مصطفى الفادني: إنتزعنا التأهل من نيجيريا “حُمرة عين”

0
1516 views

قائد "صقور الجديان" في حوار الأفراح مع "الجوهرة"

مصطفى الفادني: إنتزعنا التأهل من نيجيريا "حُمرة عين"

رسائل الإستفزاز قادتنا لمعانقة التأريخ.. والفراعنة باركوا لنا التأهل قبل الوصول لـ"لاغوس"

ردنا على تزوير الأعمار "….".. سلمان شريك في الإنجاز".. إقصاء الوالي لحظة فارقة.. و"بشة" بارك الإنتصار

الإعداد لتحدي زامبيا "غير".. السفارة لم تقصر.. وبالإجتهاد سأعود للفريق الأول بالهلال

ننتظر من "سوداني" رعاية منتخب الشبان.. لست غاضباً من بلاتشي.. وهذا "….." ما قاله المدرب بعد الصافرة

حوار/ عمر صالح

لاعب طموح وشاب موهوب وخلوق يحترم الصغير قبل الكبير مجتهد في التدريبات مطيع لا يتذمر اذا شارك ام لم يشارك، ورغم انه قائد لمنتخب الشباب الا ان تعامله المميز مع زملائه جعله محبوباً من الجميع جهاز فني ولاعبين، ومنذ ان كان لاعبا بصفوف رديف المريخ كان مميزاً ومنه انتقل لرديف الهلال بكل هدوء وبدون ضوضاء وعقب انضمامه لفريق الهلال لفت اليه الأنظار ليتم اختياره للسفر رفقة الفريق الأول لمعسكر الإعداد بمدينة سوسة الساحلية التونسية، ويومها نال اشادة المدرب الفرنسي كافالي الذي ظل يشركه في التجارب الودية وتنبأ له بمستقبل باهر في المستقبل وبدوره واصل اللاعب اجتهاده ومثابرته ونجح مع زملائه في منتخب الشباب في تقديم مباراة بطولية عصر السبت الماضي عندما كتبوا أسماءهم بأحرف من ذهب، وهم يجعلون اسم السودان يتردد عبر وسائط الإعلام الإقليمية والعالمية وهم يقهرون اعتى منتخبات القارة الأفريقية منتخب النسور الخضراء برباعية جعلت السودان يحجز مقعد في نهائيات الأمم الأفريقية بزامبيا كإنجاز تأريخي وحدث كبير اسعد كل اهل السودان، بدورها سارعت صحيفة "الجوهرة الرياضية" على الإلتقاء بقائد منتخب الشباب مصطفى الفادني وأجرت معه مقابلة مطولة تحدث خلالها عن تفاصيل التأهل التاريخي وأجواء ماقبل اللقاء، واستهل حديثه بتقديم التهاني للشعب السوداني وخاصة القاعدة الرياضية وقبل ذلك لزملائه اللاعبين على مجهودهم الوافر واللعب بعزيمة واصرار ومسؤولية حتى كان لهم ما أرادوا عندما قلبوا الطاولة على منتخب نيجيريا صاحب 7 بطولات افريقية، وصعدوا على حسابه لنهائيات الأمم الأفريقية بزامبيا.

*كابتن مصطفى نرحب بك ضيفاً على صحيفة الجوهرة الرياضية ونبارك لكم التأهل التاريخي لنهائيات الأمم الأفريقية بعد غياب دام لأكثرمن 20عاماً؟

-في البدء نحمد الله كثيراً على تحقيق هذا الإنجاز والمساهمة في قيادة صغار صقور الجديان لنهائيات الأمم الأفريقية للشباب المقامة في شهر ينايرالمقبل بزامبيا والتي ستقودنا لنهائيات كأس العالم للشباب المقامة بكوريا، هذا التأهل لم يأت بالصدفة بل عبر اعداد طويل وفترة طويلة جعلتنا نكون اكثر تماسكاً وانسجاماً مع بعضنا وخضنا تجارب ودية قوية مع منتخبات شمال افريقيا بواقع 4 مباريات مع منتخب مصر مقابل 4مباريات مع الجزائر وتونس، ولعبنا مع فريق الأمير والخرطوم الوطني قبل لقاء الذهاب، وكان هناك فكرة لمعسكر خارجي بأسمرا قبل لقاء الذهاب لكن لم نتمكن من السفر والحمدلله الإتحاد لم يقصر، واهتم بهذا المنتخب كثيراً من خلال معسكرات داخلية وخارجية وكذلك الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الكوتش مبارك وامير دامر وقبلهم المستشار الفني للمنتخب الخبير محمدعبدالله مازدا.

*كيف كانت المواجهة وماذا حدث قبل المباراة بساعات؟

-حقيقة بعد خسارتنا في المواجهة الأولى امام منتخب نيجيريا بهدفين مقابل هدف بالخرطوم الجميع اطلق عبارات السخرية والإستهزاء خاصة اولئك الأشخاص الذين كانوا يبعثون لنا برسائل نصية عبر المواقع الإجتماعية مؤكدين لنا بأننا لن نصمد امام منتخب نيجيريا في لقاء الذهاب، وسوف  نتكبد خسارة فادحة تصل لخمسة اهداف على الأقل وقد شكا زملائي كثيراً من هذه الرسائل الإستفزازية، وايضاً وصلتني رسائل استفزازية وبصفتي كقائد للمنتخب نقلت هذه الرسائل لزملائي من أجل ان يردوا على كل شخص لا يعرف كرة القدم والتي في احيان كثيرة تعطي من لايستحق الفوز، فقد كنا الأفضل وتقدمنا بهدف وفكرنا في الثاني لتأمين النتيجة لكن لم نوفق وتقبلنا هدفين وخسرنا المباراة والحمدلله ردنا كان قوياً أولاً على النجيريين الذين تحدثوا معنا عقب الوصول وتوعدونا بهزيمة ثقيلة، وثانياً الرد كان بيانا بالعمل لكل شخص استهزأ بمقدراتنا وقبل المباراة تعاهدنا على رفع علم السودان عالياً، وقلت لزملائي علينا ان نقاتل ونلعب بكل قوة حتى نرد عليهم والحمدلله ربنا وفقنا على اسعاد كل الشعب السوداني الذي يستحق الفرحة ونحن نقدر شعورهم عقب الخسارة المريرة بملعبنا.

*بعد الهزيمة بملعبكم ماذا قال لكم الجهاز الفني؟

-الجهاز الفني بقيادة المستشار مازدا ومبارك سلمان وامير دامر لهم كل الإحترام والتقدير وهذا الإنتصار والتأهل التأريخي بسبب نصائحهم وحديثهم معنا والذي كان مؤثراً، ومنحنا مزيداً من الدوافع وحقيقة فقد قالوا لنا كنتم الأفضل في مباراة الذهاب والخسارة لاتعبر عن مجريات المباراة لأنكم كنتم الأميز وتقدمتم بهدف واهدرتم هدفين، وهم منحونا الثقة والثبات بعد حديثهم القوي والمعنوي عندما قالوا لنا أنتم الأفضل في القارة الأفريقية وبإمكانكم قلب الطاولة وتحقيق الفوز والعودة للسودان بورقة الصعود للنهائيات، وحقيقة كانوا لنا بمثابة الاباء والأخوان ونحن في المنتخب نهدي هذا التأهل للكوتش مبارك الذي ودعنا في اخر مران، وقال لنا واثق من مقدراتكم وسوف تحققون الفوز فقط عليكم ان تلعبوا بروح قتالية وبعزيمة واصرار، وواثق بأنكم سوف ترفعون اسم السودان عالياً وبسبب ظروف الهلال لم يسافر معنا لهذا قمنا بإهدائه هذا الفوز التأريخي.

*بوصفك كابتن للمنتخب كيف مضت تحضيراتكم قبل المباراة بـ24 ساعة ؟

-صراحة كل اللاعبين الذين تم اختيارهم للمنتخب يملكون المهارة ولم يتم اختيارهم عن طريق المجاملة بل عبر متابعة دقيقة ورصد لمشاركاتهم مع انديتهم في الدوري الممتاز، ورغم انني كابتن للمنتخب الا أن تعاملي معهم بطريقة جميلة ونتفاكر في كل صغيرة وكبيرة، وليس هناك تذمر او عدم احترام من اي لاعب وقبل المباراة بساعات وعند الساعة التاسعة من مساء الجمعة الماضية، وبعد نهاية المران الختامي قمت بتجميع الهواتف من زملائي وكل لاعب منهم حضر لغرفتي من اجل تسليمي الهاتف وصبيحة المباراة قمت بتسليمهم الهواتف، وحقيقة ليس هناك لاعب صغير وآخر كبير والإحترام ابرز مايميزنا واي لاعب في المنتخب يعتبر كابتن لمنتخب الشباب، وقبل المباراة قلت لهم علينا ان نؤمن بحظوظنا ونثق في مقدراتنا ونلعب بقوة منذ البداية حتى نعوض خسارة الذهاب ونحقق الفوز، ونصعد لنهائيات الأمم الأفريقية للشباب بزامبيا حتى نؤكد للجميع بأننا نستحق ارتداء شعار المنتخب، وليس كما قال البعض بأننا نذهب دائماً من أجل النزهة وحقيقة زملائي كانوا قدر المسؤولية وكانوا رجال من الحارس اسحق وحتى البدلاء الذين لم يلعبوا كانوايساندوننا بالدعوات وبالتصفيق والهتافات.

