وجهة نظر – نزار عجيب – لا منافس للكاردينال 18-7-2017

0
852

وجهة نظر

 نزار عجيب

لا منافس للكاردينال

تدخل المنافسة على رئاسة الهلال الامتار الاخيرة , ومع اقتراب موعد الجمعية العمومية تبدو المؤشرات في مصلحة الرئيس الحالي اشرف الكاردينال الذي بات على اعتاب ولاية ثانية .

سيخوض الكاردينال ومجموعته الانتخابات ضد صابر شريف الخندقاوي بعد ان تم اسقاط شيبه مبكرا وقبل الدخول في سباق الانتخابات , لتصبح المنافسة ثنائية بعد ان كانت ثلاثية .

شيبه احد ابناء الهلال وهو شاب كنت اتمنى ان يأخذ فرصته ايضا بدلا من اقصاءه في وقت مبكر وقبل الدخول الى المعركة الانتخابية , لكن في النهاية تم ابعاده وفقا للائحة التي يبقى عليها اكثر من علامة استفهام .

الواقع يقول ان حظوظ الكاردينال في العمومية القادمة هي الاوفر, ولايوجد منافس حقيقي يستطيع اسقاطه حاليا مع احترامنا للخندقاوي الذي مازال يحتاج لبعض الوقت حتى يصل الى كرسي الرئاسة .

شخصيا لا ارى اي منافس للكاردينال حاليا سوى الامين البرير الذي لو ترشح لكان شكل خصما شرسا خصوصا وهو لازال يملك حب كبير داخل البيت الهلالي , فالبرير يعد من اقوى الشخصيات الهلالية .

البريرالذي تولى رئاسة الهلال لفترة واحدة ورغم بعض الاخطاء التي كانت في فترته الا انه استطاع بناء فريق وكانت بصمته واضحة , واحد اسباب نجاح البرير في تلك الفترة قوة شخصيته وعدم منحه الفرصة لاي احد بالتدخل في العمل.

فترة البرير كانت ستكون الافضل لفريق الكرة لو نجح في تخطي عقبة سيوي سبورت الايفواري في مباراة العودة بدور ال32 لدوري الابطال , ولولا خطأ عبداللطيف بوي الذي تسبب في هدف قاتل لاستمر البرير وقبله المدرب غارزيتو لفترة طويلة .

كنت اتمنى ان تكون هنالك منافسة اقوى و اشرس على رئاسة الهلال , لان وجود اكثر من شخصية قوية في مصلحة النادي , حتى لايشعر المجلس الحالي انه مهمته سهلة في ادارة النادي الاكبر بالبلاد .

فترة الكاردينال الاولى حفلت بالعديد من السلبيات ابرزها الاخفاق الكبير في مشروع بناء فريق الكرة والذي مازال لغزا لم يستطيع الرئيس الهلالي ومجلسه فك طلاسمه المعقدة .

لكن يبقى مشروع المنشات والاستاد بمثابة جسر عبور للرئيس الحالي للتواجد على رأس المجلس في دورة ثانية , فالبنية التحتية للهلال بذل فيها الكاردينال جهدا واضحا وكبيرا حتى اصبحت واقعا .

بناء فريق كرة قوي سيكون التحدي الاكبر للكاردينال في حال فوزه بالولاية الثانية , واعتقد ان الجماهير الزرقاء لن تتعاطف معه مجددا حال تكرر الاخفاق والتخبط في الفريق الاول .

سعد العمدة المرشح لنائب الرئيس وخلال تصريحاته في الايام الماضية ركز على اهمية بناء فريق قوي يوازي العمل الكبير في النادي , فلايعقل ان يكون للهلال استاد بهذا الجمال ولايكون لديه فريقا قادرا على المنافسة افريقيا .

رغبة العمدة في بناء فريق قوي امر ايجابي وتخدم البرنامج الحالي لمجموعته , لكن تركيزه على التصدي للمعارضة كان اكثر من اللازم , لاننا لانريد من المجلس القادم الانشغال بمعارضيه اكثر من القضايا الاساسية .

اعادة بناء الفريق لا تتم الا بالاعتراف اولا بالاخطاء الجسيمة التي وقع فيها الكاردينال خلال ولايته الاولى , التي يبقى ابرزها الاقالات المتكررة للاعبين والاداريين وانهاء عقودات اللاعبين .

ادارة فريق الكرة ليست بالامر المعقد ولا تحتاج دراسات , والحل في منح اصحاب الاختصاص كل الحرية في العمل دون تدخل وبعدها ستتحسن النتائج ويمكن بناء فريق الاحلام .

وجهة نظر اخيرة ..

لا اتمنى ان يفوز الكاردينال برئاسة الهلال بتلك السهولة , لانه حسمه للانتخابات دون منافسة حقيقية قد يولد الشعور لديه ومجموعته بسهولة المهمة وعدم الشعور بالقلق في المستقبل .

ترك الرد