خلف الشباك – كبوتش – يا مولّانــــــــــا 28 اكتوبر 2016

406 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 1:00 مساءً
خلف الشباك – كبوتش – يا مولّانــــــــــا   28 اكتوبر 2016

{ عاشت حاضرة الجزيرة مدني الجميلة والقرى التي من حولها مُتعة حقيقية نثرها بدور الهلالين عشيّة أمس مثلما عاش المُتعة ذاتها الذين تسمّروا حول شاشة الملاعب البلّورية وجمهور الرياضيين إلا من أبى وقد أكدّت المواجهة التاريخية القوة الحقيقية لهلالين أنيقين جاءا من أم درمان وكردفان خصيصاً لتقديم فواصل كروّية راقية منحت بطولة كأس السودان بريقاً وإثارة بعد أن كانت ولوقت قريب بطولة مُحنطّة لا قيمة لها ولا هدف …

{ بدور الهلال اللوامع الأم درمانيين نثروا فناً رفيعاً جامعين البطولتين معاً في موسم إستثنائي يستحقون من خلاله أن ينالوا أطنان الإشادات من أنصار الأزرق الدفّاق بعد أن أكدّوا على رؤوس الأشهاد علو كعبهم وأحقيتهم بحصد البطولة الأولى منذ وقت مُبكّر نافين بهذا الإمتاع وهذا التفوّق الإدعاءات الجوفاء التي حاول أن يلصقها بهم الإعلام المريخي بعد أن شعر أن لا شئ في إمكانه أن يفعله في ظل هذه السيطرة الهلالية المُطلقة غير أن يطلق مثل هذه الإتهامات الجائرة على شاكلة المدعوم الذي أكدّ لهم عشيّة أمس علو كعبه وهو يجندل مُجندلهم ويسقطه حاصداً البطولة التي كانوا يعتبرونها بطولتهم المُحبّبة …

{ عاشت جماهير الهلال التي تابعت بإحساس مُرهف مباراة الأمس عاشت نشوة وفرح كبيرين وهي تشاهد فرقتها الشابة تقدّم عرضاً راقياً بثبات إنفعالي غير مشهود وخطوات واثقة أشعرتهم من الوهلة الأولى بأن هؤلاء البدور سينالوا هذه البطولة لتأكيد جدارتهم وبسط نفوذهم وسيطرتهم على الموسم الذي إنطلقت فعلياته في يناير الماضي واُختتمت عصر وعشيّة أمس السابع والعشرين من أكتوبر وبذا يكون الهلال قد حقق مُراده وأسعد جمهوره وردّ الجميل لمجلس إدارته الذي بذل هو الآخر جُهداً خارقاً من أجل هذه اللحظة وهذا الخِتام الذي كان مسكاً …

{ تابعنا عبر المقصورة الرئيسية فرحة مولّانا أحمد هارون والي ولاية شمال كردفان الذي يُحسب له أنه باني نهضة هذه الفرقة الماسّية مثلما بنى نهضة ولايته العريقة مما جعلنا حقيقة نتفاعل مع هذه الفرحة ما بين التعاطف معه وما بين الحسرة على إحتمالية فقدان هلالنا الكبير لهذه البطولة التي كنا نعوّل على حصدها لا لأنها ستضيف مجداً لهلالنا إنما من أجل تأكيد الجدارة التي حاول البعض أن يطمس ملامحها …

{ يُحسب لمولّانا هارون هذا الجُهد الخارق في بناء هذه الفرقة المُتطلّعة والتي إستطاعت في فترة زمنية وجيزة أن تفرض وجودها وتحتل موقعاً كان يحتله منافساً آخر لهذا وجب علينا أن نشيد بها مثنى وثلاث ورباع والى ما لا نهاية ونثمن محاولاتها حتى وإن كانت هذه المحاولات هي السعي لمزاحمتنا في الكأس الذي نعترف أننا نلناه بعد أن سخرّنا خبراتنا أمام منافس يعتبر الأميّز بين كل الفرق التي نافستنا على كآفة المنافسات والبطولات التي جرت خلال هذا الموسم …

{ جهاز الهلال الفنّي تفوّق هو الآخر تفوّقاً كبيراً بعد أن إستطاع بحنكة أن يدير هذه المواجهة بفهم إحترافي كبير وضح للمتابعين من داخل الإستاد وعبر الشاشات منذ الوهلة الأولى بالتشكيل المثالي الذي بدأ به المباراة والتبديلات الموزونة التي أسهمت بصورة فاعلة في المحافظة على الإنتصار الذي تحقق بأقدام النجمين الشابين مهند الريدة ورمضان كابو اللذين لولا جُرأة الجهاز الفنّي لما كانا ولا كان الإنتصار، فالتحية للكوتش الأسد فوزي المرضي ولمساعديه مبارك سلمان والوزير طارق أحمد آدم وتحية خاصة لمدرب الحُراّس التونسي وليد بن الحسن وتحية أكثر خصوصية للباشمهندس عاطف النور صاحب الأدوار المُتعددة والخفيّة في هذا الإنجاز الكبير …

