مدني علي الخط – صلاح حاج بخيت – اتحاد ود مدني .. (ركاب سرجين وقيع ) !! 13-5-2017

0
580

مدني علي الخط

صلاح حاج بخيت

اتحاد ود مدني .. (ركاب سرجين وقيع ) !!

  • حتى اللحظات الأخيرة .. وقبيل 72 ساعة فقط من انعقاد الجمعية العمومية لانتخاب الاتحاد العام الجديد … كان معلوما لدي الجميع وبدون (دس) أو مواربة أن اتحاد ود مدني لا زال متمسكا بعشقه القديم … متمثلا بقول الشاعر :

قلب فؤادك حيث شئت من الهوى * * * * *  ما الحب إلا للحبيب الأول

وعطفا علي ذلك فهو يقف إلي جانب الدكتور معتصم جعفر ومجموعته … بل كان هو الاتحاد الوحيد الذي شكل حائط صد منيع تحطمت عنده كل هجمات مجموعة الجنرال لاختراق دفاعات الدكتور .

  • ولكن فجأة وفي اللحظات الأخيرة قبيل اندلاع المعركة الانتخابية … تبدل الحال تماما وقاد رئيس اتحاد مدني معتصم عبد السلام انقلابا مباغتا … وكما هو معلوم فانه يتقن عملية تدبير الانقلابات … ولعل آخرها الإطاحة (بفردته ) طارق سيد احمد من رئاسة اتحاد مدني في مفاجأة أذهلت الجميع … ثم (تحكر ) في مكانه .
  • المهم انقلب معتصم عبد السلام فجأة … وهو يعلن علي رؤؤس الإشهاد تأييده ومباركته ومبايعته للفريق عبد الرحمن سر الختم وقائمته … مديراً ظهر المحب لحليفه وصديقه وداعمه في كل الانتخابات التي خاضها باتحاد مدني … وذلك في خطوة أدهشت الوسط الرياضي بود مدني قبل أن تدهش الدكتور نفسه .
  • وانطلقت التساؤلات حيري تحلق في سماء المدينة … والكل يتساءل مندهشا : علام هذا الانقلاب ؟ وبدأت الإجابات والاستنتاجات تتري علي أفواه الناس … منهم من يؤكد بان ود عبد السلام قد تعرض لضغوط تنظيمية من حزبه الذي انبعث وفداً رفيعا من أمانة الرياضة بالمركز اجبره قسرا علي تغيير مساره … ومنهم من يشير إلي أن معتصم بطبعه إداري داهية وشديد الزكاة … ولعله قد قرأ بعين فاحصة مجريات الأمور الانتخابية واستنتج دنو اجل حليفه … الذي بدا وكأنه يلفظ أنفاسه الإدارية الأخيرة في ذلك الوقت حسب المؤشرات التي تؤكد بان مركبه يوشك علي الغرق … فقفز منها في اللحظات الأخيرة متشبثا بسفينة الجنرال … ولكن تأتي الرياح دائما بما لا تشتهي السفن ولعله من سخرية الأقدار أن تنجو المركب وتصل بالسلامة إلي مرافئ الأكاديمية بينما (حتلت) السفينة  في وسط اليم في انتظار قوارب النجاة (الفيفاوية ) .
  • عموما نحن لسنا مع الدكتور ولا الجنرال … فلا خير في هذا ولا زال لكرة القدم السودانية المؤودة … ولكننا ناسف حقيقة  لموقف الاتحادات الولائية صاحبة الأغلبية في الجمعية العمومية … ومع هذا فقد ارتضت لنفسها التبعية .. وأضحت منقادة بالكامل للقوائم والترشيحات المطبوخة هلاليا ومريخيا … دون أن تفكر مجرد تفكير مجرد في الانعتاق من براثن تلك التبعية … أو تمتلك الجرأة اللازمة لترفع بمرشحين ولائيين لقيادة الاتحاد العام بعيدا عن هيمنة الهلال والمريخ .
  • خاصة وان الولايات حبلي بالإداريين الأكفاء … أمثال الهرم الرياضي عبد المنعم عبد العال وأزهري علي عيسي ومحمد دقق وصلاح حسن سعيد ورمزي القضارف ومعتصم عبدالسلام وإبراهيم حميدة وحميدتي وعمر فرح وغيرهم من الإداريين الذين يمكن أن يتحملوا المسؤلية بجدارة …. ولعل سابقة احاد عامر جمال الدين في الثمانينات خير شاهد علي تميز وكفاءة وحيادية الإداريين الولائيين .
  • وهذه دعوى نطلقها علنا للاتحادات الولائية لتجمع صفوفها وتوحد كلمتها لتحرر من السخرة والتبعية … وتكف عن الانقياد وراء بعض الشخصيات الهلالية والمريخية وتنفجر ثورة التغيير الولائية في الاتحاد العام … وعلي رأي الشاعر أبو القاسم الشابي :

ومن يهاب صعود الجبال **** يعيش ابد الدهر بين الحفر

 

ترك الرد