هلال الاحلام يظفر بكأس السودان

332 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 12:47 مساءً
هلال الاحلام يظفر بكأس السودان

مدني: عمر صالح – عدسة: اشرف كامل

توّج فريق الهلال بلقب نسخة العام 2016 من مسابقة كأس السودان، اثر فوزه المستحق على منافسه هلال التبلدي، بهدفين لواحد خلال المواجهة التي جمعت الفريقين عشية امس على استاد مدني، وجمع بين ثنائية الدوري والكأس، سيما وان الازرق كان قد احتفل قبل عشرة ايام بلقب مسابقة الدوري الممتاز، ودوّن ثنائية الهلال في مباراة الامس، مهند الريدة ورمضان كابو، فيما امضى على هدف ازرق التبلدي الايفواري شيخ موكورو.. هذا وانطلقت المواجهة تحت مدرجات ممتلئة بالمناصرين، فيما عرفت ارضية الملعب بداية حماسية وهجومية من الفريقين، وبادر الهلال بالهجوم عندما انطلق النيجيري عزيز شابولا، على الجهة اليمنى وحاول التوغل داخل مناطق المنافس لكن ارتكبت معه مخالفة، نفذها رمضان كابو، عرضية هوائية مباشرة داخل مربع العمليات، قابلها بشة، برأسية من مسافة قريبة لكن كرته جاورت القائم الايسر لمرمى المنافس، وأخذت طريقها لخارج الملعب، رد بعدها هلال التبلدي بهجمتين سريعتين الاولى من كرة متحركة بعد التمريرة البينية للغزال، التي جعلت الايفواري ديكور، في مواجهة كاملة مع مرمى الكاميروني مكسيم فودجو، لكن تسديدته ضلت الطريق للشباك، حاول بعدها هلال التبلدي، الاستفادة من الكرات الثابتة بعد الركنية التي نفذها موكورو، وابعدها الدفاع حيث تحولت لهجمة عكسية اثر انطلاقة كاريكا على جهة اليسرى لكن تدخل معه الدفاع وحدّ من خطورة الهجمة بتدخل غير شرعي، اعلن معه الحكم فضيل، عن مخالفة نفذها كاريكا نفسه، ولم تأت بجديد، ومرت معها الدقائق العشرة الاولى من عمر المواجهة، التي انخفض بعدها النسق وانحصرت الالعاب في منطقة الوسط دون تهديد حقيقي على المرميين مع افضلية واضحة للهلال في الاستحواذ، وتواصلت المواجهة على ذات الوتيرة حتى الدقيقة "16" التي عرفت عودة النيجيري شابولا، لتشكيل الخطر على جبهة المنافس بانطلاقة على الجهة اليمنى، حيث هيأ الكرة امام المندفع اطهر الطاهر، الذي ارسل كرة عرضية ارضية صوب الريدة، المتمركز جيدا داخل مناطق المنافس لكن كرته كانت اقرب لدفاعات هلال التبلدي، وتمّ ابعادها لركلة ركنية، نفذها اطهر قصيرة، ولم تسفر عن شيء؛ لاحت على اثرها سانحة مواتية امام هلال التبلدي لافتتاح النتيجة، عندما استغل الايفواري ديكور، خطئا فادحا من عمار الدمازين، وخطف الكرة من امامه قبل ان يتوغل داخل مناطق الهلال، ويسدد من مسافة قريبة لكن كرته افتقدت الدقة اللازمة، تواصلت بعدها المباراة متكافئة للحد البعيد في ظل تبادل للسيطرة والهجومات من الفريقين، وتهيأت الكرة امام مهند الريدة، داخل مناطق المنافس عند الدقيقة "31" لكن تدخل معه بكري بشير، وابعد الكرة الى الجانبية، سيطر بعدها الحذر على الدقائق الموالية وفي ظل اغلاق المساحات من الفريقين، لجأ لاعبو الهلال للحل الفردي بالتسديد البعيد، وجاءت الكرة الاخطر في المباراة عندما سدد نزار حامد، كرة صاروخية من حدود المنطقة لكن كرته عادت من العارضة، وضاعت معها على الهلال واحدة من اخطر فُرص المباراة قبل سبعة دقائق على نهاية شوط اللعب الاول في زمنه الرسمي، تحصل بعدها الهلال، على مخالفة مباشرة على حدود المنطقة وفي مواجهة المرمى، بعد العرقلة التي تعرض لها نزار حامد، عند محاولة التوغل من العمق، انبرى لتنفيذها الاختصاصي مدثر كاريكا، الذي سدد مباشرة تجاه المرمى، لكن كرته اصطدمت بالجدار البشري ومرت للركلة الركنية، التي نفذها كاريكا، على مستوى القائم الاول وابعدها الدفاع؛ وبينما كان يلفظ شوط اللعب الاول انفاسه الاخيرة، افتتح مهند الريدة، التسجيل للهلال بتسديدة ارضية من داخل مربع العمليات، مستفيدا من المجهود الفردي الرائع لمتوسط الميدان نزار حامد، الذي استعرض مهاراته في المراوغة قبل ان يمرر الكرة بينية وضعت الريدة، في مواجهة المرمى؛ هدف انتهى على وقعه شوط اللعب الاول.. دخل الهلال في الحصة الثانية كسابقتها على نحو هجومي، حيث وضع المنافس تحت الضغط، وكانت المحاولة الاولى عبر الريدة، الذي توغل بنجاح داخل مناطق المنافس، قبل ان يرسل كرة هوائية داخل مربع العمليات لم تجد المتابعة اللازمة، استعرض على اثرها شابولا، مهاراته في المرواغة ودخل مربع العمليات قبل ان يسقط ارضا، مطالبا بركلة جزاء لكن الحكم منحه الورقة الصفراء، باعتبار ان اللاعب لجأ للتمويه، ارتفع على اثرها نسق المواجهة مع اداء هجومي للاعبي الهلال، الذين بحثوا عن تعزيز التقدم وفرضوا على المنافس التراجع لمناطقه الخلفية، مع الاعتماد على المرتدات التي لم تخلُ من الخطر، وابرزها الكرة التي توغل بها المزعج ديكور، داخل مناطق الهلال لكن تدخل معه المدافع حسين الجريف، وابعد الكرة لركلة ركنية، نفذها الغزال داخل المنطقة وابعدها دفاع الهلال، وسيطر بعدها الازرق على مجريات المواجهة بعد ان فرض اسلوبه على اللعب، وحاول كاريكا، تعزيز التقدم عبر تسديدة ارضية من حدود المنطقة، ارتمى عليها الحارس زكريا حيدر، وحدّ من خطورة الهجمة، عاد بعدها كاريكا، وتوغل داخل مربع العمليات قبل ان يسدد كرة من مسافة قريبة عادت من اسفل القائم عند الدقيقة "58"، ارتكب على اثرها رمضان كابو، خطأ كاد يكلف فريقه التعادل، عندما اعاد كرة قصيرة للحارس مكسيم، خطفها الايفواري شيخ موكورو، لكنه رفض الهدية واخطأ المرمى، قبل ان يقع كابو، في الخطأ مجددا بعد ان تباطأ في ابعاد احدى الكرات، التي خطفها موكورو، واسكنها الشباك هذه المرة بتسديدة من مسافة قريبة، كفلت لازرق التبلدي التعادل في النتيجة عند الدقيقة "64"؛ هدف زاد من اثارة المواجهة حيث تميّزت الدقائق الموالية بحماس كبير وعمل هجومي من الفريقين، اسفر عن عودة الهلال للتقدم في النتيجة عبر رمضان كابو، الذي استغل مخالفة على حدود المنطقة، سددها مباشرة واسكنها سقف المرمى، حيث دوّن الهدف الثاني للازرق بكيفية رائعة عند الدقيقة "75"، وتواصلت بعدها المواجهة على ذات النسق السريع، والاداء الهجومي خاصة من جانب الهلال، فيما استخدم ابراهومة، الورقة الاولى باجراء تعديل هجومي على صفوف فريقه، اقحم بموجبه ماهر عثمان، في المباراة على حساب الايفواري موكورو، قابله طارق احمد ادم، بتبديل يهدف الى منح الوسط المزيد من التوازن باشراكه للاعب نصرالدين الشغيل، على حساب النيجيري شابولا، وقاد بعدها اطهر الطاهر، انطلاقة على الجهة اليمنى قبل ان يرسل كرة ارضية عرضية تحولت لركلة ركنية، نفذها كاريكا، ولم تأت بجديد، اجرى بعدها ابراهومة، التبديل الثاني على صفوف فريقه واشرك اللاعب فريد محمد نجيب، على حساب مفضل، توترت بعدها اجواء المواجهة خلال الدقائق الاخيرة اثر تدخل عنيف من المدافع حمزة، مع مدثر كاريكا، استحق على اثره الأول الورقة الحمراء، التي فرضت على هلال التبلدي، خوض اخر الدقائق بعشرة لاعبين، فيما اتاح الطاقم الفني للهلال، السانحة امام وليد الشعلة، لتسجيل ظهوره في المباراة بديلا لصاحب الهدف الاول مهند الريدة، اعلن بعدها الحكم عن اربع دقائق وقت بدل المبدد عن شوط اللعب الثاني، عرفت دخل صهيب الثعلب بديلا للمهاجم مدثر كاريكا، لكنها لم تأت بجديد على مستوى الاداء ولا النتيجة لتنتهي المباراة على تتويج الهلال بلقب الكأس بعد فوزه على هلال التبلدي بهدفين لواحد.  

تشكيلة الهلال

اعتمد الكابتن طارق احمد ادم، المدرب المساعد بالاطار الفني للهلال، خلال مباراة نهائي الكأس على توليفة تكونت من الحارس الكاميروني مكسيم فودجو، رمضان كابو، حسين الجريف، عمار الدمازين، اطهر الطاهر، ابوعاقلة عبدالله، نزار حامد، محمد احمد بشة، النيجيري عزيز شابولا "الشغيل"، مدثر كاريكا ومهند الريدة.

اختيارات هلال التبلدي

اختار الكابتن ابراهيم حسين "ابراهومة"، المدير الفني لهلال الابيض لمباراة الامس، امام الهلال قائمة ضمت الحارس زكريا حيدر، عمر سفاري، بكري بشير، حمزة، علي اوريان، يوسف ابوستة، مفضل محمد الحسن "فريد"، مهند الطاهر، فيصل موسى، الثنائي الايفواري شيخ موكورو وديكور موسى "ماهر عثمان".

طاقم الحكام

ادار مواجهة نهائي الكأس بين الهلال وهلال التبلدي امس الخميس، طاقم حكام بقيادة فضيل محمد حميدان "كادقلي"، وبمعاونة حمودة خير السيد "خشم القربة" وخالد ابوجلحة "جبل اولياء"، ونجح هذا الطاقم في الوصول بالمباراة لبر الامان، باعتبار عدم وقوعه في اخطاء مؤثرة على مستوى النتيجة، لكن بالمقابل اثار الحكم فضيل، استغراب الجماهير التي عايشت المواجهة من داخل استاد مدني والذين تابعوها من خلف الشاشة الصغيرة، وعلى الرغم من رفع الحكم الرابع لأربع دقائق وقت بدل المبدد عن شوط اللعب الثاني فأن حميدان، لم يطلق صافرة النهاية الا مع وصول المباراة للدقيقة "98".

"نزار حامد" يقدم مباراة كبيرة

قدّم نزار حامد، متوسط الميدان بصفوف الهلال، واحدة من اجمل مبارياته بالقمصان الزرقاء خلال مواجهة الامس التي جمعت فريقه وهلال التبلدي، حيث اظهر نزار، قيمة مهارية عالية وجاهزية بدنية كبرى مكّنته من القيام بادوار مهمة في منطقة المناورة على مستوى افتكاك الكرات، وايضا صناعة الالعاب حيث وقف وراء الهدف الاول، الذي احرزه مهند الريدة، بعد ان منحه تمريرة حريرية جعلته في مواجهة المرمى.

"كابو".. هدف على طريقة الكبار

احرز الشاب رمضان كابو، الظهير الايسر بصفوف الهلال، هدف على طريقة كبار اللاعبين خلال مباراة التتويج، عندما ارسل الكرة الثابتة من بعد "30" ياردة الى سقف المرمى، وحسم كابو، بهذا الهدف التتويج لمصلحة الازرق، سيما وانه جاء قبل ربع ساعة من النهاية وفي الوقت الذي كانت تشير فيه نتيجة المباراة للتعادل الايجابي، وعوّض الظهير الشاب، بهدفه الحاسم الخطأ الفادح الذي كان قد ارتكبه ومهّد الطريق امام موكورو، لمعادلة النتيجة.

"الريدة".. يعلن عن نفسه

أعلن مهند الريدة، المهاجم الشاب بصفوف الهلال عن نفسه بوصفه مهاجم من الطراز الاول وصاحب امكانات بدنية وفنية عالية تؤهله لتقمص الوان الهلال، وتمنحه فرصة المشاركة في المواعيد المهمة على غرار مباراة الدور النهائي التي خاضها رفقة القائمة الاساسية امام هلال التبلدي امس الخميس، وجاء دخوله على حساب مهاجم محترف بقيمة الزيمبابوي ادوارد سادومبا، الذي جلس على مقاعد البدلاء، ولم يخيب الريدة، ثقة الطاقم الفني للهلال حيث ساهم بالفاعلية اللازمة في الفوز المهم الذي حققه الفريق بتوقيعه على الهدف الاول، فضلا عن الارهاق الكبير الذي سببه لدفاعات المنافس بالحركة التي لا تهدأ في الثلث الاخير من الملعب.

اجواء كبيرة في "مدني"

احسنت مدينة ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة استقبال مباراة الدور النهائي من مسابقة كاس السودان في ظل التنظيم الجيد لمباراة الهلالين، والتي جرت تحت اجواء جماهيرية كبيرة بعد ان امتلأت جنبات استاد مدني بالمناصرين والمساندين للفريقين، خاصة بالنسبة للهلال الذي لاقى دعما جماهيريا كبيرا، من الجماهير التي كانت حاضرة في المدرجات بما فيها الروابط والمجموعات التشجيعية التي تنقلت من الخرطوم خلف ابطالها الى حاضرة الجزيرة، وعمدت الى مساندة اللاعبين بالهتافات والاهازيج وقادتهم لتحقيق لقب الكأس، قبل ان تشاركهم الفرح والاحتفال بالثنائية التي اكدت على علو كعب الهلال وهيمنته على الموسم التنافسي.

"الهلالان".. متعة الكرة

قدّم لاعبو الهلال وهلال التبلدي مباراة ممتعة تميّزت بسرعة النسق والاداء الهجومي خاصة خلال شوط اللعب الثاني، وعلى الرغم من حجم الرهان وقيام المباراة على لقب الكأس فأنها لم تعرف التوتر والحذر المفرط في مثل هذه المواعيد المهمة، بل جاءت قوية ومثيرة وشهدت بعض اللمحات الفنية التي تتناسب والاسماء المهارية التي كانت حاضرة فوق ارضية الملعب على غرار مدثر كاريكا ونزار حامد وعزيز شابولا وشيخ موكورو ومهند الطاهر وغيرهم من اللاعبين اصحاب القيمة الفنية العالية.

مساعد الرئيس يتقدم ضيوف الشرف

تقدّم سعادة اللواء عبدالرحمن الصادق المهدي، مساعد رئيس الجمهورية ضيوف شرف مباراة نهائي كأس السودان بين الهلال وهلال التبلدي، بجانب محمد طاهر ايلا، والي ولاية الجزيرة ومولانا احمد هارون، والي ولاية شمال كردفان، واليسع صديق التاج، وزير الرياضة بولاية الخرطوم وعدد من الدستوريين والتنفيذين في حكومة الجزيرة فضلا عن معتصم جعفر، رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم، وشارك ضيوف الشرف في تتويج الهلال بالكأس والميداليات الذهبية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجوهرة الرياضية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.