خلف الشباك – كبوتش – خُــــــــــذوا العبرة من درس التطواني وإتحاد العاصمة 21-6-2017

0
362
كبوتش - خلف الشباك

خلف الشباك

 كبوتش

خُــــــــــذوا العبرة من درس التطواني وإتحاد العاصمة

{ تتباين الآراء حول إمكانيات نبيل الكوكي التدريبية حيث يرى مُنتقدوه بأنه مدربة قليل الحيلة وأقل قامة من الهلال مُصطحبين بعض المباريات التي لم يدرها بالصورة المطلوبة على مستوى الدوري المحلي وعلى المستوى الأفريقي ويرى آخرون وأنا منهم بأن هذا المدرب يحمل فكرة جيّدة في الإمكان أن تفيد الهلال وتسهم في تقدمه، منطقي ومنطق الآخرون أن نتائج هذا المدرب مع الفريق جيّدة بحسبان أنه سبق وأن خاض التجربة الأولى مُحققاً نتائج جيّدة على المستوى المحلي مكنّته من إعتلاء الصدارة قبل عدة أسابيع من نهاية البطولة يُضاف لذلك نتائج مُميّزة على المستوى الأفريقي رغم خروج الفريق وعدم تمكنّه من تحقيق الآمال التي وُضعت عليه، من هذه النتائج ثلاثة تعادلات حققها مع أندية ذات مستويات عالية في البطولة السابقة حيث حقق تعادلاً بطعم الإنتصار أمام مازيمبي الكنغولي الذي يعتبر أحد أقوى الأندية في القارة السمراء وتعادلين آخرين أمام المغرب التطواني بأرضه وإتحاد العاصمة الجزائري وسط جماهيره …

{ التعادلات التي حققها نبيل مع الهلال خارج قواعده لو تعامل معها بشكل أفضل في المباريات التي اُقيمت بأرضه لكان الوضع مختلفاً جداً، فالفريق الذي حقق هذه التعادلات فشل في تحقيق نتائج أفضل منها أو مثلها في المباريات التي اُقيمت بأرضه، من هذه المباريات مباراتي المغرب التطواني وإتحاد العاصمة الجزائري اللتين خسرهما الفريق في مفاجأة لم تكن في حسبان أحد لهذا نرى بأن الكوكي مطلوب منه أن يتعظ من تلك التجارب وفريقه في مواجهة مهمّة عشية اليوم تجمعه بمنافس قوي وعنيد يملك من الطموحات والرغبة ما يؤهله لتحقيق نتيجة مثل النتيجة التي حققها المنافسين اللذين ذكرناهما عاليه، ففي هذه المباراة يجب أن ينسى نبيل تعادل سوسة وأن يعمل على تحقيق الإنتصار مُستفيداً من عوامل عدة ومتعددة ستلعب لصالحه عشية اليوم …

{ والدور الجماهيري الذي إفتقده الفريق في عدة مباريات تسبب في خسائر ما كان لها أن تكون لو سارت الأمور كما ينبغي لهذا نتمنى أن تتفاعل جماهير الهلال مع هذه المباراة وتعتبرها مفصلية لا تقبل أنصاف الحلول بل يجب أن تتعامل معها بإعتبارها ناقلاً للدور الثاني الذي في الإمكان أن يؤهل للمربع الذهبي خاصة لو إستطاع الفريق أن يتصدر مجموعته ويؤدي جولة الحسم مع ثاني المجموعة الثانية بملعبه ووسط جماهيره، والقاعدة الهلالية كنا وما زلنا نراهن على أنها كلمة السر دائماً في مثل هذه المباريات وتعرف هذه الحقيقة أندية كبيرة في القارة السمــــــــراء …

{ يُحسب للكوكي أنه يدير المباريات بفهم إحترافي متقدم ولكنه في بعض الأحيان يفشل في التشكيل المثالي الذي يبدأ به المباريات الشئ الذي يجعله يضطر لإجراء تبديلات كانت في الإمكان أن تأتي في ظروف أفضل تفيد الفريق وتزيد من قوة دفعه حدث ذلك في عدة مباريات نخاف أن يكرر التجربة في مباراة اليوم لهذا نتمنى أن يُوفّق وطاقمه المعاون في وضع اللاعب المناسب في الخانة المناسبة مع الإعتماد على كنبة إحتياطي قادرة على قلب الطاولة متى ما سنحت الظروف والى ذلك الحين يجب أن تعرف جماهير الهلال المليونية أن الهدف يأتي دائماً في أي جزء من أجزاء المباراة الأمر الذي يتطلب عدم الإستعجال وإطلاق صافرات الإستهجــــــــان …

{ معلوم أن النجم ورغم تواضع مستواه في الجولة السابقة سيأتي لهذه المباراة بحسابات مختلفة لا تقبل أنصاف الحلول خاصة وخسارته في هذه المباراة ربما هددت فرصة بلوغه للدور الثاني وهو الذي كان الأقرب لصدارة المجموعة بشكل مُطلق وهنا تأتي خطورة الموقف بالنسبة للهلال الذي سيجابه صعوبات جمة تتطلب نسيان مباراة سوسة والعمل على تحقيق الإنتصار الذي يلخبط حسابات المنافسين الآخرين وهذا لن يتأتى بالإسترخاء والإستكانة إنما يحتاج الأمر الى مضاعفة الجهد واللعب بهمّة ومسؤولية تحت شعار لا بد من تحقيق الإنتصار مهما كلّف ذلك من ثمن …

{ أخيراً نتمنى أن يتعامل جهاز الهلال الفنّي مع هذه المباراة كأنها تُقام في نهائي البطولة ونتمنى أن تسهم الجماهير بهديرها وتشجيعها المدوّي في قلب الطاولة على منافس ظل يعتمد دائماً في إنتصاراته على وقفة جماهيره التي لا تقل بأي حال من الأحوال في عشقها عن جماهير الهلال، فالنجم الذي نري أن البعض يتعامل معه بإستهتار يعرف أن الخسارة في هذه المباراة تعني له الكثير والكثير جــــــــــداً …

باقي أحـــــــــــــــــــــرف

{ دخل الكُتّاب السياسيين الذين يعملون في صحف رأسمالها مريخي في صراع الأزمة الناشبة بين الإتحادين دخلوا دون أن تكون لهم خلفية تجعلهم يتناولون الأمر غير خلفية أنهم ينفّذون أجندة المريخ …

{ نكتب قبل أن نعرف تفاصيل إجتماع مناقشة خارطة الطريق بعد خطاب الفيفا الجديد ومبادرة رئيس الهلال وفي كل الأحوال مهما كانت النتائج يبقى علينا أن نقتنع بأن جماعة الصيدلاني عرفت من أين تؤكل الكتــــــــف ولا تعليــــــــــــــق …

{ تألق أوتارا وحسين الجريف في قلب الدفاع الهلالي جعل الكل يطمئن بعد أن كانوا ولوقت قريب يتحدثون عن الضعف البائن في هذه الجهة، فالثنائي يُحسب له أنه إستطاع في فترة زمنية وجيزة أن يفرض نفسه ويحل أزمة إستعصت كثيراً وهنا يجب أن نشيد بالكوتش نبيل الكوكي الذي له الدور البارز في هذه التوليفة حيث سبق وأن راهن على هذا الثنائي مؤكداً بأنهما من أفضل المدافعين في الساحة …

{ هاتفني الزميل الصديق معتصم محمود من البلد وهو يتأهب لقضاء إجازة العيد وسط الأهل والأحباب مشيداً بما سطرناه في زاوية أوّل من أمس والكلمات التي قيلت في حق الدكتور حسن علي عيسى ومُنتقداً موقف بعض الزملاء كُتّاب الهلال في الأزمة الأخيرة ولمعتصم نقول الدنيا قبايل عيد واللبيب بالإشـــــــــــــارة يفهــــم.

ترك الرد