علي نار هادئة – اواب محمد – الوسطاء يمتنعون 1 يوليو 2016

0
88 views

تأسفنا بعد ان علمنا ان هنالك مبادرات قادتها بعض الشخصيات الرياضية والمريخية للتوسط بين مجلس الادارة والثنائي  بكري المدينة وعلاء الدين يوسف الموقوفان الى نهاية الموسم ل ( سوء السلوك ).

وأسفنا يجيء لاننا نعلم يقينا بان احدى أكبر أسباب فوضى اللاعبين وغياب الانضباط في المريخ تتمثل في الجودية والحماية التي تنقذ لاعبا من العقاب وتقدم فريقا كاملا وكيانا بكل مكوناته ضحية.

لا اعلم كيف لشخص ما ( عندو دم ) يتدخل بين مجلس الادارة ولاعب فريق لينتصر للأخير مع علمه التام بخطأ من يريد التوسط لأجله واتيانه لفعل قبيح يستوجب المحاسبة وانزال أشد العقوبات.

كيف لشخصية لها اعتباراتها ومكاناتها  ان يدفعها ضميرها لمساندة لاعب اعتدى لفظيا على عضو مجلس ادارة مهينا اياه بل وتعداه مسيئا لكامل مجلس الادارة واستمرأ فعلته واساء للسلطة التي جاءت بلجنة التسيير الحمراء ؟!

بل ويرفض اداء التدريبات مع الفريق ثم يفاجأ الجميع بمشاركته في دورة رمضانية بملاعب الخماسيات !

كيف لتلك الشخصيات التي تحيطها الالقاب والمسميات ان تنتصر للاعب تحدى قرار مجلس ادارته وجهازه الفني بعدم السفر الى معسكر خارجي اعتزمه الطرفان ، وهدد بتمزيق جوازه ثم ارساله للادارة .؟!

أيريد أولئك ان تشيع الفوضى في فريق الكرة ، ليفعل اي لاعب ما يريد وقت ما شاء دون رادع من أحد ؟!

من تجبر وتكبر على النادي يجب ان يلقى الجزاء الذي يستحق ، والعقوبة التي صدرت في حق الثنائي لا تستحق التخفيف او الالغاء.

بل تستحق التشدد والتغليظ لتصل لدرجة الشطب من الكشوفات.

ان الطغيان الذي سيطر على بعض اللاعبين ووصل بهم لدرجة الاساءات لمجلس الادارة هو نتاج طبيعي لفترات الطبطبة الماضية.

كل من يخطئ لا يعاقب ، وتمارس مجالس الادارة علوم الطبطبة برقة تحسدهم عليها الأم.

وان انتوت الادارة العقاب، وجدت من يساند المخطئ داخلها اولا قبل ان تهب نجدة الجودية من الخارج.

فكان من الطبيعي ان يتجرأ لاعب على الاساءة لمجلس الادارة وان يتوعد آخر بتمزيق جوزاه ان طلب منه.

من أمن العقاب أساء الأدب ، وسوء أدب الثنائي حضر ظنا منهما وجود الحماية كما تعودا.

لم يجد اي قرار سابق اتخذه مجلس ادارة اجماع مثل الذي حظي به القرار الأخير.

وان دل ذلك على شيء فانما يدل على تذمر المتابعين والجماهير من تسيب اللاعبين وعدم احترامهم للشعار مع اللا مبالاة المستشرية بين صفوفهم.

ان قرار لجنة التحقيق الاخير قرار تاريخي ، وسيحفظ للكيان هيبته ، وسيزجر المتطاولين ، و سيكون عبرة لمن يعتبر.

والتراجع عنه بقبول الجودية والى ما ذلك من خزعبلات لا علاقة لها بالاحترافية يعني دمار فريق المريخ حرفيا.

التراجع يعني السماح بدخول حصان طروادة محملا بالفوضى والتمرد واعتلاء اللاعبين لمناصب صناعة القرار.

ولن نتفاجأ اذا ما اعتدى لاعب بالضرب على مديره او مدربه ، او رفض حتى المشاركة في احدى المباريات المهمة بحجة ( ماعندو مزاج ) .

نحمل مجلس الادارة المسئولية كاملة اذا ما تراجع ، وليبشر بعهد من الفشل لم يشهده المريخ قبلا.

اما الوسطاء فننصحهم بالابتعاد عن المجلس ، ونقول لهم دعوا المجلس يقوم بعمله ، وشفوا ليكم شغلة تانية !

بالله عليكم استحوا وانتم تتوسطون لالغاء لاعب طغى وتجبر وأصبح يظن نفسه الرب الأعلى في النادي.

لو كانت جوديتكم من أجل اعادة لاعب اوقف بسبب غيابه عن احدى المباريات او التدريبات لأصبحت مقبولة.

لكن ان تأتي الجودية لاعادة لاعب اوقف لسوء السلوك فذلك ما لا يستساغ !

يكفي ما نراه من اللاعبين من انعدام للروح واستهتار بغيض وانعدام للموهبة وتسبب جلطاتهم في اصابتنا بالجلطات !

كمان جابت ليها سوء سلوك ؟!

الوسطاء اولئك يحتاجون الى وسطاء لاعادتهم الى رشدهم !

بالله عليكم تعالوا امسكوا النادي .. وأقلبو فريق الكورة فريق شارع !

راضوا اللاعبين بالحلاوة وعلبة البيبسي !

فان لم تستح فأفعل ما تشاء !

نساند مجلس الادارة في سعيه لفرض الانضباط  وضربه بيد من حديد ، وبدايته موفقة ومبشرة.

ان موافقة جمال الوالي على قرار قوي كهذا يجعلنا نطمئن الى تصريحاته التي اطلقها فور توليه المسئولية حين أكد خلالها قدومه بنهج جديد يختلف عن النهج القديم المتبع.

سريان العقوبة على نجمي الفريق بكري ويوسف يعني انها ستطال كل متخاذل .

لا مأمن من العقاب ، سواء لنجم او لوافد جديد !

لا كبير على الكيان .. والانضباط أساس العمل !

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY