كي بورد – الطيب علي فرح – الخوف من مباراة الكاميرون ..!!  29 سبتمبر 2016

212 views مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 29 شتنبر 2016 - 12:50 مساءً
كي بورد – الطيب علي فرح – الخوف من مباراة الكاميرون ..!!   29 سبتمبر 2016

تساءلت وانا اطالع الحوار الذي اجراه الزميل النشط أحمد محمد مصطفى مع مدرب منتخب الناشئين محسن سيد والذي بدى من خلاله محسن سيد وكأنه يبحث عن ( شماعة ) لسيناريو محتمل لخروج منتخبنا من التصفيات المؤهلة لمدغشقر 2017  وهو يتحدث ببكائية عن معسكر أديس ابابا الذي لم ينعقد ..!! تساءلت لماذا يبث سيد هذه الرسائل السلبية في نفوس اللاعبين والجماهير التي تفاءلت جدا بهذا الجيل ..!؟

ثم ثانيا من قال أن المعسكرات الخارجية تعتبر أداة مهمة  ومصيرية لصناعة الإنتصارات يا كابتن محسن سيد ..!؟

لماذا لم يستعد المنتخب من الخرطوم بالصورة المثلى لمواجهة منتخب ناشئي الكاميرون في مباراة الإياب المفصلية ..!؟

مالذي تمتلكه إثيوبيا ولا يوجد في الخرطوم يا كابتن محسن سيد .. سد النهضة مثلا  ؟؟

اتحدث في إطار الملاعب وصالات التدريب وغيرها .. إثيوبيا لا تتفوق علينا كثيرا .. بل على العكس نحن نمتلك بنية تحتية رياضية أفضل بكثير منها..!! فلماذا الإصرار والبكاء على معسكر لم تتم إقامته هناك ..!! لماذا تحاول يا سيد ان تنقل ( جرثومة ) المرض الذي أقعد الكرة السودانية طويلا جدا لهذا الجيل الذي نؤمل عليه كثيرا لقيادة التغيير ..!!

لماذا لم ترفع وتيرة الإستعداد في الخرطوم .. ما الذي ينقص الخرطوم .. وهل أستعد هؤلاء النشء في أديس ابابا من قبل لمباراة الأبيض التي جندل فيها منتخب الكاميرون وتلقى هزيمة تاريخية !؟ أتحدث هنا وفي البال معسكر المريخ الفاشل الذي أقيم في إثيوبيا الذي شكل كارثة ما زالت آثارها باقية حتى اليوم وساهمت في تقديم المريخ لأسوأ مواسمه على الإطلاق ..!!

إثيوبيا وما تمتلكه من بنية تحتية ( سياحية ) تصلح معسكرا لفرقة غنائية مثلا أو لرحلة سياحية لمجموعة من الشباب .. ولكنها لا تصلح ابدا لإقامة معسكر إعدادي لناشئة يفع يا كابتن ..!!

امر آخر مهم للغاية .. هل يمكن يسمح  كل ذوي هؤلاء الناشئة  لابنائهم السفر إلى إثيوبيا والإقامة في فنادقها وهم وبحسب الفئة العمرية ( قصر ) .. في هذا الزمن الصعب..!!

اعتقد إن اردنا أن نمضي قدما إلى الأمام في تغيير واقعنا الرياضي فإن أولى الخطوات  تتمثل في إستقدام خبرات أجنبية لصقل هذا المواهب وقيادتها فنيا لعالم الإحتراف .. والتخلص من امثال محسن سيد وغيره من المدربين التقليديين لعدم إمتلاكهم القدرات والمؤهلات الكافية لتنشئة وصناعة جيل ..!!

في رأيي الشخصى أرى أن محسن سيد مدرب محظوظ فقط ويمتلك علاقات جيدة في الوسط الرياضي لا أكثر من هذا  .. ولكنه لا يمتلك الفكر التدريبي والإحترافي الثاقب الذي يمكن أن يؤثر ويضيف لهؤلاء الشباب .. وان على قادة الرياضة الإنتباه لمستقبل السودان الكروي بتقديم الرعاية الصحيحة لناشئي السودان ..الرعاية التي تعتمد على أسس الإحتراف العالمية.

بعيدا عن هذا.. نجد ان كثير جدا من الأسر حرمت أبنائها من ممارسة كرة القدم رغما عن  الموهبة التي تمتلكها الخامة السودانية بسبب تواجد بعض عديمي الاخلاق في هذا المجتمع  الذي ظل وعلى الدوام طاردا للغالبية من الناس .. أعتقد أنه قد آن الاوان لكنس المجتمع الرياضي من كل ما يسيئ له والإنتقال لخلق بيئة آمنه للموهبة السودانية تتطور فيها وتنمو وتمضي بنا قدما إلى الامام ..!!

بالعودة لموضوع منتخب السودان للناشئين نعتقد انه وإن كان هنالك من لوم يلقى وعقاب يوقع فيجب ان يكون على الإتحاد العام الذي فشل في توفير رحلة سفر مريحة للاعبين وقبل وقت معقول من المباراة وهذا يدل على قصور إداري كبير من قبل إتحاد كرة القدم السوداني.

هل هنالك علاقة بين المشاكل والإتهامات التي تلاحق وكالة تاكس للسفر والسياحة التي يمتلكها أمين مال الإتحاد وبين  فشل الإتحاد في إيجاد حجوزات سفر للمنتخب في التوقيت المناسب ؟

( القيمة التنافسية ) التي كانت تعتمد عليها وكالة تاكس انها كانت تقدم تسهيلات في الدفع للمنتخبات والأندية بسبب شح السيولة والموارد حيث يتم شراء التذاكر من الوكالة المذكورة ( بالدين ) .. ويبدو أن أمين مال الإتحاد قد قرر عدم التعامل مرة أخرى مع الإتحاد ومنتخباته وذلك من باب سد الزرائع..!!

قف :

الزرائع .. والمزارع .. والمصانع ..!!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.