الكشف عن اسباب تلويح غوارديولا باعتزال التدريب

0
110

بعد 5 أشهر في البريميرليغ

الكشف عن اسباب تلويح غوارديولا باعتزال التدريب

ألمح المدرب الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي  إلى اعتزاله التدريب في غضون سنوات قليلة؛ لأنه لن يتحمل الجلوس على مقاعد البدلاء، حتى وصوله 65 عاماً.

وبعد 5 أشهر في الدوري الإنجليزي، بدأ غوارديولا التفكير في الاعتزال، وإنهاء مسيرته التدريبية بشكل نهائي، وربما يبدو الأمر غير معقول، وليس له أي مناسبة، خاصة أنه جاء بعد فوز فريقه على حساب بيرنلي في مسابقة الدوري.

وفتحت تصريحات غوارديولا، الباب أمام تساؤلات بشأن شعور المدرب الإسباني بالملل، من ضغوط البريميرليغ، وأسباب معاناته مع أجواء الكرة الإنجليزية، وهو ما يرصده إرم نيوز ..

يعاني غوارديولا من ضغوط بدنية مع لاعبي السيتي هذا الموسم، وهو أمر ربما أصاب المدرب الإسباني بالملل.

ويبدو أن غوارديولا، لم يتحمل ضغوط البريميرليغ، وإقامة المباريات باستمرار حتى في عطلة عيد الميلاد، خاصة أنه في الدوري الألماني، كان يقضي إجازة طويلة مع البايرن في مثل هذا الوقت من العام، ولكنه في الموسم الحالي، يلعب مباراتين في 72 ساعة.

واشتكى غوارديولا بشكل واضح في بداية الموسم، من تراجع الأداء البدني، وزيادة أوزان اللاعبين في فترة الإعداد، وحاول التغلب على هذه المشكلة، ونجح فيها بشكل كبير، ولكن الضغوط البدنية كانت كبيرة على الفريق.

لم يعد غوارديولا نجم الشباك في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، بعكس ما كان متوقعاً، حين تم التعاقد مع فيلسوف التدريب في أوروبا.

خطف الإيطالي أنتونيو كونتي، مدرب تشيلسي، بكل جدارة، الأضواء من غوارديولا، ونجح في خطف الصدارة وبفارق كبير عن المنافسين.

واستطاع كونتي أن يجذب أنظار الجميع في الكرة الإنجليزية، وخاصة أن المقارنات دائماً تعقد بين كونتي وجوارديولا بوصفهما الوافدين الجديدين للدوري الإنجليزي، بعكس كلوب، الذي جاء في الموسم الماضي، بجانب أن مورينيو ليس وافداً جديداً.

يعاني السيتي في الموسم الحالي من كوارث دفاعية، وربما توقع الكثيرون هذه المعاناة، في ظل تكرار  السيناريو نفسه مع غوارديولا في تجربته السابقة مع بايرن ميونخ ، وفتح عليه باب الانتقادات بجانب برشلونة.

واستقبل مانشستر سيتي في الموسم الحالي 33 هدفاً في 30 مباراة؛ ما يدق ناقوس الخطر للفريق، في ظل ارتفاع المعدل عن النسبة المتوقعة.

وحافظ مانشستر سيتي على نظافة شباكه 7 مرات فقط في 30 مباراة، وكلها أمام فرق محدودة الإمكانيات، وهي واتفورد ووست بروميتش وبورنموث وهال سيتي وستيوا بوخارست الروماني ومونشنغلادباخ الألماني.

وتلقى السيتي هزيمة قاسية أمام برشلونة بأربعة أهداف في الأبطال، كما استقبل 3 أهداف في لقاء سيلتك ، وتلقى ثلاثية أخرى من تشيلسي في الدوري.

وأكد الدكتور طارق الجلاهمة، محلل قناة بي إن سبورت أن ما يفعله غوارديولا، باستكمال الموسم بوجود هؤلاء المدافعين بمثابة انتحار.

ولعب مانشستر سيتي مع غوارديولا حتى الآن 30 مباراة في 3 مسابقات، هي الدوري ودوري أبطال أوروبا، وكأس رابطة المحترفين، ولكنه ودع بطولة كأس الرابطة على يد مانشستر يونايتد.

وحقق الفريق 18 فوزًا خلال 30 مباراة، بنسبة 60%، وهو معدل أقل مما توقعه الكثيرون، لبداية غوارديولا مع السيتي، وسقط الفريق في فخ التعادل 6 مرات، بينما تلقى 6 هزائم.

وسجل السيتي في مبارياته 71 هدفاً، بينما تلقى 33 هدفاً وهو ما يعكس معاناة دفاعية.

ترك الرد