وقس على ذلك – حسن عمر خليفة – المريخ فقد الوصافة إكلينيكاً 9 سبتمبر 2016

113 views مشاهدة
أخر تحديث : السبت 10 شتنبر 2016 - 2:45 مساءً
وقس على ذلك – حسن عمر خليفة   – المريخ فقد الوصافة إكلينيكاً  9 سبتمبر 2016

* بالخماسية القاسية التي تلقاها من ضيفه هلال الأبيض يكون المريخ قد فقد وصافة الدوري السوداني (إكلينيكاً) وتبقى فقط الإعلان الرسمي عن وصيف جديد للمسابقة وهو أمر ينتظر أن يتم عقب النجاح المرتقب لهلال التبلدي في طي فارق النقاط الثلاث التي تفصله عن المريخ صاحب المركز الثاني (مؤقتاً)، وقسوة الخسارة ليست فقط في كونها الأكبر التي يتلقاها المريخ في المنافسة وأنها جاءت على  أرضه وبين جماهيره لكن لأنّها بخّرت اماله في التتويج بلقب الدوري بعد أن ارتفع الفارق بينه وبين الهلال حسابياً إلى 12 نقطة بحساب المباراة الناقصة للهلال.

* والنظر إلى نتيجة المباراة من زاوية أخرى خلافاً لزاوية هلال مريخ الضيقة يعطي مؤشراً بأنّ مياهاً كثيرةً تجري تحت جسور المسابقة الأكبر للأندية السودانية ومدار القضية هنا لايقف على وجود فريق ولائي ينجح في هز شباك القمة بمعقلها في العرضة شمالها وجنوبها تسع مرات ويخرج سالماً آمناً غانماً بست نقاط تتبعه تصفيقات الإعجاب وتلاحقه هتافات الاستحسان، إنما القضية تكمن في أنّ فجراً جديداً بات يلوح في الأفق وينبيء بمؤشرات في تغيير خارطة الدوري على مستوى (البطل) بعد أن عرف الدوري تحولات (جغرافية) وتحورات عديدة على مستوى الأندية خلاف الهلال والمريخ المحتفظين بمقعديهما منذ انطلاق البطولة التي يتبادلان التتويج بلقبها مع ميل بائن لكفة الهلال.

* صعود نجم هلال التبلدي هذا الموسم جاء نتيجة جهد كبير من القائمين على أمره لكن المحافظة على هذا المستوى التصاعدي أمر يحتاج من أهل النادي إلى قراءة فاحصة ومتأنية لتاريخ الأندية التي اتخذت في صعودها مساراً سجّلت فيه الانتصارات وبلغت مرحلة التمثيل الخارجي قبل أن تصبح بمرور الأيام نسياً منسياً ليس في مسابقة الدوري الممتاز فقط لكن حتى في دورياتها المحلية التي عادت إليها لتصبح كالمنبت الذي لا ظهراً أبقى ولا أرضاً قطع، والأندية التي نعنيها أكثر من أن تحصى بل أن التعميم جائز إذا ما استثنينا أهلي شندي والخرطوم الوطني الناديين الذين مازالا يتمسكان بحظوظهما في الظهور الخارجي والأول نجح في فرض اسمه كثابت في معادلة التمثيل الخارجي جنباً إلى جنب مع الهلال والمريخ.

* وبالعودة إلى مباراة أزرق كردفان والمريخ نجد أن المباراة جاءت امتداداً لمباريات المريخ التي يسقط فيها على استاده وهي سلسلة كانت إلى وقت قريب حصريةً على الهلال النادي الوحيد الذي أنفرد بالفوز على المريخ قبل أن تصبح القلعة الحمراء حمى (مستباحاً) لأندية الولايات والعاصمة فخسر الفريق أمام أهلي شندي والخرطوم الوطني ومريخ الفاشر لينضم هلال الأبيض إلى قائمة مجندلي الأحمر داخل قواعده، الهزيمة من المتوقع أن تتواصل تداعياتها وتتفاعل خلال الأيام القادمة لتضم ضحايا جدد إلى القائمة المكوّنة حالياً من الثنائي محسن سيد وبرهان تية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.