هلالان.. في نهائي الأحلام

0
1

"الأسد" ينشد الثنائية.. "إبراهومة" يريدها تاريخية.. و"الجزيرة" تشهد

هلالان.. في نهائي الأحلام

ودمدني: عمر صالح – عدسة: أشرف كامل

يقف التاريخ شاهداً على مواجهة تمثل فتحا جديدا للكرة السودانية، وترقى لوصفها إستثنائية كونها تجمع الهلال بإبنه أزرق التبلدي، لحساب نهائي بطولة كأس السودان، على ملعب مدينة ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة، حينما تشير عقارب الساعة للسادسة إلا ربعاً من أمسية اليوم الخميس، وتستمد المقابلة أهميتها من منطلق أنها الأولى من نوعها في تأريخ المنشط بالبلاد التي تجمع بين "الأزرقين" في عرس ختام المسابقة التي تستحوذ على المركز الثاني بعد دوري سوداني الممتاز، الذي عرف تتويج كتيبة "الاقمار" الثلاثاء الماضي في أعقاب إنسحاب المريخ محتجا على قضية لاعبه الأسبق شرف الدين شيبوب، بالرغم من أن ملامح البطل بدت بائنة منذ موقعة الأمل العطبراوي التي حسمها زعيم أندية الممتاز بخماسية.

الهلال الأب نجح في العبور لنهائي مسابقة الكأس، على إثر معركة عنيفة في مواجهة الأهلي شندي، لكن الأخير وبدلاً من ممارسة السيناريو الذي أفلح في إنجاحه خلال المواسم الماضية، بالوقوف حجر عثرة في طريق الأزرق، توارى في حضرة الأبطال، وجاءت النهاية في هيئة ثنائية رائعة بصم عليها النيجيري عزيز شيبولا، ومدثر كاريكا، وهي النتيجة التي نقلتهم مباشرة للنهائي في "الجزيرة"، دون أن يفرّطوا في فرصة معاينة منافسهم التالي، في لقاء أزرق التبلدي ومريخ أم درمان، إذ نجح الأول في كتابة التاريخ، تكرارا لسيناريو نزال "سوداني" والإطاحة بحامل اللقب، رغماً عن غياب "الخماسية"، وحضور ركلات الترجيح التي إبتسمت لرفاق الغزال ولمدربهم  الثعلب إبراهومة وكتبت على الأحمر الشقاء بالخروج خالي الوفاض من الموسم بعد تتويج "مكتبي" بالثنائية في عام الأزمات الصاخب الذي سبق عودة التنافس لمساره الطبيعي.

وكانت بعثة الأبطال قد حطت الرحال في مدينة الجمال أمس الأول، وحلت بفندق أمبريال، قبل أن يختتم الفريق مناوراته على مسرح المواجهة صباح البارحة، حيث عمد الإطار الفني بقيادة الأسد فوزي المرضي على مراجعة الخطط التي سيعتمد عليها لمباغتة كتيبة نظيره إبراهومة، الذي يطمح لتتويج أول في مسيرته التدريبية، في الوقت الذي بدا فيه واضحاً أن طرفا النهائي لم يغفلا العمل على ركلات الترجيح تحسباً للتعادل في الوقت الأصلي للمواجهة، وفي ظل تغييب الاشواط الإضافية فإن الحسم سيتحوّل مباشرة لعلامة الجزاء، في الوقت الذي يخوض فيه الهلال الأب النزال بصفوف مكتملة، بقيادة الكاميروني مكسيم فودجو، حامي العرين،  شيبولا، كاريكا، سادومبا، أبو عاقلة، أطهر، عبداللطيف بوي، سيف الدمازين وحسين الجريف، فضلاً عن وليد الشعلة والثعلب وجينارو والبقية، مقابل حماس بلا حدود للطرف الآخر بيقادة الغزال مهند الطاهر، العاجي شيخ موكورو، والحارس المتألق زكريا، الذي قادهم للعبور بتصديه لعدد من الركلات الترجيحية في لقاء الأحمر، فضلاً عن الصاوي، النيجيري ديكور، بكري بشير، ماهر وحمودة.

يشار إلى أن رائحة الثأر ستفوح من النهائي التاريخي، على ضوء الخسارة القاسية التي تعرّض لها الهلال الأب من منافسه الشرس 4/2، في إطار جولات القسم الثاني من دوري سوداني الممتاز لكرة القدم، ويومها لم تشفع الثنائية التي تكفّل بها الزيمبابوي إدوارد سادومبا في حماية الأزرق من الهزيمة، لأن الضيوف عرفوا كيف يعودوا في شوط اللعب الثاني في عهد الروماني إيلي بلاتشي، الذي أقيل من منصبه فيما بعد، وبينما يتحرى بطل الدوري لقباً سابعاً يضيفه لخزائنه، فإن منافسه لم يسبق له بلوغ النهائي، إذ حملت نسخة العام 1995 أكبر إنجازاته في المسابقة بالتحليق في نصف النهائي، قبل أن ينقضي المشوار على يد فريق الموردة التي تمكنت من الإنتصار ذهاباً في الخرطوم 4/1، وإياباً في الأبيض 2/1، قبل أن تتوّج باللقب على حساب هلال الساحل.

تشكيلة الهلال

من المتوقع أن يدفع الخبير فوزي المرضي، المدير الفني المكلّف لفريق الكرة الأول بنادي الهلال على قائمة مكونة من الكاميروني مكسيم فودجو، في حراسة المرمى، عمار الدمازين وحسين الجريف، في قلب الدفاع، وعلى الرواقين كلاً من أطهر الطاهر وعبداللطيف بوي، وفي خط الوسط نزار حامد، ابو عاقلة عبدالله، ومحمد احمد بشير "بشة، أمامهما الثلاثي النيجيري عزيز شيبولا، مدثر كاريكا والزيمبابوي إدوارد سادومبا، بينما يجلس على بنك البدلاء، جمعة جينارو، الطيب يونس، أتير توماس، رمضان كابو، صهيب الثعلب، وليد الشعلة، مهند الريدة، والعميد سيف الدين مساوي.

الأسد: ليست ثأرية

وصف الخبير فوزي المرضي، المدير الفني المكلّف لفريق الكرة الأول بنادي الهلال، المواجهة التي تجمعهم بأزرق التبلدي، الليلة على نهائي كأس السودان بالعادية وأنها لا تستدعي التوتر، رغماً عن أهميتها للفريقين بإعتبار انها تمثل ثاني البطولات في البلاد، موضحاً أن تحضيراتهم بلغت ذروتها ما بين أم درمان والجزيرة، لافتاً إلى أنه وعقب تخطي الأهلي شندي فإن الأزرق بلغ بالفعل مرحلة الجاهزية لأي منافس كان سواءا المريخ أو أزرق التبلدي الذي نجح في العبور لعرس الختام، وأتم: نحن نحترم هلال الابيض من منطلق النتائج المبهرة التي حققها في الموسم الحالي، إذ نجح في خطف إحدى مراكز التمثيل القاري، البعض يعتقد بأننا سنشغل تفكيرنا بحسابات الثأر من المنافس، عطفاً على هزيمته لنا بالأربعة في الممتاز، هذا ليس صحيحاً، تركيزنا ينصب على الفوز في المقابلة دون الالتفات لما سبقها من لقاءات، همنا التتويج بالثنائية في الموسم الذي سينطوي بعد ساعات قلائل، وفي إعتقادي أن كتيبتنا جماهير مكتملة ومؤهلة من كافة النواحي النفسية والمعنوية والفنية واللياقية، فقط نتنمى من الجماهير دعمنا ومساندتنا طوال الـ90 دقيقة، مع العلم التام بأن الأمسية ستكون هلالية صرفة في أرض جزيرة الخير، والتي ظلت ترحب بالهلال وتكرمه في كل زيارة للنادي لمدينة ودمدني وغيرها من المناطق، وبعون الله سنعود بالكأس الغالية لنبدأ الإحتفالات باللقبين، أعتقد أن الأزرق يستحق التمدد وحصد ثمار المجهودات الكبيرة التي بذلها طوال الموسم بالصعود من جديد لمنصة التتويج.

كاريكا.. التألق مستمر

يعلم مدثر كاريكا، مهاجم فريق الهلال لكرة القدم، حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه أمسية اليوم في "مسرح الجزيرة" حينما يصطدم الهلال بإبنه في نهائي مسابقة الكأس، فاللاعب الذي شهد مستواه تذبذباً في الموسم الحالي، ما بين الصعود والهبوط، سيكون في إختبار جدي أمام دفاعات أزرق التبلدي التي يقودها إسم ليس بغريب على "صاحب المبادرات"، بالطبع نعني الصخرة بكري بشير، وبجانبه سفاري، غير أن ثقة الجماهير في إستمرار تألق كاريكا تبدو متوافرة، في ظل نجاحه بحسم الأمور وتغطية هدف شيبولا بآخر لا يقل روعة، في شباك الحارس جاهد محجوب، حامي عرين الأهلي شندي.. إذا الجميع في إنتظار المدثر.

 بشة.. بعد الغياب

عنصر آخر لا يقل أهمية عن كاريكا بل يكمل معه المشهد الفني الهجومي في الهلال، ونعني محمد أحمد بشير "بشة"، فاللاعب الذي لا يأمن المدافعون جانبه، يطمح للعودة للتسجيل في موعد هام أمام الهلال الأبيض، في أمسية النهائي الفخيم، لأن "المهندس" فقد بالفعل فرصة ضرب شباك المريخ بالتخصص، نسبة لإنسحاب الأخير من نهائي بطولة دوري سوداني الممتاز لكرة القدم، في الوقت الذي لم يوفق في العودة للتسجيل على حساب "النمور" في اللقاء الأخير، إذ تكفّل بمهمة ترويضهم شيبولا وكاريكا، لكن الفرصة تبقى سانحة أمام "بشة" للتعويض وختام الموسم بأفضل طريقة ممكنة.

جمهور الهلال في الموعد

كل المؤشرات تؤكد أن جماهير الهلال بولاية الجزيرة، يضاف إليها تلك القادمة من العاصمة والأبيض، لمعايشة تفاصيل وأحداث نهائي كأس السودان بين الهلاليّن، تؤكد أن الملعب سيمتلئ عن آخره في سهرة اليوم، ليضفي ذلك كل الإثارة على الحدث التأريخي الذي لطالما مثّل حلماً جميلاً لكل عشاق اللون الأزرق، وإن بدا مستحيلاً قبل أيام فإنه الليلة سيكون واقعاً، مع التذكير بأن الروابط الجماهيرية مثل هلالاب خلف الكيان، الموج الأزرق، وأولتراس أعدت العدة، لقيادة التشجيع من مدرجات مسرح الحدث.

إبراهومة: نحلم بالتتويج

جاهر الكابتن إبراهيم حسين إبراهومة، مدرب فريق الهلال الأبيض بأنهم يحلمون بالتتويج بكأس السودان، حينما يلتقون بالأزرق الليلة في النهائي الذي يحتضنه ملعب مدينة ود مدني حاضرة ولاية الجزيرة، مبيناً بأنه رسم إستراتيجية محكمة قادتهم لتخطي المريخ في نصف النهائي عبر ركلات الترجيح، وأضاف: تعاملنا مع البطولة بالاسلوب المرحلي، والحمدلله بلغنا اليوم الاخير منها، وعلينا الآن التركيز على الكيفية التي تقودنا لحصد اللقب، إنه حق مشروع لنا، مهمتنا أمام الهلال تبدو صعبة لكن كرة القدم علمتنا أن المستحيل كلمة لا وجود لها في قاموس كرة القدم، ننتظر من اللاعبين تقديم أفضل ما عندهم لأن وقت الحصاد هو الأخطر بطبيعة الحال، نتمنى التوفيق، ونطمح برفقة المنافس أن نقدم مردوداً فنياً يبرهن على تطور المنشط في السودان، لأن النهائي بلا شك سيحظى بإهتمام كبير على الصعيدين المحلي والخارجي.

غارزيتو.. في برج المراقبة

يراقب الفرنسي دييغو غارزيتو، المدير الفني العائد لقيادة فريق الكرة الأول بنادي الهلال، بعد قضاءه موسماً ونصف الموسم ما بين 2012 ـ 2013، مواجهة الليلة بين الهلال وأزرق التبلدي، عقب الإعلان عن التعاقد معه بواسطة الرئيس أشرف سيد أحمد الكاردينال، ليؤكد صحة التقارير الصحفية والتكهنات التي كشفت عن الإتفاق بين الطرفين قبل زهاء الـ60 يوماً، وينتظر أن يراجع المدرب القائمة الحالية لأجل تحديد النواقص والإضافات المطلوبة قبل إنطلاقة السوق الشتوية، وذلك تأهباً للمشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال إفريقيا، في الأثناء يتوقع أن يحرص لاعبو الفرقة الزرقاء على تقديم أفضل أداء ممكن في مقابلة هلال التبلدي، لإقناع العجوز صاحب الجنسية المزدوجة بالإمكانيات التي تخوّل لهم الإستمرار تمهيداً لأن يكونوا جزءا من مشروعه الخاص بصناعة الهلال الجديد.

قائمة أزرق التبلدي

يتوقع ان يعتمد الكابتن إبراهومة، مدرب فريق الهلال الأبيض على ذات القائمة التي نجحت في إسقاط المريخ والإطاحة به خارج نصف نهائي الكاس، وتتكون من زكريا حيدر في حراسة المرمي، بكري بشير ، عمر سفاري، حمزة محمد عوض، علي خلف الله، مهند الطاهر، مفضل حسن، يوسف أبو سته، فيصل موسي، شيخ موكورو، فريد محمد نجيب، ماهر عثمان والنيجيري ديكور.

"الجنرال" والسادة يحللان "النهائي" لـ"الملاعب"

وضعت قناة الملاعب، مالكة الحقوق الحصرية للنقل التلفزيوني للنسخة الحالية من بطولة كأس السودان، خطة نقل متكاملة لتغطية عرس ختام الموسم من ملعب مدينة ود مدني، حاضرة ولاية الجزيرة، وكشف الأستاذ محمد الخير مدير البرامج أن الأستديو التحليلي سينطلق منذ الرابعة والنصف، بينما يشارك في التحليل عدداً من الخبراء بقيادة الكابتن محمود جبارة السادة، وآخرين، يشار إلى أن التغطية ستشمل لقاءات تفاعلية حصرية من داخل الملعب بواسطة عدد من المراسلين الميدانيين، بينما يتولى التعليق الأستاذ صدام محمد صالح، إذاعياً ستكون أم درمان القومية، والشباب والرياضة، الرياضية حاضرة أيضا، إلى جانب محطات "اس آي يو"، هوى السودان، وإذاعة ودمدني.

الغزال: سنتوج.. ولن أحتفل

قطع الغزال مهند الطاهر، صانع ألعاب وقائد فريق الهلال الأبيض على قدرتهم في تحقيق حُلم جماهير ولاية شمال كردفان بالتتويج بلقب الكأس على حساب منافسهم الأزرق، موضحاً أن المقابلة لن تأتي سهلة في ظل طموحات الفريقين في الصعود لمنصة التتويج، لكنه راهن على المعنويات الجيدة المتوافرة في أوساط زملائه على إثر النجاح في القضاء على المريخ في شبه النهائي بواسطة ركلات الترجيح، وبالتالي الصعود للمرة الأولى لأمسية الختام، في الاثناء ذكر الغزال بأنه يخطط للتسجيل في شباك الحارس الكاميروني مكسيم فودجو، حامي عرين الهلال، لكنه نبه إلى أنه لن يحتفل حال وفق في ذلك، مراعاة للفترة الزاهية التي قضاها بصحبة بطل دوري سوداني الممتاز، قبل الإنتقال لفرسان كردفان.

وزير الدفاع: مكسيم بخير

طمأن طارق أحمد آدم، المدرب المعاون بفريق الكرة الأول في نادي الهلال، الجماهير على الوضعية الصحية للحارس مكسيم فودجو، حامي عرين كتيبة "الأقمار"، لافتاً إلى أن الإصابة التي تعرّض لها في التدريب الختامي طفيفة ولن تمنعه بالتالي من قيادة الأبطال في المباراة النهائية أمام الهلال الأبيض، وقال: فودجو أبعد تسديدة من زميله أحمد ميسي، على هامش فقرة ركلات الترجيح، إنه بخير ولن يغيب، وعن النزال المنتظر يقول وزير الدفاع: بالنسبة لنا المباراة عادية، فريقنا جاهز وسنعمل بكل قوة من أجل التتويج باللقب وإهداءه للمناصرين الذين لم يبخلوا على الهلال بالدعم والإسناد في ساعات الإنتصار وأوقات الهزيمة، نتمنى التوفيق.

إيلا.. هارون.. والكاردينال يشرفون نهائي الأحلام

أبلغت اللجنة المنظمة لمباراة الهلال وأزرق التبلدي، وسائل الإعلام أن ضيوف شرف النهائي يتقدمهم الدكتور محمد طاهر إيلا، والي ولاية الجزيرة، والأستاذ أحمد هارون، والي ولاية شمال كردفان، فضلاً عن السيد أشرف سيد أحمد الكاردينال، رئيس مجلس إدارة نادي الهلال، وكذلك إدارة أزرق التبلدي، وعدداً من الشخصيات الحكومية والشعبية الأخرى، في الوقت الذي بررت فيه المنظمة تقديم موعد المواجهة من الثامنة للسادسة إلا الربع، نسبة للفقرات المصاحبة وعلى رأسها التكريم الذي يشمل الكثير من ضيوف الشرف.

تحذيرات الحكام متبادلة

طالب نادي الهلال بتحكيم عادل لنهائي مسابقة كأس السودان، مع تفادي الأخطاء المؤثرة التي تسهم في تغيير مسار المباراة على النحو الذي تكرر كثيراً في الموسم الحالي الذي يقترب من خط النهاية، في الاثناء حذرت إدارة أزرق التبلدي طاقم التحكيم المحلي من الأخطاء الكارثية الغير مبررة في موعد كبير، مطالبين بتحري العدل وإعطاء كل ذي حق حقه، لأجل الخروج بالمقابلة لبر الأمان.

المريخ.. حاضر في النهائي

يتوقع أن تنطلق حرب سوق الإنتقالات الشتوية المقبلة بمجرد خروج صافرة الختام لنهائي مسابقة كأس السودان بين الهلال وأزرق التبلدي، يجدر ذكره بأن المدافع السماني الصاوي، الطرف الأيسر في صفوف الأخير يعتبر أكبر الاسماء التي يطاردها الهلال والمريخ على السواء، دون إغفال رغبة فريقه الأصلي في الإبقاء عليه لمواسم مقبلة، هذا الوضع يعني بأن المريخ سيكون حاضراً  عبر أعضاء غرفته هذه الأمسية في ملعب الجزيرة، بالرغم من وداعه الحزين للمنافسة التي يحمل لقبها مكتبياً، بعد هزيمته في الدور الماضي أمام فرسان كردفان.

موكورو.. تحدٍ متجدد

يرغب الإيفواري شيخ موكورو، الجناح الأيسر لأزرق كردفان، في العودة من جديد لضرب شباك الهلال من خلال المواجهة الساخنة المنتظرة، بعد تسجيله في شباك الكاميروني مكسيم فودجو في أمسية الرباعية، ونجاحه بعد ذلك في زيارة مرمى المريخ ثلاث مرات، حينما خسروا أمامهم بالخماسية الأشهر خلال الموسم الحالي، يشار إلى أن اللاعب غادر صفوف الأبطال عقب وداع نسخة رابطة الأبطال التي عرفت تتويج صن داونز بلقبها على حساب الزمالك المصري.

"فاصلة" بعد 4 مواجهات

تقاسم الهلال وإبنه أزرق التبلدي نتائج المباريات الأربعة التي جمعتهما في نسختي دوري سوداني الممتاز لكرة القدم، حيث حمل الموسم قبل الماضي الذي عرف صعود فريق مدينة "عروس الرمال" التعادل السلبي في إفتتاحيته، إلا أن الأزرق تمكن من الرد إياباً بثلاثية مقابل هدف، وفي الموسم الحالي تكرر التعادل الأبيض في القسم الأول للمنافسة، قبل أن ينجح رفاق الغزال في تدوين إنتصارهم الرسمي الأول 4/2، وبالتالي فإن نزال الليلة سيكون فاصلاً بينهما، دون إغفال حقيقة أن الأزرق الإبن تفوّق على الهلال بثلاثية نظيفة في مباراة ودية أقيمت في العام 2013، بمدينة الأبيض، ووقتها كان يشرف على تدريب الأبطال الكابتن صلاح آدم "الجنرال" الذي تولى من بعد قيادة فرسان شمال كردفان.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY