رمية تماس – بابكر مختار – الشرطة والكوماندوز بداية التصحيح! 18-8-2017

0
181

رمية تماس

بابكر مختار

الشرطة والكوماندوز بداية التصحيح!

*مرحبا!

*ومرحباً بعودة المدرب للطريق الصحيح!

*هكذا يجب ان يكون الهلال اكبر قامة من مباريات فرق الدرجة الأولى العاصمية مع كامل الاحترام والتقدير لكل الفرق التي واجهت الازرق، وقدمت تجارب افادت رؤية المدير الفني للفريق كابتن مبارك سليمان قبل مباراتيه الدوريتين امام الخرطوم الوطني في اللقاء المؤجل والمرحل من الدورة الاولى للممتاز ونصف نهائي كاس السودان وفي المباراتين كسب الهلال ابناء الوطني، ولكن بصعوبة بالغة حيث حول الازرق تاخره في مرتين عشية لقاء الدوري الممتاز مستفيدا من طرد مدافع الخرطوم الوطني حقار الذي تعامل برعونة في اكثر من مرة واستحق الطرد ووضع زملائه في موقف لا يحسدون عليه امام حامل اللقب الطامح في الاحتفاظ باللقب ومواصلة رحلة الانتصارات، وحصد النقاط بينما كسب الازرق مباراته الثانية بصعوبة اكبر وبهدف وحيد ناله الغاني الساحر اوغستين اكرا من تمريرة ثعلبية خادعة في شوط اللعب الثاني!

*نعم..عاد المدرب الشاب مبارك سليمان للطريق الصحيح ووضع خارطة اقل ما توصف به انها ممتازة قبل اللقاء الرسمي امام الند التقليدي المريخ في الثلاثين من الشهر الجاري، وذلك باختيار مباراتين من العيار الثقيل امام شرطة القضارف التي الحقت الهزيمة بالمريخ في اللقاء الافتتاحي بمدينة القضارف واحد اميز الفرق التي تلعب كرة قدم افريقية  بين اندية الدرجة الممتازة، ويقودها مدرب صاحب فكر عالي وثقافة كروية مميزة ويعتبر من اكثر المدربين العاملين خبثا كرويا وذكاء في توظيف لاعبيه والاستفادة من نواقص الخصوم والهنات والسلبيات اثناء سير المباراة، وبالتالي فان خوض تجربة الشرطة تعتبر بداية حقيقية لمعرفة مدى الاستفادة التي خرج بها المدرب مبارك سليمان من مباراتي الخرطوم الوطني الرسميتين، واللتان شهدتا عديد السلبيات اولا في الطريقة التي لعب بها مبارك المباراتين بالاعتماد علي مهاجم صريح واحد في ظل وجود كماشة من المدافعين رغم استفادة الازرق من وجود القناص محمد موسى في المباراة الاولى، وقدرته علي مقارعة المدافعين وخلق المساحات لزملائه بينما غاب الهجوم الازرق الفاعل في المباراة الثانية التي شهدت وجود الصاعد ولاء الدين بخبرته القليلة، ولم يتمكن لوحده من صناعة الفارق رغم المجهودات التي قام بها حتى لحظة خروجه بديلا في شوط اللعب الثاني!

*فالفريق الذي يبحث عن فرض اسلوبه وانهاء مغامرات الخصوم خصوصا اذا كان من حجم وثقل الخرطوم الوطني لابد من وضع استراتيجية هجومية تعتمد اولا علي وجود مهاجمين صريحين داخل منطقة صندوق الخصم لتصعيب مهمة المدافعين في اجادة الدور الرقابي، وتشتيت مجهودات لاعبي محور الارتكاز بالعودة للخلف للمساندة والتغطية، وقد تسبب وجود مهاجم واحد في مباريات الهلال في ضياع الحلم الافريقي بالذهاب بعيدا حيث خسر الازرق مباريات  الجولة الاولى بالتعادل امام المريخ وفيروفيارو  بسبب جبن وخوف وهلع التونسي نبيل الكوكي، حيث كان الازرق الافضل والاكثر استحواذا وسيطرة علي مجريات المباراتين، ولكن وجود مهاجم واحد اضر كثيرا بالفريق وجعله يخسر نقاطا كانت في متناول اليد وللاسف عاد كابتن مبارك سليمان لتكرار ذات السيناريو في مباراتي الخرطوم الوطني، رغم وجود عدد من المهاجمين الذين يمكن الدفع بهم لانهاء المباريات منذ وقت مبكر، وقتل الروح المعنوية للخصوم بدلا من اكتساب المزيد من الاحساس بالثقة مع مرور الوقت كما حدث للخرطوم الوطني في اللقاء الاول، حيث وصل شباك الابنوسي جمعة جينارو مرتين قبل ان يفقد الكوماندوز مدافع ويعود الازرق ليدرك التعادل ويحرز هدف التقدم!

*اختيار افضل العناصر ووضع طريقة هجومية بحتة تمثل الحل الناجع للازرق لان وصول الفريق لمرمى الخصوم، اولا يحرك المدرجات الزرقاء ويمنح اللاعبين الثقة ويدفعهم للمزيد من الاهداف وتامين التقدم باكثر من هدف، علما بان  ابرز مميزات الازرق ان هنالك اكثر من ثمانية لاعبين في اية تشكيل باستطاعتهم احراز الاهداف من اوضاع مختلفة..ونعود باذن الله.

اخر الرميات

*كابتن مبارك سليمان عليه التحلي بالشجاعة اكثر والعمل علي وضع استراتيجية تناسب المباريات الكبيرة فالخندقة الدفاعية تخلق الكثير من المشاكل وتصعب مهمة المهاجمين في الوصول الي مرمى الخصوم، خصوصا وان اطراف الهلال الدفاعية غير فعالة بالشكل الذي يمنح الازرق افضلية اضافية في بناء الهجمات من الاطراف والاستفادة من قوة الانقضاض لدى مقدمة الازرق الهجومية التي يقودها الان البلدوزر محمد موسى، وهي ذات الاشكالية التي عانى منها الغاني كوفي تيتيه الملقب بعاشق الراسيات في موطنه بسبب الطريقة التي كان يلعب بها التقني التونسي نبيل الكوكي، واجتهاداته في الاسلوب الدفاعي اكثر من الجانب الهجومي ما اضاع علي الازرق الكثير جدا من النقاط محليا وافريقيا!

*ساعدونا بالدعوات الطيبات في هذا اليوم المبارك.

*اللهم ارحم واغفر لوالدي كما ربياني صغيرا.

*بكره احلى!

*تعالوا بكره!

 

ترك الرد