النهضة ربك بتسعة لاعبين تكسب الشرطة القضارف

0
5

في مباراة الأحداث المؤسفة

النهضة ربك بتسعة لاعبين تكسب الشرطة القضارف

الماجدي " للجوهرة الرياضية " : منحت مورينهو درسا مجانيا في احترام المنافسين

أشعلت المدربة سلمي الماجدي؛ المدير الفني لفريق الكرة بنادي النهضة ربك المجموعة الأولي بعد ان قادت فريقها لتحقيق إنتصار غالي ومستحق علي ضيفها الشرطة القضارف تحت قيادة المدرب محمد الطيب "مورينهو" بهدفين دون مقابل، وذلك في المباراة المثيرة والقوية التي جمعت الطرفين عصرامس الجمعة بإستاد مدينة كوستي،ضمن مباريات الأسبوع الثالث لتاهيلي الدوري العام المؤهل للممتاز في مرحلته قبل الأخيرة،ثنائية أصحاب الأرض سجلهما في الشوط الأول كل من عبدالرحمن عثمان والصادق تبري،وكان حكم المباراة أشهر الورقة الحمراء في وجه لاعب وسط فريق النهضة إسحاق عثمان مع انطلاقة مجريات الشوط الثاني لتلعب النهضة ربك طيلة هذا الشوط بعشرة لاعبين كما اضاعت النهضة ركلة جزاء في الشوط الثاني،أدار المباراة طاقم تحكيم من مدينة كوستي مكون من خالد يوسف حكم وسط، الطريفي مساعد اول،ناجي دوكة مساعد ثان،عبدالرزاق حكم رابع،وراقبها خالد جوهان سكرتير اتحاد كوستي لكرة القدم،بهذه النتيجة تصدرت النهضة ربك المجموعة الأولي برصيد أربعة نقاط وتبقت لها مباراة في الجولة الأخيرة امام الدفاع الدمازين بكوستي،فيما تجمد رصيد الشرطة عند أربعة نقاط وتبقت لها مباراة واحدة أيضا النضال النهود بالقضارف، حيث شهدت المباراة عقب نهايتها أحداثا مؤسفة حينما احتج رئيس بعثة فريق الشرطة وجهازهم الفني على حكم المباراة وتحامله الواضح علي أصحاب الأرض ورفضه إحتساب هدف صحيح عبرت مرمي النهضة ولكنه رفض احتسابه وسط زهول من القاعدة الرياضية،وتواصلت الإحتجاجات خارج الملعب حينما تشاجر أحد أعضاء مجلس إدارة الشرطة القضارف مع الحكم خالد يوسف ، في وقت شن فيها الجهاز الفني للفريق الضيف هجوما عنيفا علي الاتحاد العام لكرة القدم ولجنة التحكيم بصفه خاصة عندما اسندوا طاقم تحكيم من كوستي لإدارة هذه المباراة،وأكدت المدربة سلمي الماجدي بأن حكم المباراة كان قاسيا على فريقها وهو يقوم بطرد احد أفضل لاعبيها مع بداية الشوط الثاني وان النهضة إستطاع ان يظفر بالنقاط الثلاثة خدمة يمين وعرق جبين وأكدت الماجدي في تصريحات خصت بها "الجوهرة" أنها أعطت محمد الطيب مدرب الشرطة درسا بليغا في احترام المنافسين قبل الدخول للميدان

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY