حوار .. اوكرا: لا تهمنا هوية المنافس في الابطال.. لن ينجو من “الرباعية” بامدرمان

0
981

“الجوهرة” تصطاد “الساحر الغاني” في حوار مثير من داخل “الدفاع الجوي”

اوكرا: لا تهمنا هوية المنافس في الابطال.. لن ينجو من “الرباعية” بامدرمان

“جابسون ” مكسب كبير .. انتظروا ثنائيتي مع ” تيتيه “.. وسأكون هداف الهلال في “2017”

معسكر القاهرة مثالي .. من المجحف الحكم على الفريق من “الوديات” .. وهذه “…….” رسالتي للانصار..!!

اخترت “الهلال” رغم اصرار “الوالي” .. “اوروبا” وجهتي المقبلة.. والدوري السوداني يشبه “الانجليزي”

حوار: عمر صالح

جلست “الجوهرة” الى اللاعب الغاني “اوغستين اوكراه”، احد اهم انتدابات الهلال خلال فترة الانتقالات الماضية، جلست اليه بمعسكر الفريق المقام حاليا بالدفاع الجوي بالقاهرة، واجرت الصحيفة حوارا طويلا ومثيرا مع اللاعب الذي اثار انتقاله الى الازرق ضجة كبيرة باعتبار قدومه من النادي المنافس المريخ عقب قضائه عامين مرتديا الشعار الاحمر، اللاعب فتح قلبه لمحاوره، وكان واثقا من اجاباته على اسئلتنا، فلم يتردد في تسمية نفسه هدافا للهلال في العام الجديد، وكشف لنا عن مفاوضاته مع الهلال والتي بدأها رئيسه السيد اشرف الكاردينال مع اللاعب واتمها مع وكيله، اوغستين تحدث ايضا عن الاجواء في الهلال ، وعن معسكر الفريق بالقاهرة ، واجاب عن تحديات الابطال وافتتاحية المشوار الافريقي كما تطرقنا للعديد من المحاور تطالعونها في السطور التالية:

كيف بدأت مفاوضاتك مع الهلال ؟!

في الايام الاخيرة لعقدي مع المريخ ، تلقيت اتصالا من رئيس النادي الازرق السيد أشرف الكاردينال والذي ابلغني برغبته في انضمامي للفرقة الهلالية ابتداء من موسم 2017 بهدف المنافسة على لقب دوري الابطال، ولكنني أخبرته بانني لا استطيع ان أقرر مقصدي ما لم اتشاور مع وكيلي، وطلبت منه مهلة الى حين الاتصال بالوكيل، وهو ما قد حدث، فقد أطلعت وكيلي على عرض الهلال فقرر القدوم الى السودان، وجلس مباشرة مع السيد رئيس الهلال، وحسما سويا صفقة انتقالي الى النادي الكبير.

هل اتصلت بك اندية أخرى ؟!

من خارج السودان هنالك عدة اندية رغبت في كسب خدماتي، لكنني فضلت الهلال، وسوف تكون اوروبا هي وجهتي عقب انتهاء عقدي مع الازرق، اما داخل البلاد فقد أصر السيد رئيس نادي المريخ، على اعادة قيدي برفقة زميلي سالمون جابسون، الا ان الهلال حينها كان قد قطع خطوات بعيدة في مفاوضاته معي كما اتسمت بالجدية وهو الامر الذي قادني الى اختيار الهلال.

كيف كنت ترى ناديك الحالي وانت في المريخ ؟!

لطالما نظرت الى الهلال بعين الاحترام والتقدير، فهو ناد كبير في السودان ويمثل فريق قمة فيه، كما انه معروف في القارة السمراء بصولاته في البطولات الافريقية ، كنت انظر الى فريق كبير ومنافس قوي، ومبارياتنا ضده كانت تمثل تحديا خاصا وحدثا لا يستهان به.

ما هو شعورك عقب انتقالك للأزرق ؟!

اصدقك قولا انني كنت سعيدا جدا ولا ازال، ولم تكن السعادة حكرا علي فقط، فقد اسعد انتقالي الى الهلال اسرتي ووكيلي ايضا ، فالكل يعلم انه ناد عملاق في القارة الافريقية ، لقد كانت امنيتي ان العب في صفوفه وقد تحققت الأمنية، وانا على قناعة تامة بانك حين تكون سعيدا ، فسوف تبلي بلاء حسنا، عليه انا اتوقع ان اظهر بمستوى متميز مع الهلال على الصعيدين الافريقي والمحلي ، وسأسعى جاهدا لظهور مشرف يرضي القاعدة والهلالية والجهاز الفني والسادة المسئولين بالادارة.

كيف وجدت الاجواء في الهلال ؟!

انها اجواء ممتعة، الجميع هنا يعاملونني كالاخ، التعامل رائع وبسيط بين الزملاء، ولم أجد صعوبة في التأقلم مع بيئتي الجديدة، اضافة الى ان هنالك لاعبون في الهلال اعرفهم منذ فترة على غرار ابراهيم محجوب وسالمون جابسون، وقد لعبا معي في فريقي السابق المريخ، والنيجيري صديق مقرب ، وقد اسعدني ايضا تواجد مواطني  ” انساه ” مدرب الاحمال ، وتيتيه ، ما يعني بانني لن اعاني الوحشة التي يخافها كل محترف يلعب خارج بلاده، وهذا أمر رائع يحفزني على الاداء الطيب مع الفريق.

على ذكر جابسون وتيتيه كيف ترى مستواهما الفني ؟!

بالنسبة لجابسون فهو لاعب كبير، ومقتدر ، والناس تعرف امكاناته جيدا قبل ان ينتقل الى الهلال، واعتقد بانه سيكون ورقة رابحة للفرقة الزرقاء وسيستفيد منه الفريق كثيرا، لقد لعبت معه سابقا عن قرب لذلك انا اعرفه جيدا واثق في انه سيكون رقما صعبا مع الفرقة الهلالية في مشواره التنافسي الجديد، اما تيتيه فانا لم العب معه في فريق واحد، ولكنني اعرف مستواه جيدا، فهو هداف بارع، واعتقد باننا سنشكل ثنائية هجومية رائعة في خط المقدمة في الفريق وسنعمل على احراز اكبر عدد من الاهداف لتحقيق الانتصارات واشباع رغبات انصارنا في الفوز والبطولات.

ما هو تقييمك للدوري السوداني بعد نشاطك لعامين فيه ؟!

انها بطولة قوية، وهي تشبه الدوري الانجليزي ، ففرق المؤخرة في السودان تستطيع الوقوف ضد فرق المقدمة واحراجها بل الحاق هزائم كبيرة بها، ولا يستثنى الهلال والمريخ من هذه القاعدة باعتبارهما قمة الدوري السوداني، لذلك ينتظرنا عمل كبير واجتهاد أكبر من أجل تحقيق الانتصارات  في الموسم الجديد، فالمنافسة لن تكون سهلة باي حال من الأحوال، وبالنسبة لي، فانا لست غريبا عن الدوري السوداني، اعرفه جيدا واعرف طبيعة الفرق فيه، لذلك لن اجد صعوبة مع فريقي الجديد خاصة في ظل هذه الاجواء الداخلية الجيدة.

على الرغم من اشادتك بالدوري السوداني الا ان منتخب البلاد  يعاني؟!

نعم هذا صحيح ، ولكنني ارجع الامر الى رغبة وطموح اللاعب السوداني، اللاعب السوداني عليه ان يشحذ الهمم ويطمح للأفضل والا يستكثر شيئا على منتخب بلاده، كما ان المنتخبات هي فرصة كبيرة لظهور اللاعب، فكل ما اعطيتها تعطيك في المقابل، كما ان على السادة المسئولين الاهتمام أكثر بالمنتخب الوطني.

ما هو تقييمك للفريق بعد خمس مباريات اعدادية في القاهرة ؟!

لا يزال الوقت مبكرا للحكم على الفريق، نحن في مرحلة اعداد من اجل الظهور بشكل افضل في المباريات الرسمية، فلا غاية لنا حاليا من المباريات التجريبية سوى انها تفيد الاستعداد وتوضح للجهاز الفني مبتغاه، عليه لا ننظر اليها بعين النتائج، اعلم ان جماهير الهلال متابعة للفريق وربما تتخوف من نتائج التجارب الودية، ولكن ذلك لا يجب ان يشغل بالها، فالتقييم الحقيقي يكون عند المباريات الرسمية، ولكن حتى اليوم، فما يقدمه زملائي اللاعبين بشريات تشير الى موسم تنافسي جيد.

ماهو تقييمك لمستواك في المباريات التي خضتها حتى الآن ؟!

لست سعيدا، ولكنني ابذل قصارى جهدي في الظهور الطيب، لأنني اعلم بان انصار الهلال ينتظرون مني الكثير، وأنا لن أخذلهم ، واتوقع ان يكون ادائي في مقبل المواجهات مرتفعا عن السابق وهذه هي طبيعة الفترة الاعدادية ، فكل ما احتاجه حاليا هو الوقت فقط.

الفئة العمرية الشبابية تسيطر على فريق الهلال، ما تعليقك ؟!

انه امر جيد، حماس الشباب وطموحهم يمكن ان يقود الفرق الى الانجازات، لكنه بطبيعة الحال يحتاج الى اصحاب الخبرة، واعتقد بان الفريق به من هذه العينة وهم الافضل، وسيكونون بمثابة قدوة يحتذى بها، وبالنظر الى القائمة الحالية من اللاعبين، اعتقد ان التنافس على اقتحام التشكيلة الاساسية سيكون ساخنا في العام التنافسي الجديد.

الهلال سيواجه الاشانتي واهلي طرابلس استعدادا للبطولة الافريقية، هل ترى ذلك كافيا ؟!

انهما من اكبر فرق القارة، ستكون تجارب مفيدة للغاية، بل ستكون الافضل، فقد عملنا جاهدين هنا بالقاهرة، وامضينا فترة متميزة فيها، وقد كان معسكرا مثاليا للغاية، ومن ثم تبدأ مهمتنا نحن كلاعبين، وكما ذكرت لك سابقا، فاننا ان اردنا الانجازات يجب ان نحقق الانتصارات في المباريات التنافسية، والانتصار لا يأتي بالتمني، علينا جميعا ان نبذل جهدا كبيرا من أجل ذلك وهذا يقع على عاتق جميع مكونات الكيان الازرق.

الهلال سيواجه الفائز من “توسكر” الكيني، و “بورت لويس” موريشص كيف ترى المنافس القادم ؟!

لا يهم من سنواجه في افتتاحية مشوارنا الافريقي، وبالنسبة لي فان ما يهمني هو ان ينتصر الهلال بفارق اربعة اهداف على الاقل في المباراة الاولى والتي سوف تكون على ارضنا، وحتى في مباراة الاياب ، فان الوصول الى شباك الخصم يبقى امرا ضروريا ، المشوار الافريقي لن يكون سهلا، لذلك يجب ان لا ندع اي شيء للظروف ويجب ان يكون تخطيطنا دقيقا حتى نذهب بعيدا في الابطال التي ننشد لقبها، فهو هدف لن نتنازل عنه.

في العام السابق احرزت 17 هدفا مع المريخ في الدوري، هل ستكرر ذات النجاح مع الازرق ؟!

لقد سعدت جدا بتتويجي هدافا لنادي المريخ على الرغم من انني غبت في كثير من المباريات، ولكنني سوف أكون هداف الهلال في العام 2017، واعتقد انني قادر على تكرار الرقم بل وأكثر بفضل رغبتي وطموحي وبعد مساندة زملائي لي.

كلمة لانصار الهلال ؟!

ننتظر منهم دعما قويا في المشوار التنافسي، وما رأيته منها خلال الموسم السابق بوقوفها القوي خلف فريقها فاننا موعودون بمساندة كبيرة، وبدورنا سنقدم افضل ما لدينا لاسعادها.

ترك الرد