رمية تماس – بابكر مختار – فوز مهم قبل الرحيل الى ملعب النقعة! 7 سبتمبر 2016

826 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 7 شتنبر 2016 - 1:06 مساءً
رمية تماس – بابكر مختار – فوز مهم قبل الرحيل الى ملعب النقعة!  7 سبتمبر 2016

*خلاصة الامر!

*انتصار مهم قبل الرحيل!

*قبل نزول رفاق بشة عصر السبت القادم الى ملعب النقعة بارض السلاطين وما ادراك ما ارض السلاطين!

*صحيح ان ملاعب الممتاز جميعها بلا استثناء ارضا للهلال بما فيها ملعب الرد كاسل للند التقليدي المريخ (والزعل مرفوع عزيزي سلك) لان جمهور الهلال يمثل الشعب السوداني باكمله عدا القليل وبالتالي فان ملعب المريخ نفسه اثبت علي مر التاريخ ان الجمهور الازرق الذي تمتليء به المدرجات اضعاف ذلك الذي ينتمي للاحمر، ودونكم الاحتفاليات التي شهدتها واقامتها جماهيرالهلال في الرد كاسل منذ ان كان ملعبا عاديا قال عنه كتاب المريخ في وقت سابق(حوش البقر)!

*نعود للمهم فانتصار الازرق امس برباعية علي النيل الشنداوي لم تكن مباراة رد اعتبار كما يقال لان انتصار الهلال وباية عددية من الاهداف امر طبيعي وغير ذلك ما حدث في ملعب شندي بارض الجعليين في النصف الاول من الموسم، فانتصار الازرق امس اكثر من عادي في مباراة عادية تعامل معها رفاق بشة وابناء الروماني ايلي بلاتشي والذي اجتهد ويجتهد في ترسيخ اركان طريقته الجديدة علي الملعب الاخضر خصوصا انها جديدة علي اللاعبين، حيث ظل الفريق يعتمد علي طريقة(4،4،2،)مع مختلف المدارس التدريبية التي اشرفت على الدكة الفنية ومنذ قدوم البلجيكي باتريك اوسيمس مع بواكير العام المنصرم ومن ثم تعاقب بقية الاجهزة الفنية الاجنبية والمحلية من الوطنيين ولكن الروماني ايلي بلاتشي يسعى لوضع بصمته الجديدة  تمشيا مع كرة القدم الحديثة في مختلف ارجاء العالم والتي فجرها البرشلوناب وتسيدوا بها العالم واصطادوا تقريبا جميع البطولات المطروحة عام(2009)تحت قيادة ابن البارسا بيب غوارديولا!

*الاداء بصورة عامة جاء افضل الي حد عن سابقه امام اهلي الخرطوم رغم فارق الامكانيات بين الفريقين وخروج الضيف من مباراة قبل ايام امام المريخ، ولكن اتسم الاداء الازرق بشيء من سرعة الايقاع والتحرك بدون كرة وارتفع اداء خط الوسط بصورة ملحوظة ما انعكس ايجابا علي الاداء بصفة عامة وافلح وسط الهلال في رفع نسق الاداء باللعب الممرحل السريع وافلح في صناعة العديد من الهجمات الخطيرة عن طريق العمق والاطراف تصدى لها الدفاع المتكتل وحارس المرمى خالد، والذي ابعد اكثر من كرة خطرة وزاد عن مرماه من جملة اهداف شبه مؤكدة في شوط اللعب الاول وحرم رماة الازرق من التسجيل الى جانب ضياع فرص سهلة اخرى بالتسرع والشفقة!

*تكتل النيلاب دفاعا طوال زمن المباراة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة والتي لم تخلُ من خطورة ولكن يقظة خط الدفاع ومن خلفهم القط الكاميروني مكسيم فودوجو افشلت محاولات النيل علي قلتها، ومع مرور  وقت المباراة تحكم الازرق في مجرياتها خاصة بعد ان طمع المدرب الشاطر محمد الفاتح طبيز في النتيجة وسعى للتعديل باقحام مهاجم ثاني بالمقابل ورغم الاهاق الذي بدا علي بعض عناصر الهلال في المنتخب الوطني تحرك الازرق بفعالية واسرع من ايقاع اللعب واعتمد الروماني علي الاطراف والاجنحة لصناعة الهجمات خاصة من جبهة اطهر الطاهر اليمنى لينجح الازرق في اضافة ثلاثة اهداف اخرى في الربع ساعة الاخيرة من كرات ملعوبة ومتابعة بشكل جيد من قبل المهاجمين ولاعبي الوسط واجتهد لاعبو النيل في ايقاف الزحف الازرق بكل السبل المشروعة وغيرها خاصة مع النيجيري القصير المكير عزيز شابولا احد مفاتيح اللعب في الفرقة الزرقاء، حيث تكمن خطورة الهجمات الهلالية عندما يستحوذ القصير علي الكرة ويتحول لبناء الهجمة وقد صنع اللاعب الهدفين الثاني والرابع  لبشة والبديل ولاء الدين..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*جملة ملحوظات خرج بها الاطار الفني للازرق من لقاء الامس قبل العودة للتدريبات مرة اخرى ودراسة المباراة من كافة جوانبها!

*اهم سمات لقاء الامس تمثلت في ايقاع اللعب السريع والتحول من الدفاع للهجوم ومرحلة الكرة وبناء الهجمات وتنويعها عن طريق العمق والاطراف!

*وضح الارهاق علي نجم الهلال نزار حامد بسبب المجهود الكبير الذي بذله في مباراة منتخبنا الوطني امام نظيره الجابوني ومع ذلك استغل خبرته وقدراته الفنية في تامين انتصار الهلال بهدف ثالث بيسارية ارتطمت بالقائم الايمن لحارس النيل قبل ان تتحول الي داخل الشباك!

*ولاء الدين الصاعد ورغم دخوله متاخرا في الجزء الاخير من المباراة الا انه تحرك بايجابية واحرز هدفا بالمتابعة لكرة شابولا التي صدها الحارس!

*الثعلب قدم لمحات فنية عالية تؤكد القدرات التكنيكية لهذا اللاعب الصاعد بسرعة الصاروخ فقط يحتاج اللاعب للمزيد من الاجتهاد ليحجز مكانه في التوليفة الاساسية للازرق ولمنتخباتنا الوطنية المختلفة!

*صراحة النيل شندي ورغم الرباعية التي ولجت الشباك الا ان المدرب الشاطر محمد الفاتح طبيز صنع فريقا مقاتلا من الطراز الرفيع وبقليل من التركيز يمكن ان ينجو من مقصلة الهبوط!

*انتصار مستحق وصدارة خدمة يمين وعرق جبين وفارق تسع نقاط حلقت بالازرق عاليا!

*تعالوا بكره!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.