب من خلال هذه الخطوة، أن يعرف مكسيم أنه ليس الحارس الوحيد الموجود في كشف الفريق، كما أنه لا حصانة لأي لاعب في المجموعة، خاصة وأننا ننشط مع نادٍ كبير".. وتأتي هذه الاراء الصريحة للمدرب التونسي لتؤكد الاحترافية الكبيرة التي ينتهجها ابن الحسين، في عمله مع الهلال.

مكسيم: التونسي ساعدني على التطور

اشاد الحارس الكاميروني مكسيم فودجو؛ بالتونسي وليد بن الحسين مدرب حراس مرمي الهلال الذي وصفه الكاميروني بالمدرب المتميز، وانه يحترم عمله بشدة.. وتجمعه به علاقة مميزة واسهم بقدر كبير في تطوير مستواه الفني والبدني بدرجة كبيرة وقع الاعمال الشاقة التي ظل يخضعه لها رفقة زملائه جمعة جينارو ويونس الطيب اللذان يملكان امكانيات عالية جعلت التنافس مشتعلا بينهم.. وقال انه شخصيا جني فائدة عظيمة من توجيهاته وخبراته الواسعة كحارس مرمي دولي سابق بفريق الصفاقسي التونسي وهو دائما ما يراجع اخطائي بدقة.. ومضى فودجو، بقوله: "سر العودة للتألق هو ثقتي في امكانياتي البدنية والفنية التي بفضلها تمكنت من العودة اساسيا في قائمة الروماني بلاتشي بعد ان خضعت لعمل بدني وفني شاق في الفترة الماضية عوضت به الغياب السابق، وساجتهد كثيرا للظهور اكثر تميزا تحت انظار التونسي وليد بن الحسين مدرب حراس المرمي الذي استفدت منه كثيراً وكان له الفضل في مراجعة كل الاخطاء الفنية السابقة.. سأعمل بكل همة لرفع قدراتي الفنية لتحويل السلبيات لايجابيات لان المنافسة في العرين مشتعلة بيني والثنائي المميز جينارو  ويونس الطيب اللذان اثبتا جدارتهما عندما اتيحت لهما الفرصة خلال الفترة السابقة".

جينارو: التونسي صاحب امكانات عملية وعلمية عالية

اطنب الابنوسي جمعة جينارو، الاشادة في حق مدربه التونسي الوليد بن الحسين، وشددّ على انه يُعد ضمن المدربين الذين يملكون مؤهلات علمية وعملية كبيرة وهو مدرب شاطر وخبير بدرجة إمتياز، وخلال فترة وجيزة إستطاع أن يضع  بصمته عندما تولي زمام الامور الفنية لتدريب حراس الهلال، حيث ظل يتعامل مع الجميع بروح الإخاء والمحبة داخل وخارج المستطيل الأخضر مما يمنحنا الثقة ويزيد من دوافعنا ويشعل روح المنافسة بيننا على إقتحام التوليفة الأساسية عن طريق توزيع المهام لجميع حراس المرمي، وإعتقد أنه بمقدروه ان يساعد الهلال على تحقيق النجاحات والانتصارات، وان جميع اللاعبين يكنون له كل التقدير والإحترام لما ظل يبذله مع الفريق منذ توليه هذه المهمة وهو حالياً مع الهلال للموسم الثاني علي التوالي علي ما أعتقد.. كما نوه جمعة جينارو، إلى إستفادته على المستوى الشخصي كثيراً من توجيهات الكابتن وليد بن الحسين مدرب حراس مرمي فريق الكرة بنادي الهلال الذي أدخل أساليب جديدة منذ مجيئه إلي نادي الهلال ساهمت كثيراً في تطوير مستوي رباعي المرمي فنياً وبدنياً،مشيداً في الإتجاه ذاته بالعمل الفني الكبيرالذي يقوم به بن الحسين رفقة الهلال في موسمه الثاني توالياً مع الأزرق، وأوضح جمعة جينارو أن الفرق الواضح بين المدرب التونسي وليد بن الحسين والمدرب السابق لحراس الهلال الكابتن ياسر كجيك، حيث يعتمد بن الحسين من خلال اسلوبه وتدريباته  دائما على ردة الفعل واليقظة وهو الأسلوب الذي ينتهجه معظم مدربي الحراس في كبري الدوريات الأوروبية عكس كجيك الذي يعتمد علي التهديف والخروج السريع للتصدي للهجمات وهو أيضاً وضع بصمة واضحة سواء كان مع الهلال او مع المنتخب الوطني واتمنى له التوفيق رفقة هلال الابيض.