فخور بهذا الإنجاز التأريخي

-قال قائد منتخبنا الشاب مصطفى الفادني بأنه فخور ان يكون قائد للمنتخب ،ويساهم في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي والسودان يعود لنهائيات الأمم الأفريقية بعد غياب دام لأكثرمن 20عاماً، واحمد الله على هذا الإنجاز الذي تحقق بفضل تضافر الجهود من قبل الإتحاد وزملائي والإطار الفني، وحقيقة هذا انجاز سيدونه التاريخ لزملائي واسماءهم ستكتب بماء من ذهب كلهم وعددهم 26 لاعباً.

أعمارنا حقيقية

هناك اتهامات طالت بعض افراد المنتخب بخصوص الأعمار؟

هذا الحديث غير صحيح والأعمار حقيقية وعلى الجميع ان يتركوا هذا الحديث ويعملوا على مساندتنا حتى يواصل المنتخب تألقه وتميزه لأن كل لاعبي المنتخب اعمارهم حقيقية، وهذا الحديث لايفيد في شيء رغم ان بعض منتخبات القارة الأفريقية تلجأ للتزوير وقد صعدنا على حساب كينيا بسبب التزوير وملاوي بالإنسحاب.

الفكر الإداري لا ينفصل عن الفني

صعدتم للنهائيات بالحظ بعد انسحاب ملاوي وكسب شكوى الكيني؟

أولاً لم نصعد بالحظ لأننا أكلنا بأيدينا ومن يأكل بيده يشبع وفي مباراة كينيا صعدنا بسبب الفكر الإداري لأن الإتحاد نجح في تقديم شكوى ضد كينيا اعادتنا للبطولة، وبعد ذلك انسحب منتخب ملاوي وفي النهاية تأهلنا بجدارة على حساب منتخب مصنف الأول في القارة تأهلنا عبر الفوز الصريح وبنتيجة كبيرة بلغت اربعة اهداف مقابل ثلاثة، وهذا يؤكد تميزنا واحقيتنا بورقة الصعود.

هدف مفاجئ

من هو صاحب الهدف الحاسم وماذا حدث في غرف الملابس؟

منتخب نيجيريا فاجأنا بهدف سريع كان في الدقيقة الخامسة عشر من انطلاقة المباراة عبر خطأ مشترك لكن تماسكنا وعدنا بسرعة عن طريق المدافع امجد الذي احرز هدف التعادل بعد خمس دقائق من هدفهم من تسديدة قوية مستفيداً من تمويه المهاجم النعسان الذي خدع الدفاع النيجيري، لكن النيجيري عاد وخطف الثاني الا ان اصرارنا كان قويا ونجح النعسان في خطف هدف التعادل من لعبة بليسنج انتهى عليه شوط اللعب الأول وفي غرفة الملابس، وبين فترة مابين الشوطين تحدث معنا الجهاز الفني ورفع معنوياتنا وقال لنا اقتربتم من الإنجاز بعد مستواكم الذي ظهرتم به في الشوط الأول عليكم ان تصمدوا اكثر وبالفعل قمت برفع كرة عالية لزميلي النعسان الذي حولها في المرمى هدف ثالث، وكانت المرة الأولى التي نتقدم فيها على منتخب نيجيريا بعد ذلك انقذنا ولاء الدين من هدف محقق من هجمة خطيرة ارتكب مخالفة بالقرب من خط المرمى نال على اثرها الورقة الحمراء وبعد دقائق من خروج الوالي ادركوا التعادل لكن الحمدلله كنا في يومنا، وكنا اكثر اصرارا وعزيمة على خطف الفوز وتحقق لنا ذلك عبر زميلنا رمضان كابو الذي استفاد من المخالفة وارسل كرة مقصية حولها المدافع النيجيري داخل الشباك هدف قاتل وتاريخي للصقور منحنا الفوز الغالي.

النعسان نجم المباراة

برأيك من هو نجم المباراة الحقيقي؟

الجميع يعتبر المهاجم خالد النعسان النجم الأول لأنه سجل هدفين وهو لاعب خلوق وشكل ثنائية خطيرة مع زميله ولاءالدين وفي الملعب النعسان يساهم في انجاح اي هجمة، لكن الجميع بذل مجهودا مضاعفا اذا كان خالد تمكن من تسجيل هدفين فإن المدافعين ولاعبي خط الوسط شركاء في الصناعة والمحافظة على النتيجة، وبكل امانة اللاعبون الذين شاركوا في المباراة كلهم كانوا نجوماً فحتى زميلنا ولاءالدين الذي تم اقصائه بالورقة الحمراء كان بسبب قتاله ودفاعه عن الفوز، ونجح في انقاذ مرمانا من هدف محقق وعطل هجمة خطيرة ورغم ان الحكم لم يفطن لحصوله على ورقتين صفراوين الا ان لاعبي منتخب نيجيريا نبهوا الحكم لهذا الأمر وبعد طرده وقبل خروجه ذهبنا له لأنه كان متأثراً وحزيناً، وقلنا له سوف نلعب من أجلك وسنحافظ على الفوز والحمدلله تماسكنا رغم الظروف الصعبة بعد طرد الوالي وهطول الأمطار والمساندة القوية للجماهير النيجيرية لمنتخب بلادهم، والحمدلله وفقنا الله رغم ادراك النيجيريين للتعادل الا ان كابو تمكن من احراز الهدف القاتل الذي حسم التأهل.

ماذا حدث في الوقت الحاسم؟

حدث العكس بعد الهدف الرابع اتفقنا على قتل الوقت عبر التمريرات الكثيرة وتفاجأنا بعودة افراد منتخب نيجيريا لمنطقتهم واعتمادهم على المرتدات خوفاً من تقبل هدف خامس، والحمد لله وفقنا في المحافظة على هذه النتيجة الكبيرة.

*كيف كان شعور الجمهور النيجيري؟

حقيقة جمهور راقي يحب اللعبة الجميلة ورغم انهم توعدونا بالخسارة القاسية الا انهم عادوا وشجعونا عقب نهاية المباراة عندما وقفواوصفقوا وهتفوا لنا، وهناك لاعب نيجيري سبق له الإحتراف في الدوري السوداني بنادي مريخ كوستي وحضر لمعسكر المنتخب وشاهد تدريباتنا وقال لنا سوف تفوزون لأنكم تملكون لاعبين مميزين.

أحلام كبيرة

ماذا بعد التأهل للنهائي هل ستكتفون بلعب النهائيات فقط؟

أولاً الشكر لكل من وقف معنا داخل وخارج السودان وهنا اخص السفارة السودانية بلاغوس على وقفتهم القوية وتحفيزهم المعنوي الكبير لنا، وحقيقة عقب نهاية المباراة كان منظر لايوصف فهناك من ذرف الدموع فرحاً بالتأهل والفوز الكبير، وكانت احتفالات ممزوجة بالدموع والإبتسامات فهناك من سقط على الأرض وحقيقة دخلت في نوبة بكاء شديدة ولم اشعر بأي شيء حتى حضر الجهاز الفني بقيادة مازدا، والذي قال لي انهض ياكابتن مصطفى لماذا تبكي انت بطل ورجل حققتم فوز تأريخي وصعدتم للنهائيات الأفريقية، وهذا انجاز كبير انهض واذهب للإحتفال مع زملائك، بعد ذلك قال زملائي هذا حلم صغير وقفلنا هذه الصفحة وسنعمل على التأهل لنهائيات كأس العالم بكوريا.

منتخب نيجيريا محترم

رفض الفادني التقليل من قيمة المنتخب النيجيري ووصفه بالمنتخب الضعيف قائلاً: منتخب نيجيريا كبير وقدم مباراة قوية واعمارهم صغيرة ومستوياتاهم مميزة، ولكن كنا الأكثر رغبة ودافعية لخطف ورقة الترشح للنهائيات لأنهم توجوا بلقب البطولة الأفريقية 7مرات، وقال الفادني بأن اعضاء السفارة السودانية بلاغوس لم يقصروا وعقب نهاية المباراة قالوا لنا أنتم مستقبل الكرة السودانية ولم تقصروا ولم نشاهد فريق او منتخب يلعب بهذه الطريقة، ويحقق مثل هذه النتيجة وبإذن الله سنكون معكم في اي مكان وفي زامبيا لأنكم رفعتم اسم السودان.

