حيدر قلوكما : العمومية ستنعقد وفق قانون 2016.. والاتحاد ملزم بتعديل نظامه الاساسي

0
1

وزير الشباب والرياضة ينقذ الاتحاد ويمنحه تسعة اشهر اضافية

حيدر قلوكما: نعم لجأنا للجودية.. وليس في ذلك عيباً

العمومية ستنعقد وفق قانون 2016.. والاتحاد ملزم بتعديل نظامه الاساسي

التزمنا بتوجيهات "الفيفا".. والمحكمة المختصة ستوفر الضمانات المطلوبة

الحديث عن مخالفات الاتحاد الادارية والمالية سابق لاوانه.. والوزارة جهة حيادية وليست طرفاً في الصراعات

القانون الجديد ثورة في مجال الرياضة.. وتاخر اجازته تسبب في بعض المشاكل

علاقتنا مع الاتحاد يسودها الاحترام.. وتواصلنا معه مستمر من يوم لاخر

الخرطوم: بكري المكي – عدسة: اشرف كامل

اعلن الوزير حيدر قلوكما، وزير الشباب والرياضة عن تمديد اجل دورة الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم التي تنتهي اليوم الاربعاء الي تسعة اشهر اضافية بناء علي اتفاق بالتراضي بين الطرفين  يقوم علي موجهات الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، التي تؤيد الحلول الودية طالما انها لاتعارض نظامها الاساسي ولوائحها واكد في مؤتمر صحفي عقده ظهر امس بالمركز السوداني للخدمات الصحفية smc، بالخرطوم ان الاتفاق الذي تم يبقى ملزما للطرفين وقد توفرت له ضمانات كافية عبر المحكمة المختصة وسيسري عبر التوقيع النهائي عليه وارساله الي الفيفا عبر الاتحاد ليتم اعتماده بصفة نهائية مشيرا الى ان اهم بنود الاتفاق تتمثل في مواصلة الاتحاد عمله في ادارة النشاط الرياضي لفترة اضافية تمتد مابين ستة الي تسعة اشهر يتم خلالها عقد جمعية عمومية لتعديل النظام الاساسي للاتحاد، ليتوافق مع النظام الاساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم قبل انعقاد الجمعية العمومية لانتخاب مجلس ادارة لدورة جديدة وفق قانون هيئات الشباب والرياضة للعام 2016، وقال ان مصلحة الكرة السودانية تقتضي تقديم بعض التنازل وادارة الامور بحكمة، لافتا الي ان ما تم من عمل كان اقرب للجودية التي هي عرف متبع في المجتمع السوداني وليس هناك عيبا في ذلك طالما انه يخدم المصلحة العامة، ولا يتعارض مع النظم واللوائح التي تدير العملية الرياضية في المؤسسات الدولية لافتا الي ان الوزارة جهة حيادية ولا تتدخل وتتحرك الا في حدود المساحة المخصصة لها ووفق القانون.

اتفاق نموذجي

فاجأ الوزير الحشد الاعلامي الذي ضاقت به قاعة المؤتمرات بالمركز السوداني للخدمات الصحفية "smc" وانتظره لاكثر من اربعين دقيقة باعلانه تفاصيل بنود الاتفاق الذي تم بين وزارته والاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم، والذي تقوم اهم بنوده علي منح الاتحاد الذي تنتهي دورته اليوم فترة سماح اضافية تمتد لما بين ستة الي تسعة اشهر يتم خلالها انعقاد الجمعية العمومية لتعديل النظام الاساسي للاتحاد ليتوافق مع النظام الاساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، ومن ثم عقد الجمعية العمومية لانتخاب مجلس ادارة لدورة جديدة وفق قانون 2016 الذي تمت اجازته مؤخرا ووصف الاتفاق بالنموذجي، وقال ان الفيفا تؤيد ذلك طالما انه يحقق مصلحة الطرفين ولا يتعارض مع نظمها ولوائحها وسيتم ارسال نسخة منه لها بعد اجازته في صورته النهائية، وايداع نموذج منه في المحكمة المختصة التي توفر له الضمانات المطلوبة، واوضح ان المصلحة العامة اقتضت ضرورة التوافق علي ماتم التوصل اليه مشيرا الي ان علاقة الوزارة بالاتحاد تقوم دائما علي الاحترام المتبادل، وقد ظل التواصل ممتدا على اعلى المستويات، حيث انه في تواصل مستمر مع رئيس مجلس ادارة الاتحاد الدكتور معتصم جعفر، فيما ادارت اللجنة التي شكلها حوارا بحثا عن مخرج خلال الايام الماضية مع الاتحاد، وصولا لما يحقق الفائدة التي تخدم مصلحة كرة القدم السودانية، وقال ان كل الخطوات التي تم التوافق عليها سيتم الوفاء بها لانجاز العملية الانتخابية في وقتها المعلن، وفق ما يتماشى مع اهلية ودميقراطية الحركة الرياضية، واوضح ان الاتحاد ملزم بالوفاء بتعديل نظامه الاساسي في الفترة الزمنية المحددة ومن ثم الشروع في انفاذ عملية الانتخابات التي يشكل لها لجنة من اعضائه، وستتم وفق قانون 2016 مشيرا الي ان كل الاجراءت التي شرع الاتحاد في تنفيذها لقيام الجمعية العمومية في الفترة الماضية اصبحت لاغية بناءً على الاتفاق .

قانون متطور

استعرض الوزير خلال مؤتمره الصحفي بعض ملامح قانون الرياضة للعام 2016 الذي تمت اجازته مؤخرا، وقال انه قانون ممتاز اشتمل علي الكثير من النقاط التي تمنع تداخل الاختصاصات وتحمي اهلية وديمقراطية الحركة الرياضية، وقد حدد مهام كل مؤسسة او جهة واختصاصاتها بما لايتداخل مع الهيئات الاخرى، مشيرا الي ان القانون به الكثير من البنود التي تؤدي لتطوير الرياضة علي مستوى الهيئات الشبابية والرياضية كما انه حدد مهام واختصاصات الوزير بصورة واضحة، وكذلك دور الوزارة التي جنبها الاصطدام مع اي جهة وجعلها محل حياد لا تملك حق التدخل الا في نطاق معين وبصورة تراعي المصلحة العامة، وقال ان القانون يتماشي في نظامه الاساسي مع نظام الفيفا الدولي الذي تلزم الاتحادات الرياضية المنضوية تحت لوائه بالالتزام به وهو في هذه الناحية يتفوق علي النظام الاساسي للاتحاد الرياضي السوداني الذي يتعارض نظامه الاساسي مع نظام الفيفا في الكثير من جوانبه، ويبقى ملزما بمعالجة هذا الخلل بعد الاتفاق الذي تم التوصل اليه والذي ربط اجراء الانتخابات وقيام الجمعية العمومية بتعديله وقد تمت مخاطبة الفيفا في ذلك وسيكون هذا البند موجود في الاتفاقية التي سنبعث بصورة منها الى الفيفا .

الجودية خيار مقبول

اقر وزير الشباب والرياضة بان ما تم التوصل اليه من حلول لا يخلو من طريقة الجودية التي هي موجودة في العرف الاجتماعي السوداني، وقال انه ليس عيبا ان يتم اللجوء الي الجودية طالما انها تؤدي الي الهدف وتخدم الغرض، مشيرا الي ان هناك مشاكل كبيرة عولجت عن طريق الجودية، واوضح ان الغرض الاساسي كان تحقيق المصلحة العامة بصرف النظر عن الوسيلة والكيفية ولفت الي انه طالما ان الطرفين وافقا على بنود الحل الذي يجد تاييدا من المنظمة الدولية التي تدير كرة القدم في العالم والتي تؤيد مثل هذا النوع من الحلول فانه ليس هناك داع للوقوف عند هذا الامر لان العبرة تبقى بايجاد الحلول المرضية التي تجنب كافة الاطراف الضرر وهذا ماقادنا اليه اتفاق الامس .

مخالفات الاتحاد

رفض قلوكما الخوض في تفاصيل الاتهامات التي وجهت لقيادات الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم علي خلفية مخالفات ادارية ومالية، وقال ان الحديث حول هذا الامر سابق لاوانه لجهة ان هناك جهات عدلية تتقصى حول هذا الامر وتقوم بمايليلها من تحقيقات ومراجعات فيما يتعلق بشؤون المال، ولذلك يبقي الامر في دائرة الاتهام وتحت نظر الهيئات العدلية وليس من حقنا تناوله او اصدار احكام بحق الناس لكنه اكد ان وزارته تراقب ما يدور في كل الاتحادات والهيئات التابعة لها وستتحرك في الوقت المناسب وفق ما يسمح به وضعها الاداري، ووفق القانون الذي ينظم ويدير ويعالج مثل هذه الامور.

انتخابات الاولمبية شرعية

اشاد قلوكما بالاجواء التي سادت انتخابات اللجنة الاولمبية السودانية التي اجريت امس الاول، وقال انها تمت وفق اجراءات سليمة تتوافق مع القانون والنظم واللوائح، واكد في رد علي سؤال تم طرحه في هذه الناحية ان مجلس ادارة اللجنة الاولمبية وفق اوضاعه وعدل نظامه الاساسي بما يتوافق مع القانون الجديد، وانجز جمعيته العمومية وفق ذلك، حيث تم تشكيل اللجنة الانتخابية من بين اعضاء اللجنة وتمت بصورة سلسة بعيدا عن الوزارة التي لا تملك حق التدخل وفق القانون وتراقب الامر من بعيد وطالب بقية الاتحادات الرياضية بحذو حذوها ومعالجة نظمها الاساسية لتتماشى مع القانون تجنبا للمشاكل.

القرار انقذ الاتحاد

قال قلوكما ان الاتفاق كان بمثابة الحل المناسب للازمة وقد مثل مخرجا للاتحاد الذي واجه بعض العقبات لانجاز جمعيته العمومية وفق القانون القديم الذي يتعارض في بعض جوانبه مع نظام الفيفا، وكذلك النظام الاساسي للاتحاد الرياضي السوداني مشيرا الي ان المصلحة العامة روعيت بعناية في الاتفاق، واكد ان الاتفاق يجد دعما كبيرا من افراد الوسط الرياضي، حيث تؤيده الاغلبية باعتباره جنب البلاد الكثير من المشاكل وسادته الروح السودانية في فض النزاعات.. وعن القرارات التي اصدرتها بعض المحاكم فيما يلي لجوء الطرف الثاني اليها اكد قلوكما ان المستشار القانوني للوزارة يتابع هذا الامر.

