رمية تماس – بابكر مختار – نقطة..سطر جديد! 28 نوفمبر 2016

0
1

*نقطة!

*سطر جديد!

*وصفحة منتظرة ومرتقبة بعد اكتمال الملفات الزرقاء بعد طول انتظار مع الوضع في الاعتبار ان العشم لا يزال في انضمام العاجي دابيلا متوسط الدفاع الي الكشوفات الهلالية خلال الساعات القليلة القادمة قبل ان يغلق باب السيستم بالضبة والمفتاح لتكتمل الصورة الزاهية لتسجيلات الهلال الشتوية والتي تعتبر نوعية بمعنى الكلمة!

*نعم..اكمل الهلال ملف التسجيلات والتدريب بعد مشوار ماراثوني فعلي راعت فيه غرفة تسجيلات الازرق اخطاء الماضي وهناته غير المقصودة ولكنها لم تحظ بالدراسة الكاملة لتكون في محلها لتاتي النتيجة في الخواتيم غير التي انتظرتها الجماهير الزرقاء وساهمت تلك الزلات في وداع الهلال المبكر لبطولته المحببة علي الصعيد القاري اندية افريقيا ابطال الدوري والتي اعتاد ان يكون احد كبارها الاربعة في سنوات متتالية واحد رموز الثمانية الكبار بصورة ثابتة ومع ذلك فقد حصد الازرق بطولات الساحة المحلية وخرج غيره خالي الوفاض، وحتى الند التقليدي المريخ كاد ان يفقد مقعد الوصافة الدائم لولا انحناءة نمور دار جعل في مباراة مصيرية بصورة غير متوقعة او منتظرة ومع ذلك عاد الاحمر ليودع نهائي الكاس لصالح هلال عروس الرمال الذي جندل الاحمر الموسم المنصرم داخل وخارج ملعبه  بامدرمان وازاحه باقتدار عن نهائي الكاس ليدخل التاريخ من اوسع الابواب!

*نعود لتسجيلات الهلال الشتوية التي قادها رئيس النادي بنفسه رفقة اركان حربه في المجلس وامانته العامة التي كانت حاضرة بقوة حيث تمهلت الغرفة في اصطياد اللاعبين الاجانب علي وجه التحديد بعد ان سددت ضربات متتالية للمريخ، وفازت بافضل عناصره علي الاطلاق الموسم المنصرم وهما الثنائي الوطني المجنس النيجيري جابسون سلمون والغاني القصير المكير اوغستين اوكرا، ومن ثم فتحت الغرفة الباب لعدد من الخيارات الاخرى رغم ضيق فرص التسجيل في وجود خانة واحدة اخيرا تم تقديمها للاسم الغاني تيتيه المهاجم الذي تنقصه تشكيلة الازرق بعد عدد من المفاضلات والشد والجذب وينتظر الازرق فرصة تجنيس لضم المدافع العاجي!

*امس اكتمل عقد الهلال بتوقيع العقد مع الفرنسي لافاني الذي يمتلك خبرة جيدة في القارة الافريقية وقبل ذلك بيومين تم اكمال اجراءات التعاقد مع الغاني انساه مدرب الاحمال وفي وجود مدرب الحراس الشاطر وليد بن الحسين الي جانب الوطني طارق احمد ادم يكون القطاع الفني للفريق قد اكتمل وفتح الازرق صفحة جديدة من مشواره الفني ايذانا ببداية اعداد الفريق والتي ستنطلق عسكرية من ارض المحروسة ومعكسر الدفاع الجوي الذي تتوافر فيه كل معينات التدريب والتاهيل من ملاعب وصالات وغير ذلك من الاحتياجات التي تساعد في ان يكون الاعداد مثاليا ونموذجيا، وتاكيد ستقوم دائرة الكرة والقطاع الرياضي للازرق بتوفير عدد معتبر من المباريات التجريبية لاكمال اللوحة ووضع ارضية صلبة للفريق تاهبا لاستحقاقات  علي الصعيدين القاري والمحلي بصورة تؤكد حسن الاختيار في التسجيلات الشتوية الحالية!

*نجاح فترة الاعداد الهلالية بالدفاع الجوي  يتطلب الانضباط والحرص من قبل اللاعبين على الاقبال علي التدريبات بروح معنوية عالية والرغبة الحقيقية في الاستفادة من التدريبات والاجتهاد في تنفيذ تعليمات المدرب الفرنسي الجديد والذي سيقدم رؤية ربما تختلف في بعض التفاصيل عن المدرسة الرومانية التي قادت الازرق خلال الموسم المنصرم!

*خلاصة القول ان الكرة الان في ملعب اللاعبين والجهاز الفني الجديد بقيادة الفرنسي دينس لافاني والذي يامل هو الاخر في كتابة صفحة جديدة اكثر انجازا في القارة السمراء تفوق صفحته مع عملاق الكاميرون القطن وبلوغ نهائي الابطال امام الاهلي المصري قبل سنوات قليلة علما بان العناصر المتوافرة الان في صفوف الفرقة الهلالية لا تنقصها الخبرة والرغبة والطموح في الذهاب بعيدا في خارطة الابطال وتعويض الجماهير الزرقاء الخروج الحزين الموسم الماضي من اعتاب الدور الاول امام الاهلي الليبي..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*اللاعبون يشكلون راس الرمح في مرحلة الاعداد والاجتهاد اكثر للاستفادة من الفرنسي والعمل علي اقناعه باحقية كل لاعب علي دخول التشكيلة الاساسية علما بان التنافس سيكون صعبا للغاية في مختلف وظائف الملعب بما فيها قلبي الدفاع في وجود اكثر من لاعب يشغل الخانة وامكانية التوليف من لاعبين اخرين في الدفاع ووسط الملعب المتأخر في حال عدم حصول الهلال على فرصة لتسجيل العاجي دابيلا!

*ساعات تتضح الرؤيا وايام قلائل وتنطلق بارجة الازرق على ارض المستطيل الاخضر وتتأكد تماما ان ادارة الهلال حصدت الذهب من اللاعبين الذين يشكلون الاضافة المرجوة ويساهمون في بناء فريق يهز اركان القارة  السمراء!

*التحية من جديد لغرفة تسجيلات الهلال  بقيادة الربان الدكتور اشرف الكاردينال وبقية العقد الفريد عماد وفوزي وكرار وهارون والجنود المجهولين فردا..فردا!

*بكره احلى!

*تعالوا بكره!

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY