كي بورد – الطيب علي فرح – نطالب بالإنضمام للإتحاد الأوربي..!! 5-8-2017

0
585

كي بورد 

الطيب علي فرح 

نطالب بالإنضمام للإتحاد الأوربي..!!

ظهر مصطلح اللعب المالي النظيف بقوة خلال اليومين الماضيين فيما يتعلق بصفقة إنتقال النجم البرازيلي نيمار لصفوف النادي الباريسي باريس سانت جيرمان الصفقة التي شغلت كل العالم في الفترة الماضية ليس فقط لحقيقة خروج نجم بهذا الحجم من احد أكبر أندية العالم لناد اقل منه من حيث المستوى والانجازات والطموحات ولكن لقيمة الصفقة التي اطلق عليها البعض “صفقة القرن” وهي صفقة أخبرت بجلاء عن القوة الكبيرة لإقتصاديات كرة القدم وكيف يمكن ان تجلب صفقة انتقال لاعب من نادٍ الى نادٍ اخر المئات من الملايين لكلا الناديين فصفقة نيمار على سبيل المثال ضخت مبلغا ماليا كبيرا لخزينة النادي الكاتلوني وصل ل222 مليون يورو قيمة الشرط الجزائي الذي دفعه النادي الفرنسي ومن جانب اللاعب فإنه سوف ينال راتبا سنويا يفوق المائة مليون يورو كما وكيل اللاعب والده الحاج نيمار عمولة وصلت ل40 مليون يورو وفِي الأثناء يتوقع الخبراء ان تضخ عائدات تسويق قميص اللاعب البرازيلي ما يفوق ال400 مليون يورو في وقت وجيز جدا نسبة للقيمة التسويقية الكبيرة للاعب الذي يمثل لحاله علامة تجارية مدرة للأرباح كما وصفه رئيس النادي القطري الجنسية..!!
ظل الاتحاد الاوروبي لكرة القدم يراقب هذه الصفقة عن كثب للتأكد من التزام النادي الفرنسي بقانون اللعب المالي النظيف الذي التزمت كل أندية الاتحاد الأوروبي بالعمل به منذ العام 2011 على ان يتحمل كل من يخالف هذا القانون عقوبة تصل لحد الحرمان من التعاقد مع اللاعبين .. وحتى أضعكم أكثر في الصورة تعالو نقرأ سويا عن قانون اللعب المالي النظيف..!
اخبرت الإحصائيات ان خمسين في المائة من الأندية الأوربية في حالة خسارة مستمرة للاموال بسبب صفقات انتقال اللاعبين فالأندية تنفق من الأموال أكثر من تلك التي تحصل عليها من عائدات الصفقات وهو ما (يحدث بضبانته في السودان ) فتغرق الأندية في ديونها التي كانت قد وصلت لحوالي 1.6 مليار يورو مما جعل 75٪ من الأندية الأوربية غير قادرة على تحقيق التوازن في الميزانية بحسب ما ذكرت موسوعة ويكبيديا العالمية لذلك فإنه من غير المسموح اكتمال اي صفقة ما لم يقدم النادي ما يفيد بتساوي عائدات الصفقة مع خسائرها المالية..!
كانت الغاية الكبرى من التطبيق الاتحاد الاوروبي الصارم لقانون اللعب المالي النظيف هي تحقيق مبدأ اللعب النظيف داخل الملعب وخارجه وتحقيق العدل والمساواة في كرة القدم وذلك بإجبار الأندية على الوصول الى ما يُطلق عليه في علم الاقتصاد بنقطة التعادل (بالإنجليزية: break-even point) وهي النقطة التي تتساوى فيها الأرباح والخسائر مما يجبر الأندية على تققيد الإنفاق المبالغ فيه و الإهتام بقطاع الناشئين والإهتمام بالجانب التسويقي وإيجاد موارد دخل جديدة حتى تتمكن من الصرف على البطولات وعلى البنية التحتية والأهم من ذلك حتى لا تقع ضحية لأطماع المنتفعين فيعم الفساد وتخرج اللعبة من مضمونها وتختفي الأندية بالتدريج من على سطح الأرض أو تصبح تاريخا ومزارات سياحية واحاديث تروى ..(حدث بضبانته في السودان)..!!
عليكم الله.. الا نحتاج لهذا القانون هنا في السودان .. الم تكن تحتاج أندية ضاعت بسبب الأموال مثل الموردة والنيل والاتحاد مدني وغيرها كثير لقانون يحميها من الإنقراض الفني والغياب القسري؟؟ الا تحتاج المواهب في البلاد لقانون يجبر الأندية على رعايتها وتوفير التمويل اللازم لها ؟؟ الا تحتاج أندية القمة لدينا لقانون يجبرها على تقديم تقارير تؤكد وصولها الى نقطة التوازن حيث تساوي الأرباح الخسائر قبل الموافقة على إبرام اي صفقة..!!؟ كم هي ديون الهلال اليوم وكم هي ديون المريخ ؟؟ وكيف يمكن ان نأمن شرور هذه الديون على هذه الأندية وهي التي بلغت خسائرها مليارات الجنيهات في وقت لا تمتلك فيه اي مصادر للدخل والتسويق..!!
قانون اللعب المالي النظيف مطلوب بشدة هنا حتى تعود انديتنا السودانية سيرتها الأولى وحتى تجد ما يحميها من شرور الصفقات غير المدروسة والقرارات الإقتصادية المرتجلة وسيطرة الأثرياء على مقاليد الأمور وكل مفاتيحها.. وحتى يجد النشء ما يوفر التمويل اللازم لتأهيلهم ورعايتهم .. وحتى تتحقق عدالة التنافس داخل ارضية الملعب.. ولكن للأسف لايمكننا الحصول على قانون مماثل في ظل التفكير الرجعي للمسئولين عن اللعبة فنحن لا نزال في مربع الإقتتال لأجل المنصب لذلك فلا مناص من ان تطالب الجماهير أنديتها بالإنضمام للإتحاد الأوروبي
  قف:  
شينقن فيزا ..!!

ترك الرد