خلف الشباك – كبوتش – الوليد بن الحسين مدرســـة مُتعددة اللغــــات 3\1\2017

0
360
كبوتش - خلف الشباك

خلف الشباك

 كبوتش

الوليد بن الحسين مدرســـة مُتعددة اللغــــات

{ إستعانت مجالس إدارات الهلال المُتعاقبة بالعديد من المدربين العرب سواء أن كانوا من مصر أو الجزائر أو تونس والعراق وقد وضع بعضهم بصمته وظل محل تقدير وإحترام الهلالاب بل منهم من رسم إسمه وزيّن سيرته الذاتية من خلال تدريبه لنادي كبير كالهلال من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر العراقي أنور جسّام والمصري مصطفى يونس، وهناك العديد من الأسماء التي عملت مع هؤلاء المدربين لتدريب اللياقة أو لحُرّاس المرمى …

{ ظل مصطفى يونس يحترمنا نحن قبيلة الإعلاميين الهلالاب عندما نحل بالقاهرة في أي ظرف من الظروف يفعل الأمر ذاته مع بعض الإداريين والمشجعين الكبار الذين لفتوا نظره أبّان فترة توليه تدريب الفريق ويونس لم يكتف بالإستقبال والترحاب الأخوي إنما كان يدخل في تفاصيل التفاصيل ويجتهد كثيراً من أجل أن يقدّم مساعداته للبعثات الهلالية التي تزور القاهرة في فترات متباعدة شأنه شأن مواطنيه جمال الطلي وسيد السويركي أبناء مدينة الإسماعيلية اللذان ظلا يفعلان نفس الفعل عندما يحدث الذي قلناه وذكرناه لأي طارئ أو ظرف لأي هلالي …

{ هذا الذي ذكرناه على المصريين فعله الإخوة العراقيين على رأسهم المدرب أنور جسّام عندما أقام الهلال معسكراً بالعراق في إحدى السنوات فجسّام ظل يخدم البعثة الهلالية بمختلف أسماء أفرادها ووظائفهم مُقدّماً لها كثيراً من التسهيلات في وطنه بصورة جعلته محبوباً لكآفة الذين عاشروه في ذلك الزمان وشخصياً أذكر له مواقف أبّان مشاركة الهلال في البطولة العربية بتونس والتي قاد فيها الفريق بكل حِنكة للنهائي وكان قاب قوسين أو أدنى من الظفر بالكأس لولا بعض الهنّات وبعض الإخفاقات التي حدثت من بعض اللاعبين رغم وجود أندية عريقة في هذه البطولة ورغم أن الهلال سافر لتونس وهو يفقد إثنين من أعمدته الأساسية هيثم مصطفى وياسر رحمة إلا أنه بحِنكة هذا المدرب وبعدد قليل من اللاعبين حديثي العهد بالفريق حقق نتائج باهرة ما زالت باقية في أذهان الجماهير الهلالية وحُسبت من إنجازات الهلال على مستوى التنافس الخارجي بل يعتبر الوصول للنهائي في البطولة العربية بشكلها المُوحّد الحسنة الوحيدة للفرق السودانية التي مثلّت في هذه البطولة منذ نشأتها وحتى كتابة هذه السطور…

{ في الهلال الآن أحد الإخوة التوانسة ظل يعمل مدربا للحُرّاس مع كل المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق في العامين الماضيين بكل حِنكة وإقتدار في مهمّته يُضاف لذلك تفاني وإخلاص جعل مجلس الإدارة يبقي عليه رغم ذهاب المدربين الذين يعمل معهم بمن فيهم مواطنه التونسي نبيل الكوكي، فالوليد بن الحسين مدرسة مُتفرّدة يتمتّع بأخلاق عالية ورقي في التعامل مع اللاعبين والإعلاميين وحتى المشجعين فهو رجل قليل الكلام يركّز دائماً في أداء مهامه دون ضوضاء ولم يسبق أن صرّح بصحيفة شاكياً من أي وضع كما فعل عديد المدربين، فالرجل نشهد له من خلال متابعتنا لمعسكر الهلال الذي جرت فعالياته العام الماضي بمدينة سوسة التونسية بإخلاصه وفهمه لمهمّته التي يتعامل معها بإحترافية عالية، فهو رغم أنه بتونس بلده إلا أنه ظل متواجداً ومُلتزماً ببرنامجه التدريبي ولم يفكّر في الذهاب الى مدينته الصفاقس التي تبعد قليلاً عن مدينة سوسة حتى في أوقات الراحة وأذكر أن المهندس عاطف النور قد طلب مني ولأوّل مرّة أن أكتب إشادة على لسانه لهذا المدرب المُنضــــبط في مهامه والذي يتعامل بإحترافية لم يشهد مثلها النـــور كما أفاد …

{ مهام أخرى لهذا المدرب منحته مزيداً من الإحترام تتمثّل هذه المهام في أداءه لدور المُترجم لإجادته اللغتين الإنجليزية والفرنسية فالرجل ظل يؤدي هذه المهمّة دون كلل أو ملل رغم أنها وظيفة من المفترض أن ينال شاغلها مقابلاً مادياً مُعتبراً ولكنه كما ذكرنا رجل متصالح مع نفسه وغير طمّــــاع لهذا ظل يؤديها رغم المهام الجسام التي يؤديها في تدريب الحُرّاس وتأهيلهم بالصورة التي جعلت هذه الخانة من أكثر الخانات إستقراراً بالفرقة الهلالية فهو لم يكتف بالمحافظة على تألق وثبات مستوى الكاميروني مكسيم بل كان له جُهد آخر بذله مع جمعة جينارو ويونس الطيب اللذان يعتبران الآن أكثر جاهزية لحماية العرين الهلالي لو حدث أي طارئ للحارس الأوّل …

{ وفي الأخبار أيضاً أن هذا المدرب قام بأدوار أخرى خلال معسكر الهلال الذي إنتهت فعالياته أمس بقاعدة الدفاع الجوّي خلاف مهامه في الترجمة وتدريب الحُرّاس فالرجل كلّفه الفرنسي دينيس لافاني بتسجيل المباريات عبر الفيديو وتلك مهمّة صعبة تحتاج لتركيز كبير قام بها الوليد بطيب خاطر لتكون الفائدة أكبر للتجارب التي أدّاها الفريق خلال شهر كامل.. لهذا الرجل التحيّة على هذا الجُهد وهذا الوفاء ولمجلس الهلال التقدير وهو يحفظ هذا الجميل ويتمسّك أكثر به مع التمنيّات أن يُوفّق في مشواره وأن يجد مزيداً من التعاون في الفترة القادمة حتى ينال الفريق ويحقق الحُلم الكبير الذي من المؤكد سيسعد بن الحسين ويزيّن سيرته الذاتية كمدرب له طموح وأهداف …

باقي أحـــــــــــــــــرف

{ ختم الهــــــــــلال معسكره الإعدادي الطويل بقاعدة الدفاع الجوّي بتجربة أخيرة أمام النصر مُتصدر القسم “ب” بالممتاز المصري حيث أفاد شهود عيان بأن الفرقة ظهرت بتجانس كبير ووضح أنها إستفادت إستفادة قصوى من هذا المعسكر ولفت شهود العيان الى أن أكثر ما ميّز تجربة الأمس هو الأداء الدفاعي الذي بدد الكثير من المخاوف من خلال تجانسه وإنسجامه وأداءه القوي بقيادة الرباعي عبد اللطيف سعيد بويا وعماد الصيني في قلبي الدفاع وعلى الأطراف أطهر الطاهر ورمضان كابو …

{ معرفتنا بالكرة المصرية بمختلف درجات أنديتها يجعلنا نطمئن من بعيد على نجاح هذا المعسكر الذي من المؤكد قد حقق أغراضاً أخرى غير مرئية للفرقة المتأهبة لخوض غمار التنافس على المستويين القاري والمحلي …

{ أمام الفرنسي دينيس لافاني فترة زمنية كافية في الإمكان أن تجعله يقف على كل كبيرة وصغيرة وحسناً وهو يطلب أداء تجارب إضافية بالخرطوم قبل إنطلاقة بطولة الدوري التي ستمنحه تجارب من نوع آخر تمكنّه من إكمال الجاهزية قبل الدخول في المعترك الأفريقي …

{ من الفوائد التي جناها الهلال من خلال معسكره بالقاهرة تكثيف العلاج لعدد من الذين لهم إصابات سابقة والذين لحقت بهم خلال التدريبات، فالقاهرة كما هو معلوم مكان مثالي للعلاج من إصابات الملاعب وقد شهدت الرحلة تكثيف العلاج للنجم شرف الدين شيبوب وآخرين لهذا تجدنا نكرر بأن الفريق جنى ثمار الأسابيع الأربعة عكس كل الفرق التي تنافسه على المستوى المحلي …

{ فرصة من ذهب وفرّتها حكومة شمال كردفان لتجهيز وإعداد عدد من فرق الممتاز من خلال دورة النفير التي ستنطلق فعالياتها خلال الأيام القليلة القادمة فمثل هذه الدورات كم وكم قدّمت فرق وأظهرت مواهب نجوم في الساحة المحلية.

ترك الرد