وجهة نظر – نزار عجيب – من يعيد كرتنا للملاعب ؟ 14-7-2017

0
693

وجهة نظر

نزار عجيب

من يعيد كرتنا للملاعب ؟

رفع الفيفا قرار تعليق نشاط الاتحاد السوداني لكرة القدم بعد ان تلقى خطابا رسميا يفيد باخلاء مقر الاتحاد لتعود المياه الى مجاريها بعد ايام عصيبة عاشتها الكرة السودانية التي دخلت لاول مرة في هذا النفق المظلم .

قرار الاتحاد الدولي بتعليق نشاط الاتحاد السوداني لكرة القدم سابقة تحدث لاول مرة منذ تأسيس هذا الاتحاد الرائد في خمسينيات القرن الماضي , وهذه الحادثة لابد ان نقف عندها ولايمكن مرورها رغم حل الازمة .

كشفت هذه الحادثة عن وجود أزمة ادارية كبيرة في الكرة السودانية التي يسيطر عليها مجموعة من الاشخاص باتت مصالحهم الشخصية هي الاساس وليست المنتخبات والاندية وبقية عناصر اللعبة .

ستتم ادارة الاتحاد حاليا بواسطة لجنة مشتركة من المجموعتين , وستتخلص المهمة في ادارة النشاط المحلي المتمثل في الدوري الممتاز وكاس السودان اضافة الى الانتهاء من ملف النظام الاساسي ورفعه للفيفا والتحضير للجمعية العمومية التي ستشهد انتخاب مجلس ادارة جديد .

هذه الجمعية العمومية يتوقع ان تقام في شهر سبتمبر , وننتظر اذا كانت سوف تشهد انتخابات بين نفس المجموعتين ام سيكون هنالك جديد في ظل استقالة عبدالرحمن سرالختم من رئاسة مجموعة النهضة .

الازمة التي مرت بها الكرة السودانية كشفت عن حقيقة مرة انه لاخير في اتحاد معتصم جعفر ولا امل في بقية المتواجدين في مجموعة النهضة , واذا كانت الاندية تبحث عن مصلحة الكرة السودانية عليها البحث عن مجموعة جديدة .

الكارثة التي حلت بالكرة السودانية بتجميد نشاط اتحادها ولو لفترة محدودة تكفي لاستبعاد كل من يتواجد حاليا في محيط اتحاد الكرة ومنعه من الترشح مرة اخرى , لان السابقين والقادمين لا امل فيهم .

اتحاد كرة القدم يحتاج الى شخصية ادارية قوية تقوده في السنوات الاربع المقبلة , لان حالة التردي التي وصلت اليها كرتنا لايمكن وصفها ونحن في حاجة الى اداري محنك وقوي يعيد ترتيب البيت من جديد .

تسبب اتحاد معتصم جعفر في دمار شامل وخراب كبير بالكرة , فالمنافسات المحلية باتت في حالة يرثى لها , ووصل تصنيف المنتخب الى المركز 164 عالميا , حيث تتقدم علينا افغانستان وبوتان واليمن وتشاد وجنوب السودان .

كرة القدم بحاجة الى اداري قوي يعيدها الى الملاعب بعد ان خرجت لتصبح تلعب في المكاتب وداخل اروقة المحالكم , مزقتها الصراعات والطعنون والخلافات الادارية .

على مدى موسمين اواكثر شهدت الكرة السودانية صراعات وخلافات داخلية ومغالطات حول اللوائح والقوانين لم نشهدها من قبل , لينصرف الجميع راكضين حول القضايا تاركين اللاعبين والمدربين والمشجعين وكل عناصر اللعبة خلفهم .

اذا سألنا معتصم جعفر او غيره عن اخر مرة شاهد فيها لاعبو المنتخب الوطني وجها لوجه لا اعتقد انه سيتذكر , بل قد لايكون شاهد اخر مباراة او للمنتخب حتى على شاشات التلفاز .

الان اعاد الاتحاد الدولي نشاط الاتحاد من جديد , فمن يعيد الكرة الى الملاعب ويقود الاتحاد الى بر الامان ليعود الاهتمام بتطوير المنافسات المحلية ووضع استراتجية ومشروع كروي طموح .

امام اندية الدوري الممتاز التي يبقى عليها الامل فترة شهرين للتحرك والبحث عن خيارات افضل من اتحاد معتصم والمجموعة الحالية , وانتخابات كوادر جديدة تساعدها في الخروج من النفق المظلم .

النظام الاساسي الجديد رجح كفة اندية الدوري الممتاز التي بات تمثيلها اكبر داخل الجمعية العمومية على عكس ما كان سابقا عندما كانت جل الاصوات لاتحادات محلية ضعيفة لاتفقه شيئا في مصلحة الكرة .

تغّيرت خارطة الجمعية العمومية وفقا للنظام الاساسي الجديد , وباتت اندية الممتاز هي (رأس حربة ) , وعليها استغلال هذه الوضعية اذا كانت تبحث عن مصلحتها واقصاء كل من تسبب في الكارثة الاخيرة .

بالامس اكد معتصم جعفر عبر صفحته الشخصية في الفيس بوك ان الفترة الحالية ستكون هي الاخيرة له وهو مايعني عدم ترشحه في الانتخابات القادمة المقررة بسبتمبر .

وجهة نظر اخيرة ..

اعادة ترتيب البيت في المرحلة القادمة تبدأ بمعالجة اثار الازمة السابقة ولسنا مع تجاوزها وفقا لمقولة (الفات مات) , لانه لابد من اقصاء كل من تسبب فيها وابعاده عن محيط الكرة السودانية بشكل نهائي.

 

ترك الرد