” نجم فضائية 24 ” حسام البكري:  دخلت الاعلام صدفة

574 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 5 شتنبر 2016 - 4:04 مساءً
” نجم فضائية 24 ” حسام البكري:  دخلت الاعلام صدفة

نجم فضائية 24 في اطلالة انيقة عبر الجوهرة

حسام البكري:  دخلت الاعلام صدفة

لم اعش الغربة في مجال العمل الرياضي.. وجدت نفسي في "الاستديوهات التحليلية".. ووالدي لعب لـ"الهلال"

سودانية 24 تقدم الاعلام السوداني بشكل مختلف.. والمذيع الذي يرى نفسه بانه وصل للقمة فقد هوى في بئر سحيقة

حوار : مروة الزين

حسام البكري.. تمكن خلال فترة وجيزة من ظهوره على الشاشة 24،  من حجز مكانته وسط مذيعين القناة وشكل حضوراً وتميزاً على القنوات التي عمل بها فهو يتمتع بعفوية وتلقائية وذكاء في إدارة دفة الحوار مذيع طموح محب لعمله عاشق لمهنته الاعلامية، حاورناه حول بداياته في الإعلام وعن الكثير من التفاصيل التي سوف تعرفونها من خلال هذا الحوار  الشيق، كما تحدث عن الوسط الرياضي وما ينقصه، بجانب عدة مواضيع تحدثنا معه عنها.. هنا تفاصيل الحوار..

من هو حسام البكري ؟

انا حسام الدين البكري ابراهيم .. من مدينة عروس الرمال الابيض..  حقيقة دخولي للمجال الاعلامي كان عن طريق الصدفة.. فأنا مهندس طيران حيث درست هندسة الطيران بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وباكاديمية الخرطوم للطيران.. وأحمل الرخصة الفدرالية الأمريكية الدولية لهندسة الطيران.

لنتحدث عن بداية مسيرتك في الإعلام.. كيف كانت؟

دخولي للمجال الاعلامي قصة..  فاثناء دراستي في الجامعة كنت رئيسا لجمعية اسستها واسميتها جمعية رواد التكنلوجيا وقد نظمت عبرها بطولة كبيرة لالعاب الكومبيوتر على مستوى الجامعات في ولاية الخرطوم،  وفي حفل الختام دعيت عدد من المؤسسات الاعلامية كانت من ضمنها قناة قوون الوليدة في ذلك الوقت وقد كنت انا مقدم برنامج حفل الختام

هل تم تأهيلك بعدد من الدورات في مجال العمل الإعلامي؟

نعم.. التحقت بدورة تدريبية اولى في فضائية "قوون"، وبنهاية الدورة كنت احد الدارسين المميزين، فطلبت مني الادارة الاستمرار والتدرب اكثر مع مواصلة دراستي الجامعية.

ما الذي ينقص المذيع السوداني الشاب؟

الامكانيات المادية.. فالاعلام صناعة ويحتاج لبذل الكثير من المال.. ثانيا النمطية والروتينية وعدم الخروج من الصندوق المألوف.. ثالثا القيود المكبلة وعدم الحرية، فالاعلام اذا لم تكن فيه مساحات للحرية فهو ليس باعلام

ماهي الصعوبات التي واجهتك في بداية مسيرتك الاعلامية؟

حقيقة لم اجد غرابة او صعوبة في الوسط الرياضي لاني اولا انا رياضي ولاعب كرة قدم ومن اسرة رياضية معروفة، فوالدي هو لاعب الهلال العاصمي السابق (بكري منزول).. لذلك احببت المجال الرياضي في العمل الاعلامي.. عملت لمدة عام كامل في "قوون" وانا تحت التدريب واتلقى النصح والتوجيه والتعليمات حتى وصلت لتقديم الاستوديوهات التحليلية للدوري الممتاز بقناة قوون بعدها تعاقدت معي قناة قوون وكان ذلك بمثابة البداية لي في عالم الاحتراف الاعلامي

– لماذا اخترت الاعلام الرياضي ؟

بدأت مسيرتي الاعلامية بالمجال الرياضي كما ذكرت لك في اول الحوار وماساعدني في ذلك اني شخص رياضي ومن أسرة رياضية وامارس الرياضة وخصوصاً كرة القدم ولدي معرفة جيدة ايضا بالقوانين في الكثير من الالعاب الرياضية

اين يصل طموح حسام البكري؟

عالم الاعلام اصبح عالما احترافيا..  والطموح الى الأفضل هو حق مشروع دائماً ولاتحده حدود في عالم الاحتراف.. واعتقد أن قناة سودانية 24 ستقدم الاعلام السوداني بشكل وبصورة مختلفة وسننافس بقوة ليس فقط على المستوى المحلي بل سنعكس للعالم الخارجي السودان وثقافته وانسانه وبصورة مبهرة.

برأيك ما أهم الصفات التي يجب أن تتوافر في المذيع ؟

المذيع الذي يرى نفسه بانه وصل للقمة فقد هوى في بئر سحيقة.. فصفات المذيع الناجح الكاريزما،  الثقافة،  الحضور القوي،  اللغة السليمة،  معرفة اساليب الحوار،  الشمولية،  الطموح،  الاجتهاد،  حب العمل.

وهل ترى أن هذه الصفات متوفرة لديك؟

لكل إنسان نقاط ضعف وقوة، ولكن يبقى الفارق الأساسي في قدرة الشخص على تنمية مكامن القوة واستغلالها وتصحيح مسار مواطن الضعف وتوجيهها بشكل إيجابي.

