خلف الشباك – كبوتش – الهلال في النازل أين تكمن الأزمة ؟ 8 اغسطس 2016

1
594 views

•أربعة أيام متتالية والأمطار تحاصرنا والأخبار الواردة من مناطقنا البعيدة تزعجنا ويرفض القلم أن يطاوعنا لنكتب عن الواقع المؤسف والمؤلم لهلالنا الحبيب فأسئلة كثيرة تجول في خاطرنا ولا نجد لها الإجابة المقنعة وما بين هذه وتلك إستقبل تلفوني مهاتفة مهمة من لاعب هلالي مخضرم هو في الحقيقة واحد من إثنين في هذا البلد يفهمان في كرة القدم، سألني النجم السؤال ذاته أين تكمن العلة ياحبيب ؟ فأجبته لا أنا ولا حتي رئيس النادي يستطيع أن يمده بالإجابة التي يبحث عنها بعد أن وصل الحال إلي ما لا يمكن السكوت عليه .

•أكثر من 9 مدربين من مختلف الجنسيات وتعدد المدارس والحال هو نفسه بلا جديد عنوانه مزيد من نزيف ولا عزاء للذين أملوا وحلموا بظفر مبكر لبطولة كانت وما زالت ملكهم وهنا يتجدد السؤال .. هل العيب في هؤلاء المدربين ؟ أم أن الكل بمن فيهم القائمون علي الأمر ظلوا يطعنوا في الظل تاركين الفيل يمارس نفس الدور

•أقيل باتريك مبكرا لأن بعض اللاعبين لا يرون أنه الرجل المناسب في المكان المناسب فصدقناهم بكل براءة ليأتي خلفا له الفرنسي كافالي ولا جديد فضاق الحال بالقائمين على الأمر الذين أصبحوا في حيرة من أمرهم فهم أما أن يزيلوا المدربين الواحد تلو الاخر ويتحملوا سياط النقد غير المدروس أو يظهروا ويتجملوا علي طريقة صديقنا الأستاذ عماد الطيب الأمين العام الذي ظل بين الفينة والأخرى يجدد الثقة في الجهاز الفني بمناسبة وبدونها ولا جديد ….

•قبلنا علي مضض رحيل الفرنسي كافالي والمصري طارق العشري عسى ولعل أن ينفرج الحال ويؤكد هؤلاء الجاسمين علي صدورنا أن العيب ليس فيهم انما في المغادرين … وعشنا علي أمل أن يأتي الفرج عند قدوم الذي يلقب بصائد البطولات .. الذي أتضح أن فترة وقوفه الطويلة عن ممارسة هذه المهنة قد أنساه الكثير وجعله (يعوس) بنفس الطريقة القديمة عبر نفس الأشخاص .

•يبقي السؤال قائما بحثا عن إجابة في زمن أصبح فيه البعض لا يجيب : أين تكمن أزمة الهلال؟ الذي جعلنا نعيش زمنا نراه مهزوما بأرضه ووسط جمهوره بالأربعة رغم أنه كان متقدما بهدفين نظيفين فالهلال الذي نعرفه لا يمكن أن يتأخر بالأربعة وهو متقدم بهدفين حتي لو كان منافسه برشلونة الأسباني ناهيك عن مجموعة مشاطيب .. إذا فالأزمة أولا في الروماني إيلي بلاتشي الذي فشل أن يستثمر في مجموعة من اللاعبين الشباب معتمدا علي من إستنفذوا أغراضهم في الميادين .. فهل سيمارس مجلسنا الهمام دور الفرجة أم سيكون له موقفا واضحا قبل أن تقع الفأس علي رؤوس كل الهلالاب ويروح الدوري الذي كان في المتناول وكأن شيئا لم يكن .

باقي أحرف

•خمس مباريات متتالية وبلاتشي يفشل في إثبات أنه في الإمكان أن يعيد الفريق حتي لمرحلة من خلفهم في التدريب ..

•هل هي صدفة أم أن في الأمر شيئا من حتى ومدرب المريخ العام محسن سيد يصرح بملء فمه وعلي رؤوس الأشهاد بأن فريقهم سينال بطولة الدوري بفارق كبير من النقاط وبأن فريقهم هو الذي سيحدد الفريق الذي سيمثل السودان في البطولات القارية .. أليس ذالك أكبر تحدي إن لم يكن إستفزاز لكافة جماهير الهلال ..

