نقطة ساخنة – مصعب الفكي – منتخب الأمل 25 يوليو 2016

184 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 يوليوز 2016 - 5:25 مساءً
نقطة ساخنة – مصعب الفكي – منتخب الأمل   25 يوليو 2016

*   أعاد منتخب الشباب البسمة لجماهير الكرة السودانية بعد خطفه لبطاقة التأهل إلى نهائيات امم أفريقيا للشباب في زامبيا 2017 ، عقب فوزه على المنتخب النيجيري في لاغوس 4-3 ، مستفيدا من فارق الأهداف حيث كان خسر 2-1 في الخرطوم ، وبالتالي بات منتخبنا في النهائيات لأول مرة منذ آخر مشاركة في المغرب عام 1997.

* تأهل منتخب الشباب ولم ينتظر منه أحد ان يتأهل، لم يتوقع الجميع ان يقلب الطاولة على منتخب بقامة نيجيريا بعد ان خسر على أرضه بهدفين لهدف، لكنها عزيمة الأبطال وروح الشباب الذين يطمحون للظهور في هذا المحفل الدولي.

* تأهل منتخبنا بقيادة الدولي السابق أمير دامر الذي يعمل وحيدا دون أي اهتمام من اتحاد الكرة وليس لديه جهاز فني معاون، لا مدرب حراس ولا مدرب لياقة ولا مساعد مدرب ولا محلل مباريات، ولا أي شئ، فقط صحبه محمد عبد الله مازدا كمستشار فني.

* ألا يخجل اتحاد الكرة من ذلك ، وأتوقع أن يركب قادة اتحاد الكرة الموجة ويطلقوا تصريحاتهم فرحا بهذا التأهل كأنهم هم من خططوا ووفروا الاعداد لهذا المنتخب حتى يصل إلى النهائيات، لو يعلمون حقا أنه تأهل بالصدفة، ولا أقلل من شأن اللاعبين ومن خلفهم أمير دامر، لكن ما من أحد كان يتوقع وما من أحد خطط لهذا.

* ربما تأهل منتخبنا هذا لا يخضع لمعايير كرة القدم التي تعطي من يعد فريقه جيدا للمنافسة، فمنتخبنا لم يعد بالطريقة المثلى ولم يجد من الرعاية ما يؤهله للتأهل، لكن رغم كل ذلك تأهل، وأخشى ألا يعي قادة الاتحاد الدرس فالنهائيات بعد أقل من عام ويجب تدارك الأمر بتوفير الاعداد اللازم للبطولة، وكفاية فوضى.

* ولربما يكون حينها، واعني توقيت البطولة، اتحاد جديد لكرة القدم بدلا من هؤلاء الجاثمين على صدورنا من عقود من الزمن دون ان يقدموا ما يشفع لهم بالبقاء مقدما.

* ولابد هنا أن أشيد بالأداء البطولى للاعبين، جميع اللاعبين بداية من الكابتن مصطفى الفادني لاعب الهلال ونهاية بالنعسان نجم المباراة ولاعب المريخ، كلهم كانوا ابطالا ومازن مصطفى وولاء الدين موسى ورمضان كابو ومؤمن عصام وأمجد وعيد مقدم لاعبا الأهلي شندي.

* رغم النقص العددي وظروف الأمطار تأهل منتخبنا ورأيت الفرحة في عيون اللاعبين وعيون مازدا الذي فارقه الفرح مع المنتخب الأول.

* لا أحمل على مازدا أبدا وفي نظري هو أفضل مدرب سوداني وظل يتحمل ويتحمل لشئ لا نعلمه ولكن نتمنى أن ينصلح حال منتخباتنا في العهد الجديد مع اتحاد جديد.

* سميته منتخب الأمل ، لأنه يمثل أمل السودان في المستقبل ، لاعبون واعدون يملكون كل مقومات النجاح في البطولة الأفريقية ، لذا نأمل أن توفر لهم معسكرات إعدادية ومباريات ودية مع منتخبات لها وزن فضلا عن تكملة الجهازين الفني والإداري للمنتخب حتى يمثل السودان خير تمثيل.

* جاءت الفرحة من هؤلاء الصغار بعد أن خيب المنتخب الأول الآمال وسار على دربه فريقا القمة وهما يخرجان من البطولة الأفريقية وكذلك الأهلي شندي والخرطوم من البطولة الكونفدرالية ولم يعد للسودان فريقا أو منتخبا يمثله سوى هؤلاء الشباب.

* مبروك للسودان ومبروك شباب السودان كنتم على الوعد والعهد ، ومبروك أمير دامر ومازدا.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.