ناصر الجبالي: لم يساورني القلق بعد تجربة “سانت جورج”.. والتفوّق في الديربي مجرد بداية

1,807 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 يوليوز 2016 - 2:13 مساءً
ناصر الجبالي: لم يساورني القلق بعد تجربة “سانت جورج”.. والتفوّق في الديربي مجرد بداية

وكيل الثنائي يبعث بتهاني العيد للشعب الأزرق عبر "الجوهرة"

ناصر الجبالي: نجاح بلاتشي وشيبولا مصدرُ فخر

عقلية الروماني تؤمّن نجاح مشروع الهلال.. وإدارة الكاردينال محترفة

لم يساورني القلق بعد تجربة "سانت جورج".. والتفوّق في الديربي مجرد بداية

 

 

وصف التونسي ناصر الجبالي، وكيل الروماني إيلي بلاتشي، المدير الفني لفريق الكرة الأول بنادي الهلال، وكذلك النيجيري عزيز شيبولا، الجناح الأيسر للفرقة الزرقاء، نجاح الثنائي في مشروع الهلال الجديد، بمثابة الفخر بالنسبة له، بعد إكتمال إجراءات التعاقد معهما في أبريل ومايو الماضيين، وأكمل: كنت حريصاً على مشاهدة المباراة الودية الدولية التي أداها الفريق أمام سانت جورج الإثيوبي، على شرف اسبوع الدبلوماسية الشعبية بين السودان وجارته إثيوبيا، وهي مقابلة عرفت التعادل السلبي من دون أهداف كما هو معلوم، وأتم: ردود الأفعال من الكثيرين جاءت سلبية للغاية، إذ أنهم إعتقدوا بأن عدم تحقيق الإنتصار في المقابلة الودية، يوازي الفشل للمنظومة بشكل عام، بل وحتى لشيبولا، الذي لم يظهر يومها في كامل الهيئة الفنية التي إنتظرها الجمهور، لكني لم أفعل شيئاً غير السخرية من ردة الفعل تلك، لأنني كنت أعلم يقيناً بأن إطلاق الأحكام على بلاتشي وشيبولا، بعد 90 دقيقة لا يعدو كونه ضرب من الجنون، وتقييم خاطئ بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ، وحينما حضر موعد لقاء الديربي على نهائي القسم الأول لدوري سوداني الممتاز لكرة القدم، بين الهلال وغريمه التقليدي المريخ، لم يساروني أدنى شك، بأن الأزرق سيفعلها هذه المرة، في ظل التغييرات الإيجابية التي طالت الفريق بشكل عام تحت قيادة الثعلب الروماني، الذي سبقته سمعته الطيبة للسودان، وبحمدلله تمكن الهلال من الإنتصار على منافسه، بهدفين مقابل هدف، وكان من الممكن أن يضاعف الأهداف في شباك الاحمر، لكنه إكتفى بهدفي شيبولا وسادومبا، وبالتالي كسب النقاط ليضحي الفارق بين العملاقين في روليت دوري سوداني الممتاز، عشر نقاط كاملة، وهو فارق كبير بطبيعة الحال، وأنا اقول هذا الحديث مع كامل إحترامنا للمريخ، الذي يمثل القلب النابض للكرة السودانية بالمشاركة مع غريمه الهلال، لكن بذات القدر على الجميع أن يعلم حقيقة المردود الفني المتميز الذي يقدمه "الموج الأزرق" راهناً، بالمستوى الذي جعله يتخطى عقبة المريخ بكل سهولة.

 

هدف بوزن الذهب

وعن الهدف الرائع الذي سجله النيجيري شيبولا في شباك اليوغندي جمال سالم يقول الجبالي: إنها مجرد بداية فقط، جوهرة "كانو بيلارز" يمتلك موهبة كبيرة للغاية، كما أن الهدوء يلازمه في بدايات تجربته الإحترافية في الدوري السوداني عبر بوابة الهلال العملاق، وهي ناحية سيكون لها ما بعدها، لأن العجلة في تقديم المردود الفني الجيد، ربما تأتي بنتائج عكسية في بعض الأحيان، شيبولا لديه الرغبة الجامحة في إسعاد جماهير الهلال، وهو دافع إضافي في مشوار النجاح الذي ينتظره، كما أن اللاعب بلغ درجة عالية من الإنسجام مع زملائه الجدد، بسرعة قياسية، وهذا شئ جيد، يعكس صلاحية الأجواء داخل قلعة الأزرق، نحن بطبيعة الحال نتمنى التوفيق خلال المرحلة المقبلة، ومن جديد نراهن على الجناح النيجيري الاعسر، لأنه يمتلك القدرة على إسعاد شعب الهلال، بل وخطف جائزة أفضل لاعب في الدوري السوداني، ومن بعد يكون التفكير منطقياً في الإمتحان القاري، المنتظر في الموسم الكروي المقبل.

 

بلاتشي سعيد مع "الأمواج"

أوضح الجبالي، بأن موكله الروماني إيلي بلاتشي، سعيد بمشواره مع الهلال، وهو على رأس الإدارة الفنية لفريق الكرة الأول، منبهاً إلى أن العمل في إطار المشروع الكبير الذي أعلن عنه الدكتور اشرف سيد أحمد الكاردينال، رئيس مجلس الإدارة، يمضي بكل القوة الممكنة، وأضاف: الروماني يريد بالفعل نقل عصارة خبراته في ميادين كرة القدم، على صعيد التدريب، التي تجاوزت العقود الثلاثة، حسناً نحن على ثقة بإمكانيات بلاتشي، وجدوى مشروع الهلال، وفي إعتقادي بأن كل شئ سيمضي في الطريق الصحيح، خاصة وأن الأزرق يبحث عن العودة القوية لمعترك النسخة المقبلة من دوري أبطال إفريقيا.. دون إغفال ناحية أخرى لا تقل أهمية، تلك التي تتعلّق الزاد البشري المتوافر خلال الوقت الراهن، في فريق الكرة الأول، إذ أن الخامات موهوبة وبجودة عالية، وهو ما يجعل الروماني في الوقت الراهن سعيد بالهلال، لقد لامست ذلك من خلال الإتصالات معه في الأيام الماضية، ولأن المرحلة القادمة للعمل المكثف، والجميع داخل النادي يعي هذه الرؤية.. فمن المهم أن تتحد جميع مكونات النادي من خلف فريق الكرة الأول، بلوغاً للغايات التي يضعها الخبير الروماني، والمجموعة بصفة عامة نصب أعينهم، كذلك أشاد الجبالي بمواطنه وليد بن الحسين، مدرب الحراس، لافتاً إلى أنه يقوم بعمل كبير بصحبة الهلال، منذ الموسم الماضي، وهو يضطلع بأدوار إضافية في حقبة الروماني إيلي بلاتشي.

 

صفقة تيجاني بلعيد

ورداً على سؤال يتعلّق بصفقة إنتقال مواطنه تيجاني بلعيد، صانع ألعاب النادي الإفريقي، للهلال من خلال سوق الإنتقالات التكميلية الماضية يقول ناصر الجبالي: الكثير من العقبات حالت دون إكتمال الصفقة، بالرغم من المجهودات الكبيرة والمفاوضات المارثونية التي قمنا بها مع اللاعب، ولأن الصلاة تحتوي السر والجهر، فأسمحوا لي عدم تناول الكثير عن أسباب عدم إكتمال وصول بلعيد للقلعة الزرقاء، إلى جانب بعض الاسماء الأخرى، لكن بشكل عام، فيمكن أن ألخّص تعليقي على هذه النقطة بأن القادم أحلى.. وخلال المرحلة المقبلة من يدري…؟، قد نرى اسماءاً تمتلك القدرة على الإبداع تحمل قمصان نادي الهلال، وهو حلم ليس ببعيد المنال، في ظل الوضعية المالية الجيدة التي تتوافر للنادي الأزرق، بالكيفية التي تجعله يزاحم اي نادٍ في القارة الإفريقية على المواهب المتميزة والمطلوبة من الجميع في فترات الإنتقالات.

 

إدارة الكاردينال محترفة

اثنى ناصر الجبالي، وكيل اللاعبين الدولي التونسي، على إدارة الدكتور اشرف سيد أحمد الكاردينال، رئيس مجلس إدارة نادي الهلال، موضحاً بأنها محترفة بحق وحقيقة، وتعمل جاهدة من أجل الإرتقاء بفريق كرة القدم، وتطويره وإعادة بناءه مع تجنب الأخطاء الماضية التي أسهمت في تردي النتائج خلال مرحلة معينة، وأكمل: التعاقد مع مدرب بقيمة بلاتشي، يعكس الفكر المتقدم للكاردينال وأركان حربه، وخلال فترة المجلس الحالي، أتوقع أن يستمر تفوق الأزرق على جميع منافسيه بشكل متكامل.. بإستمرار الأجواء المهيئة للعمل، وفي ظل الحماس الكبير الذي يطغى على أنصار النادي، كما شاهدنا في مقابلة سانت جورج الإثيوبي من داخل أرض الحدث، وعبر الشاشات الصغيرة في لقاء الديربي الأخير، الذي نجح أبناء بلاتشي في حسمه بالضربة الفنية القاضية.

شعب مضياف

بعث الجبّالي، برسائل التهنئة للشعب السوداني بمناسبة عيد الفطر المبارك، من مقر إقامته بـ"الخضراء"، وقال: قضيت بينهم أوقاتاً طيبة خلال الفترة الماضية، كنت سعيداً للغاية، لأن الشعب السوداني بشكل عام إشتهر بكرمه وطيبته، وبساطته وعشقه الكبير لكرة القدم، إلى جانب أن العلاقات التي تجمع بين السودان وتونس، ظلت على مدى التأريخ، متميزة ومتينة وستظل كذلك بعون المولى عز وجل، خاصة وأن الكثير من خبراء الكرة التونسية عملوا في السودان وتركوا من خلفهم ذكريات طيبة وعلاقات رائعة، مع عديد الأندية في دوري سوداني الممتاز لكرة القدم، بل إن بعضهم ما يزال يعمل في الهلال والمريخ، ليسهموا بخبراتهم في الدفع بمسيرة الكرة السودانية.. المعروفة بالعراقة والتأريخ الناصع للأمام، بإعتبار أن السودان يُصنّف أحد مؤسسي الإتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف".. وأختتم الجبالي حديثه لـ"الجوهرة" بالتأكيد على أنه لن يدخر مجهوداً في العمل  على نقل المواهب السودانية للإحتراف في الدوريات العربية والإفريقية، لأن هذه الخطوة تصب مباشرة في مصالح المنتخبات الوطنية بمختلف مسمياتها.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.