وجهة نظر – نزار عجيب – التغيير ..التغيير   4 سبتمبر 2016

0
5

لايكاد اتحاد كرة القدم الحالي يجد اي مساندة من قبل الشارع الكروي بعد ان فقد الثقة بشكل شبه كامل , وبات موضوع اقصاءه مسألة وقت ليس الا وهو في مرحلة لفظ الانفاس الاخيرة بعد ان فشل في ترجمة الاهداف التي جاء من اجلها .

كان برنامج معتصم جعفر يتجه نحو تطوير المنتخبات الوطنية, وبعد فوزه برئاسة اول دورة خرج رئيس الاتحاد بتصريحات اكد فيها انهم سيعملوا على تطوير المنتخبات وتعين اجهزة فنية بعقودات ورواتب لتعمل بشكل متفرغ .

اهداف اتحاد الكرة كانت واضحة ولكن معتصم جعفر ومجموعته فشلت في انزال هذه الاهداف الى ارض الواقع , وفي عهد الاتحاد الحالي لم يتغير الوضع بل زاد سوءا لان التطوير لم يحدث والدمار والخراب كان سمة ملازمة لعهد معتصم ورفاقه .

ظل مازدا على راس الجهاز الفني للمنتخب وكان السودان بلا مدربين غيره , احتكر المدرب للمقعد لسنوات طويلة ولم يمنح الفرصة لغيره رغم ان نتائج المنتخب الاخيرة كانت غاية في السلبية .

 مرت السنوات ولم يتم تعيين اجهزة فنية متفرغة للمنتخبات , وفي عهد معتصم جعفر وقعت اكبر فضيحة عندما تم تخسيير صقور الجديان اداريا في مباراة زامبيا التي شهدت مشاركة سيف مساوي الموقوف .

عانت المنتخبات الوطنية من اهمال كبير كالعادة ولم تجد اي اهتمام في ظل عجز مجموعة معتصم عن تقديم اي جديد , ولم تخرج الخسارة الاخيرة امام الجابون عن المألوف لانها كانت امتداد لفشل السنوات السابقة .

وخلاف الاخفاق في التطوير الفني والاداري لمنظمومة العمل في الاتحاد كانت الطامة الكبرى في سقوط هذه المجموعة بعدة مخالفات مالية وادارية لازالت قيد التحقيق وقد تكون سببا مباشرا في خروجها من الباب الضيق .

حاليا تقدمت قائمة جديدة لخوض انتخابات اتحاد الكرة برئاسة عبدالرحمن سر الختم , ووفقا للمعطيات تجد هذه المجموعة مساندة كبيرة , خصوصا وان الكل يريد التغيير في ظل الفشل الكبير الذي لازم المجموعة الحالية .

مجموعة سر الختم عقدت مؤتمرا صحفيا قبل فترة تحدثت فيه عن اهدافها , ولكنها لم تضع خارطة طريق واضحة لمشروع كرة القدم السودانية التي تحتاج الى تطوير على مستوى المسابقات اولا .

كرة القدم السودانية تعاني من ضعف كبير في المسابقات المحلية , ولازال اتحاد لكرة ينتظم بطولتي الدوري الممتاز وكاس السودان بشكل تقليدي دون اي تطوير يذكر , ومن الطبيعي ان تظل الكرة تعاني في ظل غياب التطوير .

مجموعة سر الختم لم تدخل مباشرة في لب تطوير كرة القدم , وكان اغلب شعاراتها جانبية وبعيدة عن الهدف الرئيسي وهو مشروع الكرة السودانية المتمثل في تطوير للمسابقات المحلية واعادة هيكلة الاتحاد ورفع قدرات الكوادر في التدريب والتحكيم وغيرها .

هذه هي الاهداف التي يفترض ان تعمل لاجلها المجموعة خصوصا وان الدولة تعمل حاليا لتغيير قانون الرياضة الذي سيكون في ثوب جديد , حيث اجمع الكل على ان القانون الجديد جيد جدا وهو سيمثل نقلة .

اي اتحاد سياتي لادارة كرة القدم لابد ان يعمل اولا لتطوير بطولة الدوري الممتاز وبطولة كاس السودان, ويرفع من مستوى عمل اللجأن العاملة خاصة لجأن المسابقات والانضباط ولجنة الحكام خاصة الاخيرة التي تواجه عاصفة في الوقت الحالي .

لجان اتحاد الكرة ضعيفة للغاية ولايوجد فيها كوادر قادرة على الابتكار والتجديد , وتعاني لجنة الحكام من ازمات متكررة وصلت الى حد لاعتداء على حكام مباريات الدوري الممتاز والتاهيلي .

التطوير للمسابقات والتغيير يجب ان يكون جذريا ولابد من العمل لاعادة دراسة موعد الموسم الحالي في السودان الذي ينطلق في فبراير وينتهي في نوفمبر , فهده المواعيد ثبت انها سيئة ولاتتناسب مع مناخنا واجوائنا .

وجهة نظر اخيرة ..

الكرة السودانية في حاجة الى تغيير جذري ووجوها جديدة على مستوى المدربين والاداريين .

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY