حوار .. خبير عقود الاحتراف “كمال الأمين “: ليس من حق “مكسيم” ولاغيره فسخ عقده

0
1318

خبير عقود الاحتراف يكشف لـ”الجوهرة” موقف المحترفين من “التجميد”

كمال الأمين: ليس من حق “مكسيم” ولاغيره فسخ عقده

“شئون اللاعبين غير الهواة” صاحبة القرار.. وحالة “موكورو” يحكمها اجل قيده مع النادي

عقود الاحتراف تختلف عن عقود العمل العادية وعدم التطبيق الصحيح لمعاييرها اضر بالاندية السودانية

اللجنة الاولمبية مهددة بالتجميد بسبب قرار الفيفا ولابد من معالجة الازمة في اسرع وقت

حوار: بكري المكي- تصوير: اشرف كامل

اوضح الدكتور كمال محمد الامين المحامي، انه ليس من حق أي لاعب محترف فسخ عقده بسبب قرار تعليق نشاط الكرة السودانية دون الرجوع الى لجنة اللاعبين غير الهواة بالاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم، التي تدير هذه المسالة مشيرا الى ان العقود تحكمها ضوابط وشروط لابد ان تتوفر حين انهائها، وقال في حوار مع الجوهرة ان اللاعبين المحترفين من حقهم اللجؤ الى ذلك طالما مانهم تضرروا من تعليق النشاط خوصا فيما يتعلق بجانب المشاركات في البطولات الخارجية، لكن هذه الخطوة يجب ان تتم باسس سليمة لافتا الى ان توقيع لاعب خط وسط الهلال الابيض شيخ موكورو للمصري البورسعيدي يتم الحكم عليه بمعرفة اجل قيده في كشوفات نادي التبلدي، واوضح ان اللاعب يعتبر هاربا حال اقدم على هذه الخطوة بسبب قرار تجميد نشاط كرة القدم السودانية، وتتطابق حالته مع حالة التحاق الحارس المصري المشهور عصام الحضري بفريق سيون السويسري قبل سنوات، لكن يبقى من عقده التفاوض اذ تبقت على عقده مع ناديه السابق فترة تقل عن ستة اشهر، واكد ان عقود الاحتراف تختلف عن عقود العمل العادية التي تقوم على التبعية فيما تعتبر عقود مقاولة، وقال ان علاقة اللاعب مع ناديه لا تنتهي بنهاية عقده في بعض الحالات، ويجب ان يحصل النادي على نسبة حال التحاقه باي فريق اخر مشيرا الى ان الاندية السودانية على تتطالب بهذا الحق بسبب التطبيق الخاطئ لمعايير الاحتراف، وتحدث الامين عن تداعيات ازمة تعليق النشاط وكشف عن ان الامر قد يقود لتعليق نشاط اللجنة الاولمبية السودانية ايضا وفي ظل فترة لا تتجاوز الاسبوعين، وقال ان اللجنة الاولمبية الكويتية تم تعليق نشاطها بسبب تعليق نشاط الاتحاد الكويتي اثر التدخل الحكومي وطالب طرفي النزاع بالذهاب الى وزارة العدل، واخطارها بتوصلهما الى صلح وستقوم في هذه الحالة بالغاء قرارها لان الصلح معترف به في التسويات والنزاعات وكثيرا ما تم اعتماد مايسفر عنه .

عقد الاحتراف

اكد الاستاذ كمال محمد الامين ان هناك فرقا كبيرا بين عقد الاحتراف، وعقد العمل العادي وان اتفقا في الكثير من الجوانب وقال ان عقد الاحتراف يمثل رابطا بين اللاعب والنادي وفق شروط يتم الاتفاق عليه ويقع عليها الطرفان مشيرا الى ان علاقة اللاعب المحترف مع ناديه لا تنتهي بنهاية العقد في بعض الظروف وان النادي يجب ان يحصل علي نسبة محددة من المال حال التحاقه باي نادي في أي مكان فيما ينهي عقد العمل العادي العلاقة بين طرفيه بمجرد سريانه وبالتالي ليس هناك أي رابط بينهما، ومن حق العامل الاتحاق باي مؤسسة اخرى واوضح ان عقود ممارسة الالعاب كانت في بدايتها تقوم على المقاولة، حيث ترهن الحصول على المقابل بتحقيق نتائج جيدة قبل ان تتطور وتصل الي ماوصلت اليه الان ولفت الى شهرة ونجومية اللاعبين العالميين والتنازلات التي تقدمها الكثير من الاندية بسبب الاحتفاظ بهم وهذا يعني ان كرة القدم بالذات لعبة ابداع، ومتعة خصوصا في ظل التطور الذي شهدته وسائل الاتصال فيما يتعلق بامر البث الفضائي بالذات وفي ظل القوة الاقتصادية التي باتت تتمتع بها المؤسسات الرياضية الدولية مثل الفيفا والاندية الكبيرة في العالم والتي تدار بمؤسسية وقد حققت بعضها ارباحا طائلة، وقال ان عقد الاحتراف يقوم على الاجر الذي يتفق الطرفان عليه وفي حال اخلال النادي به فمن حق اللاعب الاتجاه لفسخ العقد وهو ملزم كذلك بتطبيق شروط العقد.

ليس من حق اللاعب فسخ عقده منفردا

اوضح الامين انه ليس من حق اللاعب فسخ عقده منفردا، والالتحاق باي نادي يرغب فيه لاي سبب من الاسباب، وقال ان لجنة اللاعبين غير الهواة التي تنظم وتدير عملية عقودات الاحتراف بالاتحاد الرياضي السوداني لكرة القدم هي المسؤولة عن هذا الامر وعلى اللاعب الذهاب اليها حال رغب في انهاء عقده مع ناديه وتقديم الاسباب التي دعته لذلك، وعليها ان تدرس الطلب وترد عليه في فترة محددة مشيرا الى انه حال تعذر تواصله مع الجهة المنوط بها هذا الامر في مقر ناديه لاي سبب من الاسباب فمن حقه اللجو للاتحاد القارى الذي يملك حق فسخ عقده اذا اقتنع بالاسباب وقال ان تعليق الناشط بالسودان سببا كافيا يجعل من حق المحترفين الاجانب والوطنيين المطالبة بفسخ عقودهم لكن يجب ان يتم ذلك تحت مظلة لجنة اللاعبين غير الهواة ولفت الى اسباب اخرى، يمكن ان يتم العقد بسببها من بينها اخلال النادي باي من شروط العقد كالمشاركة في نسبة محددة في المباريات الرسمية وعدم الوفاء بدفع الاجر او أي اتفاق مادي اخر تضمنه العقد وكذلك عدم توفر الامن وفي حالات المرض والاصابة التي تؤدي للعجز عن مواصلة النشاط .

موكورو وضع مختلف

استبعد كمال الامين ان يكون سبب التحاق شيخ موكورو جاء بسبب تعليق نشاط السودان وقال انه كلاعب محترف يعرف تبعات هذه الخطوة اذا ماكان عقده ساريا مع نادي الهلال الابيض لفترة تزيد عن الستة اشهر، وكذلك النادي المصري مشيرا الى انه لايمكن ان تتم هذه الخطوة بصورة رسمية دون اللجوء للجنة اللاعبين غير الهواة، وفي حال عدم وجودها اللجوء للاتحاد الافريقي لكرة القدم “كاف” واكد ان اللاعب من حقه التفاوض والوصول لاتفاق حال تبقت على سريان عقد فترة ستة اشهر او اقل فيما يعتبر هاربا حال زادت فترته عن ذلك وسيعرض نفسه وناديه الجديد للكثير من المشاكل مثلما حدث للكابتن عصام الحضري الحارس المصري المعروف الذي التحق بسيون السويسري قبل سنوات على ذات الطريقة .

الاولمبية مهددة بالتجميد

اكد الامين ان قرار تعليق عضوية السودان بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تمتد اثاره لتصل الى اللجنة الاولمبية السودانية التي باتت مهدده بتجميد نشاطها هي الاخري في غضون اسبوع من الان مثلما حدث للجنة الاولمبية الكويتية التي تم تجميد نشاطها بعد تعليق نشاط الاتحاد الكويتي لكرة القدم اثر التدخل الحكومي وطالب بمراعاة هذا الامر، ووضع حد للازمة في اسرع وقت ممكن حتى لاتمتد اثارها للالعاب الاخرى، واكد ان السودان ملزم بتنفيذ اتفاقية التعاون المزدوج التي وقع عليها مع الفيفا، ووفقا لذلك ليس من حق أي جهة حكومية التدخل والتاثير على الانتخابات في أي لعبة لافتا ان مواثيق اللجنة الاولمبية الدولية تتوافق مع مبادئ ونظم الاتحاد الدولي لكرة القدم .

مكسيم لا يستطيع المغادرة حاليا

اوضح الامين ان مايتم نشره في وسائل الاعلام هذه الايام عن دخول عددا من لاعبي الهلال والمريخ في مفاوضات مع بعض الاندية الخارجية لا يسنده دليل، وقال ان هذا الامر لايتم بهذه السهولة لان للاحتراف ضوابطه وشروطه كما ان اللاعبين لن يستعجلون المسالة بالصورة التي يرسمها البعض، وان كان توقف النشاط الخارجي يمنحهم حق استعجال ذلك اذا رغبوا، واكد انه لا مكسيم حارس الهلال ولا جمال سالم حارس والمريخ ولا السماني الصاوي، ولاغيرهم يمكن ان يقدموا على هذه الخطوة دون المرور بلجنة اللاعبين غير الهواة بالاتحاد الرياضي السوداني  لكرة القدم او الاتحاد الافريقي للعبة “كاف” حال لم تبت  لجنة غير الهواة المحلية في امرهم، وافاد ان عقد الاحتراف تحكمه شروط وضوابط يمضي وفقها وتستغرق بعض الوقت ولذلك تبقى هناك فسحة لمعالجة الامر .

الصلح يطوي ملف القضية

طالب كمال محمد الامين طرفي صراع ازمة الكرة السودانية اللذان توصلا لاتفاق بداية الاسبوع الحالي للذهاب الى وزارة العدل واخطارها بذلك، ليحصل على الافادة التي تطالب بها الفيفا للنظر في امر تعليق نشاط السودان، وقال ان الصلح من الاحكام التي يتم اعتمادها، وقد عولجت بموجبه العديد من القضايا وابدى استغرابه في عدم اقدام مجموعتي النهضة والتطوير على هذه الخطوة في الوقت الذي يمضي فيه الوقت بسرعة، وفي ظل تداعيات الازمة وماترتب عليها وانعكاسها السلبي على النشاط المحلي والاندية والمنتخبات والحكام والمدربين، والاعلام كذلك اضافة للانشطة الرياضية الاخرى، واكد ان تاخير الوقت ليس في مصلحتنا ولابد من الاسراع في طي الملف.

 

ترك الرد