رمية تماس – بابكر مختار – تبكوا بس..! 28 اكتوبر 2016

301 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 1:05 مساءً
رمية تماس – بابكر مختار – تبكوا بس..!   28 اكتوبر 2016

*اهااااا!

*شن قولكم!

*دوري وكاس!

*خدمة يمين وعرق جبين!

*ثنائية لا فيها شق ولا طق!

*من المستطيل الاخضر وبعرق اللاعبين بسط زعيم الكرة السودانية هيمنته علي الساحة واثبت للتاريخ انه الملك المتوج وسيد الكفر ومفجر الابداع والفن الرفيع على ساحة كرة القدم السودانية!

*نعم..تبكوا بس يا مريخاب وتلعنوا ايامكم العاثرة بسبب سوء الفعل وقديما قيل النية زاملة سيدها ومهما طال الظلام لابد للصبح ان ينجلي ولابد لشمس الحق ان تشرق وتضيء الارض!

*نعم..الموسم الفائت الذي راهنتم فيه علي انحياز الاتحاد الاحمر السوداني لكرة القدم للمريخ ولجانه الفاسد قانونيا والتي منحت الاحمر قبلة الحياة ولكنها كانت قبلة مميتة لانها كشفت حال الاحمر هذا العام واكدت ان دولة الظلم ساعة ولكن دولة الحق الي قيام الساعة!

*ما فعله اتحاد كرة القدم السوداني العام المنصرم من انحياز سافر وظلم لاندية بحثت عن النقاط بعرق لاعبيها وحققت النتائج وهزمت المريخ وضح النهار ولكن بقدرة قادر تحول عرق اللاعبين كفاحهم داخل المستطيل الاخضر الي سراب وبقدرة قادر تحولت نقاط الامل العطبراوي الثلاثة للمريخ وكذا الحال لهلال الجبال ليعود المريخ بامر قادة الاتحاد ولجانه الفاسد قانونا الي واجهة التنافس من جديد بعد ان خسر الاحمر  خمس مباريات نصفها داخل قلعته الحمراء وتضاءل امل جاهيره في العودة من جديد للمنافسة علي اللقب، ولكن فساد اللجنة العليا ومحاباة قادة الاتحاد قلبت الامور راسا علي عقب ومنحت المريخ الامل في العودة من بعيد دون وجه حق لينسحب الهلال صاحب المواقف الكبيرة انحيازا للحق وترك الجمل بما حمل لقادة الاتحاد الذين توجوا الاحمر ببطولة وهمية استحوا ان يعلنوها علي الملأ ومن ثم منحوا الاحمر كاس السودان كذلك من داخل المكاتب واقاموا مباراة صورية طرفها نمور دار جعل!

*ان الله يمهل ولا يهمل فالمريخ دخل عنق الزجاجة هذا  الموسم وكاد ان يفقد مقعده الدائم في وصافة الهلال لولا ان الخصم القريب كان الاهلي شندي الفريق الذي لا يعرف في احايين كثيرة الصمود امام المريخ  وكان الاحمر قاب قوسين او ادني من التدحرج للمركز الثالث واللعب في الكونفدرالية  وخرج علي يد هلال الابيض من  ربع نهائي الكاس ووقف بمنسوبيه وجماهيره وادارييه يتفرج علي الابداع في ملعب ارض المحنة امس بين هلالين عطرا سماء السودان وليس ارض الجزيرة فحسب، وقدم الفريقان مباراة للتاريخ سكب فيها لاعبو الفريقين العرق مدرارا  علي النجيل الاخضر وابدعوا وامتعوا معا واستحق الزعيم الانتصار عن جدارة واستحقاق والطاقم الفني يدفع عدد من لاعبي الرديف ليقولوا كلمتهم ويحرزوا هدفي الفوز!

*الابداع والفن الرفيع تابعته جماهير المريخ علي قلتها رفقة منسوبي البيت الاحمر واعلامه السالب من على شاشة التلفاز ليتيقنوا ان الظلم الذي وقع على ساحة الممتاز الموسم الماضي اطاح بالامال والاحلام هذا الموسم ليكون الحصاد صفرا كبيرا!

*نعود لقمة الابداع والجمال التي طرزها الهلاليون مساء امس علي ملعب ارض المحنة بحاضرة الجزيرة ودمدني، حيث قدم الفريقان مباراة غاية في الروعة والجمال والاناقة وبذل اللاعبون مجهودا كبيرا لاثبات الذات وتاكيد الاحقية بالوصول الي هذه المرحلة في ثاني كبرى بطولاتنا المحلية وتقاسم الفريقان الندية والروعة والعمل الدؤوب لامتاع الجمهور الذي تابع المباراة من الداخل ومن علي شاشة قناة الملاعب الرياضية داخل وخارج حدود الوطن، وعلي مدار تسعون دقيقة تسمر الجميع امام الشاشة وفي مدرجات    الاستاد حيث لم تكن هنالك فرصة حتى لالتفاته صغيرة خشية ان تفلت لقطة او لعبة جميلة من لاعبي الفريقين وكان الابداع والجمال حاضرا حتى في اللحظات التي ارتكب فيها قاضي الجولة بعض الهنات الصغيرة التي لم تؤثر علي نتيجة المباراة ولم تفقدها المتعة والاثارة والفن الرفيع..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*مباراة نهائي كاس السودان امس باستاد ودمدني انها مباراة للتاريخ وشاهدنا امس وتابعنا مباراة بحق وحقيقة فيها الكثير من الاجتهاد والروح القتالية والبحث عن الانتصار والتتويج بلقب البطولة!

*في اعتقاد الكثير من المتابعين والجمهور الرياضي ان هلال عروس الرمال لو لعب مباراته امام المريخ بنصف القوة التي لعب بها امس لكرر شريط الخماسية المذلة له في شباك الاحمر ولحسم اللقاء منذ الدقائق الاولى ولما انتظر ركلات الحظ الترجيحية ليحسم النتيجة ويقصي المريخ غير مأسوفا عليه!

*الحقيقة التي لا يختلف حولها اثنان ان اهل المريخ الذين انتظروا تعثر الزعيم امس تفاجأوا بكل ذلك الابداع والقتالية من رفاق اطهر والريدة وكابو الشباب القادم بسرعة الصاروخ في الديار الهلالية!

*يبدو ان مهاجم الهلال الصاعد مهند الريدة  مهر اسمه برجل الثواني حيث ادرك التعادل للازرق في اخر دقائق مباراة فريقه امام الخرطوم الوطني الدورية واحرز هدف التقدم للهلال امس في اخر دقيقة من شوط اللعب الاول!

*تبكوا بس..بطولة وكاس وشباب واعد بمشيئة الله!

*ساعدونا بالدعوات الطيبات في هذا اليوم المبارك.

*تعالوا بكره!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.