خلف الشباك – كبوتش – بشريات العام الجديد 1\1\2017

0
168
كبوتش - خلف الشباك

خلف الشباك

 كبوتش

بشريات العام الجديد

{ حصد هلالنا البطل الثنائية في العام الذي إنتهت أيامه قبل ساعات قليلة وإحتفلت جماهيره بهذا الإنجاز إحتفالاً أنيقاً رغم أنها كانت تمنّي النفس بأن يكون إحتفالها أكبر من ذلك لولا تعثرّات البداية التي جعلت الفريق يخرج مُبكّراً من بطولة الأندية الأفريقية الأبطال في مفاجأة لم تكن في حسبان أحد حتى أولئك المتشائمون ولكن قدّر الله وما شاء فعل وإنتظر الجميع ما سيكون في العام الجديد 2017 الذي وعد من خلاله رئيس النادي الظفر بالبطولة الأفريقية مهما كلّف ذلك من ثمن …

{ صحيح أن الفوز ببطولة كبيرة مثل بطولة الأندية الأفريقية الأبطال أمراً صعباً ولكنه بحسابات المنطق والمعقول في الإمكان أن يكون لو تم الإهتمام بهذه البطولة كما ينبغي ودُرست أخطاء السنوات الماضية على السبورة مع الوضع في الإعتبار أهمّية تهيئة نجوم الفريق تهيئة نفسية تناسب حجم الحدث ومن ثم تأهيلهم وتثقيفهم بالكيفية التي حصد بها نجوم آخرون هذه البطولة وهم لا يفوقونهم في العِدة والعتاد فقط عرفوا من أين تؤكل الكُتف وحققوا حُلم جماهيرهم ومثلّوا القارة السمراء في المونديال العالمي أمام أقوى وأشهر أندية الكرة الأرضية …

{ زيارة رائعة تعتبر بكل المقاييس خطوة مُوفّقة قام بها رئيس الهلال تمثلّت في زيارة وزير الإنسانية وملك التعامل والإحترام الهلالي الرقم والقلم المُعتّق كمال آفرو بمنزله الفاخر بأم درمان للإطمئنان على صحته من الوعكة التي ألمت به في الفترة الماضية وأجبرته على إجراء عملية جراحية بقاهرة المعز لدين الله الفاطمي، فزيارة رئيس الهلال لهذا الرجل في هذا التوقيت نعتبرها نحن الهلالاب أو قُل الأقلام الهلالية إحتراماً خاصاً من رئيس الهلال يمثّل من وجهة نظرنا أولى بشريات العام الجديد ثم كانت الزيارة الثانية المُماثلة من رئيس الهلال للأخ الزميل عاطف الجمصي لتقديم واجب العزاء في فقيده الكبير وشقيقه مجدي الذي هو عند الجمصي في مقام الوالد خاصة وأسرة الزميل الجمصي أفرادها أقل من أصابع اليد الواحدة لهذا جاءت أهمّية زيارة رئيس الهلال التي من المؤكد قد كان لها مفعول السحر لدى الجمصي وأفراد أسرته وحتى زملائه بالصحيفة التي هو قائد تحريرها …

{ ورئيس الهلال بهذين الموقفين النبيلين على خواتيم العام المنصرم وضع الكرة في ملاعب متعددة في الإمكان أن يُمارس فيها نشاطاً إنسانياً مُتفرداً في العام الجديد يجني ثمار التنافس فيه أفراد الأسرة الهلالية الذين من المفترض أن يضعوا سلاح التعارك أرضاً من أجل هلالاً قوياً يحقق أغلى الأمنيات خاصة والكل يعرف بأن مثل هذه الإشكالات التي تحدث عامٍ بعد عام هي واحدة من أكبر العقبات التي إعترضت مسيرة هذا المارد وحرمته من تحقيق ما يناسب إسمه وتاريخه ومكانته وجماهيريته الطاغية …

{ أندية كبيرة في القارة الأفريقية كالأهلي القاهري والترجي التونسي ومازيمبي الكنغولي إستطاعت أن تخطو خطوات واثقة في هذه البطولة الكبرى لا لأنها تملك إمكانيات تفوق إمكانيات نادينا الهلال ولا لأن لاعبيها أعلى كعباً من بدورنا اللوامع ولكن السبب الرئيس في جلبها للبطولات هو الإستقرار الفنّي والإداري الممزوج بإحترافية وخطط مدروسة الشئ الذي نتمناه واقعاً ملموساً ومُعاشاً في الهلال مع بشريات العام الجديد من أجل أن نخطو بثقة ونذهب بعيداً من خلال مشاركاتنا في البطولة الأفريقية بنظامها الجديد لهذا العام فلو كان البعض يحمل شيئاً من الغُبن على البعض الآخر في العام المنصرم فالواجب يحتّم أن يتم التصافي في العام الجديد، فالهلال مــــــاعون كبير يسع الجمــــــــيع ولا داعي للشرذمة والإحتراب …

{ زيارات رئيس الهلال التي إنتظمت مع خواتيم العام الماضي نتمناها أن تتواصل بشكل مُرتّب في العام الجديد لتشمل رموز هلالية باذخة سواء أن كان هؤلاء الرموز إداريين أو فنيين أو لاعبين قدامى أو كُتّاب، بالمقابل نتمنى أن يتسامى البعض فوق جراحاته ويعطي رئيس الهلال حقه ومكانته وقيمته الكبيرة كونه يمثل رمزية هلالية واجبة الإحترام نعطيه حقه بعدم التقليل من شأنه وتبخيس إنجازاته بل من المفترض والواجب الأخلاقي أن نشد من أزره ونرفع من روحه المعنوية لأنه بإختصار يمثلّنا في الواجهة وينوب عنا في كثير من الأمور الفنّية والمالية والإدارية بنادينا العظيم …

{ أخيراً يا عمّـــــــك إلتقط القفاز ونِل شرف زمام المبادرة ولن تنـــدم، فالتاريخ سيسجّل لك المواقف الجميلة كما سجّل للذين سبقــــــوك …

باقي أحـــــــــــرف

{ يتفنن الإعلام المريخي في الإحتفاء بنجم الهلال السابق محمد عبد الرحمن ميدو ويعتبر تألقه في تجارب الإعداد رغم هيافتهما إنجازاً يفعل كل ذلك من أجل أن يؤكد بأن هناك إنتصاراً إدارياً قد تحقق ولكن تبقى الحقيقة أن الذي قدّمه محمد عبد الرحمن في هذه التجارب الضعيفة هو نفسه الذي ظل يقدّمه طيلة مشواره بصفوف الهلال لهذا نتمنى أن لا تنخدع وتتأثر جماهير الهلال بهكذا خزعبــــــلات …

{ في الهلال تألق الغاني أوغستين أوكرا تألقاً لافتاً من خلال تجارب ذات وزن ثقيل ولم يهلل الإعلام الهلالي رغم أن صفقة أوكرا لا تُقارن بأي حال من الأحوال بصفقة محمد عبد الرحمن، فالأوّل عمره 23 والثاني إقترب من الـ 30 هذا مع الوضع في الإعتبار فارق السعر والإمكانيات …

{ إعلام الهلال من المفترض أن يهلل ويفتخر بالتقرير الذي نُشر في إحدى المواقع الغانية والذي تُوّج بموجبه أوكرا ثالث أفضل لاعب غاني في العام 2016 وهنا يجب أن يتفاخر القائمون على الأمر في الهلال كونهم منحوا هذا اللاعب فرصة الإنضمام لصفوف الأزرق رغم صعوبة هذا الأمر كون اللاعب كان يلعب بصفوف المريخ، فالنجاح الذي تُوّج بموجبه هذا اللاعب كواحداً من أفضل اللاعبين في غانا يُحسب لمجلس الهلال، فهل يراهن ويتوقّع المريخاب أن يحقق نفس النجاح محمد عبد الرحمن عندما تنطلق فعاليات التنافس الأفريقي العنيف؟؟ مجـــــــــــرّد ســــــؤال …

{ حدثني الزميل الصديق حسن عمر خليفة المتواجد بالدوحة القطرية عن تجربة المريخ الأخيرة حديثاً أحتفظ به لنفسي ولكن المهم أن كليتشي قد شاهد إحدى مباريات الدوري القطري من داخل الإستاد رفقة الزميل حسن عمر وعلّق بأنه يستطيع أن يلعب بـ “رجل واحدة” في مثل هذه المباريات وكليتشي عندما قال هذا الحديث كان يقصد سهولة الأداء والمساحات التي تُتاح عكس الذي سيحدث في المباريات الأفريقية .. ولهؤلاء المُهللين بإنتصارات المريخ نهدي حديث كليتشي هذا ونقول لا مقارنة بين الذي يقدّمه الهلال في القاهرة والذي قدّمه المريخ في الدوحـــــــــة أو حتى أنطاليــــــا …

{ يا عمّـــــــك.. في مدينة سنجة اُفتتحت مستشفى ضخم للكلى بجهد شعبي خالص وسنجة مدينة تلتف حولها مئات القرى والأرياف خاصة العرب الرحّل الذين كم وكم يعانون من مياه الآبار التي كم وكم حوّلتهم مرضى في مستشفيات الكلى فهلّا تكرمّت يا رئيس الهـــــــــلال بدعم هذه المستشفى وأنت الذي دعمت الشرق مُمثلاً في بورتسودان والشمال مُمثلاً في عطبرة والغرب مُمثلاً في كردفان فما الذي يمنع أن تدعم سنجة التي تمثل الأوسط بكل عراقته وتاريخه؟؟؟

ترك الرد