خلف الشباك – كبوتش – قمة الدوافع والتحدي 18 اكتوبر 2016

390 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 أكتوبر 2016 - 3:36 مساءً
خلف الشباك – كبوتش – قمة الدوافع والتحدي  18 اكتوبر 2016

{ تتجه الأنظار عشيّة اليوم صوب شيخ الإستادات لمعايشة اللقاء المُرتقب والمُنتظر الذي يجمع المتصدر الهلال بوصيفه وندّه التقليدي المريخ في مواجهة يتوقّع أن تشهد مفاجآت عديدة من واقع الإرهاصات التي سبقتها حيث يعتبرها الهلال مواجهة إحتفالية في المقام الأوّل يجب أن يؤكد من خلالها أحقيته بهذه البطولة لسببين إثنين الأوّل أنها بطولة جماهيره المُحبّبة والثاني دحض الإفتراءات المريخية والإتهامات التي طالته للدرجة التي جعلت كُتّاب المريخ يطلقون عليه لقب المدعوم تقليلاً من شأنه ونسب إنتصاراته المتتالية لمساعدات تحكيمية لم تكن في الواقع حقيقة عايشناها خاصة والكل يعرف بأن الهلال المُفترى عليه قد تعرّض لظلم كبير في عدد من المباريات، أما المريخ فسيدخلها لتأكيد أحقيته بالمركز الثاني الذي يرى الهلالاب أنه مسلوب من الأهلاوية ثم للثأر من الهزيمة التي مُني بها في الدورة الأولى بهدفين ساسا وشيبولا …

{ معلوم بأن مباريات القمة لا تخضع لمقاييس مثلما هو حال كرة القدم ومعلوم بأن نتائج هذه المباريات تأتي في كثير من الأحيان عكس التوقّعات حيث سبق وأن فاز الأقل جاهزية وإنهزم الأكثر إستعداداً ولكن من واقع متابعتنا لمجريات الأحداث في الساحة الرياضية وفي الناديين على وجه التحديد نرى بأن الهلال يعتبر صاحب الحظوظ الأكبر لما يملكه من إمكانيات فنّية لعدد كبير من لاعبيه يُضاف لذلك الروح المعنوية العالية التي يتمتّع بها أفراد الفريق بعد أن حسموا البطولة مُبكّراً في الوقت ذاته نجد أن دوافع إضافية للفرقة الحمراء ربما كان لها الأثر الواضح في مجريات مباراة اليوم خاصة والمعلوم بأن اللاعب السوداني يعتمد إعتماداً كليّاً على الدوافع الشخصية أكثر من إعتماده على الجاهزية البدنية والنفسية …

{ يدخل الهلال مواجهة اليوم بصفوف مكتملة تمكّن جهازه الفنّي من إختيار التشكيلة التي يستطيع أن يحقق من خلالها الهدف المُنتظر ففي دفاعه إستقرار فرضته المشاركات المتتالية لقلبي دفاعه حسين الجريف وعمّار الدمازين والجاهزية الفنّية الكاملة لأطرافه عبد اللطيف سعيد بويا وأطهر الطاهر من خلفهم الحارس الأمين الكاميروني لويس ماكسيم أما وسط الميدان الذي من المفترض أن تكون له كلمة السر في هذه المواجهة نرى أنه أكثر إستعداداً من واقع الوفّرة ورغبة أفراده في مشاركة لحجز مقعدهم في خواتيم الموسم وإن كان هنالك خللاً في هذا الوسط فهو بلا شك غياب خانة صانع الألعاب التي دائماً ما تُعوّض بالدفع بثلاثة مهاجمين أما المقدمة الهجومية فهي الأكثر ثباتاً في ظل المشاركات المتعددة للثنائي مدثر الطيب كاريكا وإدوارد سادومبا وإن كان البعض يرى ضرورة إتاحة الفرصة للوجوه الشابة وليد الشعلة وولاء الدين موسى ومهند الريدة …

{ يعتمد المريخ في هذه المواجهة على مجهودات الثلاثي المُتمكّن رمضان عجب والغاني أوكرا والمهاجم بكري المدينة فلو إستطاع الجهاز الفنّي للهلال أن يحد من تحركات هذا الثلاثي سيشل المريخ تماماً في ظل تواضع بائن في أطرافه وعمق دفاعه وإرتكازيه يُضاف لذلك المهاجم الثاني الذي سيلعب جوار بكري المدينة …

{ مبارك سلمان وفاروق جبرة تعتبر هذه المواجهة إمتحاناً خاصاً لهما بعد أن تم الإعتماد عليهما بعد رحيل الأجهزة الفنّية الأجنبية في الفريقين لهذا فهما أمام تحدٍ يتطلب أن يحرصا على تحقيقه لأجل ذاتهما ولأجل إنصاف المدرب الوطني الذي ظل إحتياطياً دائماً لمجالس إدارات الناديين الكبيرين رغم أن التاريخ يقول أن نجاحاتهما وإنجازاتهما السابقة تحققت في عهد عدد من المدربين الوطنيين …

{ أخيراً نتمنى أن تخرج هذه المواجهة الى بر الأمان بعيداً عن العك الكروّي الذي عهدناه والمشاحنات الجماهيرية غير المُبررة فالمؤكد أن كرة القدم تحتمل ثلاثة إحتمالات يجب أن يتعامل معها الفريقين الكبيرين كما يجب أن يعرف جمهورهما أن الذي ينتصر اليوم سيخسر غداً وأن الذي خسر في وقت سابق من المؤكد سيفوز في وقت لاحق …

باقي أحـــــــــــرف

{ سألني صديق عن توقّعاتي لهذه المواجهة فقلت له بلا تردد بأن الغلبة ستكون للفريق الأكثر ثباتاً …

{ درجت بعض الصحف المريخية على ترويج أخبار غير صحيحة عن الهلال في مثل هذه الأيام حيث تابعنا مع الأسف الشديد أخبار مفبركة نشرتها إحدى الصحف المريخية بهدف زعزعة الإستقرار في الديار الزرقاء نثق تماماً بأن لاعبي الهلال الذين إستُهدفوا في هذه الأخبار لا يعيرونها أدنى إهتماماً لأنهم بإختصار قد تعوّدوا على مثلها في مثل هذه الأوقات …

{ قالوا والعهدة على الراوي بأن السيد جمال الوالي قال لمودعيه بمطار الخرطوم بأن فريقه سيحقق الإنتصار في مواجهة اليوم بأكثر من ثلاثة أهداف وهنا لا شئ نقوله غير أن نقدّم هذه المعلومة هدية للاعبي الهلال ليعرفوا كيف يقلل رئيس الفريق الذي ينافسهم من شأنهم مثلما يفعل الكُتّاب الحُمر الذين ظلوا ينسبون الإنتصارات الزرقاء لمساعدات الحُكّام دون أن يعطوا هؤلاء البدور حقهم الأدبي على الأقل …

{ قال صديقي تعليقاً على الأحداث المتعلّقة بحالة النجم المغضوب عليه محمد عبد الرحمن بأن مجلس الهلال حاله حال الذي (يطبز) عينه بأصبعه ففي الوقت الذي كان من المفترض أن يتفرّغ فيه هذا المجلس لهذه المواجهة بالعمل على تهيئة الأجواء جاء بهذا القرار الأشتر ولا تعليـــــــــــــق في هذا الوقت بالذات حتى لا نفعل الفعل ذاته …

{ البعض يكتب كلام خارم بارم ويتخيّل أنه كلام له قيمة ولكن تبقى الحقيقة أنه كلام أي كـــــــــــلام.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.