ريكاردو : الازرق مرشّح لبلوغ نهائي الابطال.. قائمته الحالية افضل من نسخة 2007.. واشعر بالحيرة عند رؤية “كاريكا” على “الدكة”

0
6506 views

مدرب الاهلي شندي المقال  يخص "الجوهرة" باخر حوار قبل مغادرة الخرطوم

ريكاردو: الازرق مرشّح لبلوغ نهائي الابطال.. قائمته الحالية افضل من نسخة 2007.. واشعر بالحيرة عند رؤية "كاريكا" على "الدكة"

الهلال الافضل.. واستحق الثنائية .. وعدم الاستقرار مشكلة الهلال

"النمور" لم تبيع مباراة الدوري لـ"المريخ".. خسرنا امام الاحمر بسبب "التأجيلات".. والفريق دفع ثمن ابتعاد "الارباب"

"غارزيتو" متميز.. تجربته في الملاعب السودانية ناجحة بكل المقاييس.

قدمت لـ"اهلي شندي" مالم اقدمه لعملاقي الكرة السودانية.. وادارة الفريق اقالتني دون ذكر الاسباب

"هلال التبلدي" اضافة للدوري الممتاز.. و"النمور" كانوا على بعد خطوة من "الوصافة"

حوار    :  بكري المكي

تصوير  : علاءالدين السر

اكد البرازيلي هيرون ريكاردو المدير الفني السابق للاهلي شندي ان فريق الهلال يعتبر الافضل من بين الفرق السودانية علي كافة المستويات، مشيرا الي انه استحق الحصول علي لقب الممتاز وكاس السودان، واوضح في حديث اجرته معه الجوهرة مساء امس من مقر اقامته – "فندق ابشر بالخرطوم" قبل ساعات من مغادرته السودان بصورة نهائية- ان ماقدمه الازرق يمنحه الافضلية لجهة انه كان الاكثر فوزا والاكثر تسجيلا للاهداف مع اهداف قليلة استقبلتها شباكه في بطولة دوري سوداني الممتاز، مما اهله يتفوق علي اقرب منافسيه وبفارق كبير من النقاط كما ان الفريق تفوق علي كل الفرق التي واجهها في مسابقة دوري سوداني الممتاز بمافيها فريقي الاهلي شندي والهلال الابيض، اللذان احتلا المرتبة الثالثة والرابعة علي التوالي في الدوري الممتاز، وقد كفل له ذلك التتويج بكاس السودان لافتا الي ان خروج الفريق من الدور الاول من دوري ابطال افريقيا علي يد الاهلي طرابلس الليبي لا تعني فشل موسمه ويجب النظر اليها وفق الظروف التي صاحبتها، وقال ان الفريق تجاوز كبوته ونجح في انهاء موسمه المحلي كافضل مايكون رغم ان ادارته اعفت ثلاثة مدربين اجانب قبل نهاية الموسم، مما اخل بنظام العمل وانعكس سلبا علي الفريق في بعض الاوقات واوضح ان الهلال الحالي افضل بكثير من الذي اشرف عليه في العام 2007، وهو بحاجة الي نظام عمل ومدرب صاحب فكر عال تتوفر له بيئة عمل جيدة مع ضمان استمراريته لعام علي الاقل، واكد ان بمقدور الفريق الذهاب بعيدا في دوري ابطال افريقيا وتكرار الانجازات التي حققها خلال السنوات القليلة الماضية، وتحدث ريكاردو عن اقالته من الاهلي شندي، وقال انه لم يتم اخطاره باسبابها رغم انه قاد الفريق لتحقيق نتائج جيدة خصوصا في النصف الثاني من الموسم والذي حقق فيه الاهلي 11 انتصارا، وكان قريبا من الحصول علي المركز الثاني لولا تعثره في اللفة الحاسمة ونفي ان يكون بعض لاعبيه تهاونوا او تقاعسوا في مباراة المريخ في الجولة الاخيرة للفريق في البطولة، وعزا الخسارة لظروف التاجيلات المستمرة لافتا الي ان الفريق لم يتمكن من تقديم مردود فني جيد وتعرض للخسارة، وهي وضع طبيعي في كرة القدم واكد ان ابتعاد صلاح ادريس عن السودان وغيابه عن المشهد ميدانيا انعكس سلبا علي الفريق، فيما يلي نص الحوار:

*اهلا وسهلا بك من جديد سيد ريكاردو ونرحب بك ضيفا عزيزا علي الجوهرة الرياضية ونشكر لك موافقتك علي اجراء هذه المقابلة وتعاملك الجيد معنا في كل الاوقات التي طلبناك فيها..

اهلا وسهلا بكم وانا سعيد بلاشك بهذه السانحة التي تمثل لي نافذة لتقديم بعض الافادات وانا اؤمن تماما برسالة الاعلام عموما والصحافة بالذات وارحب بكم اصدقائي وانا سعيد بوجودكم معي في الكثير من المناسبات.

* تتاهب الان لمغادرة السودان بصورة نهائية بعد ان قررت ادارة نادي الاهلي شندي نهاية تكليفك عقب الخسارة امام المريخ في اخر مباراة للاهلي في الدوري الممتاز دون ان يعرف احدا التفاصيل الدقيقة لاسباب الاقالة ؟

-تم اخطاري بانهاء تكليفي بعد نهاية مشوار الفريق في بطولة دوري سوداني الممتاز التي حقق فيها الفريق المركز الثالث، وكان قاب قوسين او ادني من تحقيق المركز الثاني لولا بعض العقبات التي واجهتنا في المنعطف الخطير، ولم يذكروا لي اسباب الاقالة والي الان لا اعرف المبررات وانا في النهاية مدرب محترف ادير عملي وفق عقود واتفاقيات ملزمة لي والطرف الاخر، وقد عملت سنوات كثيرة في هذا المجال لذلك قبلت الامر بروح رياضية واكدت احترامي لادارة النادي وتمنيت له التوفيق ويبقي الوصل ممتدا في ميدان الرياضة الفسيح وقد عشت ايام طيبة في شندي الجميلة، ووجدت كل التقدير والاحترام من اهلها الطيبين خصوصا انصار الاهلي ومجلس ادارته .

*هل تعتقد ان الهزيمة التي مني بها الفريق امام المريخ والتي قدم فيها اداءً متواضعا وخسر علي ضوء نتيجتها فرصة المنافسة علي المركز الثاني وماتردد بعد ذلك عن تقاعس بعض اللاعبين وتهاونهم كانت السبب الاساسي في انهاء تكليفك؟

-اولا احب ان اؤكد وانا المسؤول الاول في الفريق فنيا انني اخترت افضل العناصر واكثرها جاهزية لخوض هذه المواجهة المهمة، والتي كانت مصيرية بالنسبة لنا خصوصا واننا كنا ننافس علي المركز الثاني، وقد يقوي الفوز حظوظنا وقد عملنا لذلك رغم الظروف التي احاطت بنا واؤكد ان ماتم نشره واذاعته عن تقاعس بعض اللاعبين وتهاونهم وفشلي في ادارة المباراة لا اساس له من الصحة علي الاطلاق، وهو كلام مردود وعلي من روجوا له تقديم دليل واحد وانا اتحداهم وقد يكون البعض اندفع عاطفيا، وكل ينظر من زاويته وانجر وراء هذا الكلام يبقي ان اقول واؤكد ان التاجيل المستمر لهذه المباراة بالذات والذي مر باربع مراحل كان له انعكاسه السلبي علينا، وقد قتل روح الطموح في اللاعبين الذين كانوا في قمة الحماس والجاهزية في المواعيد المعلنة مسبقة قبل ان ندخل في دوامة التاجيل وهذا هو السبب الرئيسي الذي قادنا للخسارة وهي فنية لا اكثر ولن تكون الاولى والاخيرة للاهلي فكل الفرق في اركان الدنيا تخسر وعلى مستوى بطولات كبرى لكنها تعود اقوى.

*انت الان في الخرطوم وحسب ماعلمنا ستغادر اليوم او غد بعد استلام مستحقاتك المالية طرف النادي الاهلي، هل وصلتك اي عروض من اندية سودانية او خارجية؟

-تاخرت في السودان لبعض الوقت كما ذكرت من اجل الحصول علي بعض مستحقاتي المالية طرف الاهلي وساطوي هذا الملف اليوم او غدا، وبعد ذلك اغادر الي بلادي واؤكد لك صراحة انني لم اتلق اي عرض من اي نادي سوداني لكن هناك بعض العروض من اندية افريقية وعربية اقوم بدراستها وفي الوقت الحالي افكر في الذهاب الي عائلتي التي غبت عنها لستة اشهر بالتمام والكمال، وقضاء بعض الوقت معها والحصول علي قسط من الراحة ومن ثم افكر في ما هو ات.

*وهل ستوافق علي العودة مجددا الى القلعة الزرقاء اذا ما قدمت اليك ادارة النادي عرضا مناسبا؟

-انا مدرب محترف هذا الامر معلوم لك وقد صنعت اسمي في السودان من خلال وجودي في نادي الهلال الذي عشت فيه لحظات خالدة، واصبت فيه قدرا كبيرا من النجاح ثم غادرته بعد ذلك وهذه سنة الحياة وقد عدت الي السودان ودربت المريخ ثم عدت مرة اخري، وقدت الاهلي شندي وهذه التجارب الثلاث ربما جعلتني اكثر مدرب برازيلي او لاتيني يعرف خبايا الكرة السودانية، وبلا شك وبما انني اعتمد علي التدريب في عيشي فسادرس اي عرض يقدم لي من الهلال او غيره وبعد ذلك اقرر ما اذا كان يناسبني او لا واؤكد احترامي وتقديري للهلال ولجمهوره الذي منحني الكثير.

*هل تابعت مستوى اداء الفريق علي النطاق المحلي وفي دوري ابطال افريقيا..؟

-شاهدته كثيرا في الدوري الممتاز وتابعت سيناريو خروجه من دوري ابطال افريقيا مبكرا، وارى انه مطالب بالاستفادة من هذا الدرس قبل الانطلاقة من جديد في دوري الابطال بنظامه الجديد واعتقد ان تفوقه في الدوري المحلي بمثابة ترجمة عملية لمعالجة اخطاء الخروج الافريقي المر، فقد قدم اداءً متميزا رغم العقبات التي واجهته.

*هل تعتقد انه كان مؤهلا وجديرا بالجمع بين الثنائية؟

-بلا تردد اقول انه يستحق التتويج بلقب الدوري وبالكاس وقد اكدت الارقام ذلك حيث كان الافضل من بين فرق بطولة دوري سوداني، وحصل علي الدرجة الاعلي من النقاط وكان الفريق الاكثر تسجيلا للاهداف، وقد استقبلت شباكه اقل عدد من الاهداف وقد تميز علي جميع فرق البطولة في هذا الجانب وقد تفوق علي نده التقليدي ومنافسه المريخ، وفاز عليه في الدور الاول في البطولة قبل ان ينسحب الاخير في الدور الثاني، وعلي مستوي كاس السودان تفوق الازرق علي جميع الفرق التي واجهها والتي من بينها الاهلي شندي والهلال الابيض في المرحلتين الاخيرتين، واستحق الحصول علي كاس السودان ولابد من تهنئة انصاره ومجلس ادارته الذي انفق الكثير من المال والجهد في سبيل هذا الانجاز وقد حصد ثمار مازرع.

*ما الذي ينقص الفريق ليكون افضل حالا في الموسم الجديد الذي تنتظره فيه تحديات عظيمة علي النطاق المحلي وعلي مستوى دوري ابطال افريقيا؟

- علي نطاق الاضافات فان هذا يبقي مسؤولية الاطار الفني للفريق وبالنسبة لي فان الفريق الحالي بامكانه تقديم الكثير وارى ان قائمة الازرق الحالية تضم مجموعة متميزة من اللاعبين من القدامي والجدد، مثل كاريكا وبشة ونزار حامد والحارس مكسيم وهي بحاجة الي سيستم عمل وهذا هو ماينقص الفريق والكرة السودانية عموما، واذا لم يتوفر نظام عمل وطريقة ادارية وفق خطط علمية فان المشكلة ستظل قائمة.

*وماذا عن فريق المريخ؟

- هو ايضا يعاني في مسالة السيستم مثله والهلال وغيرهما من الاندية وحتي المنتخبات الوطنية تعاني من هذه المشكلة التي تمثل عقبة كبيرة، وقد انعكس تغيير المدربين سلبا علي فريق المريخ مثل الهلال تماما لكنه ضرره كان اكبر حيث خرج من الموسم خالي الوفاض، واري ان ادارة النادي مطالبة باعادة ومراجعة الناحية الفنية علي كافة المستويات ووضع الفريق في المسار الصحيح.

غارزيتو مدرب متميز

اثنى المدير الفني الاسبق للهلال علي الفرنسي دييغو غارزيتو الذي تم ترشيحه للعودة مجددا لقيادة الازرق في الموسم الجديد، وقال انه مدرب متميز يملك افكار لها القدرة علي تطوير الفريق ودفع مسيرته الي الامام اذا ماتوفرت له الارضية الصلبة، وقد تساعده تجربته السابقة في ناديي القمة في تحقيق اهدافه كما انه خبر الفريق جيدا وتعامل مع مجموعة من اللاعبين الحاليين، وقال ان ادارة النادي اذا كانت جادة في مصلحة الفريق فانها تبقي مطالبة بوضع كافة الصلاحيات عند الفرنسي، ومنحه مدة زمنية طويلة لانجاز مشروعه مشيرا الي ان الاعمال الكبيرة تحتاج لوقت طويل ولفت الي النجاح الذي اصابه غازيتو مع الهلال والمريخ واكد ان معرفته بخبايا الكرة الافريقية تصب في صالح الفريق.

ابتعاد الارباب انعكس سلبا على الاهلي

اوضح ريكاردو ان غياب راعي الاهلي شندي السيد صلاح ادريس وابتعاده عن المشهد ميدانيا انعكس سلبا علي الفريق، وقال ان وجوده عن قرب كان سيحقق العديد من المكاسب مشيرا الي ان ادريس اداري فذ وذكي ويعرف ويفهم الكثير في العمل الاداري، وفي مجال كرة القدم بالذات كما انه يجيد فن التعامل مع المحيطين به، ويحرص دائما علي ازالة كل العقبات مما يسهل مهمة من يتعاملون معه وتقدم له بوافر شكره علي الثقة التي اولاه اياه ومجلس ادارته في قيادة الفريق وتمنى له التوفيق وناديه.

قدمت للاهلي ما لم اقدمه للهلال

عبر ريكاردو عن رضاه عن الفترة التي قضاها في قلعة النمور، وقال انها ستظل خالدة وكشف عن معاناته مع الفريق خلال النصف الاول من الدوري الممتاز في ظل عدم توفر عناصر كان الفريق بحاجة ماسة لها لافتا الي ان كشف الفريق يخلو تماما من اللاعبين الاجانب الذي يحدثون الفارق باستثناء النيجيري كليتشي الذي هو في عداد اللاعبين السودانيين، واوضح ان الاهلي حقق طفرة كبيرة في القسم الثاني من البطولة وحقق انتصارات متتابعة وكان قريبا من الحصول علي المركز الثاني لولا تعثره في اللفة الاخيرة، وقد حصد 73 نقطة وقال ان ماقدمه للاهلي لم يقدمه للهلال ولا للمريخ لجهة ان طرفي القمة تتوافر لهما الكثير من المتطلبات واساسيات التدريب والعمل الميداني التي يفتقدها الاهلي الذي يسير بقوة الي الامام، وقال انه سعيد بفترته التاريخية .

هلال الابيض اضافة كبيرة للكرة السودانية

ابدى المدرب البرازيلي اعجابه بفريق الهلال الابيض الذي صنع الحدث علي مستوي بطولة الدوري والكاس الموسم المنتهي، وقال ان الفريق قدم واقنع وقد استحق المرتبة الرابعة في الممتاز والمركز الثاني في الكاس علي اعتبار انه حقق مافشلت في تحقيقه كل فرق البطولة بعد ان اذاق بطل الدوري ووصيفه العلقم وجرعهما هزيمتين تاريخيتين، واوضح ان الدوري الممتاز بات قويا بوجود هذا الفريق والاهلي شندي والخرطوم الوطني والهلال كادقلي، وقد يشهد تحولا كبيرا في الفترة القليلة المقبلة في ظل التطور والرعاية التي تجدها العديد من الاندية التي باتت لاتخشى طرفي القمة لا في الخرطوم ولا خارجها.

حسن متوكل جوهرة الكرة السودانية

استبعد ريكاردو نجاح اللاعب السوداني علي النطاق الخارجي في ظل عدم وجود سيستم واضح ونهج وطرق تدريب حديثة وعلمية، وقال ان الموهبة تتوفر في الملاعب السودانية لكنها تفتقد قيمتها في ظل عدم الصقل والرعاية الكافية ولفت الي ان السودان زاخر بالمواهب التي ضاعت وتضيع بسبب الاهمال، وقال ان الكرة في العالم تدار باحترافية ويتم ذلك عبر الاكاديميات المتخصصة التي تعد النشء كما انها ترتقي بفضل وجود دوريات المراحل السنية علي كافة المستويات.. واكد ان لاعب الاهلي شندي الشاب حسن متوكل يعتبر من افضل المواهب التي راتها عينه في السودان، وهو لاعب فلتة ويعتبر جوهرة حقيقية للكرة السودانية لكنه يبقي بحاجة الي الرعاية والي من ياخذ بيده ويعده علميا للمستقبل، وفي حال حصوله علي هذه الميزة يصبح مؤهلا للاحتراف في اكبر الدوريات الاوربية وابدى خشيته من ضياع هذه الموهبة في ظل افتقاد الكرة السودانية على مستوى الاندية والمنتخبات لنظام فني متطور يواكب الانظمة المطبقة عالميا.

كاريكا ليس لاعب دكة

قال ريكاردو انه يتالم حقيقة عندما يرى مهاجم الهلال مدثر كاريكا اسير لدكة البدلاء وهو في كامل الجاهزية لان مثل كاريكا مكانهم المستطيل طالما انهم قادرون علي العطاء، وليس مقاعد لاعبي الفئة الثانية، واكد ان قناعته في كاريكا لن تتزحزح بانه من افضل اللاعبين المهاجمين الذين شاهدهم واشرف عليهم وهو مهاجم من طراز فريد، قل ان يجود الزمان به مشيرا الي ان اي لاعب تعترض مسيرته بعض المنعطفات التي تتطلب دعمه واخراجه منها، وليس معاقبته بالابعاد من القائمة الاولى، وقال ان الهلال مؤهل في وجود كاريكا وبشة ونزار ومكسيم للسير بقوة في دوري ابطال افريقيا في الموسم الجديد.

ادير عملي باستقلالية

نفى مدرب اهلي شندي المقال ان يكون سمح لاي اداري التدخل في عمله اثناء عمله مع العديد من الاندية، وقال ان البعض يفسر حسن تعامله وعلاقته مع الاداريين بانها ضعف في شخصيته مشيرا الي ان هذا الامر يقتضيه تكامل الادوار في العمل، واوضح انه يختار دائما اللاعب الافضل وفق قناعته ويعتمد الانضباط فقط معيارا للمشاركة، وهو المسؤول الاول والاخير عن اي اخفاق يحصل للفريق وطالب الذين يقولون بانه سمح لصلاح ادريس او غيره بالتدخل في عمله ومشاركته وضع التشكيل تقديم دليل.

التحكيم بحاجة الى الكثير

اوضح ريكاردو ان السودان شهد طفرة كبيرة علي مستوي البنى التحتية، حيث تحسنت الكثير من الملاعب كما ان الفرق تطورت كثيرا خصوصا في الدوري الممتاز، واشاد بالمدرب الوطني وقال انه احدث نقلة كبيرة في خارطة البطولة المحلية، وحقق نجاحا كبيرا في هذا الموسم بالذات الذي ارى انه موسم المدرب السوداني، وقال: ان المدربين الاجانب منوط بهم تطبيق السيستم العالمي ومجاراة التطور مما يساعد في تقدم الكرة، ولذلك يبقي دورهم مختلفا عن الدور الذي يقوم به الوطني، وقال ان بطولة الممتاز باتت قوية بفضل طموح بعض الفرق لكنه طالب بضرورة اصلاح جهاز التحكيم، حيث اوضح ان اخطاء الحكام تتسبب في بعض الاوقات في تغيير مجريات الامور، وتتقدم بعض الفرق على حساب اخرى فيما تتساقط بعض الفرق نتيجة هذه الاخطاء التي قد لاتكون متعمدة وطالب بتطوير هذا الجانب الذي يعتبر من اركان دفع مسيرة الكرة السودانية الى الامام.

تغيير المدربين اضر بالهلال

سجل المدير الفني الاسبق للازرق اعتراضا على قرارات سابقة اصدرتها ادارة النادي في حق ثلاثة مدربين تمت اقالتهم بسبب سوء النتائج، او تراجع المستوى وقال ان هذا الامر اخل ببرنامج الفريق وافقده هويته الفنية، حيث عاني كثيرا وهو يلعب بلا سيستم رغم فوزه بالدوري والكاس، وقال ان التغيير المتكرر للمدربين علي مستوي العالم اثبت انعكاسه السلبي علي الفرق وقد عرض فرق كبيرة بوزن برشلونة وريال مدريد وغيرهما لهزات كبيرة، ودفعت بموجب ذلك تكاليف باهظة واكد ان ادارة الازرق اذا ماكانت تنشد بناء فريق قوي ينافس علي البطولات فعليها توفير الاستقرار الفني مشيرا الى انه بنى فريق هلال 2007 الذي يتحدث عنه الناس الان في عام كامل، حيث خصص العام الذي سبق ذلك باكمله لاختيار العناصر وصقلها ومنحها الفرص الكافية وقال ان المريخ يعاني في هذه الناحية وطالب طرفي القمة بالاستفادة من الدروس.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY