كرت اخضر – غادة عبد الهادي – المشروع الإنتخابي 12 نوفمبر 2016

0
1025

مدخل أول ..
لاينطق الحجر ….لأن الله جعله علي غير البشر معقود اللسان ، ولكنه يعرف لأنه رأى كل شيء وكان شاهدا …

#أقلبو الصفحة

أظن وبعد الظن إثم !!! إن العجوز الفرنسي دييغو غارزيتو قد منحته الصحافه الزرقاء والصحافه الوصيفه والقاعدة الرياضية في وسائط تواصلها المختلفه حجما أكبر من حجمه ، وقيمة أكبر من قيمته، بل وصورته "بالمُخلِّص"، ومبعوث العناية الالهية لبطل الكرة في السودان (الهلال) ، ومالك مفتاح الباب  السحري المؤدي لمنصة التتويج بالأميره السمراء ….

فالمداد الذي إندلق علي الورق من مانشيتات وتقارير وأعمدة رأي ….لم تلامس اكبر احلام الرجل في أن يملأ الدنيا ويشغل الناس ، فمشوار غارزيتو التدريبي الذي إعتلاه الشيب أستطاعت بعض الاقلام الزرقاء أن تعيد له بقدرة قادر عنفوان الشباب، في ظل غياب تام للمصداقيه في التناول من بعض كتاب الرأي بالوكاله من قيادات الحملات التبشيرية، ناسين أو متناسين أن القلم سلاح ذو حدين قادر علي تشكيل الراي العام وتوجيهه ، لذلك التهيئة النفسية الايجابية لقدوم غارزيتو كان مؤداها الاحباط ورد الفعل السالب الذي أسهم فيه الاعلام  برسم صوره حادت عن التوازن، فمن المفارقات أن الذين سعوا لتجميل  قبح شخصية غارزيتو، هم نفسهم من أزالو أثار المكياج بعد فشل الصفقة والتوصل لإتفاق ….

مما يجعلنا نتحسر علي سوء التسويق الزاهي لصورة الرجل وإعادة إنتاجها وتقديمها لأمة الهلال التي لاينقصها الوعي وتحفظ التاريخ ، وتتذكر سفر مؤامرات الرجل في نادىّ القمة، وتأمل أن يرتفع صوت الإعلام  بالحق ليكون الأعلي ، وينخفض صوت التبشير  ليكون الأدني …..

و أعتقد أن مجلس الهلال بقيادة الكاردينال تتحدث عنه إنجازاته ، فقد تبع القول بالعمل في كثير من الملفات ، والكل في الهلال  في آوان الإنتدابات راضي تمامآ عن إدارة ملف المحليين باقتدار من قبل الامين العام وأعضاء اللجنه الفنيه  ، ولكن بذات الرضا يكون التوجس والإنتظار لحل متلازمة الهجوم الصريح ( للسوبر استار )الذي وعد به رئيس جمهورية الهلال والذي بني عليه  حصاد الفريق في افريقيا للعام الجديد ، فكل من تهمه مصلحة الهلال يأمل مع ثقته في الترتيبات الاداريه لاستجلاب مدرب في قامة الكأس الافريقية، ومع كثير من الخير في فشل صفقة غارزيتو، ترقبوا و (أقلبو الصفحه)…

# المشروع الانتخابي

أمريكا تقود العالم ، قوائم وارهاصات سبقت أعلان النتيجة، وكل العالم جذبته ثقة ووسطيه ومنطقية هيلاري كلينتون ، ونفرته إستعلائية وتطرف وعدائية دونالد ترامب، ولكن لان حسابات الانتخابات غير منطقيه ، تراجعت مرشحة الديمقراطيين التي ساندتها امريكا ومعظم العالم وتصدر المشهد مرشح الجمهوريين لتحكم الكراهية استراتيجيات دولة تخطط وتصنع سياسات العالم بل تتحكم بها، صغت هذه المقدمه لأن ظاهرة الكراهيه كسلوك انساني متطرف إجتاحتنا بصوره تدعو للإنتباه، فقد وصلتني رساله بالامس من اخواني في الهلال الذين يربطني بهم وأسرهم النادي العظيم من شباب روابط وتنظيمات وموظفين في النادي، ونحرص دومآ علي تداول الموضوعات التي تشغل بال الاهله باعتبارهم فئة مستنيرة، وأتشرف بمعرفتهم لانهم أبناء أسر وعلي درجة عالية من العلم والاخلاق، ويتشرف بهم الهلال ويسرو عين المجتمع الهلالي، محتوي الرساله أقلقهم وأثار فيني مكامن الحزن لما آل اليه حال شباب تنظيم تفرقت دماءه بين القبائل، ومن دواعي حزني معرفتي بطرفي الازمة، وانهم علي درجه من الاخلاق والوعي ، وكانوا قبل ذلك متواثقين علي مبادئهم التنظيميه التي أدوا عليها القسم  ولكن في الفتره الاخيره تفرفت بهم الرؤى وزادت شقة الخلافات ، ولاننا في الهلال مايجمعنا أكثر مما يفرقنا …..أناشد  رئيس وأمين عام التنظيم الذي واحده من مرتكزات برنامجه الانتخابي رتق النسيج الإجتماعي ، ان يحتوو أزمة تطرف في تنظيم قبل أن تتمدد ليصبح التخوين الذي أدي الي وصم أبن الهلال بانه مريخابي وطلب إزالته من القروبات منهج لحراس (المشروع الأنتخابي) ، ماهكذا أدب الاختلاف بين الأهله ، وأتربينا في نادينا ان الإختلاف  التنظيمي لايفسد للود في الانتماء للهلال قضيه …..

#شكراً جميلاً
نجتمع مساء اليوم أهل الاعلام بكافة قطاعاته ،اقطاب الهلال، رؤساء التحرير والصحفيين ، قيادات رسمية، مجايلات من طلاب وأبناء مدرسة التسامح والقلب الكبير في الصحافه الرياضيه داؤود مصطفي ، محبي وأصدقاء الرجل النقي الراحل جسداً والحاضر من خلال إرساءه لدعائم إنسانية المداد ، جمع الناس حياً ويجمعهم ميتاً من خلال احياء ذكراه ، وجلوسهم اليوم علي ضفاف المزاج ، شكرآ لوفائكم  لجنة التآبين فردا فردا الهيثم الوفي لصديقه وأستاذه، شكرآ  ياسر عائس ، الجمصي، وأمير  عبدالماجد وكل قائمة أوفياء الصحافة، وشكرا جميلا بأسمي ونيابة عن اللجنة  لإتحاد الصحفيين السودانيين ممثل في قائده الصادق الرزيقي الذي فتح ابوابه لانعقاد الاجتماعات و يرعي التأبين  في قاعة الاتحاد في الثامنة من مساء اليوم…

# قبل الخروج
يابت بيوت الهجعه كيف ، غبار شوارعك ماشي وين ؟ زقاق يفتش في زقاق ، كتمه وضلمه وإنعتاق …..

#مدخل خروج

الإستنساخ …مطلب شعب

ترك الرد