وجهة نظر – نزار عجيب – بدعة جديدة لاتحاد الكرة 15 يوليو 2016

223 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 يوليوز 2016 - 1:48 مساءً
وجهة نظر – نزار عجيب – بدعة جديدة لاتحاد الكرة  15 يوليو 2016

 

حفلت السنوات الست التي امضاها اتحاد معتصم جعفر في ادارة الكرة السودانية بالعديد من النكبات والازمات المتلاحقة التي عصفت بالمنافسات والاندية والمنتخبات , ففي عهد هذا الاتحاد تم تخسير المنتخب لاول مرة (اداريا) في مباراة زامبيا الشهيرة بتصفيات كاس العالم في واحدة من اكبر الفضائح .

وفي سنوات اتحاد معتصم جعفر لم تكتمل منافسة الدوري الممتاز لاول مرة في التاريخ عندما انسحب فريقا الهلال والامل في الموسم الماضي احتجاجا على التجاوزات الواضحة والانحياز السافر , ولم تنجح كل المحاولات لاعادتهما للمنافسة من جديد .

في كل موسم ياتي اتحاد الكرة ببدعة جديدة ويقع في اخطاء كارثية, وفي ظل الازمة الحالية التي تلاحقه ارادت مجموعة معتصم عقد جمعية عمومية اطلق عليها اسم (التنويرية) وهي سابقة لم تحدث من قبل ايضا .

طوال السنوات الماضية التي ادارت فيها مجموعة معتصم الاتحاد لم يفتح الله عليها يوما لتقوم بدعوة اعضاء الجمعية العمومية للتفاكر مثلا في تطوير الكرة السودان او تعديل اللوائح العقيمة التي تدار بها .

لايعرف اسامة عطا المنان ومعتصم ومجدي اي شيء عن اعضاء الجمعية العمومية الا في وقت الشدة وفي فترة عقد الانتخابات, التي يحرصون فيها على دعوة الاتحادات المحلية ويكرمون اعضاءها بالاقامة في افخم الفنادق .

الجمعية العمومية التنويرية والتي كانت مقررة في مباني الاتحاد قبل ان يتم الغاءها من قبل المفوضية هي بدعة جديدة تؤكد مدى الفشل الذي وصل اليه اتحاد الصيدلاني الذي اصبح لا حول ولا قوة له .

اتحاد الكرة الحالي يترنح وبات قريبا من السقوط وهو في حاجة الى رصاصة الرحمة التي نتمنى ان تاتي من قبل بعض اعضاء الجمعية العمومية المؤثرين والحريصين على مستقبل الكرة .

اتحاد معتصم يحتمي باتحادات محلية ليس لها نشاط فعلي وهي مجرد حبر على ورق تتحكم في مصير الكرة السودانية , ولكن يوما بعد يوم بدأت الكثير من الاتحادات مقتنعة بعدم جدوى استمرار هذه المجموعة .

عدم حرص الاتحاد الحالي للكرة في التعامل بالقانون الجديد يؤكد ان همهم الاول الكراسي حتى وان كان هذا على حساب تدمير ما تبقى في الكرة السودانية عبر القرارات العشوائية والتخبط في ادارة البطولات المحلية .

كل الاندية باتت تشتكي من الاخطاء الكارثية في برمجة المباريات سواء في الدوري الممتاز او ببطولة كاس السودان , وهذه المنافسة الاخيرة تحديدا فيها تلاعب كبير ولاتجد ادنى اهتمام .

لجان الاتحاد العاملة سواء اللجنة المنظمة اوالحكام او الحالات الطارئة وغيرها , تعتمد في تشكيلها على اعضاء جلهم غير مؤهل للتواجد في ادارة الكرة وخلال السنوات الماضية زادت نسبة الاخطاء في تنظيم المباريات واتخاذ القرارات وهو ما اثر سلبا على الاندية .

جاء وقت التغيير ومنح الفرصة لمجموعة اخرى لادارة الكرة في السنوات المقبلة, ويكفي تخبط وفساد اداري ومالي .

وجهة نظر اخيرة..

تفسير العقوبات التي صدرت بحق بعض لاعبي المريخ من قبل الاتحاد الافريقي لكرة القدم لاتحتاج الى درس عصر لان منشور الكاف واضح ..جاء فيه ( يوقف اللاعب من جميع الانشطة المتعلقة بكرة القدم) وهو مايعني ان الثلاثي علاء يوسف وامير كمال وعلي جعفر ممنوعين حتى من اداء التدريبات مع الفريق الاحمر .

العقوبات التي طالت هؤلاء اللاعبين طبيعية وهي رد على الهمجية والخروج عن النص في مباراة رسمية ينظمها الكاف , واذا كان لاعبو المريخ اعتادوا على هذه الفوضى في ملاعبنا ففي الخارج هنالك قانون وعقوبات وليس مجاملات .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.