نقطة ساخنة – مصعب الفكي – هزيمة مستفزة 22 يوليو 2016

0
356

 

* نعم هزيمة مستفزة لأنها جاءت في توقيت ظننا أن الهلال بات أكثر تماسكا من ذي قبل وأن المدرب ايلي بلاتشي وجد الحلول لكل مشاكل الفريق الذي كانت تفصله 9 نقاط كاملة عن المريخ، والآن وبعد الخسارة بات الفاصل 6 نقاط.

* أولا يجب أن نعترف بأفضلية هلال الأبيض، ليس هذا فحسب بل يجب أن نشيد بالروح العالية للاعبين وبإنضباطهم التكتيكي العالي في المباراة وبأرتفاع نسق أداءهم في الشوط الثاني، والأهم أن أداءهم لم يتراجع رغم أن الفريق كان متأخرا بهدفين مقابل هدف حتى الدقيقة 80 من عمر المباراة، وهذه نقطة مهمة يجب الوقوف عندها.

* عادة ما يصيب اللاعبين بعض من يأس عندما تتسرب الدقائق من أيديهم ويكون الفريق متأخرا ، وكثيرا ما يفقدوا التركيز، ولكن هلال الأبيض كان أكثر تركيزا من لاعبي الهلال، وأكد أن كرة القدم تلعب على جزئيات صغيرة.

* كثير من العبر تستحق الوقوف عندها في هذه المباراة، وليس من الجانب الهلالي فقط، ولكن أيضا من جانب تحليل أداء هلال الأبيض الذي اتسم بالانضباطية وبالإصرار على الوصول إلى شباك مكسيم.

* ان يسجل هلال الأبيض 4 أهداف منها 3 في آخر عشر دقائق، وهو كان متأخرا بهدفين، فإنه أمر يحتاج لدراسة، وقبل كل ذلك علينا أن نشد على أيدي اللاعبين.

* ولا أقلل من قيمة المدرب ابراهومة حين أقول أن سهمه ضعيف في هذا الفوز، ولكن حديثي يعضده كونه لم يمكث سوى أيام قليلة مع الفريق بل هذه المباراة أو أقل من شهر ربما وعليه لا يمكن أن تكون بصمته واضحة في الفريق في هذه الفترة الوجيزة.

* عزيمة لاعبي هلال الأبيض هي التي قادتهم للفوز على الهلال، كان لهم دوافع خاصة الذين كانوا في صفوف الهلال، ومن يقول أنهم يريدوا أن يثبتوا أن الاستغناء عنهم كان خاطئا لا يجانبه الصواب فيما ذهب أليه، هم فقط يعلنون أنهم الأفضل بغض النظر عن إن كان قرار شطبهم صحيحا أم خاطئا.

* والوفاء ديدن كل من لعب في الهلال، شاهدنا مهند وفيصل موسى وهم يرفضون الاحتفال بهدفيهما في الهلال احتراما لجماهير الأزرق.

* الهزيمة وإن جاءت على ملعب الهلال في ام درمان لا تعني نهاية المطاف بل تعني أن الهلال ما زال متصدرا وبفارق 6 نقاط عن المريخ.

* ما فعله هلال الأبيض فشل فيه المريخ، لأن الأحمر لا يعرف الفوز على الهلال في المقبرة، لذلك احتفل "المريخاب" كثيرا بفوز هلال التبلدي.

* لا نقول أن الهلال كان يستحق الخسارة، لكن واقع المباراة وما شاهدناه يشير أن لكل مجتهد نصيب، وهلال الأبيض اجتهد ولعب على أخطاء مدافعي الهلال وكان لهم ما أرادوا.

* تعودنا عندما يخسر الهلال الكثير من القرارات الخاطئة تصدر من الإدارة وما شابه، متأثرين بما يكتبه البعض، ولكن نحذر أن التصحيح يجب وفق رؤية مدروسة وليس ردود افعال وقرارات ارتجالية.

* على الإدارة أن تعلم أنها مباراة في كرة القدم، والخسارة ليست عيبا، العيب أن تمهد لخسارة جديدة بقرارات تؤثر على اللاعبين والجماهير.

* لا لإلقاء اللوم على اللاعبين، إنهم بشر ومعرضون للأخطاء، وكرة القدم لعبة أخطاء.

* من يقولون أن الخسارة جاءت بسبب لاعب أو لاعبين أو هذا أو ذلك لا يفقهون في كرة القدم، عندما نفوز يفوز الهلال وعندما يخسر يخسر الهلال أيضا وفي كلا الحالتين يجب أن ينسب الأمر للجميع.

* القادم سيكون أفضل، كيف؟؟ لا أدري، والدوري هلالي.

ترك الرد