{ وضح وتأكد للجميع بأن فرقة الهلال الحالية لا تحتاج لعدد كبير من الوجوه الجديدة فقط في حاجة لثقة كبيرة ومزيداً من فرص المشاركة فالذي قدمّه الريدة وكابو وحسين خير دليل وأكبر برهــــــــان …

{ أخيراً مثلما أشدنا بالجُهد الكبير الذي بذله بدور الهلال والذي مكنّهم من حصد الثنائية وجب علينا أن نشيد بالمستوى الراقي والأنيق الذي قدمّه فتية هلال كردفان بقيادة مدربهم الشاب ابراهيم حسين الشهير بإبراهومة وقيادة ميدانية للنجم الإسطورة مهند الطاهر تحت رعاية مولّانا أحمد هارون …

باقي أحـــــــــــرف

{  قلنا في زواية الأمس ونزيد اليوم عاد السماني أم لم يعد فهو الخسران، فالهلال الذي هرب منه هذا اللاعب الإحتياطي في هلال كردفان أمنية كل اللاعبين الموجودين في الساحة الرياضية بمن فيهم لاعبي المنافس المريخ .. صحيح أن السماني صغير في سنه وضعيف الخبرات في مثل هذه المواقف ولكن أين والده من هذا الموقف والكل يشهد بأنه حضر نيابة عنه وقال كلمة الرجال أمام شهود أحياء فهل سنجد له عذر مثلما وجدنا لصغيره السماني ؟؟؟

{ يتصارع الهلال والمريخ حول لاعب أو لاعبين ويدفعان في سبيل هذا الصراع المليارات في الوقت الذي نجد فيه وجود نجوم شباب بالساحة في الإمكان أن يقدّموا عطاءاً أكبر من عطاء الذين تلاعبوا بمشاعر الناديين الكبيرين من أجل لهف المزيد من الملايين …

{ غاب السماني عن مواجهة فريقه المهمّة ولم يخسر فريقه بسبب هذا الغياب لأن اللاعب في الأصل إحتياطي لمهند الطاهر لأنه في الحقيقة لاعب وسط وليس طرف شمال كما يتخيّل الذين يطاردونه، فالهلال الذي دفع أكثر من مليار ونصف المليار شطب مهند الذي هو أفضل منه والمريخ الذي ضاعف المبلغ لم يجدد للغاني كوفي الذي يتفوّق عليه كثيراً في خانة الوسط الشمال …

{ واضح بأن غرفة تسجيلات الهلال مُشتّتة وليس لها كنترول واحد يفاوض في مدني وآخر يفرّط في هذا وذاك وثالث يفشل في أكثر من ملف اُوكل له لهذا نخاف أن تفشل هذه التسجيلات التي قالوا في نكتة الموسم أنها ستكون مسؤولية غارزيتو وفي تلك يتضاعف خوفنا لأن السمسار سيأتي لنا بأنصاف محترفين لن يقدّموا للفريق الفائدة المرجوّة …

{ أحد الفنّيين المتابعين إستغرب للعمل الذي تقوم به غرفة تسجيلات الهلال وهي تتجاهل الخانة المفقودة وتبحث عن سد نواقص في خانات هي ليست ناقصة فهل السماني الذي دوّخ الهلالاب أفضل من كابو الذي شاهدناه عشيّة أمــــــس ؟!!

{ غاب سادومبا عن مباراة الأمس التي قلنا أنها ستكون الأخيرة له بالكشف الأزرق ولكن وضح بأن أمر هذا اللاعب إنتهى بعد نهاية مباراة الفريق أمام الأهلي شندي والتي كانت قاصمة الظهر له بعد أن فشل في إقناع حتى المُتعاطفين معه …

{ قالوا والعُهدة على الراوي بأن علاء الدين يوسف بعد أن ضمن أو قل أقنع الوالي بالتجديد له قالوا أنه من أقنع الوالي بضرورة إعادة الحرس القديم كليتشي وباسكال وأيمن سعيد، واضح أن علاء أراد أن يكمّل الكورس …

{ من حقنا أن نسأل ســــــؤال من الذي حث رئيس الهلال على تسجيل الشبل الشاب مهند الريدة في كشوفات الهلال؟؟ .. مجرّد ســــــــــؤال.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.