رئيس إتحاد كرة القدم بمدينة الضعين في إفادات مهمة لـ”الجوهرة”

0
1

رئيس إتحاد كرة القدم بمدينة الضعين في إفادات مهمة لـ"الجوهرة"

حامد عبدالرحمن : الوالي رياضي مطبوع لكنه إصطدم بأولويات أهم من كرة القدم..تظاهرة رياضية كبرى منتظرة في نوفمبر القادم

الاستاذ حامد عبدالرحمن عبدالرسول رئيس اتحاد الكرة المحلي حل ضيفا علينا في المساحة التالية متحدثا عن هموم وقضايا النشاط الرياضي، ومخرجات زيارته الاخيرة للعاصمة، وبعد مضي عام من عمر الفترة الانتخابية لاتحاد الكرة المحلي وكانت محصلة حديثه الاتي:

بعد عام من عمر الفترة الانتخابية لمجلسكم ماذا حققتم من برنامجكم الانتخابي وواجهتم في هذه الفترة.؟

دعني في البدء اتحدث عن الموسم الرياضي الاول بالنسبة لنا وهو في خواتيمه حقيقة التنافس قويا على اللقب وافرزت المنافسة في الدوريات الثلاثة والاولى على وجه الخصوص مستويات فنية رائعة..فيما يختص بالعقبات ابرزها مسالة البنية التحتية والاستاد فحقيقة في فصل الخريف وكالعادة تكون الامور صعبة للغاية ونضطر للعب في بعض الساحات والميادين الخاصة بالاندية.

لماذا ليس هناك مقترح لحل جذري لمسالة تعطل النشاط في الخريف؟

في الفترة الاخيرة زار محلية الضعين وفد معتبر من المركز بقيادة السيد نائب فخامة رئيس الجمهورية الاستاذ حسبو محمد عبدالله وبرفقة وفد ضم قيادات من شركة سوداتل اعلن عن تكفله بامر الاستاد اعتقد بانه سيكون الحل الامثل لهذه المعضلة مع انه امر يحتاج لمتابعة ووالينا حقيقة مشغول بهموم وقضايا اكبر في شرق دارفور

ما هو برنامجكم للفترة المقبلة؟

اتفقنا مع الاتحاد السوداني لكرة القدم على تنظيم دورة رياضية كبرى تحت شعار "المحبة والسلام" ستشارك فيها كل محليات الولايات التسع حدد لها مبدئيا شهر نوفمبر القادم والسيد الوالي يتراس اللجنة العليا ونائبا له الاستاذ طارق عطا واعضاء من الاتحاد العام ومدير الشباب والرياضة بالولاية وامين عام حكومة الولاية بجانب قيادة الاتحاد، ونتوقع ان تحقق كثير من المكاسب سيصاحبها ورش لتاهيل الحكام والمدربين وادارات الاندية اضافة لدعوة لشخصيات نافذة وقوميا ونحسبها ستكون تظاهرة رياضية كبرى للمشروع الرياضي لنهضة ولاية شرق دارفور كضربة بداية للاتحاد

حدثنا عن العمل داخل مجلس الاتحاد؟

جئنا منتخبين وبرغبة اكيدة ومضى من فترتنا عام بداناها بترتيب البيت الداخلي للاندية بشكل عام نتوجه بخالص الشكر والتقدير للسكرتير السابق للاتحاد دكتورعلي محمود والذي قام بمجهود كبير في حوسبة العمل وهيكلة الاندية وترتيبها بالدرجات، وتقدمنا بطلب لحكومة الولاية لمنحنا قطعة ارض داخل الضعين لتشييد دار الاتحاد وهمنا في المرحلة القادمة النهوض بالبنيات التحتية ونامل ان نلحق برصفاءنا من الاتحادات المحلية وامامنا تحد كبير

الوالي انس عمر رياضي مطبوع اين هو من الرياضة وكرة القدم؟

الاخ الوالي وبكل صدق وامانة رجل يفهم الكثير في الرياضة والتقينا به كثيرا يحمل هموم الرياضة، لكنه اصطدم باولويات كثيرة جدا في الولاية لذلك نحن نقدر له جهده ما بين فترة واخرى واهتمامه بكرة القدم اضافة الى ان الولاية حديثة، وبالطبع النواحي الامنية هي الاهم ونشهد له بالتنمية التي شهدتها حاضرة الولاية والمكاسب التي حققها للولاية

من اين لكم بميزانية تظاهرة المحبة والسلام؟

اتفقنا مع الاتحاد السوداني ووعدنا بالتفاكر في امر الدعم الى جانب اننا سنقوم بمخاطبة مختلف الجهات للتجاوب مع الحدث التاريخي من اجل النهضة والمشاركة في الهم الكبير لولاية شرق دارفور، وسنخطاب فريقي القمة وسنوجه الدعوة لاحد المنتخبات الوطنية للمشاركة في التظاهرة

كيف تغلبتم على المشاكل التي ظلت تعاني منها الاندية في الضعين؟

منذ قدومنا كان همنا الاول في السعي لارساء قيم الانسجام ويرجع الفضل للجان المساعدة وكذلك الحكام والتدريب خاصة الحكانم الذين يقومون بعملهم دون اي دعم مادي حتى حوافزهم ومخصصاتهم.

علاقاتكم مع اتحادات دارفور الاخرى كيف تراها؟

والله علاقاتنا مع كل الاتحادات نيالا الجنينة الفاشر ومليط وكذلك اتحادات كردفان نستطيع ان نقول عليها اكثر من رائعة ونعشم ان تتوطد اكثر وسنوجه لها الدعوة للمشاركة في تظاهرة المحبة.

ماهي خططكم المستقبلية بشان الاستاد؟

الوالي شاورنا في بناء الاستاد هل يكون في موقعه الحالي ام في موقع جديد بعد ان تقدمت سوداني بتشييد الاستاد امنا على الملعب الحالي، وابلغناه بوجود تصور جاهز قيد الدراسة لمدينة اولمبية داخل الولاية شرق الضعين لان الملعب الحالي لا يصلح ان يكون اولمبيا، اخونا عوض سليمان ركركة دينمو محرك للاتحاد بما يقوم به ويبذله من عمل في الملاعب البديلة، كما أن طموحاتنا عريضة في تقديم ما يلبي طموحات الاندية والرياضيين بالولاية والضعين ونناشد عشاق كرة القدم بالتفاعل مع برنامجنا في الفترة القادمة ونناشد الجمهور بالصبر والتحمل ونؤكد بان الاتحاد ليس لديه فريق وفريقنا فقط من يفوز بالقب الدوري وسندعمه في المشاركات القومية.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY