رمية تماس – بابكر مختار – ديل ما ترقدوا ليهم في امان! 21 اغسطس 2016

882 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 21 غشت 2016 - 2:36 مساءً
رمية تماس – بابكر مختار – ديل ما ترقدوا ليهم في امان!  21 اغسطس 2016

*من الاخر!

*وبدون رتوش!

*لا ترقدوا لاهل المريخ واللوبي الاحمر داخل مكتب الاتحاد السوداني لكرة القدم في امان!

*هؤلاء غير ماموني الجانب ولا يمكن ان يكونوا امينين على منافسة يديرونها ويسيطرون عليها ويمسكون زمام امرها ويمتلكون ادواتها المؤثرة خارج المستطيل الاخضر وداخل الغرف المغلقة!

*نقاط الهلال الست التي تفصله عن المريخ  لا تسوى شيئا اذا لم يتعامل  الجميع بحذر وبعين صاحية خصوصا وان المشوار لا يزال طويلا والطريق مليء بالاشواك والصعاب  والمتاريس وفوق كل ذلك لا امان لخفافيش الظلام التي تتحرك ليلا لتعيق مسيرة الازرق وتصعب من مهام لاعبيه داخل المستطيل الاخضر علما بان التحركات لايقاف المسيرة لن تتوقف وتتخذ اساليب وطرق مختلفة وتتلون حسب الحاجة والظروف!

*صدارة الهلال اكثر من عادية وفارق النقاط ايا كان ثقله فانه لا يعني شيئا ان لم يحترس اهل الهلال وان لم يصحو قادته وجهاز الفريق الفني واللاعبون لما يمكن ان يحاك في الظلام خصوصا وان الالة الاعلامية الحمراء بدات منذ فترة في شن حربا ضروس علي جهاز التحكيم وعناصره المختلفة وحربا اخرى علي اللجنة المنظمة وحربا من نوع اخر علي لاعبي الهلال والمدرب الروماني ايلي بلاتشي، ولم يسلم من تلك الحرب وبالتاكيد رئيس النادي الدكتور اشرف الكاردينال  ولكل ورقة في الوان الحروب  في  كل ما يتعلق بالهلال  أهدافها  ومراميها التي تصب في عرقلة مسيرة زعيم الكرة السودانية وصرف نظر اهله عن الالتفاف حول الفريق والعمل ليل نهار وبلا توقف لتأمين مشوار الازرق وتحصين اللاعبين والجهاز الفني من محاولات اضعاف الروح المعنوية او التاثير عليهم باحساس العظمة والقوة التي تمثل اولى خطوات الخسارة والانهزام داخل المستطيل الاخضر وقبل ذلك العمل علي حماية رئيس النادي من السهام المسمومة التي تصوب اليه اشكالا والوانا!

*قبل نزول الهلال لمباراته الثانية في النصف الثاني من الدوري الممتاز وصل فارق النقاط بينه وغريمه المريخ الي تسع نقاط كاملة ودخل لاعبو الهلال ارضية ملعب الجوهرة  يتبخترون بسبب الاحساس بالعظمة وتقدم  الازرق بهدفين نظيفين قبل ان ينقلب الحال ويعادل الضيوف ومن ثم تتضاعف النتيجة الي رباعية افقدت الهلال النقاط والتركيز في بقية مباريات المنافسة ولا تزال اثار تلك الهزيمة عالقة في النفوس حتى الان!

*النقاط التسعة تقلصت الي اربع بعد تعادل بطعم الهزيمة في ملعب دار جعل ثم خرج الهلال بكرامة البليلة من مطب النسور الخرطومي امس الاول وفاز بهدف وحيد للمتخصص المتالق بشة بعد معاناة ومصاعب لا حد لها وربما لاول مرة يظهر فريق النسور بتلك الشراسة والقوة والتنفيذ الحرفي للتكتيك ومطلوبات المباراة وفي ذات الوقت لم يقدم الازرق شيئا يذكر وظهر بطيئا ومتثاقل الحركة وفاقدا للرغبة في الفوز وكسب النقاط  وهذه تحديدا الاخطر علي صدارة الفريق من الخصوم والخفافيش واللوبي الاحمر داخل مكاتب الاتحاد وفي الغرف المغلقة!

*سبع مباريات تبقت للازرق في منافسة الدوري الممتاز سيخوض خمسة منها علي ارضه وبين جماهيره بينما يلعب مباراتين على ملعب نقعة الفاشر خلال عطلة عيد الاضحى المبارك  قبل نزال الخرطوم الوطني والمريخ  وكل مباراة تتطلب اعدادا خاصا فنيا وبدينا ونفسيا ومعنويا ما يعني ان الكرة في ملعب الجميع الادارة والجهاز الفني واللاعبين وقبل ذلك الكرة في ملعب الجمهور الازرق الذي ظل يشكل حضورا مميزا مع الفريق داخل وخارج القلعة الزرقاء والفريق يمر بالمنعطف الخطير الذي يتطلب تضافر الجهود والالتفاف حول الفريق وتقديم الدعم والمساندة بمختلف مسمياتها للمرور بسلام من الاسابيع المتبقية  واستعادة لقب الدوري المنهوب بواسطة اللوبي الاحمر  داخل مكاتب الاتحاد السوداني، والذي افسد الكرة السودانية وافرغها من محتواها المرتكز علي التنافس الشريف داخل المستطيل الاخضر وبان الالقاب والبطولات تاتي بعرق اللاعبين وبجهد الادارات وليس بقرارات لجان غيبت القانون وحكمت علي القواعد العامة بالاعدام وسرقت عرق اللاعبين وضح النهار..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*جمهور الهلال قادر علي حماية مكتسبات الازرق واكثر قدرة علي حماية نجاحاته وانتصاراته بدعم اللاعبين ومساندتهم وبث روح الحماس والجدية من اجل تواصل مسيرة الانتصارات وحصد النقاط!

*فتية الازرق عليهم التحلي بالعزيمة والاصرار والروح القتالية التي صنعت لكبير الكرة السودانية وضعا مميزا بين الاندية القارية ووضعته في مقدمة ترتيب كبار القارة السمراء رغم بعض الهنات الصغيرة!

*تسع مباريات تبقت لزعيم الكرة السودانية  بما فيها لقاء القمة في ختام الدوري والقتال مطلوب ورفع شعار الفوز في جميع المباريات قدر لا مفر منه وبعرق اللاعبين سيكون الازرق حاضرا في منصات التتويج بحول الله.

*الحرب على الجوهرة مكشوفة وسنرد عليها وبقوة!

*فقط لوكوا الصبر!

*تعالوا بكره!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.