•واضح بأن محسن سيد ومن قبله عبد التام وبرهان قد وجدوا ضالتهم في الخرمجة التي ظل يمارسها مدرب الهلال دون أن يجد من يقول له ( ثلث الثلاثة كم ) .

•إسطوانة مشروخة ظل يتمشدق بها مدرب الهلال تتمثل في سوء أرضيات الميادين في الوقت الذي سقط فيه هذا البلاتشي بالأربعة الحارقة في نفس الأرض التي يتحسسها صباح ومساء ..

•استفسرت أحد المتابعين للأهلي شندي بحكم قربه من موقع الحدث عن الأسباب التي أدت لظهورهم بالمستوى المميز أمام الهلال فكشف أن ريكاردو درس أفكار بلاتشي فقام بمراقبة شابولا وسادومبا بمدافعين إثنين صريحين علي الأطراف وبالتالي سيطر على منطقة المناورة وكان له ما أراد ..

•ثلاثة من الشباب هم : مهيد خالد ادريس ووالي الدين وأيمن عبد الرحمن دفع بهم ريكاردو في وسط الميدان فكانت الغلبة لهم … وكيف لا تكون وهم يجارون ثلاثة أعمارهم ضعف أعمار هؤلاء الشباب ..

•والشبل أيمن عبد الرحمن الذي ملأ وسط الميدان وشارك في نجومية المباراة هو شقيق مهاجم الهلال الشاب محمد عبد الرحمن، وأحد الذين استغني الهلال عن خدماتهم دون أي دراسة أو فهم ..

•لعنة صلاح الجزولي طاردت المصري طارق العشري حتي الرحيل .. والكل يذكر أن العشري قام بخطوة غير موفقة لإبعاد هذا المهاجم المسكين من رحلة تونس .. فكان الخروج المذل .. وها هو بلاتشي يسير علي نفس الدرب بإبعاده للرديف .. فهل أصابته لعنته والفريق يتواضع لخمس مباريات متتالية ؟

•نتفق بأن صلاح الجزولي مهاجم غير متطور ونسأل من الذي يطوره لو كان كل المدربين الذين تعاقبوا علي تدريب الفريق يعاملونه بهذه القسوة والأسلوب غير التربوي ..

•إعتذر المريخ لمهاجمه بكري المدينة وقام بتسفيره للقاهرة وسيعتذر له مجددا حتي يعود للتدريبات .. فالواضح أن المريخ ممثلا في مجلس ادارته الحالي يفكر فقط في ملاحقة الهلال وإزاحته عن الصدارة علي حساب القيم والمثل والإنضباط ..

•طفرة كبيرة علي مستوى المنشات والإستثمار يشهدها نادي هلال كركوج بولاية سنار يقودها رئيس شاب وهو محمد عثمان الضو وأركان حربه .. نتمني بحكم انتماءنا لهذه المنطقة .. وعشقنا لكل هلال أن يتواصل هذا العمل في هذا النادي العريق بكل همة ونشاط ..

•لو يدري هؤلاء أنني تعلمت الصمود من والدي الحبيب أطال الله عمره .. وتعلمت الصبر من أمي الحبيبة متعها الله بالصحة .. لهذا فأنا لا ترهبني خزعبلات من هنا أو هناك .. فالذي يستطيع أن يصمد ويصبر في مقدوره أن يمارس دوره دون أن ترمش له عين ولا نامت أعين الجبناء ..

•فات علينا أن نكتب عن حادث السير الذي تعرض له زميلنا وصديقنا النور علي إبراهيم والذي تعرض لكسر في يده اليمني في الوقت الذي نجا فيه الزميل الرائع محمد يوسف عبد الرحمن (ميدي) وخرج من الحادث برضوض بسيطة .. وقدر الله ولطف .. مع تمنياتنا أن يعود حبيبنا النور لممارسة عزفه المتفرد في كافة مجالات الصحافة وهو واحدا من زينة شبابها .

1 COMMENT

LEAVE A REPLY