يونس الطيب: التونسي اعاد اكتشافي

ارجع الشاب يونس الطيب، حارس مرمى الهلال، الفضل في ظهوره على الواجهة رفقة الازرق للمدرب الوليد بن الحسين، واعتبر يونس، ان التونسي اعاد اكتشافه عندما قرر اشراكه لمباريات رسمية متتالية رفقة الهلال، خلال النصف الاول من الموسم التنافسي الحالي، وقال يونس: "برهنت على حقيقة امكاناتي في حراسة المرمى بصفة مبكرة وفي سن صغيرة، بصورة مهّدت امامي الطريق للدخول ضمن كشوفات نادٍ بقيمة الهلال، لكنني وجدت نفسي اسير مقاعد البدلاء لفترة ليست بالقصيرة، قبل ان يمنحني المدرب التونسي ابن الحسين، الثقة ويقدمني لجماهير النادي".. وألمح يونس، الى ان استفادته الكبيرة من المدرب التونسي، حتى على مستوى الحصص التدريبية، حيث يساعده على تطوير مقدراته بالفقرات المنوعة فضلا عن التوجيهات المهمة.

مهام اضافية للتونسي

يقوم التونسي الوليد بن الحسين، بادوار مهمة داخل فريق الكرة الاول بنادي الهلال، لا تقتصر على وظيفته الاساسية التي تكمن في تدريب حراس المرمى، بل تمتد لتشمل الجانب الخاصة بالترجمة، سيما وانه يجيد اللغة الفرنسية فضلا عن العربية الام، وفي ظل تعدد الجنسيات داخل فريق الهلال تظهر اهمية التونسي، الذي الغى وظيفة المترجم بالكامل داخل النادي، باعتبار ان فهمه لكرة القدم وطبيعة العمل الفني يجعله يؤدي هذه المهمة بأكثر كفاءة، في عملية التواصل بين مدربين على غرار الفرنسي كافالي والروماني بلاتشي مع اللاعبين بمختلف جنسياتهم واصولهم، كما يبرز دور المدرب التونسي، في اتجاه اخر بحضوره للندوات الصحفية التي تعقب المبارايات ليمثل حلقة الوصل بين المدير الفني والاعلاميين.

ثقة ادارة الكاردينال

يحظى التونسي الوليد ابن الحسين، مدرب حراس المرمى بالاطار الفني للهلال، بثقة كبيرة من مجلس ادارة نادي الهلال بقيادة اشرف الكاردينال، والذي هيأ امامه السُبل اللازمة للمواصلة في عمله، في الوقت الذي غادر فيه اكثر من مدرب المنطقة الفنية للازرق، كما يؤكل له المجلس بعض المهام التي تحمل بين طياتها الطابع الاداري على غرار الترتيب للمعسكرات الخارجية، ونشير هنا للمعسكرين اللذين عقدهما الازرق بمدينة سوسة الساحلية التونسية، ورضا ادارة الكادرينال، عن المردود الذي يقدمه المدرب التونسي يجعله يتمسك بالتونسي، الذي سبق وان تلقى اكثر من عرض رسمي للعمل في اندية تونسية وخليجية حاولت الاستفادة من خدماته.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY