حوار … الوليد بن الحسين: “مكسيم” احد اساطير “الحراسة” في افريقيا

0
461

“ابن الخضراء” يخص “الجوهرة ” بحوار الأسرار من “المحروسة”

الوليد بن الحسين: “مكسيم” احد اساطير “الحراسة” في افريقيا

نستهدف لقب الأبطال في موسم “2017”.. ومرتاح في “الهلال”

“لافاني” شاطر.. وإعتاد على ضغوطات الأنصار بعد تجارب “القطن والنجم”

مافي “مدرب” محترف يعمل بدون “عقد”.. وإهدار السوانح صداع في رأس “الإطار الفني”

حوار : عمر صالح

أبدى التونسي الوليد بن الحسين، مدرب حراس المرمى بالاطار الفني للهلال، سعادته بالعمل رفقة نادي الهلال حامل لقب الدوري الممتاز للموسم الثالث تواليا، بالاشارة الى انه لاقى خلالها الترحاب اللازم من مجلس الإدارة و القاعدة الجماهيرية العريضة للنادي، واشار ابن الحسين، الى اعتزازه بالعمل في نادي عريق وكبير مثل الهلال على انه شرف عظيم، وشددّ التونسي، على ان المعسكر الإعدادي الذي يقيمه فريق الكرة بنادي الهلال هذه الأيام بقرية “الدفاع الجوي” بالقاهرة يمضي على قدم وساق إستعداداَ للموسم الرياضي الجديد الذي يجابه فيه الهلال بالعديد من التحديات على غرار مشاركة الهلال في بطولة دوري أبطال أفريقيا وبطولة سوداني للدوري الممتاز وكأس السودان، مؤكداً بأن المعسكر حقق نجاحات كبيرة وجميع اللاعبين إستفادوا كثيراً من المباريات التجاربية التي خاضها الفريق خلال الفترة الماضية أمام الأندية المصرية بمختلف درجاتها بيد إمتدح الأداء الطيب والمستوي الفني الجيد الذي ظهر بها جميع عناصر الهلال خلال تجربتهم الأخيرة أمام “المنتخب العسكري العماني”، حيث إعتبر الوليد بن الحسين، بأن هذه التجربة كان من أقوى وأشرس التجارب التي خاضها الهلال من خلال معسكره الناجح هذه الايام رغم التعادل الذي سيطر علي الطرفين، لافتاً إلى أنهم كجهاز فني يعملون بتناغم وإنسجام تام من أجل تجهيز كل عناصر الفريق بما فيهم ثلاثي المرمي بقيادة الكاميروني ماكسيم فودجو وجمعة جينارو يونس الطيب، الأمر الذي جعل المدرب الفرنسي “لافاني” ييدي سعادته بالعمل الكبير الذي أنجز خلال فترة المعسكر الذي إمتد قرابة الشهر نفذنا فيها العديد من البرامج والخطة التدريبية التي ينتظر ان نخوض بها الموسم الكروي الجديد الذي تحدد إنطلاقته في الرابع والعشرين من الشهر الجاري.

طموحات كبيرة في موسم “2017”

كشف الكابتن الوليد بن الحسين ، عن طموحاته بدء من الموسم الكروي الجديد الذي تعاهد فيها الجميع سوي كان الجهاز الفني أو اللاعبين أو مجلس الإدارة، بالظفر بلقب دوري أبطال أفريقيا في نسخته الجديدة لموسم “2017”، واشار الى ان هذه الغاية لا تتأتي مالم تتضافر الجهود ويعمل الجميع على قلب رجل واحد في المرحلة القادمة التي وصفها الوليد بالصعبة وغير المستحيلة، وقطع التونسي، بأن الهلال يملك كل مقومات تحقيق اللقب القاري أو الوصول إلي المشهد الختامي ولعب “النهائي” علي أسوأ الفروض، وان هذه الغاية تحتم على اعضاء الطاقم الفني، العمل بصورة يومية بغية تجهيز كل عناصر الفريق بدنياً وفنياً قبيل إنطلاقة منافسات دوري أبطال أفريقيا، وأكد مدرب حراس الهلال الوليد بن الحسين عشقه الكبير لفريق الكرة بنادي الهلال الذي وجد فيه كل إحترام وتقدير من قبل مجلس الإدارة والجماهير العريضة التي إستقبلته بترحاب كبير للمرة الثانية علي التوالي هو عائداً من بلاده، وهذا ما دفعه للعمل مباشرة مع الهلال دون أن يبرم العقودات مع مجلس الإدارة رغم عمله الذي إمتد لمدة شهر كامل بعد العودة للأزرق مجدداً، مؤكداً بأنه طيلة حياته في مجال التدريب لم يعمل مع أي نادي لمدة ثلاثة سنوات تواليا، كما هو الحال في نادي الهلال حالياً الذي يشهد إستقراراً كبيراً على جميع الأصعدة بداية من مجلس الإدارة الذي يترأسه السيد أشرف الكاردينال الذي وفر كل أجواء الراحة للاعبين والجهاز الفني من خلال المعسكر الحالي الذي يمضي بصورة طيبة وأفضل بكثير سعياً منه في الخروج بمكاسب فنية عديدة، مؤكداً بأن الإستقرار الإداري والفني من أهم العوامل التي تؤدي لتحقيق النجاحات علي صعيد فريق الكرة، وتجعله جاهزاً من كل النواحي لتقديم مستويات طيبة تلبي طموحات وآمال قاعدته الجماهيرية العريضة، وشدد التونسي، على أن الأزرق يضم في صفوفه العديد من اللاعبين أصحاب الخبرات الكبيرة في مثل هذه البطولات، التي اكد بانها لا تتحق إلا عن طريق إحترام الخصوم؛ الذي إعتبره التونسي الوليد بن الحسين أقصر الطرق لتحقيقها مع المحافظة.

نعول على “الكاميروني” في “الأبطال”

أطنب التونسي الوليد بن الحسين، الاشادة في حق الحارس الكاميروني “مكسيم فودجو”، الحارس الأول لفريق الكرة بنادي الهلال، وإعتبره بن الحسين، على انه من أحد أساطير حراس المرمي في القارة الأفريقية، واعتبر ان الحارس الكاميروني، قدّم مستويات قوية منذ إنضمامه لكشف الهلال قبل نحو موسمين، وأن الجهاز الفني يعول كثيراً على خبراته التراكمية بغية قيادة الهلال في دوري أبطال أفريقيا في نسخته الجديدة رفقة زملاءه الثنائي “جمعة جينارو ويونس الطيب” اللذان يعتبران من الأعمدة الأساسية أيضاً يعتمد عليهم الجهاز الفني مستقبلاً.. وأرجع  بن الحسين، تأخر القط الكاميروني “ماكسيم”، في الإنضمام لمعسكر الفريق بالدفاع الجوي، الى إتمام مراسم زواجه الذي تم وسط أسرته بالكاميرون، كما قلل المدرب التونسي، من تأثيرات التأخر على مردود فودجو، علي المستوي الفني والبدني، بإلاشارة الى انه لاعب محترف يعرف تماماً ما له وعليه، مؤكداً في الإتجاه ذاته أن الجهاز الفني وقف على جاهزية ثلاثي العرين، من خلال توزيع الفرص التي منحت لجميع اللاعبين بما فيهم ثلاثي المرمى من خلال فترة المعسكر، الذي إعتبره التونسي فرصة طيبة للجهاز الفني للتعرف علي إمكانيات وقدرات اللاعبين، خاصة وأن المدرب الفرنسي “دينيس لافاني”، المدير الفني كان راضياً كل الرضا على العمل الذي تم رغم استلامه للأمور الفنية لفريق الكرة بنادي الهلال في فترة وجيزة تعرف على العديد من الجوانب المخفية عن اللاعب السوداني والأفريقي على وجه الخصوص، واكد أن الفرنسي “لافاني”، يعد احد المدربين الكبار عمل من قبل مع نادي القطن الكاميروني والنجم الساحلي التونسي، وأنه إعتاد علي الأجواء الحماسية والضغوطات الجماهيرية للأندية الكبيرة.

إهدار الفرص “صداع”

أشار الوليد بن الحسين، مدرب حراس نادي الهلال إلى ان الكرة العصرية “الحديثة”، تفرض على المدرب أن يكون متكاملاً وشاملاً في عمله، وهذا ما اقوم به أنا في نادي الهلال الذي اتولي فيه مسئولية تدريب حراس المرمي، كما أقوم بالعمل في وظيفة مدرب الأحمال بغية مساعدة زملائي في الجهاز الفني على تجهيز كل اللاعبين بالصورة المطلوبة، وأكد بن الحسين، ثقته في أن الجهاز الفني لفريق الكرة بنادي الهلال، سيخرج بفوائد عديدة من معسكره الحالي بقرية الدفاع الجوي، بعد ان خاض الفريق من خلاله عديد التجارب مع الأندية المصرية، كما استطاع الهلال، أن يقدم في هذه التجارب مستويات طيبة ولكن أهدار الفُرص من قبل المهاجمين، كان السمة السلبية في كل المواجهات الودية التي خاصها الهلال، وقال ابن الحسين، على الرغم من ذلك فأن المدير الفني، ابدى سعادته بالمستويات الطيبة التي قدمها اللاعبين، وبصفة خاصة المهاجم الغاني “تيتيه”، الذي وصفه المدرب التونسي، بالمهاجم الذي لا يشق له غبار، كما وجه الوليد بن الحسين، رسالة للاعبين مطالبا اياهم بعدم الإنزعاج في حال لم يجدوا فرصة المشاركة الاساسة مع انطلاقة الموسم الرياضي لان الموسم لازال طويلاً، واشار إلى أن الجهاز الفني سيحتاج إلي خدمات كل اللاعبين في المرحلة القادمة.

في الختام

طالب الكابتن الوليد بن الحسين، في ختام حواره مع “الجوهرة”، الجماهير الزرقاء بضرورة الوقوف مع اللاعبين وجهازهم الفني في المرحلة القادمة، وناشدها عدم الحكم على قيمة الفريق، بحسب نتائج التجارب الودية التي خاضها من خلال معسكره الحالي بالدفاع الجوي، وشدد التونسي، على انها تاتي في إطار تجهيز الفريق قبيل إنطلاقة الموسم التنافسي الجديد، ويتوجب على الجميع عدم تحميلها اكثر مما تحتمل، وأكمل التونسي: “المستقبل للهلال سيكون أفضل بإذن الله”.

ترك الرد