هل يغضبك النقد؟

اتعامل مع النقد بصدر رحب جداً خصوصاً اذا كان نقداً بناء.. واحب ان يتم نقدي مباشرة ومن اي شخص بشرط ان يكون امامي لا من وراء ظهري.

وماهي أبرز الاختلافات التي وجدتها في قناة 24 عما قدمته سابقا؟

بصراحه قناة سودانية 24 تمتلك مقومات القنوات الفضائية العالمية من فكر جديد و اجهزة ومعدات متطورة وامكانات متقدمة اضافت لي الكثير من المعرفة، هذا بجانب الادارة المتميزة للقناة والتي تتيح حرية التفكير والتنفيذ والابداع لطاقمها والتي اختارتهم بعناية شديدة.. بإذن الله تعالى ساقدم برنامج ( مانشيتات سودانية) رفقة زميلي العزيز التجاني خضر .. وبرنامج ( كنا هناك) .. هذا بالاضافة لتقديمي مواجز الاخبار على مدار اليوم..  وهنالك برنامج جديد من انتاجي وتقديمي سيكون مفاجاة على شاشة قناة سودانية 24 أعمل عليه

لكل منا شخصية ملهمة٬ ما هي الشخصية الملهمة في حياتك؟

كل شخصية مرت في حياتي ألهمتني٬ بدءا بوالدي مرورا بالمحيطين بي ممن آمنوا بي ودعموني.

كيف دخلت حقل الإعلام الرياضي٬ ولماذا؟

 لم تمض بعد ذلك اشهر قليلة فتلقيت اتصالا من الزميل العزيز سامر العمرابي مراسل بي ان سبورت حاليا بأنه رشحني لقناة "الدوري والكأس" القطرية لاكون مراسلا لها في السودان..  بعدها خضعت لمعاينة وارسلت تقرير تجريبي للقناة في قطر،  بعدها جاء الرد باني اصبحت مراسلا لقناة الدوري والكأس القطرية في السودان ووقتها كنت اصغر مراسل لقناة خارجية في السودان.. واصلت العمل في قناة "قوون" بجانب العمل كمراسل لقناة الدوري والكأس القطرية واكتسبت خبرات ومهارات كثيرة جدا اثناء عملي كمراسل فانا اعتقد من وجهة نظري ان المراسل هو الاعلامي الشامل لان المراسل هو مفكر و باحث ومنتج ومخرج ومذيع لذلك تجد كل من عمل مراسلا يمتلك خبرة وفكر مختلف.. استمريت في العمل مراسلا للقناة القطرية لمدة عامين.. وبعد انتقال الدوري السوداني الممتاز من قناة "قوون" لقناة "النيلين الرياضية" تلقيت عرضا من قناة النيلين عبر الزميل العزيز / جراهام بريمة لاكون مقدما للاستوديوهات التحليلية للدوري الممتاز ومذيع اخبار، قبلت العرض وانتقلت لتجربة جديدة في (حوش) تلفزيون السودان.. استمريت في قناة النيلين لمدة عام تقريبا وفي احدى المرات وانا اقدم نشرة الأخبار الرياضية بقناة النيلين كان برفقتي الزميل العزيز مصطفى احمد الشيخ مذيع الاخبار بتلفزيون السودان، وبعد انتهاء النشرة قال لي لما لاتجرب ان تقدم نفسك لقسم الاخبار بتلفزيون السودان فانت تملك كل الامكانيات المؤهلة لذلك،  في البداية ترددت حقيقة لاني كنت ارى ان الوصول لقسم الاخبار بتلفزيون السودان هو الوصول لقمة عالية جدا في الاعلام ومزاملة جهابذة الاعلام كالاستاذ عمر الجزولي والفاتح الصباغ وعوض ابراهيم عوض.. وبتشجيع من زميلي مصطفى تقدمت لقسم الاخبار والشؤون السياسية بالتلفزيون القومي وكان وقتها الاستاذ ياسر عبد الماجد هو رئيس قسم المذيعين فطالبني بالخضوع لمعاينات الشاشة مع مجموعة من المذيعين..  وبحمد الله بعد المعاينات  فاجأني الاستاذ ياسر باتصال هاتفي، بقوله: "انت بكرة شغال نشرة 10 صباحا خليك مستعد"..  استمريت في تقديم الاخبار بتلفزيون السودان وقدمت برنامج هنا السودان..  بعدها قدمت برنامج ساعة شباب والذي وجدت فيه نفسي كثيراً مع المعدة النشطة اسماء.. استمريت في تقديم الاخبار السياسية وتقديم برنامج ساعة شباب بتلفزيون السودان والاستوديوهات التحليلية للدوري الممتاز بقناة النيلين الرياضية الى ان جاءني عرض الانتقال للقناة الجديدة (سودانية 24) بعد التقديم.

كلمة أخيرة لقراء صحيفة (الجوهرة الرياضية) ؟

صحيفة "الجوهرة الرياضية" وفي زمن وجيز اصبحت في مقدمة الصحف الرياضية توزيعا وانتشارا وهذا يعني انها تعمل بكل جد واجتهاد.. اتمنى لكم المزيد من التقدم والنجاح.. اخيراً اتمنى من كل الاجهزة الاعلامية السودانية ان تتكاتف وتجتهد لرسم خطة مناسبة لتطوير الاعلام السوداني ليواكب تطور الاعلام في العالم.. وأخيرا جداً لكم كل الحب والتقدير أسرة صحيفة الجوهرة الرياضية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.