الجهاز الفني منحنا الثقة وننتظر عودة مبارك

قال قائد منتخبنا الشاب مصطفى الفادني الظهير الأيمن لرديف الهلال بأن الجهاز الفني تحدث معنا عقب نهاية المباراة وقال: انتم اصحاب هذا الحلم وهذا ليس طموحنا ونريد الوصول للنهائي العالمي بكوريا.. وأتم: الاعداد لنهائيات زامبيا يجب أن يكون نوعي ومغاير لأن الرهان يظل كبيراً وخطيراً للغاية.

الروح الجماعية وحب الوطن ابرز العناوين لمعركة نيجيريا

يروي اللاعب مصطفى الفادني قصة مؤثرة حدثت قبل انطلاقة المباراة عندما قال بأن زملاءهم في مقاعد البدلاء كانوا اكثر تأثراً عقب سماع النشيد الوطني، وقالوا لنا لحظة قراءة نشيد العلم قرأنا الإنتصار في عيونكم وحقيقة كانوا يساندوننا من مقاعد البدلاء ويحتفلون بطريقة جنونية عقب كل هدف نحرزه، وظلوا يهتفون لنا ويرفعون من روحنا المعنوية عقب التأخر في النتيجة، وهذا يؤكد بأن الروح الواحدة وحب الوطن كانت حاضرة والحمدلله همنا واحد وروحنا واحدة لهذا حققنا الإنتصاربجدراة، ولكن موقف زميلي ابراهيم كولينا نجم اهلي الخرطوم ابكاني عندما قال لي يامصطفى عندما عزف العلم شعرت بفخر وحب تجاه هذا الوطن وكدت ان ابكي بشدة لكن حبست دموعي لنهاية المواجهة، وقال الفادني بأن زملاءهم في منتخب شباب مصر باركوا لهم التأهل بعد مقابلتهم بمطار اديس قبل الوصول لنيجيريا وهم في طريقهم لأنغولا وقال لنا انتم منتخب مميز وستقهرون نيجيريا .

الشركات مطالبة بدعم الصقور

أولاً شركة سوداني بوصفها راعي اول للرياضة في السودان مطالبة بمواصلة الدعم ورعاية المنتخب وليس سوداني وحدها بل باقي الشركات الكبرى ام تي ان وزين، وقبلهم الدولة ونحن كتلة واحدة وليس هناك اي مكان لهلال او مريخ او غيره فالولاء للمنتخب، والهدف هو قيادة السودان للإنجازات وحقيقة هذا الأمر يتأكد من خلال الروح التي كانت سائدة بين افراد المنتخب كما نتمنى ان تجد المنتخبات الوطنية وخاصة الشباب الدعم من الإعلام والجمهور.

لست غاضباً من الروماني

*هل انت متضايق من قرار بلاتشي بإعادتك للرديف؟

-لا بالعكس لست متضايق من قرار الروماني ايلي بلاتشي لأنه لم يشاهدني وهو مدرب كبير ويعمل بإحترافية وابعاده لبعض العناصر من صفوف الفرق الأول للرديف سيكون بمثابة الدافع للجميع لبذل المجهود، وبإذن الله سأعود للفريق الأول وحقيقة تفكير مجلس الهلال بالإعتماد على اللاعبين الشباب ومنحهم فرصة المشاركة مع الفريق الأول تفكير سليم سيعود بالنفع الكبير على الهلال في المستقبل اذا صبر عليهم النادي.

تهنئة من الكابتن "بشة"

قال مصطفى بأن زميلي قائد الهلال محمد احمد بشة هنأني بالتأهل عندما علق على رسالة عبر الفيس بوك قائلاً لي: الف مبروك يامصطفى رفعتم رأسنا وانتم مستقبلنا ومزيداً من التفوق وحقيقة اللاعبين وخاصة الثعلب وحسين كانوا يتابعون اخبارنا واحتفلوا مع مبارك بالتأهل وحسين استقبلنا في المطار.

*في الختام ماذا يقول مصطفى الفادني؟

اتمنى ان يجد منتخبنا الدعم والمساندة من الجميع حتى يحقق طموحات اهل السودان بالظهور للمرة الثانية في المحفل العالمي، ونحن بدورنا لن نقصر ولن ندخر جهدا في سبيل رفعة علم السودان في المحافل الخارجية وسنفديه بالغالي والنفيس، وشكراً لكم على دعمكم وتمنياتي لكم بالتوفيق.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY