العمدة: هلال 2017 يستهدف “الثلاثية”

0
173

الامين العام للازرق يصف “العام المنصرم” بالمتميّز ويحدد أهداف “السنة الجديدة”

العمدة: هلال 2017 يستهدف “الثلاثية”

“صحافة غانا” حررت “شهادة اجادة” للجنة “التسجيلات الزرقاء” واسكتت “المشككين”

يسعدنا “تفوق اوكرا” على كبار “المحترفين الغانيين”.. و”تيتيه” مهاجم مكتمل بتأكيد “الفنيين”

“توحد الاهلة” أغلى أمنيات “العام الجديد”.. و”اعلام الازرق” ينتظره دور ملموس في “جبر الخواطر” و”تهدئة النفوس”

 

هنأ عماد الطيب، الامين العام لمجلس ادارة نادي الهلال والناطق الرسمي بأسمه، جماهير الرياضة السودانية بصفة عامة والأهلة على وجه الخصوص، بمناسبة اعياد ذكرى استقلال السودان المجيد، واعتبر “العمدة”، الذي كان يتحدث لـ”الجوهرة الرياضية” امس السبت، ان جماهير الهلال تستحق التهنئة بهذه المناسبة الوطنية العظيمة، كونها تنتمي من الاساس لنادي الحركة الوطنية والخريجين الاوائل، وآبان العمدة: “نزف التهاني الصادقة لكل الجماهير الهلالية، بمناسبة الاستقلال، لأن ناديها كان صاحب سهم كبير في تحقيق هذا العيد، انسجاما مع الادوار الفاعلة التي لعبها الرعيل الاول من ابناء النادي الرائد والتاريخي، الذين شاركوا رفقة مكونات المجتمع السوداني الاصيل، في انهاء حقبة الاستعمار البغيض، سيما وان المؤرخين للنادي، اجمعوا على ان تأسيس الهلال جاء لتأكيد قيمة وطنية تحت غطاء رياضي، في الوقت الذي كان يمنع فيه المستعمر الجاثم على صدر الوطن، التجمعات بمختلف اشكالها واهدافها، ونجح الهلال في ارثاء دعامات الحرية والاستقلال، التي ما زال يفاخر بها النادي بمختلف مكوناته، ويحرص على اقامة الاحتفالات الضخمة بذكرى الاستقلال واحيائها عاما بعد عام”.. كما تناول الامين العام لنادي الهلال، خلال تصريحاته منجزات الازرق خلال العام المنصرم، والتطلعات للسنة الجديدة 2017، بداية بما حققه الفريق الاول لكرة القدم بالنادي، بقوله: “حمّل العام 2016 للأهلة من الفرح الشيء الكثير، بعد هيمنة الازرق على التتويجات المحلية، وحصده ثنائية الدوري والكأس، التي اكدت بأن الهلال يبقى كبير الاندية السودانية، والآن مع استشراف العام الجديد 2017 فأن سقف الطموحات يرتفع ليتناسب وخطط النادي، الذي يستهدف حصد – الثلاثية – التاريخية التي تكمن في الدوري والكأس على الصعيد المحلي فضلا عن التتويج بلقب الابطال على مستوى المشاركة الافريقية، وأن الأهلة لن يقبلوا بأقل من ذلك في عام الامنيات والحصاد، وإذا كانت النفوس كبارا, تعبت في مرادها الاجسام”.. ومضى العُمدة بقوله: “تعاهدنا في مجلس ادارة النادي بقيادة الرئيس اشرف الكاردينال، على تأمين كافة المعينات والمتطلبات التي تساعد فريق الكرة الاول على حصد النتائج التي تلبي الرغبات وترضي التطلعات وتتناسب واسم الهلال وسمعته الطيبة، التي اكدها الاتحاد القاري للعبة عندما وضع الازرق، في مكانته الطبيعية ضمن كبار القارة السمراء بحسب نجاحات وانتصارات المواسم الماضية، وهي ذات النجاحات والانتصارات التي تمنحنا الثقة بأن القادم سيكون افضل بأذن الله”.. وتفاعل عماد الطيب، مع تصنيف موقع “بلس” الغاني واسع الإنتشار، مهاجم فريق الهلال “أوغستين أوكرا” ضمن أفضل “25” لاعباً غانياً في العام 2016، بل وضع الموقع “اوكرا” في المركز الثالث خلف “اندريه أيو” نجم فريق ويستهام يونايتد الانجليزي الذي حل بالمرتبة الثانية، فيما ذهبت المرتبة الأولي الى “لطيف بليسينغ” هداف الدوري الغاني الموسم المنصرم، وتقدم “اوكرا” على اسماء بقيمة “جوردان أيو”، “واكاسو” و”هاريسون أفول”، وغيرهما من كبار منتخب “البلاك ستارز”، وقال العمدة: “نشعر في مجلس ادارة نادي الهلال، بالفرح المتعاظم جراء اختيار اوكرا اوغستين ثالث افضل لاعب غاني في 2016، لأن في الاختيار تأكيد على ان ادارة النادي ولجنة التسجيلات الزرقاء، اعتمدا المعايير اللازمة لتدعيم صفوف الفريق الاول، وتقويته على النحو الذي يمكنه من المنافس على جميع الالقاب، وأن الموقع الغاني بقدر ما أنصف اوكرا، بوضعه في المرتبة الثالثة على مستوى بلاده في تصنيف افضل اللاعبين في 2016، فأنه انصف غرفة التسجيلات، التي راهنت على اللاعب وموهبته وهي تعتمده ضمن ثلاثة خانات مُخصصة للمحترفين الاجانب، والمركز المتقدم للغاني اوكرا، في ظل وجود اكثر من 150 لاعبا غانيا ينشطون في الدوريات الخارجية بما فيها كبريات الدوريات الاوربية، يعتبر شهادة براءة للجنة الفنية بالهلال، التي مهّدت الطريق امام النادي لانجاز صفقات رابحة مع المحترفين الوطنين والاجانب من السوق الشتوية الاخيرة، كما تعتبر رد صريح لكل من شكك في القيمة الفنية لصفقة ضم اوكرا للهلال”.. وكشف عماد الطيب، عن الحقائق الغائبة في عملية التعاقد مع اوغستين اوكرا، وأوضح: “يحاول البعض التقليل من قيمة التعاقد مع اوكرا، بالاشارة الى ان المحترف الغاني قد رفضه الغريم التقليدي، وفي ذلك كذب صريح لأن اوكرا، هو من رفض المريخ، الذي كان راغبا في تجديد تعاقده وبذل بما بوسعه في سبيل تأمين عقد جديد، لكن الهلال قد العرض الافضل، وان تقمص اوكرا لالوان الهلال، جاء بعد مقارنته مابين الهلال والمريخ بالاستفادة من سنواته التي امضاها في الملاعب السودانية، قبل ان يختار ديار الازرق”.. كما اعتبر الامين العام لنادي الهلال، ان النيجيري عزيز شابولا، استحق الاحتفاظ بموقعه ضمن خانات الاجانب المحترفين، بقوله: “ما كان للهلال ان يفرط في شابولا، بعد القيمة الفنية والبدنية العالية التي اظهرها اللاعب خلال أشهره الستة الاولى مع الفريق، والتي برهن خلالها على حقيقة مقدراته، بل انه اصبح محبوب الجماهير، التي فرضت عليه حماية خاصة، وقررت استمراريته رفقة الهلال”.. ولم ينس العمدة، الغاني ابدينغو تيتيه، ثالث المحترفين الاجانب بكشوفات الازرق، والقادم من نادي بيشام يونايتيد في نوفمبر المنصرم، وقال: “ابدينغو، مهاجم من الطراز الاول وان توقيعه في الكشوفات جاء بعد مفاوضات جدية ورصد دقيق لمسيرته، ومشاهدة بعين فاحصة لامكاناته، وعلى الرغم من ان المهاجم الغاني لم يسجل ظهوره الرسمي الاول بعد، بالقمصان الزرقاء فأن التقارير القادمة من القاهرة، اين يعقد الفريق الاول معسكره التحضيري الخارجي، تؤكد على ان الهلال كسب لاعبا كبيرا، بمقدوره ان يمنح الاضافة المرجوة للفريق بداية من هذا الموسم، واضاف العمدة: “لفت تيتيه، اليه انظار كل الفنيين الذين تبارت انديتهم مع الهلال تجريبيا، لقد حصد المهاجم الغاني اشادات مهمة، كفيلة بأن تطمئن الاهلة، وتؤكد بأن فريقهم موعود بمهاجم كبير، كما يتعين عليهم التفاؤل بنجاحات قادمة وتألق منتظر من لاعبين بقيمة النيجيري جابسون، الصادق شلش، ابراهومة، احمد يحيى الشعلة والسموأل وبقية الاسماء التي نالت الشرف الباذخ بالتوقيع في كشوفات الهلال، الذي عرف عنه صناعة اللاعبين الابطال”.. وطالب عماد الطيب، الأهلة مع الدخول في العام الجديد، بضرورة التركيز على المنجزات، وقال: “اتمنى ان ينصرف الأهلة مع اطلالة عام 2017 عن القضايا الانصرافية، وتجاوز الصغائر التي تعكر صفو العمل لأجل غايات اكبر، الأهلة مطالبون بالتركيز على الانجازات التي تتحقق على غرار مشروع الجوهرة الزرقاء، الذي قارب نهايته، والتركيز على فضائية النادي التي اكتملت ترتيبات اطلاقها، والتركيز على دعم النادي الذي يعيش الاستقرار على مختلف الاصعدة اداريا وفنيا وماليا، لأن مسيرة الهلال لن تمضي في طريقها الصحيح بلوغا للغايات والمقاصد مالم يتوحد الأهلة على قلب رجل واحد”.. ومضى العمدة: “كما نطالب الاعلام الهلالي بمختلف مكوناته، بان يقوم بادواره كاملة تجاه الكيان، وان ينجز العمل الملوس في تهدئة النفوس”.. وأكمل عماد الطيب، تصريحاته مشيدا بصحيفة “الجوهرة”: “يتعين علينا الاشادة بادوار عظيمة ينجزها الاعلام الهلالي المسئول على غرار صحيفة – الجوهرة الرياضية – التي اثبتت بالنهج المميز والطرح الموضوعي والمهنية العالية، بأنها صحيفة تتعامل بصدق مع القضايا، وتخدم مصالح نادي الهلال بشكل كبير”.

ترك الرد