ديلي الي يقود توتنهام لايقاف قطار تشيلسي ويشعل البريمييرليج

0
98

ديلي الي يقود توتنهام لايقاف قطار تشيلسي ويشعل البريمييرليج

أنهى توتنهام هوتسبير على سلسلة انتصارات نظيره تشيلسي بالفوز عليه بهدفين دون مقابل امس الأربعاء ضمن الأسبوع العشرين من الدوري الإنجليزي.

وحقق تشيلسي ثلاثة عشر انتصاراً متتالية رفقة مدربه الإيطالي أنتونيو كونتي، والفوز على توتنهام كان سيمنحه تحطيم رقم آرسنال بالفوز في 14 مباراة متتالية في موسم واحد من البريميرليج.

إلا أن توتنهام حرم البلوز من هذا الرقم بهدفين سجلهما لاعب الوسط الإنجليزي ديلي آلي في الدقيقتين 45 و54 على التوالي.

وتجمد رصيد تشيلسي بهذه الخسارة عند النقطة 49 في صدارة جدول ترتيب البريميرليج، وبفارق 5 نقاط عن الملاحق ليفربول، في حين أصبح في رصيد توتنهام 42 نقطة في المركز الثالث.

أحرز ديلي ألي هدفي المباراة في الدقيقتين (45+1) و54، ليرفع رصيد فريقه إلى 42 نقطة في المركز الثالث، متقدما بفارق الأهداف عن مانشستر سيتي، أما تشيلسي توقف رصيده في الصدارة عند 49 نقطة، بفارق 5 نقاط عن ليفربول صاحب المركز الثاني.

وكان تشيلسي يمني النفس في تحقيق الانتصار الـ 14 على التوالي وكسر الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية في موسم واحد بالدوري الإنجليزي الممتاز والمسجل باسم أرسنال في موسم 2001-2002.

اراد تشيلسي مباغتة مضيفه مبكرا، فمرر ماتيتش كرة ذكية عالية إلى هازارد، وانطلق البلجيكي في الناحية اليسرى وسدد بمحاذاة القائم البعيد في الدقيقة الخامسة.

وسيطر توتنهام على الكرة بعد ذلك بفضل حيوية ديمبيلي المدعوم من الكيني فنسنت وانياما في وسط الملعب، لكن دون تشكيل خطورة حقيقية على مرمى حارس تشيلسي تيبو كورتوا حتى الدقيقة 24 عندما ارتدت كرة خاطئة من لاعب تشيلسي نجولو كانتي إلى صانع اللعب الدنماركي كريستيان إريكسن الذي انطلق بها قبل أن يسددها بعيدة قليلا عن المرمى.

نشط تشيلسي قليلا مع مرور الوقت رغم ظهور التوتر على أداء لاعبيه خصوصا في الناحية الهجومية، وأضاع الهداف دييجو كوستا فرصة خطيرة عنما تلقى تمريرة من هازارد قبل أن يطيح بالكرة في المدرجات.

واستعاد توتنهام زمام المبادرة متسلحا بهتاف جماهيره، ليتقدم في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عبر ديلي ألي الذي تابع برأسه تمريرة عرضية متقنة من إريكسن وسط غياب تام للرقابة.

انطلق تشيلسي في الشوط الثاني باحثا عن هدف التعادل، وسدد كوستا من بعيد كرة زاحفة أبعدها حارس توتنهام هوجو لوريس في الدقيقة 47، ثم أهدر هازارد فرصة سانحة للتسجيل عندما تابع برأسه كرة مرتدة من دربكة أمام المرمى في الشباك الخارجية.

وكان لابد لأصحاب الأرض من تخفيف الضغط على مرماهم، فضاعف توتنهام تقدمه في الدقيقة 54 بعد تعاون مثمر جديد بين إريكسن وألي الذي أكمل عرضية الأول برأسه في الشباك بعد سوء تغطية من المدافع سيزار أزبيليكويتا.

أجرى كونتي تبديله الأول في الدقيقة 65 بإخراج الإسباني ماركوس ألونسو وإشراك ويليان لتنشيط جبهته اليسرى، لكن لضغط الذي شكله الفريق الأزرق لم يثمر عن شيء يستحق الذكر بعدما نظم المضيف دفاعه بقيادة الثنائي توبي ألديرفيريلد ويان فيرتونن، وقام مدرب توتنهام بإخراج ديمبيلي وإشراك هارس وينك للمحافظة على إيقاع خط الوسط.

وفي الدقيقة 76، أنقذ كورتوا مرمى تشيلسي من ركلة حرة سددها إريكسن، ثم أخرج كونتي لاعب المحور نجولو كانتي وأشرك مكانه سيسك فابريجاس، قبل أن يزج بالمهاجم البلجيكي ميتشي باتشواي مكان موسيس.

في المقابل، عزز توتنهام خط الوسط بموسى سيسوكو على حساب ألي صاحب الهدفين، فبقيت النتيجة على ما هي وسط عجز تشيلسي في إيجاد الحلول للوصول إلى مرمى توتنهام.

ترك الرد