حوار … سعد العمدة : الطاعنون في ترشحي جاهلون بالقانون

0
1216

فند حجة جمعه بين منصبين

 سعد العمدة: الطاعنون في ترشحي جاهلون بالقانون

الطفرة في الهلال هائلة .. ما قدمه الكاردينال لا ينكره الا مكابر .. والعمل الكبير شجعنا على العودة

“الانضباط والمحاسبة” شعار المرحلة .. ننادي باحترام القانون ..وهدفنا جمع الأهلة على “البرش”

متابعة : ابراهيم الجيلي __  بكري المكي

كشف سعد العمدة، المرشح لمنصب نائب رئيس الهلال في الانتخابات المقبلة ضمن قائمة “عزة الهلال”، تفاصيل مهمة حول استعداداته ومجموعته لخوض السباق الانتخابي ومعرفة رأيه حول الطعن الذي اصاب ترشحه بحجة جمعه بين منصبين هما رئيس اتحاد الهجن السوداني ونائب رئيس الهلال، كما تطرق العمدة خلال حديث اذاعي لـ”هوى السودان”، عن استراتيجية المرحلة المقبلة والمطلوبة من مجلس الهلال وما ينبغي على أهل الهلال اتباعه ، ” العمدة ” لم ينس رياضة الهجن التي يمثلها الآن فتحدث عنها وعن مسابقاتها الاقليمية.

ثلاث دقائق

قلل سعد العمدة المرشح لمقعد نائب رئيس الهلال من قيمة الطعن الذي جاء ضد أهلية ترشحه للمنصب، حيث جاء الطعن في جمع سعد العمدة بين منصبين هما رئيس اتحاد الهجن السوداني بجانب نيله منصب نائب رئيس الهلال في حال فوزه بالانتخابات في العمومية التي ستعقد بتاريخ        21  يوليو الجاري، وافاد سعد بان الطعن قدم في اهليته لا يساوي قيمة الحبر الذي كتب به والمفوضية لن تأخذ من وقتها أكثر من ثلاث دقائق للنظر فيه ورفضه والرمي به في سلة المهملات، موضحا ان المادة 41 والتي تحدثت عن عدم جواز الترشح لجامع المنصبين اشترطت ان يكون الاتحاد ولائيا في المقام الاول، او ان يكون المنصبين في ذات المنشط، مؤكدا ان الشرطين لا ينطبقان عليه اذ ان اتحاد الهجن الذي يشغل فيه منصب الرئيس هو اتحاد قومي وليس ولائيا ما ينفي انطباق الشرط الاول كما الثاني اذ لا علاقة لرياضة الهجن بكرة القدم، واشار مرشح نائب الرئيس في قائمة الكاردينال الى فترته في مجلس ادارة الهلال ابان رئاسة صلاح ادريس، حيث كان يجمع بين المنصبين دون مشكلة ذلك لان القانون لا يمنع.

جهل ام حب اضواء ؟!

ابدى العمدة خلال تصريحه استياءه بسبب الطعن الذي قدم في ترشحه معللا اسبابه بتأسفه على المستويات المتدنية التي وصل لها البعض في مجتمع الهلال بعدم الدراية والموضوعية قائلا: انا جد مستاء بسبب الطعن الفطير، ليس لانه جاء في شخصي ولكن لافتقاره للمنطق والموضوعية ولا يمت للقانون وتفسيره بصله، وانا اشكك في نوايا مقدميه، فاما انهم اصحاب غرض يريدون الاضواء وصنع الضوضاء من لا شيء او انهم جاهلون بالقانون ولا يعرفون عنه شيئا، لان المادة التي تحدثت عن الجمع بين منصبين واضحة وضوح الشمس في كبد السماء ولا تحتاج الى مفسرين او قانونين لايضاحها، عليه فان العقلية التي تقدمت بالطعن نأسف ان تكون في مجتمع الهلال الذي نظنه اكثر وعيا ودراية.

الطعن في الكاردينال

جاهر مرشح نائب رئيس الهلال في الجمعية العمومية الانتخابية المقبلة العمدة سعد عثمان برأيه حول قانونية ترشح رئيس الهلال الحالي السيد اشرف الكاردينال لمنصب الرئيس مجددا عقب انقضاء فترة ولايته الأولى، وقال: حسب ما اعلم فان الطعن في اشرف الكاردينال جاء بسبب ادانات في قضية سابقة ما يمنع ترشحه في المناصب الرياضية، لكن القانون الجديد اتاح للمتضرر الترشح بعد مرور سبع سنوات من تاريخ القضية المانعة للترشح، مسترسلا: وكما تعلمون فان القضية موضع الطعن قد مضى عليها أكثر من سبع سنوات، عليه فان ترشح اشرف الكاردينال قانوني ولا غبار عليه وبان الطعن لن يؤتي اكله كما هو حال الطعن في ترشحي لمنصب نائب الرئيس.

حق مكفول

نفى نائب رئيس الهلال المحتمل انزعاجه من الطعون التي طالت ترشحه وطالت ترشح الكاردينال في منصبي نائب الرئيس والرئيس، مبديا ترحابه الكامل بما تم في المنسقية معتبرا الأمر حق مكفول لابناء الهلال للممارسة الديموقراطية في ابهى صورها طالما جاءت تحت مظلة القانون الذي يحترمه نادي الهلال وينادي باحترامه قائلا: ان نادي الهلال هو نادي القانون ولطالما كان مساندا للمؤسسات القانونية واهلية الرياضة عليه فان احترام القانون واجب، ونحن كقادة مفترضين لهذا النادي الكبير يجب ان نقبل بالممارسة الديموقراطية ان كانت ضدنا كما قبلناها عندما كانت معنا واردف قائلاً: لا مانع لدي على الاطلاق ان قبلت المفوضية الطعن بحيثيات قانونية مقنعة وسأستجيب فوراً، واننا وفي حال فوزنا بالمنصب فسوف يكون القانون هو مرجعيتنا الأولى، وعاد واشار العمدة الا ان استياءه الذي ذكره سلفا لا يتعارض وترحيبه بالممارسة القانونية الديموقراطية والقانونية، لان منبع استياءه من الجهل بالقانون لا مبدأ ممارسته.

مقارنة معدومة

شدد سعد العمدة على الاختلاف الكبير بين الهلال الحالي وهلال الفترات السابقة ما قبل مقدم السيد اشرف الكاردينال في رده على السؤال المطروح حول الفرق في النادي الازرق خلال سنوات مضت وما يراه حاليا قائلاً: لا توجد مقارنة على الاطلاق، هناك طفرة هائلة، فالنادي يحكي عن منشآت كبيرة، هناك استاد الجوهرة الزرقاء الذي اصبح منارة ومفخرة لكل الأهلة وصنع فرقا وضاحاً، بجانب فندق النادي واكاديميته الخاصة، حتى على مستوى الاعلام هناك اذاعة وقناة خاصة بالنادي، وفي الطريق كما اتمنى بنك الهلال ايضاً، ولا ننسى ان هناك مبالغ ضخمة للغاية قد تم صرفها على الفريق وعلى البنيات التحتية، للهلال الذي اصبح لأول مرة منطقة خالية من الديون، والأخ الكاردينال دفع كل مطلوبات فريق كرة القدم والنادي والبنيات التحتية، وأقام عملا كبيرا لا ينكره الا مكابر، هذه الاجواء الصحية التي تنتظم نادي الهلال هي التي شجعتنا للعودة من جديد لدخول مجلس الادارة.

استراتيجية “البرش”

تطرق مرشح المقعد الثاني في مناصب الضباط الاربعة بمجلس الهلال للاستراتيجية التي ينوي اتباعها في حال فوزه بالمنصب ودخوله لمجلس الادارة، حيث اشار العمدة الى ان اول اهدافه تكمن في دعوة جميع مكونات المجتمع الهلالي للجلوس ارضا على “البرش” كما افاد لحل جميع الخلافات والابتعاد عن الترصد وشخصنة القضايا حتى ينعم الهلال بالاستقرار ليتقدم في مشاريعه الموضوعة، وقال: على اهل الهلال ان يتوحدوا جميعا دون استثناء، واننا سنعمل على ذلك بكل ما اوتينا من قوة، لقد انتهى عهد الفرقة والتشرذم، مستقبل الهلال يجب ان يشارك الجميع في التخطيط له، يفكر اهل الهلال في وضع استراتيجية لمدة اربع سنوات يتم تنفيذها حرفيا حتى انقضاء الاجل ومن ثم مراجعة الأخطاء وتدعيم الايجابيات، ونحن كمجلس منتخب ان ارادت لنا الجمعية العمومية ذلك والتي ارجو ان تكون قوية وضخمة وديموقراطية لتكون بذرة انطلاق وبداية مبشرة، سنعمل على فرض الانضباط ورفع شعار المحاسبة وسنبدأ بانفسنا قبل محاسبة الآخرين.

اتحاد الهجن

تحدث العمدة عن رياضة الهجن التي يرأس اتحادها القومي بالبلاد، بجانب ترأسه لاتحاد الهجن الافريقي وعضويته في الاتحاد العربي، حيث اشار الى المسابقات الدولية التي تجرى لهذه الرياضة وجوائزها المالية الضخمة التي تفوق ثمانين مليون جنيه “مليار”، معددا ابرز المنافسات الدولية والاقليمية والتي تنحصر في دول الخليج “الرئاسة دبي ، الرئاسة ابو ظبي ، الرئاسة قطر” والتي تقوم برعاية كاملة من الاسر الحاكمة بكل من الامارتين بجانب دولة قطر، واوضح سعد بانه يعمل مستشارا لهجن دبي متمنيا ان يكون للسودان موطئ قدم كبير كحال رفقائه بدول الخليج مبشرا بقيام مضمار ضخم بالسودان على غرار كينيا ومصر افريقيا والامارات وقطر خليجيا وعربياً، وحول عدم الاهتمام الاعلامي بارك سعد العمدة ذلك مبينا بان الاعلام الرياضي عليه مآخذ كثيرة وبانه يلعب دورا رئيسيا في الفرقة وخلق المشاكل اكثر من كونه مفيدا، مطالبا بضرورة عقد ورش جادة لاصلاح حال الاعلام الرياضي الذي يجب ان يكون قائدا لمسيرة التقدم والتنمية.

ترك الرد