خلف الشباك – كبوتش – مريــــــــــــخ التناقضـــــــــات 5-7-2017

0
754
كبوتش - خلف الشباك

خلف الشباك

 كبوتش

مريــــــــــــخ التناقضـــــــــات

{ عايشنا في الفترة الأخيرة تناقضات مريخية مُتعددة يبثونها دون أن ترمش لهم عين رغم ذلك يتحدثون بإعتبار أنهم الصفوة ودونهم رجرجة ودهماء، فتناقضات المريخ تحتاج أن نفرد لها مساحات كبيرة ولكن في هذه العجالة وعبر هذه المساحة سنذكر بعض الأمثلة ونترك الحكم للقارئ الفطن سواء كان هذا القارئ هلالياً أو مريخياً، فالمريخ الذي تتحدث إدارته عن شرعية الإتحاد السابق وتقول أنها تسانده من هذا المنطلق يفتقد هذا المريخ للشرعية في دياره بدليل أنهم يرفضون إجراء أي إنتخابات ويتمسّكون بلجان التسيير الحكومية التي يُمدد لها بعد كل نصف عام دون أن يعطوا الأصوات المنادية للديمقراطية أدنى إهتمـــــــام، يتمسّكون بالتعيين ويجهضون الديمقراطية في ناديهم ويطالبون بها في الإتحاد العام بل يذهبون أكثر من ذلك ويقولون أنهم مع الشرعية الدولية ويرفضون الشرعية المحلية بإعتبار أنها مدعومة من جهة حكومية في الوقت الذي تُسمى فيه لجنتهم بلجنة التسيير الحكومية …

{ يتناقضون وهم يتحدثون عن الهلال المدعوم و”المدفور” ويعزفون على هذا الوتر بشكل كورالي طيلة الثلاث سنوات الماضية يعتبرونه مدعوماً من إتحاد كرة القدم الذي يترأسه معتصم جعفر في الوقت الذي يحارب فيه الآن الهلال المدعوم داعمه ويدافع فيه المريخ عن داعم الهلال! هؤلاء يجب أن يرسون على بر هل هذا الإتحاد داعماً للهلال حتى يلقبونه بالمدعوم أم ضده؟ وإن كان داعمه كما يزعمون لماذا سعى الهلال بكل ثقله لإزاحته بثورة التصحيح التي إنتظمت كل الجهات وقادها الهلال بكل حنكة وإقتدار، بل لماذا يدافع المريخ مُمثلاً في مجلسه وإعلامه عن إتحاد مُنحاز للهلال بالصورة التي صوروها وأرادوا أن يفرضوها على الواقع الرياضي …

{ يتناقض المريخ وإعلامه يتحدث عن تواطؤ مُتوقّع في مباراة الهلال وفيروفيارو القادمة وفي نفس الوقت يتحدث المجلس عن مقدرتهم في نيل حقهم بضراعهم الأخضر ولهؤلاء نقول أن مباراة الهلال والموزمبيقي لا تدخل ضمن المباريات التي يمكن أن يحدث فيها تواطؤ بإعتبار أن هنالك مباراة في الإمكان أن تلغي وتبطل مفعول هذا التواطؤ المزعوم، والتواطؤ يحدث دائماً في المباريات التي تكون نتيجتها حتمية كمباراة المريخ والنجم الساحلي ففي هذه المباراة يمكن أن يحدث تواطؤ يؤهل الفريقين معاً دون النظر لنتيجة مباراة الهلال والموزمبيقي ولو تقاعس الهلال مثلاً أو تراخى في المباراة القادمة فهذا لا يُسمى تواطؤاً لأن المريخ المهموم بخطف إحدى البطاقتين مطلوب منه أن يفوز حتى يتأهل، الأمر الذي لا ينطبق على فيروفيارو الذي حتى لو إجتهد وفاز سينتظر نتيجة مباراة المريخ والنجم الساحلي إذن عن أي تواطؤ يتحدثــــــــــون ؟؟؟

{ تناقضات المريخ أيضاً تجدها في هجومهم السابق على مدربهم غارزيتو الذي وصفوه بأسوا الصفات بل وصل به الأمر أن “كفتّــــــــوه” ولطموه لطمات ساخنة على خده ليأتوا الآن ويتحدثون عن غارزيتو العالمي الذي إستطاع أن يهزم لهم الهلال وهم يعرفون كيف هزموا الهلال ويتابعون ما يدور في دهاليز الإتحاد الأفريقي بخصوص الحكم الكاميروني الذي من المفترض أن يكون هو العـــــــــالمي وليس غارزيـــــتو والمؤكد أنهم سيواصلون تناقضاتهم بعد صافرة نهاية مباراة النجم الساحلي خاصة وكل الدلائل تشير الى هزيمتهم في هذه المواجهة لأن النجم لن يكن غبياً حتى يفرّط في صدارة مجموعته ليتفادى مواجهة الحسم في المرحلة القادمة، يُضاف لذلك أن الهلال فقد الرغبة والإحساس بهذه البطولة وبالتالي سيفقد الدوافع التي ستدفعه لتحقيق الإنتصار أمام الموزمبيقي، فعلى المريخ أن يفكّر في التوجّه للإسكندرية للمشاركة في البطولة العربية التي مُنح حق المشاركة فيها دون وجه حــــــــق من قِبّل الإتحاد الذي يقولون أنه داعــــــــم الهلال أليس ذلك أكبر تناقــــــــــض يا هؤلاء ؟!!

{ وتناقضات المريخ أيضاً تأتي من موقفهم نهاية الموسم الماضي عندما هربوا بفريقهم من الميدان بحجّة أنهم لن يتعاموا مع إتحاد فاسد وهذا الإتحاد الفاسد هو الذي يساندونه الآن، فالأمر هنا لا يخرج من واحد من إثنين فإما أن يكون هؤلاء على حق في إتهامهم للإتحاد بالفساد وهنا يجب أن نسألهم لماذا يساندون إتحاداً فاسداً؟ وأما أن يكون قد هربوا من مواجهة الهلال وهنا يجب أن يسجّل التاريخ هذا الهروب في سجلّاته في واحدة من أكبر السقطات فإن كان حركة زيكو وهو يحمل الكرة ويخرج بها من الميدان سقطة فتلك سقطة كبرى لا يوجد أكبر منها بأي حال من الأحوال …

{ تناقضات المريــــــــخ كثيرة ومُتعددة الأدوار سنفرد لها مساحات أخرى فقط تابعـــــــــــــــــــونا …

باقي أحــــــــــــــــــــرف

{ إستبشرنا خيراً بذهاب عيسى حياتو وزمرته وتخيّلنا بأن العِلّة الحقيقية التي تعيشها كرة القدم الأفريقية ستزول بزوال الأسباب ولكن خاب ظننا ونفس التفاصيــــــــــــل القديمة نشاهد فصولها بصورة أفظع ودونكم ما حدث للهلال في مواجهتيه أمام النجم بسوسة والمريخ بأم درمان وكيف سُلب حقه نهاراً جهاراً دون وجه حق بحرمانه من خمس نقاط كان يستحقها في تلك المواجهتين ستجعله الأقرب لتصدر مجموعته ولكن الظلم الفادح الذي تعرّض له جعله في مؤخرة الترتيب وجعل الأندية العابثة بالذمم هي الأقرب للتأهل …

{ صديقي المُلم ببعض التفاصيل ذكر لي بأن الإتحاد الأفريقي بوضعه الجديد يحتاج لعدة شهور حتى يضرب مكامن الفساد فيه فما زال مجدي وشطة وآخرون هم الذين يتحكمّون من بعيد في بعض التفاصيل المهمّة والى أن تصبح الأمور كما هو مُتوقّع سيدفع الهلال الثمن في الفترة القادمة …

{ يُحسب للقائمين بأمر لجنة التحكيم بالكاف أنهم يحاسبون أوّل بأوّل ولكنهم للأسف الشديد لا يعرفون أسماء الحُكّام المُرتشين الذين سوّدوا صفحة هذا الإتحاد الجديد وأبقوا على صفة الإرتشاء الى حين إشعار آخر نخاف أن يكون أمده طويلاً …

{ مجلس إدارة الهلال عبر أمانته العامة قدّم شكوتين ربما أعدمت الحكمين نهائياً من دفتر التحكيم الأفريقي ولكن يبقى السؤال المهم متى يعيد هذا المجلس هيبة الهلال حتى لا يتجرأ أحد على ظلمه كما فعل المصري والكاميروني؟.

ترك الرد