دييغو غارزيتو.. على ابواب الهلال

3,484 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 10 أكتوبر 2016 - 4:16 مساءً
دييغو غارزيتو.. على ابواب الهلال

"إدارة الكاردينال" تفكر في "ازرق 2017" وتضع الفرنسي في الواجهة

دييغو غارزيتو.. على ابواب الهلال

وكيل الفرنسي لـ"الجوهرة": نرحب بالعودة لديار الازرق.. ونترقب تطور التفاوض

اعداد: عمر صالح

ارتفعت أسهم المدرب الإيطالي الأصل الفرنسي الجنسية "دييغو غارزيتو" في تولي أمر الدفة الفنية لفريق الهلال بداية من الموسم المقبل، بعدما أقدم مجلس إدارة النادي الازرق على إعفاء الروماني "ايلي بلاتشي" من منصبه قبل "4" جولات من نهاية عمر دوري "سوداني" الممتاز نسخة العام 2016، مع تعيين الكابتن فوزي المرضي بصحبة الثنائي مبارك سلمان وطارق أحمد ادم لتسيير الأمور الفنية من دكة البدلاء لحين إعلان اسم المدير الفني الجديد.. ويبدو أن المجلس الأزرق بقيادة اشرف سيد أحمد الكاردينال قد ألغي خيار المدرسة العربية في الإشراف على "هلال 2017" بعد تجربتي التونسي "نبيل الكوكي" والمصري "طارق العشري"، خاصة الأخير الذي كان شاهداً على وداع الفريق لبطولة دوري أبطال أفريقيا من دورها الأول على حساب أهلي طرابلس الليبي.. ويتصدر ملف "دييغو غارزيتو" ملفات المدربين المرشحين لتولي منصب المدير الفني للهلال، قياساً بالخبرات الجمة التي يملكها الفرنسي العجوز على صعيد البطولات الأفريقية من واقع قيادته لفريق مازيمبي الكونغولي للتتويج ببطولة دوري أبطال أفريقيا عام 2009، فضلاً عن إشرافه على فريقي الهلال والمريخ في السودان في فترة بصم فيها "غارزيتو" على مستويات كبيرة، حيث بلغ مع الهلال نصف نهائي كأس الإتحاد الافريقي "الكونفيدرالية" عام 2010، قبل أن يقود المريخ لنصف نهائي دوري أبطال أفريقيا عام "2015" للمرة الاولي في تاريخ النادي الأحمر.. وكشف العاجي "افو يارا" وكيل أعمال المدرب أن "غارزيتو" يرحب بالعمل مجدداً في السودان رفقة فريق الهلال، واضاف في تصريحات لـ"الجوهرة" من مقر إقامته بتونس، أن الإتصالات التي تمت حتى الان لا تعدو كونها إتصالات غير رسمية بين الطرفين، لكنه شدد على أن المدرب الفرنسي منفتح بشكل كبير للعمل ضمن مشروع فريق الهلال و مواكب للتطورات التي تدور في البيت الأزرق منذ وصول الدكتور أشرف الكاردينال الى كرسي الرئاسة، والمشروعات الضخمة التي يقودها على صعيد المنشآت ومشروع "الجوهرة الزرقاء" أو على صعيد فريق كرة القدم، وأكمل "يارا" ان هنالك تسوية مالية بين الهلال وغارزيتو بخصوص مستحقات سابقة للمدرب وابنه "انطونيو" طرف النادي، يجب أن يتم البت فيها وإدراجها ضمن بنود التفاوض الرسمي بين الطرفين.. وتتباين أراء الأهلّة حول الإستعانة بالتقني الفرنسي من جديد في مشروع "هلال 2017" الذي يرى أن "غارزيتو" هو الأنسب والأجدر لتحقيق هذا الحلم من واقع قدراته الفنية و معرفته الجيدة باللاعبين والمنافسات الإفريقية، إضافة الى شخصيته القوية وتوليه كل الخيوط فيما يخص الفريق الذي يعمل تحت إمرته، بينما يرى فريق اخر أن "دييغو" لا يمل من إختلاق الصراعات التي دائماً ما كانت سبباً في إخفاقات الفرق التي يشرف عليها خاصة في الأمتار الأخيرة.. لم يحسم مجلس الهلال ملف التدريب بعد ولم يسم "غارزيتو" حتي الان، ليبقي الترقب سيد الموقف خلال الساعات والأيام القادمة.

غارزيتو.. المشاركة للأكثر جاهزية

يسعى مجلس ادارة نادي الهلال لإعادة المدرب الايطالي الاصل الفرنسي الجنسية دييغو غارزيتو للإشراف على تدريب الفريق للمرة الثانية بعد اشرافه على الفريق ابان فترة الرئيس الامين البرير، ومعروف عن الفرنسي قوة شخصيته ولايعترف بالنجومية بل بالأفضلية، ودائماً ما يمنح الفرصة للاعب الأكثر جاهزية وفي مقابلة صحفية مع المهاجم الشاب محمد عبدالرحمن عن "غارزيتو"، حينها وصفه على انه الافضل بالنسبة له من بين جميع المدربين الذين تعاقبوا على تدريبه رفقة الازرق، وقال ميدو: استفدت الكثير من كل مدرب تدربت على يده، لكن الفرنسي دييغو غارزيتو، اجتهد معي كثيراً وظل يطالبني بتقديم كل ما لدي من مجهود، وهو فجر مقدراتي عكس بقية المدربين الذين يركزون فقط على الطريقة التي يحققون بها الإنتصارات، لكن غارزيتو يعرف كيف يفجر مقدرات اي لاعب ويجعله يخرج كل ما لديه وهذا يؤكد بأن غارزيتو يعرف كيف يحفز الشباب ويخرج كل مالديهم، ولهذا يخطط مجلس الكاردينال لإعادته لتدريب الهلال حتى يخلق فريق قوي ممزوج بعناصر الشباب ومدعوم بالخبرة.

يرفض الفوضى ويفرض الإنضباط

من خلال عمله في السودان واشرافه على تدريب فريقي الهلال والمريخ وضح للجميع بأن المدرب الفرنسي دييغو غارزيتو لايعرف المجاملات، ولايقبل التدخلات الإدارية في عمله وكثيراً ما دخل في خلافات مع ادارات القمة، ودائماً يسعى لتهيئة الأجواء للاعبيه وهذا يجعلهم يركزون في التدريبات والمباريات، ويحققون انتصارات داوية مصحوبة بعرض قوي. وشعار الفرنسي هو الإجتهاد في العمل بكل تفانٍ وتطوير المستوى والإنضباط والإنسجام والتفاهم، وهذا يتأكد من خلال مطالبته وتشدده على الجلوس الجماعي للوجبات حتى يكون الإنسجام بين اللاعبين خارج الملعب وينعكس على مستواهم داخل الملعب.

الفرنسي يعيد اللقب لدياره

استعاد الهلال لقب الدوري الممتاز في موسم 2012 بعد أن ذهب للمريخ في العام 2011، ونجح الفرنسي غارزيتو في اعادة الأزرق لإسترداد اللقب وتوج الفريق بالبطولة من دون هزيمة وبرصيد 70 نقطة وحقق22 انتصاراً مقابل التعادل في اربع مناسبات، وسجل رماة الفريق 62 هدفاً مقابل 12 هدفاً استقبلتها شباك الهلال، ورغم نجاحه في اعادة لقب الدوري الممتاز لفريق الهلال الا ان خلافاته المستمرة مع القائد هيثم مصطفى والظروف الإدارية الصعبة التي كان يعاني منها فريق الكرة الا ان الفرنسي نجح في الفوز بلقب الدوري بدون هزيمة، وتفوق على المريخ بهدف بشة كما تعادل الفريقان بدون اهداف وفي عهده لم يخسر الهلال من المريخ في الدوري الممتاز.

اسلوب هجومي

معظم عشاق الرياضة وخاصة كرة القدم يستمتعون بمشاهدة المباريات التي يكون طرفها فريقان يؤديان بطابع هجومي وحلاوة كرة القدم في تسجيل الأهداف والأداء الهجومي الرائع، وفي السودان يجد فريق الهلال مساندة واجماع كبير من معظم عشاق كرة القدم بسبب اسلوبه السلس وامتلاكه للاعبين اصحاب مهارات عالية، وكذلك الإعتماد على المدارس التدريبية التي تتسم بالطابع الهجومي خاصة البرازيلية والفرنسية وقدم الفريق اجمل عروضه في فترة المدرب البرازيلي هيرون ريكاردو والفرنسي غارزيتو الذي لم يجد الأجواء المهيأة خلال فترة عمله بسبب الخلافات الإدارية وقضيته  مع قائد الفريق هيثم مصطفى، والذي رفض اشراكه في المباريات كلاعب اساسي حتى تم شطبه مما جعله يتعرض للنقد والهتافات من قبل انصار الفريق داخل وخارج ملعب الفريق، ومن سلبياته ايضاً الدخول في معارك وخلافات مستمرة مع النجوم وقبل خلافه مع البرنس تفجرت ازمة كبيرة بينه وقائد مازيمبي موبوتو، وقبله مع كابتن الواداد المغربي، وفي المريخ دخل في خلافات مع عدد من اللاعبين ابرزهم الباشا وبلة جابر وقبلهم مع الثنائي تراوري وبكري المدينة في الهلال، وهو مدرب معروف بقوة الشخصية والتمسك بقراراته.

ضعف الإعداد واخفاق الأجانب سبب الكوارث والخروج الأفريقي

تقبلت جماهير الهلال صدمات عنيفة في البطولة الأفريقية في عهد المدرب الفرنسي دييغو غارزيتو بعد خروج الهلال من مرحلة دور الـ32 برابطة ابطال افريقيا على حساب فريق سيوي سبورت الايفواري المغمور في الخامس من ابريل عام 2013، وودع الهلال البطولة بعد خسارته بأربعة اهداف مقابل هدف بابيدجان وفوزه بثلاثة اهداف مقابل هدف ليخرج الهلال بطريقة مهينة من البطولة الافريقية وبحسرة جماهيرية على ضياع فرصة التأهل لدورالمجموعات، وقبل ذلك ودع الفريق الكنفدرالية من المربع الذهبي 2012 رغم فوزه في الذهاب بهدفين دون مقابل ولكن الفريق المالي ادرك التعادل وتأهل عبر ركلات الترجيح واقصى الهلال من دوري الاربعة والوصول لنهائي الكنفدرالية، لكن اكثر الأسباب التي ادت لهذه الخسائر ضعف الإعداد ومعسكرات الفريق التي كانت باديس ولم يجنِ الفريق اي فوائد من تجارب اندية اثيوبيا، وفشلت معظم صفقات مجلس الامين البرير الذي سجل اضعف اللاعبين على غرار البوركيني المدافع روبرت سينكارا الذي تسبب مع الثنائي جمعة وبوي في ارتكاب خطأ فادح كلف الفريق هدف ساهم في صعود سيوي سبورت، وخروج الهلال رغم فوزه بثلاثة اهداف مقابل هدف وكذلك اكانغا الغيني ، ولاعب المحور المعطوب السنغالي دومنيك وتعددت الاسباب الا ان اصرار الفرنسي على اللعب بثلاثة مدافعين كلفت الهلال الخروج من البطولات الافريقية.

 30  ديسمبر.. توقيع العقد

قدم الاستاذ محمد المامون امين خزينة نادي الهلال في عهد مجلس الأمين البرير هدية قيمة لعشاق الهلال وذلك بعد تكفله بصفقة المدرب العالمي دييغو غارزيتو، ووقع الهلال العقد مع المدرب في الثلاثين من ديسمبر عام 2011 بفندق كورنثيا، وبدأ عمله مع العناصر المتواجدة في الخرطوم محترفين ووطنيين بعد مشاركة الدوليين في البطولة الأفريقية، ورغم انه واجه صعوبات كبيرة بسبب عدم تواجد الدوليين اثناء فترة الإعداد الا انه اجتهد مع المتواجدين، وظل يتابع الدوليين عبر شاشات التلفزيون ويومها اعجب بمهارات الثلاثي نزار وبشة وهيثم.

عودة الفرنسي.. خطر داهم على الكبار

يخطط مجلس ادارة نادي الهلال في اعادة بناء الفريق وصناعة  فريق قوي من الشباب، ولن يكون بمقدوره شطب الكبار مرة واحدة والإستغناء عنهم من اجل اتاحة الفرصة للاعبين الشباب، ولكن بهذه الطريقة لن يحصد غير السراب لأن اللاعب الشاب لن يقوى بدون تواجده رفقة اللاعبين الكبار الذين يقدمون له النصائح ويجعلونه قادراً على الصمود في فريق كبير يشجعه الملايين من ابناء السودان، وكثيراً ما فشل عدد من اللاعبين في مواسم سابقة وقد رفض اكثر من مدرب الاستغناء عنهم في اي توليفة يدفع بها في المباريات لكن ذهاب الإدارة للمدرسة الفرنسية والعودة للمدرب غارزيتو صاحب الخلافات الكثيرة مع النجوم والاداريين، تؤكد بأن فترة كبار الفريق بالنادي قد شارفت على الختام، خاصة الرباعي بشة وكاريكا وبوي والشغيل، وربما نزار لهذا يجب الحذر من هذا المخطط التدميري والعودة للفرنسي لن تكون موفقة خاصة وان الفريق في عهده فشل في الصمود في البطولات الافريقية، والفرنسي غارزيتو مدرب يجيد افتعال الازمات والتحريض وفي عهده اضرب المحترفين عن الحضور للتدريبات.

ملف التدريب يعني النجاح

ضرب مجلس ادارة نادي الهلال وخاصة في عهد الرئيس الحالي اشرف الكاردينال الرقم القياسي في استجلاب المدربين واقالتهم قبل قضاء موسم كامل مع الفريق، وتخطى العدد الرقم 12 وهذا ماجعل الفريق يعاني في تقديم المستوى الجميل الذي عرف به منذ سنوات، وتعتبر فترة الرئيس صلاح ادريس هي الافضل من بين كل الادارات التي تعاقبت على تولي مهمة قيادة البيت الهلالي، وشهدت فترته استقرار فني واداري كبير حتى وصل الفريق للمربع الذهبي في دوري الابطال، وخرج بفارق هدف بعد ان قدم اجمل العروض جعلته يحصل على اشادات الوكالات الاقليمية والدولية في عام 2007 عندما قهر كبار القارة الافريقية الاهلي والنجم والترجي واسيك، لكن بعد ذلك تراجع الفريق وفقد قوته وهيبته بسبب عدم الاستقرار الفني الذي يتواصل حتى الآن، والذي ظل يدفع ثمنه اللاعبون وقبلهم عشاق الفريق لهذا يجب ان يكون اختيار المدرب بعد مشاورات فنية من ابناء الهلال، وليس عن طريق السماسرة الذين الحقوا الضرر بالنادي وجعلوا الفريق يظهر بطريقة الضعفاء خاصة في دوري الابطال في هذا الموسم، وهو يودع من الدور الاول وعلى يد فريق مغمور وضعيف يعاني من عدم قيام منافسات محلية بسبب الحروبات لأن هذا الموسم اشرف على تدريب الفريق الثلاثي الاجنبي كافالي والعشري، واخيراً الروماني الذي يدين له عشاق الفريق بالكثير بعد حصول الفريق على لقب الدوري بفارق 9 نقاط من نده المريخ.

"المُجرب لا يُجرب".. العودة على الطريقة البرازيلية

بعد قبول استقالة المدرب التونسي محمد نصرالدين النابي افضل مدرب اشرف على تدريب فريق الهلال خلال فترة لجنة التسيير التي ترأسها الباشمهندس الأمين البرير، وبعد مساهمة التونسي النابي في صعود الفريق لدوري المجموعات على حساب ليوبارد الكنغولي، وقبله نجح في اقصاء الملعب المالي تم الإستغناء عنه بطريقة مفاجئة ليتعاقد مجلس الكاردينال مع المدرب البرازيلي باولو كامبوس الذي اشرف على تدريب الهلال في فترة الرئيس صلاح ادريس، وتوج مع الفريق ببطولة بني ياس الدولية، وفشل في قيادة الهلال لدور الاربعة وبعد تعرضه للخسارة امام ثنائي الكنغو مازيمبي وفيتا كلوب تم الإستغناء عنه ايضاً، والآن يفكر المجلس بجدية في اعادة الفرنسي غارزيتو الذي سبق له تدريب الفريق في عهد مجلس الامين البرير ونقول "المُجرب لا يُجرب".. العودة على الطريقة البرازيلية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.