مرمى الهلال.. ممنوع الإقتراب

0
3

"630" دقيقة و"شباك مكسيم" عصية على المنافسين

مرمى الهلال.. ممنوع الإقتراب

بكري المكي

عاد حارس الهلال الاول الكاميروني مكسيم فودجو الى التالق من جديد بعد اخفاق الفريق وخسارته المفاجئة والمؤلمة امام الهلال الابيض باربعة اهداف مقابل هدفين في الجولة التاسعة عشر من بطولة دوري سوداني الممتاز، ونجح في حماية شباكه من الاهداف في ست مباريات متتالية في المسابقة ذاتها ولمدة 630 دقيقة بعد ان تالق علي نحو لافت في عدد من هذه المباريات على غرار مباراة المريخ نيالا والاهلي مدني والاهلي شندي، وسار اللاعب بقوة في رحلته مع الفريق الذي يرغب في قيادته للتويج بكاس البطولة وكانت بداية اللاعب في الموسم الحالي قوية خصوصا في هذه البطولة، حيث حافظ على شباكه نظيفة خلال الجولات الست الاولي منها امام الهلال كادقلي في المباراة الاولي للازرق في البطولة، والتي كسبها بهدفين ثم تعادل بعد ذلك سلبيا مع الهلال الابيض قبل ان يعود الى ملعبه في ام درمان ويحقق ثلاثة انتصارات متتالية علي المريخ نيالا بثنائية والاهلي مدني بذات النتيجة والاهلي شندي بهدف وحيد ليغادر بعد ذلك الي كوستي، ويحقق الفوز على الرابطة بهدفين نظيفين قبل ان تستقبل شباكه اول هدف في مباراة المريخ كوستي التي انتهت بتفوق الازرق بهدفين في اول ظهور رسمي للمدرب المصري طارق العشري، ومع بداية القسم الثاني من البطولة استقبلت شباك الحارس الكاميروني هدفين، وتحديدا في مباراة الهلال كادقلي التي كان مستوى اداء الفريق فيها غير مقنع قبل ان تاتي الصفعة القوية من الهلال الابيض الذي هز شباك فودجو باربعة اهداف في مفاجأة لم تكن متوقعة علي الاطلاق، وامرا فشلت فيه كل فرق البطولة بمافيها المريخ، وقد مثلت هذه المباراة بالذات صفحة سوداء في تاريخ الحارس المتميز والذي يرفض ان تستقبل شباكه هدفا واحدا لو كان الامر بيده، لكنه سرعان ماطواها وانطلق الي الامام بفضل الدعم الكبير الذي حظي به من انصار الفريق الذين لم يتوانوا في دعمه وهم يذكرون له الادوار الكبيرة التي لعبها في الوصول بالفريق الى نصف نهائي دوري ابطال افريقيا الموسم الماضي واقترابه من قيادته للتويج بكاس البطولة وقيادته له كذلك لصدارة الدوري الممتاز حتي جولاته الاخيرة قبل ان يقرر رئيس مجلس ادارة النادي اشرف سيد احمد الكاردينال سحبه، وقد كان لهذا الدعم انعكاسه الايجابي علي اللاعب المحبوب الذي سريعا مابدا يسترد قواه ليقود الفريق للفوز علي المريخ نيالا في ملعب البحير ويحافظ علي مرماه من استقبال اهداف، ونجح بعد ذلك في الحفاظ علي شباكه نظيفة امام سيد الاتيام في مدني في المباراة التي لم تكتمل وقد كسبها الهلال اداريا، حيث تم اعتباره فائزا بهدفين نظيفين، وقد كان حارس القطن الكاميروني نجما متالقا فيها ثم واصل رحلة تفوقه وحمى شباكه وخرج بها نظيفة في مباراة الاهلي شندي وهو يواجه هداف البطولة النيجيري كليتشي الذي هز شباك معظم حراس المسابقة، وقد استعصت عليه شباك فودجو الذي حصل علي المزيد من الثقة وقد عاد الازرق الي ملعبه وحقق انتصارين كبيرين علي فريقي كوستي الرابطة والمريخ، حيث فاز علي الاول بثلاثة اهداف وكسب الثاني بستة اهداف دون ان يستقبل مرماه اي هدف ثم يمضي الفريق بقوة ويحقق الفوز بعد ذلك علي فريق النسور بهدف قبل ان يحقق انتصارا عريضا علي الامير باربعة اهداف في مباراة امس ليحقق مكسيم علامة الجودة في المواجهات الستة المتتالية، وهي تماثل بدايته في الموسم الحالي مما يجعله واحدا من افضل حراس البطولة بعد ان احتكر امر الحراسة في الفريق ولم يترك الفرصة ليونس الطيب سوى مرتين او ثلاث، وقد حظي بثقة المدربين الثلاثة الذين تعاقبوا على الفريق الموسم الحالي الفرنسي كافالي والمصري طارق العشري واخيرا الروماني ايلي بلاتشي المدير الفني الحالي للفريق والطاقم الوطني ويبقى دائما محل اشادة مدربي حراس الفريق من الوطنيين والاجانب واخرهم التونسي وليد بن الحسين.

وتنتظر الكاميروني تحديات كبيرة في ظل دخول البطولة منعطفها الخطير بعد التغييرات التي باتت تشهدها من جولة لاخرى على مستوى الاداء والنتائج، مما ادى الى اختلال في ميزان الترتيب وصعود فرق وهبوط اخرى، ويبقى المتصدر مطالبا في ظل هذا الوضع علي تاكيد افضليته وجدارته بمتابعة سير الانتصارات وتقديم اداء مقنع، وهذا يلقي بظلاله علي الحارس المتالق علي اعتبار انه يمثل منطقة الثبات ومنح القوة مع اعضاء خط الدفاع، خصوصا وان الفريق سيخوض مواجهات مهمة وصعبة للغاية علي غرار مباراتي الهلال والمريخ الفاشر والمريخ الخرطوم والخرطوم الوطني والاهلي، مما يشكل ضغطا على فودجو الذي سيبذل اقصي ما يمكن في سبيل الوصول الى الهدف ويعتبر اللاعب مثالا للالتزام والانضباط داخل وخارج الملعب، وقد حصل علي اشادة خاصة من الفرنسي كافالي الذي قال انه يستعين به كمدرب مساعد في العديد من المناسابات وكثيرا ماقام بدور القائد الموجه والناصح الامين في الفريق من واقع موقعه وخبرته التي اكتسبها علي مدار سنوات في فريق القطن قبل ان ينتدبه الازرق كما انه يتمتع بروح فكهة ويعمل علي اشاعة المرح بين اعضاء الفريق من خلال الحصص التدريبية مما جعله يحظى باحترام الجميع.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY