كي بورد – الطيب علي فرح –  لا يفوتك هذا العرض ..!! 3 نوفمبر 2016

0
81 views

 في كل يوم تزداد قناعة الناس بأن أحد الاسباب الرئيسية التي تحول بين التطور وكرة القدم السودنية هو ما يحدث خلال فترة التسجيلات الرئيسية وفترة الإنتقالات النصفية أيضا ..!!

فترات التنقلات تمثل (مباراة) في ميدان (كبييير)  جدا بين المريخ والهلال .. فيها التنافس على أشده .. لا قوانين لعب النظيف تحكمه ..تنافس يجوز من خلاله إستخدام كل الأسلحة المشروعة و (غير) المشروعة  ..

 في هذه الفترة تحديدا يصبح ما يحدث في شارع كرة القدم شيء أشبه بما يحدث في عمليات (الإتجار بالبشر).. حيث تنشط عمليات السمسرة والمتاجرة في صفقات اللاعبين دون وجود إشراف ( مباشر ) ودون متابعة من المختصين في الجوانب الفنية .. تعالوا أحكي لكم هذه القصة التي تصور وتحاكي ما يحدث من حولك الآن ..!! بالمناسبة  ظللت أحكي هذه القصة طوال السنوات الماضية …وفي كل مرة أجد نفس المشاهد .. التي تليها ( نفس الخيبات) .. تتكرر بالكربون !!

 تلقيت إتصالا (قبل تلاتة سنة) من صديقي الكوتش محمد عطا الذي طلب مني الحضور إلى احد ملاعب الصحافة شرق المعروفة لمتابعة مباراة غريبة في طابعها ومضمونها  .. فغلب علي الفضول وتوجهت من فوري إلى ذلك  الملعب الذي وما أن وصلت بالقرب منه إلا وأدهشني التواجد الكثيف للسيارات (الفارهة) حول ذلك الملعب ..!

 توقفت لمعرفة من يلعب ضد (برشلونة) في هذا الملعب الترابي .. !! فالتواجد الكثيف لأصحاب هذه السيارات الفارهة يشير إلى أن حدثا كبيرا (أبو فايف ستارز) يحدث في المنطقة .. وليس مجرد تقسيمة صممت  تماما كما يتم تصميم حفلات عروض الأزياء حيث تعرض الأزياء والتصاميم .. بينما هنا على هذا الملعب يعرض الشباب مهاراتهم في كرة القدم بغية الحصول على فرصة للإنضمام إلى احد الأندية خلال فترة التسجيلات ..!!

علمت فيما بعد أنه مسبقا يتم التنسيق بين اللاعب واحد الوسطاء لأجل الحصول على فرصة للمشاركة في هذا (العرض) الذي يتم فيه تقديم الدعوة لعدد كبير من الإداريين واقطاب الأندية (عرفتو العربات حقت منو) لمشاهدة اللاعبين ومن ثم الجلوس في وجود (فاعل خير طبعا)  مع من يتناسب ومتطلباتهم  ..!!

لاحظ يا صديقي ان من توجه إليهم الدعوة لمشاهدة هذه المباريات هم من اداريي الاندية وأقطابها .. وليس المدربين والمتخصصين في الأمور الفنية ..!!

 في حفلات عروض الأزياء يجلس الحضور على جانبي مسرح يشبه الممر الطويل .. يمشي عليه عارض الأزياء بخطوات محسوبة ومدروسة تدرب عليها كثيرا .. حيث تبدأ الرحلة  من أول المسرح إلى آخره .. يتوقف (العارض) هنا بعد أداء حركة (وهمية كدا) تظهر ملمحا معينا في هذا الزيي  .. ثم يعود بالعكس من حيث أتى ..!! هذا هو بالضبط ما يمكن أن تشعر به وانت تراقب عارضي المواهب داخل ملعبهم.

هل بربكم يمكن أن تكون كل الإختيارات موفقة وصحيحة وتخدم الأندية التي ينتمي اليها أصحاب تلك السيارات الفارهة ..!!؟ تخيلو معي كيف يشعر الواحد من هؤلاء اللاعبين وداخل الملعب وهو يحاول أن يبدو الأفضل من بين كل المجموعة . وتخيلوا أيضا كيف يكون المستوى الفني لهذه المباراة التي يشارك فيها لاعبين لم تجمعهم من قبل ولا حتى ( حافلة المواصلات ) ..!!

 خلال هذا العرض .. من رزقه الله ( حركة حركتين ) في هذه المباراة نال مراده .. ونال السمسار اضعاف ذلك ..  ومن لم يكن محظوظا في هذه المباراة فعليه بذل المزيد من الأموال لمنسقي هذا النوع من (الحفلات) حتى يحظى بفرصة جديدة في يوم جديد من الأيام العشرين ( المباركات).. !!!!

 النموذج أعلاه يحاكي عموما الفوضى التي تحدث فيما يخص الدرجة الممتازة ..  نفس هذا الملعب .. تخيله بحجم أكبر .. و( مستوى ) اعلى من الصفقات .. والعمولات ..!!  

 فترة التنقلات الشتوية .. نقطة مهمة جدا وفرصة  ينبغي أن تدار بطريقة ( إحترافية ) ودون الركض والسعي خلف المكسب الإداري و ( الشوفونية  Show  ) ..!! فهذا السعي الحثيث والمحموم لإكمال الصفقات دون فكر ودون وعي ودون تخطيط  هو الذي دائما ما ينتهي بخسائر فادحة على صعيد التنافس وعلى الصعيد الإقتصادي .. وتجدنا في كل عام نرتكب نفس الخطأ.

ألا تتفقون معي في أن ( المشكلة كبيرة ) .. !؟ ألا تتفقون معي في أن فترة العشرون يوما هذه التي تخص التسجيلات والتنقلات هي موسم للتجارة والتكسب فقط لا غير ..!؟ أما كل الشعارات التي تتحدث عن الرؤى الفنية وإحتياجات الفريق فهذا حديث للإستهلاك  .. وهو أمر لا يطعم ( عيش ) ..!!

قف :

أم ( صفقات ) عراض ..!!

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY