وجهة نظر – نزار عجيب – العقل المدبر 13-7-2017

0
1175

وجهة نظر

 نزار عجيب

 العقل المدبر

لم يكن قرار رئيس الهلال اشرف الكاردينال بالتخلي عن العديد من اعضاء مجلسه السابق مفاجئا , فالخلافات كانت موجودة في السنوات الثلاث الماضية والتجانس لم يكن حاضرا بين المجموعة .

خرج احمد عبدالقادر وهشام محمد احمد ومحمد عبداللطيف هارون , ودخلت وجوها جديدة على رأسها سعد العمدة الذي ترشح في منصب نائب الرئيس , ليدخل الكاردينال الانتخابات القادمة بتغيير قد يصل الى 50% .

من وجهة نظري انه لو فاز الكاردينال بولاية ثانية قد تقل الخلافات بين اعضاء مجلسه لكن القرار سيبقى بيد الرئيس وحده والذي اعتاد على الانفراد والسيطرة على اي شئ يتعلق بفريق الكرة .

اعضاء مجالس ادارات الاندية ليس لهم اي تاثير فهم مجموعة (كومبارس) لان صناعة القرار في النهاية تكون بيد الرئيس وحده لذلك لا اعتقد ان هنالك تغييرا كبيرا سيحدث في طريقة ادارة النادي مستقبلا .

الكاردينال يحتاج الى عقل مدبر وشخصية ادارية قوية في ادارة الكرة , لان تجربة الرجل في فترته الاولى اكدت ان هنالك ازمة كبيرة في ظل التخبط الدائم فيما يخص القرارات الفنية والادارية الخاصة بالفريق الاول .

الرئيس الهلالي اقال ما يقارب العشرين مدربا من اجنبي الى وطني في ثلاث سنوات وهو رقم كبير , كما استغنى عن الكثير من عناصر الفريق بقرارات ادارية في غياب الرأي الفني .

نجح الكاردينال في مشروع المنشات , وبات الملعب الخاص بالهلال هو الافضل في السودان واحد اجمل ملاعب الاندية في افريقيا على الاطلاق , لكن الرئيس الهلالي في المقابل اخفق في مشروع الفريق الاول لكرة القدم .

جّرب رئيس الهلال عديد المدربيين والاداريين في ادارة الكرة , كانت مشكلته في عدم الصبر واستعجال النتائج التي دفع ثمنها الفريق الذي غادر البطولة الافريقية في 2015 من نصف النهائي وفي 2016 من دور ال32 , وفي 2017 من دور ال16 .

الرئيس الهلالي وقبل الاعلان عن فريق عمله واطلاق حملته الانتخابية وعد بالتعاقد مع جهاز فني جديد ومنحه فرصة العمل لثلاث سنوات قادمة لاعادة بناء الفريق عقب الخروج من الاستحقاق الافريقي .

هذا التوجه الجديد به اعتراف ضمني بفشل السياسة التي كان يتبعها الرئيس في ولايته الاولى , بعد اقال المدربين بالجملة وساهم في التراجع الفني الذي كان عليه الفريق خاصة بالبطولة الافريقية .

رغم الامكانيات المالية الكبيرة التي توفرت لمجلس الهلال الحالي لكنه لم يستطيع توظيفها بالشكل الصحيح للتعاقد مع افضل اللاعبين الاجانب الذين كان من الممكن ان يساعدوا الفريق كثيرا في مسيرته .

الاسماء الجديدة في مجلس الكاردينال القادم لن تستطيع تقديم اي جديد اذا لم تتغير طريقة ادارة النادي بمؤسسية , وتكون هنالك اجتماعات ويمنح الرئيس الفرصة لفريق عمله ويأخذ برأيهم .

الهلال يحتاج الى عقولا مدبرة في ادارة الكرة , والنادي طوال تاريخه لديه شباب قادرين على تحمل هذه المسؤولية بشرط منحهم الحرية و الفرصة الكاملة وعدم وضعهم ك(كومبارس) .

محمود السادة وعاطف النور ونزار عوض مالك وغيرها من شباب الهلال يمتعون باحترافية عالية وقدرة على ادارة الفريق ووضعه في الطريق الصحيح وتجاربهم السابقة افضل دليل .

الاختيار الصحيح مهم في المرحلة القادمة , وايضا من المهم جدا الاستفادة من التجربة الماضية التي كانت بها سلبيات عديدة خاصة فيما يتعلق بمشروع فريق الكرة الذي يبقى الحلقة الاضعف في عهد الكاردينال.

وجهة نظر اخيرة ..

الهلال في المرحلة القادمة لايحتاج الى المال بقدر حاجته الى عقول متفتحة .

ترك الرد