وهج الحروف – ياسر عائس – شندي.. وداعا الأحزان..! 3 اغسطس 2016

0
1021 views

 

خاض الهلال ست مباريات خلال السنوات الاخيرة أمام اهلي شندي كانت نتائجها جميعها مخيبة للامال التي كانت معلقة على اللاعبين لكسر صمود الاهلي وتجاوز حاجز النحس وفك العقدة التي لازمت الاسياد بعد استعصاء نمور دار جعل على الازرق رغما انه سحق الفرق شرقا وغربا شمالا وجنوبا ووسطا وحتى المريخ بات وصيفا دائما للهلال لكن الاهلي تمنع واعترض وكابر ورفض واستعصم بالجبل واعالي الجبال ورفض ان يمنح انفه للهلال رغم صدارة الأسياد.

وامتد صمود الاهلي الى داخل المقبرة وتجاسر وتجاسر على الهلال حتى في المفخرة التي شهدت مصرع أعتى الفرق الافريقية وهو ما رسم صورة قاتمة للقاءات الفريقين رغم ان التاريخ انحاز للهلال وتوجه بعدد مرات الفوز بالممتاز لكن تبقى عقدة الاهلي قائمة.

عدد من المدربين الاجانب خاضوا مباريات الهلال بل ينبغي ان يتحصل على جملة من المكاسب عبر لقاء اليوم فالفريق لم يقنع احدا طوال المباريات الاخيرة ويتعين على اللاعبين والجهاز الفني محو الصورة السيئة التي ارتسمت في مخيلة الجماهير والعودة للعروض اولا والتفكير في اسعاد القاعدة قبل الحصول على النقاط فما قدمه الفريق امام نيالا مدني وهلال الرمال بالخرطوم لا يليق بفريق يتصدر المنافسة وتصرف عليه الادارة المليارات.

أمام بلاتشي فرصة تاريخية لاستعادة الشكل واللون والنكهة وما اجمل ان تكون العودة امام فريق عنيد وكبير ظل يمثل شوكة حوت في حلق الهلال طوال السنوات الاخيرة وهو ما يعاظم المسؤولية على الكل للخروج من قمم الاهلي وانطلاق الهلال كمارد جبار لا يعترف بالنحس والعقدة.

فاز المريخ على النيل وبات مزاحما بقوة للهلال ومنافسا على اللقب وينتظر تعطيل الاهلي للاسياد لتقليص الفارق وتقريب الشقة وهو ما يضيف حملا اضافيا وعبئا زائدا على البعثة باكملها لتخطي حاجز الاهلي والعودة بالنقاط وطي الصفحة الغابرة ووداع الأحزان بلا رجعة.

وعلينا استرجاع الذاكرة القريبة وخسارة الفريق من نيل شندي والتي كانت مفاجئة للجميع بالنظر الى الترتيب المتأخر للخصم في روليت المنافسة وبالقياس على الامكانات المادية والبشرية الكبيرة والفارق الواسع بين الفريقين.

عاد الهلال بغصة من شندي في الدورة الأولى كانت الخسارة الاولى للاسياد قبل ان يستتبعها هلال الرمال بواحدة من العيار الثقيل ومن داخل الارض وبين الانصار كسرت صمود الرقم القياسي للهلال الذي لم يخسر منذ عام 2002م عندما وصل عنتر لشباكه بشعار الهلب؟.

لن تقبل الجماهير بغير الانتصار على الاهلي وهي تحلم بالعودة القوية وليس ذلك بمستحيل فالهلال الذي خيب الظنون واحبط القاعدة بنيالا ومدني بات مطلوبا منه اثبات الجدارة بالصدارة واثبات الاحقية بارتداء الشعار.

ريكاردو يحفظ الهلال عن ظهر قلب وهناك عدد من اللاعبين كانوا بصفوفه او لعبوا لاكثر من فريق بالممتاز يعدونه كتابا مفتوحا وتحديدا اللاعب كلتشي الذي يتطلع لبلوغ شباك مكسيم لاضافته لجملة ضحاياه من حراس الممتاز وللاستمرار في التمسك بالهداف ورفع الغلة والتغريد بعيدا والتحليق ابعد عن اقرب المنافسين.

ريكاردو وكلتشي هما الخطر الحقيقي على الهلال في مباراة اليوم لكن ثمة معاناة اخرى سيواجهها الهلال ملعب النمور تتمثل في الجماهير التي لا ترحم والتي تشجع فريقها بعنف وبشراسة وترفض التراخي وتقاتل بل تدفع اللاعبين دفعا للقتال.

ومع ان الاهلي جرب نزف النقاط على ارضه الا اننا نتوقع ان يستأسد كالعادة على الهلال ويستعصي وربما حدثته نفسه بالفوز وهو طموح مشروع.

هي الفرصة الاخيرة امام الجهاز الفني واللاعبين فاما شرف يليق بالهلال او فلتقلب الطاولة على الجميع.

اشتات..!

شهادتي مجروحة في حق الاخ الصديق عبد الغفار سعيد تيتابه الرمز الهلالي والذي يعد واحدا من مفاخر شندي ودار جعل وقد عمل بل انخرط في العمل بقطاعات الهلال المختلفة وكان رقما في مجلس النبلاء وصاحب اسهامات مقدرة في المتواليات الهلالية واسألوا عنه فوزي الاسد.

كما نحفظ له حفظه لماء وجه الهلال وتاريخه وهو يتدخل في الوقت المناسب وتأمين دولارات مباراة الهلال والترجي بعد ان التمس منا الزعيم مانديلا العمل بجد واجتهاد لتوفيرها في وقت حساس فتصدى للمهمة ورفض استلام شيك الضمان.

عمل عبد الغفار في قطاع العضوية وامتدت عطاياه للهلال لتشمل القطاع الرياضي وكان واحدا من اعضاء لجنة التسجيلات التي اسهمت في تسجيل عدد من اللاعبين وقد كان راس الرمح في تسجيل مجاهد وكربوج وبهاء الدين وغيرهم من اللاعبين وكان ترسانة تحطمت عندها محاولات المريخ لخطف هاني السعودي.

وعمل امينا للمال بشباب الهلال ذلك التنظيم الذي رفد المجالس المتعاقبة بكل من ميرغني ادريس ومالك جعفر والترمذي وابو القاسم علي وعبد الوهاب موسى وعاطف خليفة وبدر التمام وكمال حمزة ومحمد حسن هلال والقائمة تطول.

ليس غريبا ان يكرم الهلال اسرة تيتابه ممثلة في شخص الاخ عبد الغفار الذي ظلت داره بشندي منزلا للاهلة فيما يتسابق اخوته في خدمة الرياضيين بلا استثناء.

ابو سيف بشندي يجسد اروع معاني الوفاء التي جبل عليها الهلال كمؤسسة تربوية قبل ان يكون ناديا لكرة القدم والمناشط الاخرى.

الاتحاد مشغول عن الهم الرئيس وهو ادارة النشاط وقد خرجت ثلاثة ملاعب عن الخدمة فتعطل الممتاز.

تأجل لقاء الخرطوم والاهلي بسبب اغلاق الخرطوم والهلال والمريخ للصيانة.

نتمنى اكتمال العمل في الجوهرة خلال الايام القادمة فوضع الفريق لا يحتمل اللعب خارج ارضه ولو في استاد الخرطوم.

نؤيد اقتراح وزارة الرياضة بتعيين لجنة تسيير لمدة ثلاثة اشهر فقط ونثمن امهال الوزارة للاتحاد ثلاثة ايام فقط للرد على المقترح.

الاتحاد فقد شرعيته منذ السابع والعشرين من يوليو وعليه القبول بالمقترح اذا كان حريصا على النشاط ومصلحة السودان.

اقول للأخ الحبيب سلك ان الهلال نفذ وعيده وانسحب من الممتاز ولم يناور او يراوغ كما يفعل مجلس المريخ.

الهلال قال وفعل وتحدى الاتحاد وعندما نفذ طالب صاحب هذا القلم الاتحاد بتطبيق القانون واعلان هبوطه للأولى لكنهم اجبن من ان يفعلوا ذلك.

لان كل ما صدر مجاملة للمريخ كان يخالف القانون ولهذا عجز عن معاقبة الهلال الذي ما كان يشرفه الاستمرار في منافسة تذبح فيها العدالة جهارا نهارا وتسلب حقوق الاندية من دون وجه حق.

انسحبوا زي الهلال وبلاش جدال ومناورات ومحاولات لتخدير الجماهير.

توجيه الوزارة الاتحادية للرياضة للاتحادات الولائية بتوفيق اوضاعها لتتماشى مع القانون الجديد قرار ليس في محله.

وقبل ذلك على الوزارة اصدار اللائحة اولا التي على هديها يكون تفسير القانون.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY