رمية تماس – بابكر مختار – (الجوطة في شنو)؟ ..قمة منزوعة الدسم! 17 اكتوبر 2016

703 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 أكتوبر 2016 - 3:21 مساءً
رمية تماس – بابكر مختار – (الجوطة في شنو)؟ ..قمة منزوعة الدسم!    17 اكتوبر 2016

*ده كلام شنو؟!

*انتو ما عاقلين!

*كل الهيصة والهيلمانة والتحديات والعنتريات في البيت الاحمر لمباراة القمة غدا الثلاثاء وهي في النهاية مباراة ودية لا تسمن ولا تغني من جوع!

*القصة انتهت والبطل مات وشبع موت ولا شيء يجبر اهل البيت الاحمر والاخوة في الاعلام السالب اتباع اساليب التحريض والتهديد والوعيد واثاراة الجمهور والهجوم علي التحكيم والمباراة في نهاية المطاف لا تساوي الكثير غير انها لقاء ديربي لن يكون لها تاثير علي ترتيب الدوري وهي في حقيقتها قمة منزوعة الدسم!

*نعم..المتتبع لمساحات الاعمدة في معظمها خلال اليومين الماضيين يجد ان التركيز بات اكثر علي عناصر صلاح احمد محمد صالح التحكيمية، حيث شكل الهجوم علي تلك العناصر القاسم المشترك الاعظم لمساحات الراي وبعض التصريحات لمنسوبي الاحمر الذين يغردون دوما مع سرب الاعلام السالب ويغردون مع معزوفاته ما يعضد الحديث المتكرر للاعلام الهلالي والشارع الرياضي عن حملات منظمة ضد التحكيم يقودها الاعلام السالب، ويغني عليها منسوبي المريخ من اجل التاثير علي صافرة قضاة الملاعب وبدرجة اكبر التاثير علي مركزية التحكيم للمجيء بعناصر محدده عرفت باخطائها المتشابهة والمتكررة في مباريات القمة والغريب ان تلك الصافرات اخطاءها فقط تصب في مصلحة المريخ علي شاكلة حكم كريمة المعروف وحكم شندي وحكم كسلا!

*الهجوم علي عناصر التحكيم من قبل الالة الاعلامية المريخية ليس فيه جديد فهي اضحت واحدة من العلامات المميزة لطريقة التناول الاحمر والتي تشكل  واحدة من اهم مرتكزات اساليب الضغط علي المركزية والاتحاد والعناصر التحكيمية، فالضغط علي المركزية يؤمن للمريخاب تسمية حكم من العينة التي تطرقت الي نماذج منها في مساحة سابقة والضغط علي الاتحاد يؤمن توجيه المركزية باختيار الحكام المعروفون بانتماءاتهم للاحمر ومساعداتهم المرئية وغيرها والمعروفون باخطائهم التي تصب فقط في مصلحة الاحمر اما الجزئية الثالثة فتؤمن الي حد كبير ان يكون الحكم ومساعدوه اكثر حرصا علي اعانة المريخ ومنحه ما لا يستحقه ولو مؤكدة انقاذه من هزيمة اذا فشل خصوم المريخ في منح لاعبيه فرص الاستهبال والاستعباط، وجر الحكم لاحتساب ركلات الجزاء الوهمية وما اكثرها!

*مباراة القمة هذه المرة ورغم انها ديربي الا انها لا تتطلب كل ذلك المجهود والتركيز الكبير، على عناصر التحكيم والمركزية والاتحاد باعتبار ان اللقاء ودي، ولن يكون له تاثير من اي نوع على خارطة المنافسة التي حسمها سيد البلد وزعيم الكرة السودانية مبكرا، وختم بالشمع الاحمر علي تاج البطولة الذي عاد لدياره طائعا مختارا وبعرق وعطاء اللاعبين داخل المستطيل الاخضر، وليس منحة او هبة او بفضيحة مجلجلة كما حدث في الموسم المنصرم وتلك البطولة الجنازة التي منحها الاتحاد واللوبي الاحمر في  لجنة سمير العدلية للاحمر علي جسد العدالة وشرف المنافسة!

*مباراة منزوعة الدسم في حقيقتها رغم انها لقاء ديربي له حساباته وطقوسه الخاصة وله حساباته لدى كل فريق  من نواحي فنية وجماهيرية ولكن فقدانه لاثارة التاثير علي ترتيب روليت المنافسة يقلل كثيرا من حدته ويقلل اكثر من الضغوط النفسية والعصبية علي الاجهزة الفنية وعلي لاعبي الفريقين، وبالتالي يمكن ان تكون فائدته الوحيدة في اتجاه الطاقم الفني للازرق في منح الشباب اكبر مساحة ممكنة في تشكيلة الفريق غدا للمزيد من الاحتكاك والصقل والتميهد لاشراكهم في مباراتي كاس السودان ومربعه الذهبي تمهيدا لموسم قادم للازرق عنوانه فتح الباب واسعا امام الدماء الشابة للدخول في التوليفة الاساسية بصورة متدرجة، وبناء حلم ازرق جديد وجيل جديد من الشباب والمواهب الواعدة القادمة بقوة..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*عدد كبير من شباب الهلال سيكون متواجدا في توليفة الازرق غدا واعتقد ان حسين الجريف واطهر وكابو سيمثلون العمود الفقري للخط الخلفي للازرق!

*في اعتقادي ان لاعب الهلال الشاب محمد عبدالرحمن الشهير بميدو قد ظلم نفسه كثيرا بعدم القبول بالعرض الهلالي واعتقد بان الرقم الذي قدمه الهلال اكثر من جيد اذا وضعنا في الاعتبار ان اللاعب لم يقدم شيئا يذكر للفريق طوال سنواته الاربعة التي قضاها في كشوفات الفريق، وربما تحسب مشاركاته مع الفريق على اصابع اليدين!

*زمن الاحتراف الذي يتحدث عنه البعض وحرية اللاعب في الوصول الي اقصى رقم مالي حديث ليس مقنعا رغم القناعة بالاحترافية لان  عطاء اللاعب لا يستحق اكثر من المبلغ الذي دفعه الهلال من اجل التجديد له ومواصلة مشواره عسى ان يكون اللاعب قد تخلص فعلا من الاصابة ويمكنه  الجري في المستطيل الاخضر كغيره من اللاعبين، خاصة وان موهبة اللاعب وقدراته الفنية لا يختلف حولها اثنان!

*ويبقى السؤال المهم..هل ستستجيب مركزية التحكيم وتاتي بالثلاثي حكم كسلا وشندي وكريمة لادارة لقاء القمة؟..وقتها تكون قد سقطت في فخ الاعلام السالب!

*تعالوا بكره!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.