المرضي: الاتفاق يخدم المصلحة العامة

قدم الدكتور نجم الدين المرضي وكيل وزارة الشباب والرياضة بعض ملامح القانون واهم جوانبه خصوصا تلك التي تزيل التعارض مع النظام الاساسي للاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي كانت من اهم النقاط التي اثارت لغطا في قانون 2003 وقال ان القانون الجديد سمي مسجلا ومنحه صلاحيات واسعة لادارة عملية التسجيل للهيئات وفق القانون وتجديد الترخيص وحدد الصلاحيات لكل مؤسسة، وقد خطى بعيدا في تطور الرياضة السودانية وتحدث عن المذكرة التي تم التوافق عليها وما حوته من بنود، واكد ان هدفها الاساسي مصلحة الكرة السودانية ووضع حد للازمة التي نشبت مؤخرا دون النظر الي خسارة طرف وفوز اخر ووفق الروح الرياضية والسودانية التي تلجا الي الحكمة في معالجة الكثير من الامور، وقال ان المذكرة تحدثت بوضوح عن ضرورة تعديل النظام الاساسي للاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم ليتماشى مع نظام الفيفا قبل قيام الجمعية العمومية خلال فترة تم تحديدها وفق القانون الجديد، وهذه اهم النقاط وتعتبر انتصارا للقانون الجديد الذي شهد تطورا في الكثير من جوانبه، واكد ان القرار سيصبح نافذا بعد التوقيع عليه في صورته النهائية وايداع نموذج منه لكافة الاطراف لتوفير الحماية والضمانة المطلوبة قبل الذهاب به الي الفيفا التي غالبا ماتؤيده طالما يتوافق مع النموذج الذي اعدته.

مدثر خيري: الاتفاق يمثل المخرج الوحيد

كشف الدكتور مدثر خيري عضو اللجنة الوزارية الخماسية ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه لتجاوز ازمة الوزارة والاتحاد يعتبر المخرج الوحيد الافضل للحل لتميزه علي ماسواه من حلول في الكثير من جوانبه، مشيرا الي انه تمت مناقشة كافة الحلول المطروحة علي طاولة النقاش من كافة زواياها وتم التوافق علي الاتفاق الذي يمثل انموذجا معتمدا من الفيفا والذي حوى العديد من البنود اسهمت في وضع نهاية للازمة في المرحلة الاولى، وقال ان الاتحاد لم يكن باستطاعته اجراء الجمعية العمومية من ناحية قانونية لعدم تماشي نظامه الاساسي مع نظام الفيفا وقد خاطبها مطالبا استثناءً ليقوم بعد ذلك بتعديل نظامه الاساسي، وقال ان التنفيذ سيبدأ عمليا بعد تخطي الاتفاق كافة مراحله والتوقيع عليه بصورة نهائية وستوفر له المحكمة المختصة الضمانات المطلوبة.

الوزير يطالب الاعلام بدعم الاستقرار

جدد سعادة وزير الشباب والرياضة الاتحادي سعادته بتاهل منتخب السودان للشباب الي نهائيات الامم الافريقية بزامبيا 2017علي حساب المنتخب النيجيري، وقال ان ذلك يمثل بارقة امل لعودة الكرة السودانية من جديد وتقدمها في المسابقات الاقليمية والقارية علي مستوى الاندية والمنتخبات، وقال ان هذا يعتبر امرا ايجابيا يجب ان يجد الدعم وطالب الاعلاميين بتاييد الاتفاق الذي وقعته وزارته مع الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم من اجل تحقيق مصلحة الكرة السودانية واستقرار النشاط الرياضي بالبلاد.

لجنة للائحة قانون الرياضة الجديد

اشاد الوزير باللجنة الخماسية التي شكلها الاسبوع قبل الماضي واوكل لها مهمة وضع المعالجات للخروج من الازمة التي دخلت فيها الوزارة بسبب القرار رقم 12 الذي عطل اجراءات الجمعية العمومية قبل ان تلغيه المحكمة الادارية نهاية الاسبوع الماضي، وقال انها قامت بما يليها وانجزت مهمتها علي النحو المطلوب وقد قادت الحوار مع الاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم وتوصلت للاتفاق الذي تم الاعلان عنه، والذي جنب الكرة السودانية الكثير من المشاكل واوضح انها راجعت كافة الخيارات المتاحة وراجعت القوانين والنظم الاساسية المحلية والدولية، واختارت انسب الحلول بعد موافقة الاتحاد واكد انه تم تشكيل لجنة لوضع اللوائح المفسرة للقانون الجديد وستشرع فورا في انجاز عملها علي ان تنجز المهمة وتضعها في منضدة الوزير في فترة اقصاها العاشر من اغسطس المقبل.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY