رمية تماس – بابكر مختار – رئيس يعشق الهلال بجنون..! 3\1\2017

0
331

رمية تماس

بابكر مختار

رئيس يعشق الهلال بجنون..!

*بهدوء!

*تعالوا الي كلمة سواء!

*بعيدا عن كل شيء!

*بعيدا عن المجاملات والمزايدات!

*  فالحق يعلو ولا يعلا عليه!

*زرت صرح الهلال وجوهرته الشامخة اكثر من عشر مرات منذ ان دخلت الجرافات في الجزء الشرقي من الاستاد لتجعله ركاما وصخورا وترابا توطئة لنقلة من نوع جديد وتأهبا لصناعة بنية تحتية تحدث عن نفسها وتتحدث بها الاجيال بحول الله الي ان يرث الله الارض ومن عليها!

*الحكاية اقرب لحدوتة خرافية بدات يوم ان رد الرئيس  الدكتور اشرف سيد احمد الكاردينال رئيس نادي الهلال علي شخصي الضعيف  في حديث تلفزيوني لسيادته عبر اثير فضائية النيل الازرق مع الزميلة الحمراء  العاشقة للازرق كما يقول الزميل الاستاذ واستاذ الاجيال الرشيد بدوي عبيد ويومها قال رئيس الهلال الاستثنائي بانه يقول للاخ الاستاذ بابكر مختار انه عند وعده لامة الهلال وبانه قادم لبناء صرح  جوهرة زرقاء تسر الناظرين وكان حديث سيادته ردا علي حديث لشخصي عبر فضائية الشروق في برنامج ساعة رياضة مع الزميل الصديق العزيز معتصم محمد الحسن وكان حديثي ردا علي موضوع طرحه الزميل معتصم عن نية الكاردينال في بناء دور لنادي الهلال بالخرطوم وبحري وقلت وقتها تحديدا بانبناء دور جديدة للنادي لا قيمة لها طالما ان النادي الاصل يسع الرواد   واهل البيت الازرق وقلت بان للكاردينال وعدا مسبق بانه سيشيد جوهرة للهلال ستكون حديث التاريخ القريب والبعيد من خلال برنامجه الانتخابي قبل عدة سنوات!

*واستمر المشوار بيننا وفي اول حوار لجوهرة الصحافة الرياضية  عقب صدورها كان ان تشرفت به  مع رئيس الهلال الاستثنائي  بمكتبه الفخيم بامارة دبي وكان بترتيب كريم من الاخت الزميلة فاطمة الصادق المنسق الاعلامي للنادي ويومها طرحت السؤال الذي يشكل واحدا من  امنيتين  للشعب الازرق اولها  صرح الجوهرة الزرقاء وثانيها معانقة الذهب الافريقي  وقال يومها الرجل انه جاهز لبداية المشروع وبانه سيشرك امة الهلال في المشروع بان يدفع مقدما نصف الجوهرة ويفتح الباب لمساهمات عشاق الازرق عبر وسائل وطرق حديثة تم الترتيب لها،وبتوجس الصحفي سالته وماذا اذا فشلت دعوة الجماهير في توفير المال الذي يفي باكمال  صرح جبار كهذا.؟.. في ظل ظروف اقتصادية معلومة للجميع وكانت الاجابة بلا تردد انه سيكمل المشروع وسيقدمه هدية لشعب الهلال الذي يستحق كل خير!

*نهار امس الاول  لبى عدد كبير من كبار الهلال وقادته دعوة الكاردينال لزيارة الجوهرة الزرقاء التي تقف شاهدة علي عظمة الجهد والعمل الذي قام به رئيس نادي الهلال في ظروف بالغة التعقيد من حيث الوضع الاقتصادي وجنون الدولار خلال الفترة الاخيرة!

*كاميرا الزميل علاء الدين السر الشهيربـ(جني)وثقت لصرح الجوهرة بصورة جنونية تؤكد ان صاحب الفكرة نفسه   يعشق الهلال بجنون ليصرف كل هذا المال من اجل ان يكون الهلال في قامته الحقيقية وان تكون بنيته التحتية تليق باسمه وعظمته والعظمة لله وحده..نعم وثقت كاميرا الزميل علي جني للحدث ونقل صورة حية للجوهرة من مختلف الزوايا والاعمدة الخرصانية تقف جبارة ومهيبة كهيبة زعيم الكرة السودانية والعمل يسير علي قدم وساق حيث وصلت الكراسي وبقية الملحقات كما قال تفاصيل الحديث المنقول بالصورة الحية التي لا تكذب ولا تتجمل وتاكد ان الرئيس الذي يعشق الهلال بجنون دفع كل ذلك المال ليحدث النقلة الفعلية التي طالما تمنتها جماهير الموج الازرق داخل وخارج حدود الوطن وحلمت بها والرد كاسل الذي وضع فكرته رئيس نادي المريخ السيد  جمال الوالي وساهمت الدولة في بنائه بنصيب الاسد مع بعض الاسهامات من بعض الاقطاب ومن مال رئيس النادي لتصنع فارق البنيات حقيقة بين الناديين رغم عراقة الهلال وثقله الجاهيري ورغم جهود ابنائه الذين انجبتهم وارضعتهم حوائه الولود الا ان كل رؤوساء الهلال لم يصنعوا ما صنع هذا الرجل ولم يضعوا تحويل استاد الهلال الي جوهرة اشبه بالحلم تليق بمقامه وركزوا كل الجهد والوقت في فريق كرة القدم الا من بعض الاصلاحات التي يشكرون عليها بين حين واخر..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*انطوت امس بقاهرة المعز صفحة من صفحات مشوار الهلال بقلعة الدفاع الجوي استمرت الكتابة فيها لاكثر من شهر خاض خلالها الفريق اكثر من خمسين مرانا تقل او تزيد قليلا وادى عددا من التجارب الودية بلغت سبع مباريات كسب بعضها وتعادل وخسر ايضا ولكن في نهاية المطاف خرج المدير الفني الفرنسي الجديد بصفحات من الفوائد الفنية حوت السلبي والايجابي وسيواصل الازرق مشوار الاعداد وفتح صفحة اخرى في الجوهرة الزرقاء نهاية الاسبوع!

*الصفحة الجديدة راس الرمح فيها الجمهور  الازرق العاشق الذي سيتدافع بالالوف عشية الثاني عشر من الشهر الجاري لمناظرة رفاق كاريكا في اول تجربة اعدادية ودية للازرق امام الاشانتي كوتوكو الغاني بالجوهرة!

*بكره احلى!

*تعالوا بكره!

ترك الرد