نجمة فضائية “سودانية 24″ هبة حافظ : أنا إعلامية بالتخصص

0
1

نجمة فضائية "سودانية 24" في إطلالة أنيقة عبر "الجوهرة"

هبة حافظ: أنا إعلامية بالتخصص

أنا "هلالابية" منذ "الطفولة".. اتابع مباريات "الازرق" رفقة الوالد.. ومحظوظة بـ"الزواج" من داخل "الوسط"

لم احتاج "الواسطات" للظهور عبر "الشاشة".. اتعلم في "s24".. ما قدمته يساوي "1%" فقط.. وأرفض "نقد التجريح"

حوار: مروة الزين

هبة حافظ.. إعلامية شابة  تمكنت في فترة وجيزة من لفت الانظار لها من خلال اطلالتها عبر فضائية 24 سودانية تميزت بأسلوبها وأدائها البسيط غير المتكلف،  استطاعت  أن تحجز لها  مكانة بين مذيعين القناة وتنقلت بين عدة قنوات منها قناة  قوون وقناة النيلين الرياضية ليستقر بها المقام في قناة 24 سودانية ، فتحت قلبها لقراء الجوهرة  في هذا الحوار الشيق التى  تحدثت فيها عن بداياتها ومشوارها الإعلامي..

*حدثينا عن بداياتك مع الإعلام؟

- بدايتي كانت في فترة دراستي الجامعية بدأت متدربة عبر الاذاعة الطبية ومن خلالها اتيحت لي الفرصة للعمل في قناة هارموني انذاك تزامنا مع راديو الرابعة بعدها توقفت لاكمال الدراسة لانشغالي بمشروع التخرج والتحضير للفصل النهائي بعد التخرج عملت لفترة قصيرة بفضائية قوون وقناة النيلين الرياضية بعدها توقفت وابتعدت فترة عن الاعلام لظروف اسرية وعملية.

*ما الخبرة التي اكتسبتيها من التنقل بين القنوات؟

 - على الصعيد المهني أجد في يدي اليوم أدوات لم أكن امتلكها من قبل، ومنها أسلوب التقديم والتعامل مع الكاميرا.. بالإضافة إلى المهارات المختلفة التي أتقنتها كمهارات الحوار والتلقي والتقديم.

*هل واجهتك تحديات في العمل الاعلامي؟

- بحمد الله اعتقد اني وفقت في تلقي التدريب اللازم واتيحت لي فرص عمل كثيرة في المجال لذلك لا اعتقد اني واجهت صعوبات تذكر.

* طموحاتك المستقبلية؟

اعتقد انني الان في مرحلة العطاء لا الاخذ، اي ان اعطي المشاهد حقه في اعلام يرضي طموحه واماله وفي كل يوم تجربة جديدة تضيف للإنسان على المستوى المهني والشخصي، ولا يزال طموحي عريضا للدخول في تجارب إعلامية جديدة.

*حدثنا عن تجربتك كمذيعة في سودانية 24 ؟

- كل يوم عمل لي في سودانية ٢٤ اتعلم فيه المزيد واستفيد من الخبرات التي جمعتها القناه بالاضافة لزملائي المذيعين (اللي دائما بيدعمو بعض وبيقدمو النصح لبعض) حقيقة سودانية ٢٤ هي اسرة واحدة وكل العاملين يعملون كيد واحده وهذا  التكاتف يجعل اي شخص يعمل بها يستفيد ويتطور.

*كيف وجدت اجواء العمل  سودانية 24 ؟

-في اعتقادي الروح الايجابية والرغبة في العطاء اللامحدود الموجود داخل نفس العاملين بالقناة هو ما يجذب الناس ويولد لديهم الرغبه للانضمام للعمل خاصة وان هذه الروح والعمل للجماعي يظهر في شكل للماده التي تقدم عبر شاشة سودانيه٢٤.

*هل أنت راضية عما وصلت إليه حتى الآن في مشوارك الإعلامي؟

- انا راضية عما حققته في الاعلام بالتاكيد لا اعتبر نفسي مبتدئه وحتى الان لم اقدم سوى ١٪ من ما اطمح لتقديمه للاعلام السوداني طموحي الكبير يجعلني أسعى للتميز بشكل مستمر.

*برأيك ما هي مواصفات الإعلامية الناجحة ؟

- بالاطلاع ومتابعة كل ماهو جديد والتحضير الجيد لكل ما اريد تقديمه والسؤال عن اي معلومة ليست لدي دراية كاملة بها.

*حدثينا عن دراستك الأكاديمية ؟

-تخرجت في كلية علوم الاتصال جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا حصلت على درجة البكالوريوس في الاذاعة راديو/تلفزيون.

* هل الواسطة لعبت دور في دخولك المجال الاعلامي؟

الحمد لله لم احتاج للواسطة في دخولي الاعلام لاني كما ذكرت في بداية حديثي بدات متدربة اثناء دراستي للاعلام.

*من قدوتك من المذيعات؟

-انا من المحبين جدا لاوبرا وينفري واعتبر انها ممكن تكون نموذج للمثابرة والاجتهاد والعطاء لكل امرأة وليس الاعلاميات فحسب.

* اي الفرق تشجعين؟

-اشجع الهلال وانا طفله كنت بتابع المباريات مع والدي العزيز ربنا يديه الصحه والعافيه فنشأت "هلالابيه".

*هل الزواج يحد من عطاء المراة الاعلامية ؟

- ردت بشدة لا.. لا اعتقد ان الزواج يوقف اي امرأة عن العطاء في مجال عملها فقط تحتاج لمجهود اكبر في تنظيم حياتها والتوفيق بين العمل والاسرة وذلك لا يمنع ان الزوج المساند له دور كبير في عطاء المرأة وتوفيق مسؤولياتها بشكل مريح.

*زوجك من الوسط هل أضاف حياتك إلى مهنتك؟

- الكثير الكثير، فمنذ زواجي من الاعلامي حسام البكري  وحتى اليوم يقف معي، ويدعمني ، ومتفهم لطبيعة عملي وكان اول من شجعني للإقدام على ما انا مقتنعة  واعتقد اني محظوظة كونه من نفس المجال وفاهم جدا متطلبات العمل ومساند لي وبشدة في البيت وفي العمل لذلك لم اجد صعوبة كبيرة في التوفيق بين العمل والبيت بالرغم من انه لدي طفله صغيره وانتظر مولود اخر والحمد لله.

* كيف استطعتي التنسيق بين اسرتك والعمل في الإعلام؟

- في البداية كنت متخوفة من هذا الأمر، ولكن ما حدث هو العكس، سيما أن أهلي وأهل زوجي متفهمون لطبيعة عملي، ويمنحون ابنتي من وقتهم حين انشغالي.

*هل تتأثرين بالنقد ؟

النقد البناء ضروري ومهم أما نقد التجريح أو التقليل من شأن الإنسان فلا اهتم به اطلاقا.

*كلمة أخيرة في نهاية اللقاء؟

أشكر جريدة "الجوهرة" على هذا اللقاء وأتمنى ان أكون عند حسن ظن الجميع.

NO COMMENTS

LEAVE A REPLY